القلق أعراضه وأهم أسبابه النفسية والجسدية وطرق علاجه

القلق هو رفيق الحياة اليومية لعدد كبير من الناس في مختلف مراحل العمر، قد يبدو أنه شعوراً طبيعيًا لكنه في الواقع يعتبره الأطباء نوع من أنواع الاضطرابات النفسية التي يمكن أن تتطور بسرعة وتتحول إلى خوف واكتئاب وتوتر بشكل مبالغ فيه ويحتاج بالطبع للعلاج، مما يؤكد أن القلق يجب أن يأخذ نصيبه من الاهتمام ولا يتم إهماله واعتباره حالة عادية خاصة إذا تكررت النوبات وتداخلت مع مشاعر الهلع والرهاب والخوف الشديد والبكاء دون سبب لفترات طويلة.

اضطراب القلق

مشاعر القلق التي تسيطر على الحياة اليومية ويصعب السيطرة عليها والتي تأتي في أغلب الحالات مبالغ فيها لا تناسب مع الخطر الحقيقي الذي يواجهه الشخص تعتبر مشكلة نفسية تخرج من نطاق المشكلة العابرة وتصل لحد المشكلة النفسية التي تتطلب علاجها، وتبدأ أعراض القلق من مرحلة الطفولة والمراهقة، حيث تبدو العلامات في البداية بسيطة ثم تتطور في شكل قلق عام ورهاب اجتماعي وخوف من المواجهة ورهبة من الانفصال عن الأهل والأسرة، ومع الوقت يصبح القلق ملازم للشخص في كافة خطواته ويسبب له الكثير من المشكلات الجسدية والنفسية.
ومن أهم المضاعفات التي يسببها القلق ما يلي:

  • اكتئاب شديد ومشاعر حزن وتوتر.
  • تناول الأدوية المخدرة للخلاص من الشعور بالقلق.
  • أرق ومواجهة صعوبات في النوم.
  • مشكلات في المعدة وسوء هضم.
  • صداع مستمر.
  • عزلة وميل للوحدة.
  • مشكلات في محيط الدراسة والعمل وصدام مع المحيطين باستمرار.
  • عصبية شديدة.
  • الإقدام على الانتحار.

 

أسباب القلق

مشاعر القلق تنتج عن أسباب كثيرة يصعب حسم السبب الحقيقي لهذه المشكلة، لكن الأطباء أشاروا لمجموعة من العوامل التي تتسبب في زيادة هذه المشاعر، ومن أهمها ما يلي:

  • الأسباب الجينية والوراثية لها دور كبير في الإصابة بالقلق.
  • المشكلات الصحية التي يعاني منها الشخص تزيد من مشاعر القلق والتوتر لدى الشخص الذي يكون قلقًا على حالته ويخشى من المرض، مثل مشكلات القلب والكلى والأوعية الدموية والأمراض السرطانية والسكري ومشكلات الغدة الدرقية وأمراض الرئة والجهاز التنفسي والربو.
  • تناول الأدوية المسكنة والمخدرة يترتب عليه تنامي مشاعر القلق والتوتر.
  • تناول المشروبات الكحولية بكثرة.
  • الإفراط في تناول المشروبات المنبهة والتي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين.
  • المعاناة من مشكلة القولون العصبي وما يترتب عليها من مشكلات في المعدة واضطرابات في الهضم.
  • الاضطرابات الهرمونية وتأثيرها على الجهاز العصبي.
  • تناول بعض الأدوية التي تسبب القلق كعرض جانبي لها.
  • المعاناة من مشكلات نفسية خلال فترة الطفولة.
  • الشكوى من الضغوط اليومية والحياتية بشكل مبالغ فيه.
  • تعرض الشخص لصدمات نفسية خلال حياته أو التعرض للإيذاء من المحيطين به.
  • الضغوط العصبية الشديدة وتراكمها.
  • تعرض المريض لمشكلة نفسية بسبب فقدان الأهل أو أحد الأقارب أو حدوث حالة وفاة في محيط عائلته.
  • المرور بضائقة مالية أو التعرض لمشكلات في العمل أو الدراسة أو المرور بأزمة نتج عنها فشل أو إخفاق.
  • وجود بعض الاضطرابات في الصحة العقلية والمعاناة من مشكلات نفسية مثل الاكتئاب والهلع.

