قصتي مع اضطراب ما بعد الصدمة

لو تقدر ترجع بالزمن و تفكر في حدث غير مسار حياتك .. ايش كانت الظروف وقتها؟

انا اللحظة اللي غيرتني كانت في 2017، لما كنت في السيارة مع أصدقائي، و في الطريق السريع فجأة الاحظ شاحنة زرقاء مسرعة و جاية في اتجاهي و ما كان في أي شي ممكن أسويه.

في ثواني .. السيارة انقلبت و وقتها كنت أفكر أن هذي هي الطريقة اللي راح أموت فيها.

لو ما جربت إحساس القرب من الموت، هو تقريباً مثل ما يصورونه في الأفلام.

الوقت يمشي ببطئ .. و كل شي تحسه بالحركة البطيئة.

في خلال اللحظات هذي و السيارة تنقلب .. شفت السماء و النجوم

و حسيت ان مو هذي هي لحظة الموت اللي تنتظرني.

سيارتي وقفت و هي مقلوبة، و ماكان عندي أي فكرة اني في منتصف الطريق السريع.

فتحت حزام الأمان و وقعت في الجهة المقابلة على الأرض، و بينما الباب كان مكسور و مهشم

عرفت اني لازم ازحف من النافذة عشان أخرج من السيارة.

خرجت من السيارة في ظرف ثواني و بدأت اتفحص جسمي و ابحث عن أي جروح أو كسور حصلت لي من الحادث

لقيت انتفاخ صغير في قدمي فقط.

في وقتها كنت قادرة أسمع صفارات الإسعاف و هي جاية في الطريق .. و أول ما وصلو المسعفين و وضعوني على النقالة عشان نروح للمستشفى .. كنت جداً سعيدة اني على قيد الحياة لدرجة اني جلست أمزح مع المسعفين عن طبيعة عملهم.

بعد الحادث جلست كم يوم في البيت و أخذت إجازة من المدرسة عشان يخف الانتفاخ في قدمي.

و بعد الحادثة بشهر بالضبط .. بدأت أول نوبة هلع لي.

و لو قلت أن إحساسها كأن ألف حجر رُمي علي بيكون إستخفاف بالشعور اللي حسيته وقتها.

ما حسيت بإحساس سيء مثل هذا طول حياتي الى ان جات لحظة أول نوبة هلع.

و لو ما جربت نوبات الهلع من قبل، فإحساسها فعلياً كانك جالس تموت .. باختصار ممكن نسميها أسوء شعور في العالم.

قلبك و عقلك يتسابقون في السرعة و تحس انك على وشك الاغماء.

جلست بعدها يومين أو أكثر و أنا في حالة ذعر و خوف من الاحساس اللي جربته.

كل شيء حولي ضبابي و مو واضح .. و كل اللي افكر فيه هو ايش كان بيصير لي لو ما نجوت من نوبة الهلع اللي صارت معي.

و من هنا .. بدأت حياتي في الانهيار.

بدأ معاي إكتئاب شديد و قلق من اني راح أواجه نوبة هلع مرة ثانية .. تركت الدراسة و حسيت اني بدأت أفقد السيطرة على أفكاري.

كنت متاكدة إني لازم أطلب مساعدة من شخص مختص، و فعلاً لقيت معالجة ممتازة ساعدتني إني أفهم الأمور حولي بهدوء.

مع ذلك .. الضبابية و عدم التركيز و أكثر من عرض كنت أواجههم ما وقفوا .. عرفت إني لازم أبدأ العلاج الدوائي.

و من هنا تم تشخيصي باصطراب ما بعد الصدمة.

بعدها بدأت علاج والامور رجعت طبيعية.

هذي قصتي

لكن أنا ما اعاني لوحدي .. اعرف ان كثير مثلي لهم معاناتهم .. سواء من حدث سيء زي ما صار معي

مهما كانت الظروف لازم نكون فخورين بكل اللي مرينا فيه و عديناه، و لو حسينا اننا نحتاج مساعدة لازم نطلبها لأن الكبرياء مكانه مو هنا..


يقدم تطبيق لبيه برنامج علاجي لاضطراب ما بعد الصدمة

وهو برنامج علاجي يقدمه نخبة من المعالجين النفسيين في تطبيق لبيه، يستخدم فيه المعالج أساليب علاجية مثبتة علميا، تساعد على التعافي من تأثير الصدمة وتحسين جودة الحياة

مازالت آثار حادث قديم تؤرق حياتك كل يوم؟

حان الوقت لتستعيد حياتك وسعادتك

استعن بمستشارك النفسي في تطبيق لبيه

53
للحصول على آخر المقالات

انضم إلى قائمتنا البريدية واحصل على آخر العروض وأحدث المقالات والأخبار

شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
-
مفيد
-
عادي
-
لم أستفد
1
كيف أتخلص من التفكير الزائد؟
المقال التالي

كيف أتخلص من التفكير الزائد؟

إرهاق التعاطف: كيف تحمي نفسك من التعاطف الزائد مع الآخرين؟
المقال السابق

إرهاق التعاطف: كيف تحمي نفسك من التعاطف الزائد مع الآخرين؟

مقالات ذات صلة
تجربتي مع اكتئاب الحمل ودور تطبيق لبيه في علاجي واستعادتي لحياتي
تجربتي مع اكتئاب الحمل ودور تطبيق لبيه في علاجي واستعادتي لحياتي
تجربتي مع اليقظة الذهنية وعودتي لذاتي
تجربتي مع اليقظة الذهنية وعودتي لذاتي