ما هي أنواع العلاج النفسي التي تفيد لعلاج القلق؟

يعتبر القلق من المشاعر الطبيعة في الحياة، إذ يعاني معظم الناس من القلق بخصوص الكثير من الأمور في حياتهم كالصحة والمشاكل العائلية والمالية والنجاح المهني أو الدراسي، ولكن في بعض الحالات من الممكن أن يزداد القلق لدرجة كبيرة، وعندها نكون أمام اضطراب القلق، وتكمن أهمية اضطراب القلق في كونه يتداخل مع الحياة اليومية للشخص ويؤثر على أدائه الوظيفي أو تقدمه الدراسي وعلاقاته مع الأشخاص المحيطين به، سنتعرف معًا في هذا المقال على أهم أنواع اضطرابات القلق وعلى أهم العلاجات المستخدمة لعلاجها.

ما هي أنواع اضطرابات القلق؟

هنالك عدة أنواع من اضطرابات القلق، أهمها:

  • اضطراب القلق المعمم: وفيه يشعر الأشخاص بالقلق بخصوص مشكلات عادية كالصحة والمال والعمل والأسرة إلا أن مخاوفهم تكون مفرطة ويشخص بتكرار هذه المخاوف بشكل يومي لمدة ستة أشهر على الأقل.
  • اضطراب الهلع: يعاني الأشخاص المصابون من اضطراب الهلع من نوبات هلع متكررة وهي عبارة عن نوبات مفاجئة ومتكررة من الخوف الشديد دون وجود أي مبرر واضح لها، تأتي هذه الهجمات بسرعة ويمكن أن تستمر لبعض الوقت و تترافق مع بعض الأعراض الجسدية كارتفاع الضغط أو الشحوب أو ضيق النفس أو الألم الصدري.
  • الرهاب: يعاني الأشخاص المصابون بالرهاب من خوف شديد من أشياء لا تشكل خطرًا حقيقيًا، ومن أشيع أنواع الرهاب رهاب العناكب أو الطيران أو التواجد في الأماكن المزدحمة أو رهاب المرتفعات.

ولا يعرف السبب وراء هذه الاضطرابات بشكل دقيق، إلا أن بعض العوامل كالعوامل الوراثية وكيمياء الدماغ والضغوط والبيئة المحيطة من الممكن أن تلعب دورًا في تطور هذه الاضطرابات.

العلاجات المتنوعة لاضطرابات القلق

هنالك عدة أنواع مختلفة من العلاجات التي يمكن استخدامها لعلاج اضطراب القلق، تهدف هذه العلاجات جميعها إلى مساعدتك على تحديد مصدر القلق وفهم أفكارك ومخاوفك بشكل أفضل وتعلم طرق جديدة لتغيير ردة فعلك تجاهها، ويعتمد اختيار العلاج المناسب لك على نوع الاضطراب الموجود لديك وشدته وتوصيات طبيبك المعالج بالإضافة إلى التفضيلات العلاجية الخاصة بك، وتشمل الأنواع المختلفة للعلاج النفسي المستخدم في اضطرابات القلق ما يلي:

العلاج السلوكي المعرفي CBT:

يعتبر العلاج المعرفي السلوكي من أكثر طرق العلاج النفسي فاعلية في علاج القلق، وأثناء العلاج المعرفي السلوكي يساعدك طبيبك أو معالجك النفسي على تعلم طرق مختلفة لتحديد العوامل التي تساهم في تعزيز قلقك ومخاوفك وإيجاد طرق مناسبة للسيطرة عليها، ويتضمن هذا العلاج مزيجًا من العلاج المعرفي والعلاج السلوكي، ومن خلال العلاج المعرفي تتعلم أساسيات إعادة الهيكلة المعرفية والتي تتضمن تحديد الأفكار التي تثير القلق وذلك عبر استبدال الأفكار السلبية بأفكار أكثر واقعية وفي الوقت نفسه، أما العلاج السلوكي فيساعدك على الحد من السلوكيات الإشكالية المرتبطة بالقلق، وسيشجعك طبيبك على القيام بالأنشطة التي تثير القلق ويجعلك ترى أن النتائج طبيعية ولا يوجد مبرر للخوف.

العلاج السلوكي الجدلي:

استخدم هذا النوع من العلاج في تدبير اضطراب الشخصية الحدية سابقًا، إلا أنه اليوم يستخدم لعلاج مجموعة متنوعة من الاضطرابات النفسية بما فيها اضطرابات القلق والاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب.