شاهد لقاء كيف يسرق القلق حياتنا، مع الأخصائي النفسي فيصل النفيعي

 

أعراض القلق

القلق مثله مثل أي مشكلة نفسية يتسبب في حدوث أعراض وعلامات تظهر على المصاب به وتشير إلى أن هذا الشخص لديه اضطراب نفسي يحتاج لعلاجه والسيطرة على الأمور حتى تسير حياته فيما بعد بشكل طبيعي دون معوقات، وأهم هذه الأعراض ما يلي:

  • يشعر الشخص بالعصبية الشديدة.
  • شعور مستمر بالتوتر والقلق.
  • الشعور بخوف شديد من المستقبل والمجهول.
  • افتراض حدوث أشياء سيئة باستمرار.
  • المعاناة من الأفكار السلبية والتشاؤمية بشكل مستمر.
  • الشعور بالخطر القريب وسيطرة الخوف والذعر على كافة تصرفات الشخص.
  • حدوث زيادة ملحوظة في معدل ضربات القلب.
  • الشكوى من زيادة معدل التنفس أو ما يعرف بمشكلة التنفس السريع.
  • التعرق الغزير.
  • الرعشة والارتجاف في الأطراف.
  • شعور الشخص بالتعب والوهن والضعف المستمر.
  • تركيز الإنسان المصاب بالقلق على الصعوبات والعراقيل التي حدثت في حياته مما يزيد من شعوره بالتوتر.
  • التفكير المستمر في الأحزان والمشكلات مما يسبب الكآبة والحزن.
  • الأرق وصعوبة النوم والاستيقاظ المفاجئ.
  • ضعف الجهاز المناعي وتكرار التعرض للعدوى خاصة المشكلات المعوية التي تنتج عن عدوى فيروسية.

 

علاج القلق والخوف والتفكير

عادة تتزامن مشاعر القلق مع مشاعر متزايدة من الخوف والهلع والزعر والتوتر وأحيانًا يعاني الشخص من نوبات اكتئاب وبكاء شديدة، وكلما تأخر العلاج أصبحت المشكلة أكثر تعقيداً، لذا فإن الأطباء يقدموا بعض النصائح المفيدة ل طرق علاج القلق والتوتر، ومنها ما يلي:

1 – حدد مصادر التوتر في حياتك، وادرس إمكانية القيام بأية تغييرات تجعلك أكثر قدرة على التحكم في الأمور.

2 – تعلم كيف تحسن استغلال وقتك بشكل أفضل، لأن معظم التوتر الذي يعانيه الناس ينجم عن أعباء العمل المتزايدة، وبالتالي ينبغي عليك كتابة لائحة بأهدافك اليومية وتنظيمها حسب أولوياتها.

3 – تنفس بعمق، فالتنفس من الطرق الفعالة جدًا والسهلة للتخفيف من التوتر.

4 – تجنب تناول أية أدوية تزيد من شعورك بالتوتر والقلق إلا ما يصرح به الطبيب.

5 – اعتن بصحتك، وتناول طعاماً صحياً وتناول الكافيين باعتدال، فالحفاظ على صحة جيدة يمكن أن يقلل من احتمال تعرضك للأمراض ويزيد من ‏قدرتك على مواجهة مشكلات الحياة.

6 – حاول أن تتجنب المواد التي قد تزيد القلق، فقد تجعلك بضعة فناجين من القهوة يقظاً في الصباح، لكن الكافيين يزيد من مستويات القلق، خصوصاً عند الأشخاص الذين يعانون أصلاً التوتر والقلق.

7 – مارس الرياضة حتى لو في المنزل، فالتمارين المنتظمة تساعد في تحريك واستخدام مقادير كبيرة من الأدرينالين (الناتج عن التوتر) وبالتالي تساعد في تهدئتك.

8 – حاول القيام ببعض تقنيات الاسترخاء كل يوم، وهناك عدد من العلاجات البديلة التي تعتبر طرقا فعالة في التهدئة وفي تخفيض مستويات القلق.

