سجل في تطبيق لـبـيـــه

واحصل على جلستك الأولى بخصم 25%

كيف يمكن إدارة هجمة الذعر وعلاج نوبة الهلع أثناء حدوثها؟

تعد نوبة الهلع من الظواهر التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، خاصة في ظل الأوضاع والضغوط المختلفة التي تمر بها المجتمعات حاليًا، وعلى الرغم من أن هذه النوبات بحد ذاتها لا تشكل خطرًا أو تهديدًا على حياة الشخص ولكنها قد تشكل تحديًا كبيرًا على الصعيد النفسي والجسدي.

ما هي نوبة الهلع ؟

نوبة الهلع هي شعور مفاجئ وقوي بالخوف والرعب، وتعتبر نوبات الهلع من بين الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعًا، ويمكن أن تؤثر سلبًا على نوعية حياة الشخص، وتشير الأدلة إلى أن معدلات التشخيص لنوبات الهلع مرتفعة، وغالبًا ما تُعزى الأعراض إلى أسباب جسدية.

لذلك من المهم التعرف على أهم أعراض نوبة الهلع :

1- ألم في الصدر : يشعر الشخص بألم في الصدر أو عدم الراحة، لذلك يخطئ الكثير بتشخيص الحالة ويظن أنها أعراض نوبة قلبية.

2- خفقان القلب : تتسارع ضربات القلب بشكل كبير نتيجة الخوف والرعب الذي يشعر به المصاب بالنوبة.

3- الشعور بالاختناق : يشعر الشخص بضيق نفس شديد وكأنه يختنق، مما يزيد الخوف والتوتر لديه.

4- الدوار : ترافق النوبة حالة من عدم الثبات فيشعر المصاب أنه غير متوازن وأنه يعاني من الدوار.

5- التعرق والغثيان : يزداد تعرق الشخص أثناء حدوث النوبة ويزداد شعوره بالغثيان.

6- الإحساس بالوخز : يشعر الشخص بالوخز والتنميل في كافة أجزاء جسمه أو بعضًا منها.

ما هي أسباب حدوث نوبات الهلع؟

إذا كنت تميل إلى أن تكون أكثر حساسية للتوتر والقلق أو تواجه مشاعر سلبية بشكل متكرر، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بنوبات الهلع، يمكن أن تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بنوبات الهلع مقارنةً بالرجال، فقد بينت دراسة أن النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بحالات القلق والتوتر وبالتالي احتمالية حدوث نوبات الهلع لديهم تكون أكبر. نتيجة لذلك، يوصي الخبراء بفحص النساء والفتيات بعمر 13 عامًا فما فوق لاكتشاف حالات القلق ونوبات الهلع لديهم.

تتعدد الأسباب الممكنة والمؤدية لحدوث نوبات الهلع أهمها:

1- التوتر النفسي : يمكن أن يزيد التوتر النفسي والضغوط الحياتية في العمل أو العائلة من مستويات التوتر والقلق، وبالتالي زيادة احتمالية حدوث نوبات الهلع.

2- التاريخ العائلي : يشير البعض إلى أن هناك عاملًا وراثيًا فإذا كان هناك تاريخ عائلي لهذا الاضطراب، فقد يكون هناك احتمال أعلى لأن يعاني الشخص من نوبات الهلع.

3- اضطراب الرهاب الاجتماعي : الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الرهاب الاجتماعي يشعرون بالقلق الشديد والخوف في المواقف والمناسبات الاجتماعية، وقد يرتبط هذا الاضطراب بزيادة احتمالية حدوث نوبات الهلع في مواقف اجتماعية محددة.

4- استخدام المنشطات : يمكن أن يؤدي استخدام المنشطات إلى زيادة احتمالية حدوث نوبات الهلع فبعض المواد الكيميائية تؤثر على الجهاز العصبي والتوازن الكيميائي في الجسم، مما يمكن أن يشجع على حدوث هذه النوبات.

5- التوتر الجسدي : يمكن أن يؤدي التوتر الجسدي المزمن وعدم الاسترخاء الكافي إلى زيادة احتمالية حدوث نوبات الهلع، على سبيل المثال: قد يكون الإجهاد البدني الشديد أو الإرهاق المستمر نتيجة للحياة العملية الشاقة أو نمط الحياة غير الصحي سببًا لظهور نوبات الهلع.

6- الاضطرابات النفسية الأخرى : يمكن أن تكون بعض الاضطرابات النفسية الأخرى، مثل: اضطراب الاكتئاب أو الاضطرابات الشخصية، عوامل تزيد من احتمالية حدوث نوبات الهلع، وترتبط هذه الاضطرابات بتغيرات في التوازن الكيميائي في المخ، والتي يمكن أن تؤثر على نشاط الجهاز العصبي.

كيف نتعامل مع نوبات الهلع أثناء حدوثها؟ 

تحدث نوبات الهلع غالبًا بشكل مفاجئ وسريع، ويمكن أن تحدث في أي وقت وفي أي مكان؛ لذلك يجب عليك معرفة كيفية التصرف في هذه الحالة لمساعدة نفسك إذا كنت تعاني من هذه النوبات أو مساعدة الآخرين إن صادفت هذه الحالة.

وفيما يلي بعض الخطوات التي يجب اتباعها لوقف نوبة الهلع أو تخفيفها قدر الإمكان:

1- التنفس العميق

حاول التركيز على التنفس العميق والبطيء خلال النوبة، استنشق من أنفك لمدة 4 ثوان، ثم احتفظ به لمدة ثانيتين، ثم قم بالزفير من خلال فمك لمدة 6 ثوان، هذا النوع من التنفس يساعد في تهدئة الجهاز العصبي وتخفيف التوتر.

2- التحكم في الأفكار

حاول التركيز على أفكار إيجابية ومهدئة أثناء نوبة الهلع، قل لنفسك أن هذا مجرد خوف مؤقت وأنه سيمر. حاول تذكير نفسك بأن النوبة لا تشكل خطرًا حقيقيًا على حياتك.

3- الاسترخاء التدريجي

قد يكون من المفيد أن تتعلم تقنيات الاسترخاء مثل: التأمل أو اليوغا أو التنفس العميق، فقد أكدت دراسة على الفوائد التي يمكن الحصول عليها من جلسة واحدة من تمارين التنفس العميق، وبينت تأثير التنفس العميق في خفض مستويات التوتر والقلق عند كل من البالغين الشباب وكبار السن، وقد بينت الدراسة دور هذه التقنية في نقل حالة الجسم من التوتر الشديد إلى حالة الاسترخاء.

4- تغيير البيئة

 إذا كنت في مكان يزيد من القلق والهلع، سيكون من الأفضل مغادرة المكان والانتقال إلى مكان هادئ ومريح، جرب التوجه إلى مكان هادئ في الطبيعة أو القيام بنشاط يساعدك على التهدئة مثل: السير أو الاستماع إلى الموسيقى الهادئة.

5- البقاء مع شخص تثق به

إذا كنت تشعر بالهلع والقلق، قد تجد الدعم والراحة في البقاء مع شخص تحبه وتثق به، لأنه سيساعد في تهدئتك وتذكيرك بأنك آمن وأنها مجرد نوبة هلع وستمر خلال دقائق.

6- الاستشارة الطبية

إذا كنت تعاني من نوبات هلع متكررة وتؤثر سلبًا على حياتك اليومية، فقد تحتاج إلى استشارة متخصص في الصحة النفسية قادر على تقييم الحالة وتشخيصها بشكل أفضل، وتوفير الدعم والعلاج المناسب لمساعدتك في التعامل مع نوبات الهلع.

وأخيرًا عندما تواجه نوبة هلع، يجب أن تتذكر أنها مشكلة يمكن التحكم بها، والتعرف على الإجراءات المناسبة للتعامل معها يمكن أن يكون له تأثير كبير على تخفيفها وتجاوزها بسرعة وأمان، وهنا يمكنك التواصل مع الداعمين والاختصاصيين في لبيه، وذلك من خلال تحميل تطبيق لبيه لمساعدتك على تجاوز وتخفيف حدة نوبات الهلع وتحسين صحتك النفسية وبالتالي الحصول على حياة صحية مستقرة وهادئة.