9 – حاول أن تحصل على قسط كاف من النوم، فإنه أمر ضروري للسماح للجسم والعقل بأن يرتاح بشكل مناسب، رغم أن هذه الفترة تتفاوت من شخص لآخر.

10 – البقاء على اتصال مع الأشخاص الذين يهتمون بك هي طرق رائعة لتفادي أعراض القلق.

11 – استخدم الزيوت والروائح المنعشة مثل مستخلصات البرتقال العطرية والبخور فهي قد تقلل من شعورك بالتوتر والقلق.

القلق هو اضطراب نفسي يصيب الكثير من الناس بالحيرة والخوف وقد يعرقل مسيرة الحياة الطبيعية ويتسبب في حدوث نوبات حزن واكتئاب، والخلاص منه أمر ممكن إذا طلب الشخص المساعدة من مستشار مختص، بإمكانك التواصل مع مستشار الآن عبر تطبيق لبيه الذي يضم مجموعة من الأخصائيين والأطباء النفسيين المرخصين .

برنامج علاج القلق متاح الآن على تطبيق لبيه

البرنامج العلاجي للقلق

ابدأ رحلتك العلاجية الآن على تطبيق لبيه

2K
للحصول على آخر المقالات

انضم إلى قائمتنا البريدية واحصل على آخر العروض وأحدث المقالات والأخبار

شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
13
مفيد
8
عادي
2
لم أستفد
1
أعراض الاكتئاب وأهم أسبابه وتصرفات المصاب بالاكتئاب
المقال التالي

أعراض الاكتئاب وأهم أسبابه وتصرفات المصاب بالاكتئاب

أسباب الشعور بالحزن
المقال السابق

أسباب الشعور بالحزن

مقالات ذات صلة
القضاء على الخوف الداخلي والتخلص من الوساوس ونصائح للعلاج
القضاء على الخوف الداخلي والتخلص من الوساوس ونصائح للعلاج
ما الفرق بين نوبات القلق ونوبات الهلع؟
ما الفرق بين نوبات القلق ونوبات الهلع؟
كيف تحدث نوبات القلق الشديد؟ وما أفضل الطرق للتعامل معها؟
كيف تحدث نوبات القلق الشديد؟ وما أفضل الطرق للتعامل معها؟
علاج الخوف والقلق بالأدوية والجلسات النفسية وأهم أسباب المشكلة
علاج الخوف والقلق بالأدوية والجلسات النفسية وأهم أسباب المشكلة
أسباب التوتر المفاجئ وطرق التعامل معه
أسباب التوتر المفاجئ وطرق التعامل معه
هل يجب إيقاف أدوية القلق بشكل تدريجي؟
هل يجب إيقاف أدوية القلق بشكل تدريجي؟
ما هي أنواع العلاج النفسي التي تفيد لعلاج القلق؟
ما هي أنواع العلاج النفسي التي تفيد لعلاج القلق؟
كيف تتعامل مع قلق الاختبارات؟
كيف تتعامل مع قلق الاختبارات؟
كيف يمكن علاج القلق الاجتماعي عند المراهقين؟
كيف يمكن علاج القلق الاجتماعي عند المراهقين؟
أنواع اضطراب القلق: أعراض وعلامات كل نوع وطرق التشخيص والعلاج
أنواع اضطراب القلق: أعراض وعلامات كل نوع وطرق التشخيص والعلاج
الاكتئاب والقلق الذي يرافق الفترة الأولى من الزواج
الاكتئاب والقلق الذي يرافق الفترة الأولى من الزواج
ما هي أبرز مصادر القلق؟ وما هو تأثير القلق على الصحة النفسية؟
ما هي أبرز مصادر القلق؟ وما هو تأثير القلق على الصحة النفسية؟
ما هي الأعراض الجسدية للتوتر والقلق؟
ما هي الأعراض الجسدية للتوتر والقلق؟
هل تعاني من الأرق؟ إليك أهم الطرق والتوصيات للتخلص منه
هل تعاني من الأرق؟ إليك أهم الطرق والتوصيات للتخلص منه
ماهي نوبات الهلع؟
ماهي نوبات الهلع؟