المراجع: 1  2  3

تعد نوبة الهلع من الظواهر التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، خاصة في ظل الأوضاع والضغوط المختلفة التي تمر بها المجتمعات حاليًا، وعلى الرغم من أن هذه النوبات بحد ذاتها لا تشكل خطرًا أو تهديدًا على حياة الشخص ولكنها قد تشكل تحديًا كبيرًا على الصعيد النفسي والجسدي. ما هي نوبة الهلع ؟ نوبة الهلع هي شعور مفاجئ وقوي بالخوف والرعب، وتعتبر نوبات الهلع من بين الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعًا، ويمكن أن تؤثر سلبًا على نوعية حياة الشخص، وتشير الأدلة إلى أن معدلات التشخيص لنوبات الهلع مرتفعة، وغالبًا ما تُعزى الأعراض إلى أسباب جسدية. لذلك من المهم التعرف على أهم أعراض نوبة الهلع : 1- ألم في الصدر : يشعر الشخص بألم في الصدر أو عدم الراحة، لذلك يخطئ الكثير بتشخيص الحالة ويظن أنها أعراض نوبة قلبية. 2- خفقان القلب : تتسارع ضربات القلب بشكل كبير نتيجة الخوف والرعب الذي يشعر به المصاب بالنوبة. 3- الشعور بالاختناق : يشعر الشخص بضيق نفس شديد وكأنه يختنق، مما يزيد الخوف والتوتر لديه. 4-...

هذا المقال يتضمن معلومات علمية مُدققة، ومحتوى حصري لمدونة لبيه

للحصول على مزيد من المقالات ، واكمال قراءة هذا المقال. اشترك في قائمتنا البريدية
118

احجز جلستك الآن

ابحث عن الطبيب المناسب لك أو اطلب مساعدة فريقنا لترشيح الطبيب المناسب لك.

هل تبحث عن استشارات نفسية مميزة؟

اختر من خلال لبيه من يناسبك من المختصين ذوي الخبرة الكبيرة

للشركات والأعمال نقدم لكم

برنامج الصحة و الرفاهية النفسية للموظفين

مختصين مقترحين لمساعدتك
شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
-
مفيد
-
عادي
-
لم أستفد
1
ما هو تأثير الاضطرابات النفسية على العلاقات الاجتماعية؟ وكيف نديرها؟
المقال التالي

ما هو تأثير الاضطرابات النفسية على العلاقات الاجتماعية؟ وكيف نديرها؟

التحديات النفسية للمهاجرين .. كيف تؤثر الهجرة وتغير الوطن على النفس؟
المقال السابق

التحديات النفسية للمهاجرين .. كيف تؤثر الهجرة وتغير الوطن على النفس؟

مقالات ذات صلة
كيف تتخلص من إدمان العادة السرية؟
كيف تتخلص من إدمان العادة السرية؟
علامات تدل أنك بحاجة لزيارة طبيب نفسي
علامات تدل أنك بحاجة لزيارة طبيب نفسي
العلاقات السامة في ضوء علم النفس
العلاقات السامة في ضوء علم النفس
ما أهم الأدوية التي تستخدم في علاج الوسواس القهري؟
ما أهم الأدوية التي تستخدم في علاج الوسواس القهري؟
علاج الخوف والقلق بالأدوية والجلسات النفسية وأهم أسباب المشكلة
علاج الخوف والقلق بالأدوية والجلسات النفسية وأهم أسباب المشكلة
كم يكلف العلاج النفسي في لبيه؟
كم يكلف العلاج النفسي في لبيه؟
ما الفرق بين المعالج النفسي والطبيب النفسي؟
ما الفرق بين المعالج النفسي والطبيب النفسي؟
متى يلجأ الأطباء للأدوية النفسية؟ وما مدى فعاليتها؟
متى يلجأ الأطباء للأدوية النفسية؟ وما مدى فعاليتها؟
ما هي الصدمة النفسية وما تأثيراتها؟
ما هي الصدمة النفسية وما تأثيراتها؟
العلاج النفسي بالكتابة الإبداعية
العلاج النفسي بالكتابة الإبداعية
أهمية العلاج النفسي : لماذا عليك عدم إهماله
أهمية العلاج النفسي : لماذا عليك عدم إهماله
العلاج السلوكي المعرفي: كيف يعمل؟ وما الاضطرابات النفسية التي يعالجها؟
العلاج السلوكي المعرفي: كيف يعمل؟ وما الاضطرابات النفسية التي يعالجها؟
العلاج النفسي الجماعي: تعريفه، طرق إجرائه، سلبياته وإيجابياته
العلاج النفسي الجماعي: تعريفه، طرق إجرائه، سلبياته وإيجابياته
استشارات نفسية عبر تطبيق لبيه
استشارات نفسية عبر تطبيق لبيه
العلاج المتمركز حول العميل
العلاج المتمركز حول العميل