وخلال هذا العلاج ستعمل على التركيز على قبول قلقك في الوقت الذي تعمل فيه على تغيير أفكارك وسلوكياتك، وهو يركز على اكتساب أربع مهارات أساسية: اليقظة وتحمل التوتر والضيق والتواصل الفاعل مع الآخرين بالإضافة إلى التوازن العاطفي.

العلاج بالتعرض:

هو أحد أنواع العلاج المعرفي السلوكي CBT، ويعتبر من العلاجات الشائعة لاضطرابات القلق بما في ذلك القلق الاجتماعي والرهاب النوعي واضطراب ما بعد الصدمة، ويستخدم هذا العلاج تقنية تعرف باسم إزالة التحسس المنتظم وهي تعمل على تعريض الأشخاص لمواقف أو حوادث مثيرة للقلق، وتتضمن عملية إزالة التحسس الخطوات التالية:

  • الاسترخاء: يعلمك طبيبك تقنيات الاسترخاء، سواءً عبر الإرخاء التدريجي للعضلات والتخيل الموجه وتمارين التنفس العميق وذلك بهدف المساعدة على التحكم بأعراض القلق لديك.
  • التحديد: يساعدك طبيبك على وضع قائمة بالمواقف والأمور المحفزة للقلق، ويطلب منك ترتيبها حسب شدتها.
  • التعرض: يعرضك طبيبك بشكل تدريجي لهذه المواقف أو الأمور، ما يساعدك على استخدام تقنيات الاسترخاء وذلك بهدف السيطرة على القلق الموجود لديك.

العلاج النفسي الحركي:

يتضمن هذا النوع من العلاج محاولات من الطبيب أو المعالج لاكتشاف ماضي المريض وعلاقة الذكريات بالمشاكل الحالية، والكشف عن الخلافات والنزاعات السابقة والعمل على حلها، وهذا النوع من العلاج هو علاج داعم يعتمد بشكل أساسي على العلاقة الجيدة بين الطبيب والمريض، وقد أكدت الدراسات الحديثة فعالية هذا العلاج وقدرته على تخفيف القلق لدى المرضى.

العلاج الشخصي:

هو شكل من أشكال العلاج النفسي يستخدم بشكل شائع في علاج اضطرابات الاكتئاب والقلق، في هذا العلاج يعمل طبيبك على تعليمك كيفية التعرف على المشكلات الشخصية كالخلافات مع الأشخاص المقربين منك ومشاكل التواصل مع الآخرين، بالإضافة إلى تعليمك كيفية التعبير الصحيح عن مشاعرك والتواصل الجيد مع الآخرين.

العلاج بالقبول والالتزام:

يعتبر هذا العلاج من العلاجات الفعالة للقلق والاضطرابات المرتبطة به، ويعتمد على تعليم المريض طرقًا مختلفة لتحديد القيم في حياته والتصرف وفقًا لهذه القيم، وقد أكدت الدراسات أن الجمع بين العلاج بالقبول والالتزام والعلاج المعرفي السلوكي هو من الطرق العلاجية الفعالة لمرضى القلق والاكتئاب.

إعادة المعالجة وإزالة الحساسية:

على الرغم من قلة ممارسة هذا العلاج في الوقت الحالي، لكنه يعتبر من أشكال العلاج المصممة لتخفيف الضغوط المرتبطة بالتجارب الصادمة، وفي هذا العلاج يقوم المعالج النفسي باستخدام محفزات صوتية أو ضوئية خاصة، لمساعدة الأشخاص على تجاوز القلق الموجود لديهم وتخفيفه والوقاية من تكرار نوبات القلق.

كيف أجعل العلاج النفسي فعالًا؟

من المهم أن تدرك أن كافة أنواع العلاج النفسي غير قادرة على إنهاء مشاكل القلق الموجودة لديك بشكل مباشر ومن الضروري الاستمرار بالعلاج لفترة كافية، ومن أهم النصائح التي تساعد على زيادة فعالية العلاج النفسي:

  • زيادة معلوماتك عن القلق: إن الفهم الصحيح للقلق الموجود لديك يساعدك على تحقيق أقصى استفادة من العلاج.
  • تنمية علاقتك مع الأشخاص المقربين بك: إن الوحدة والانعزال تفاقم القلق الموجود لديك ولذلك ينبغي عليك العمل على تعزيز علاقتك مع عائلتك وأصدقائك للحصول على الدعم الذي تحتاجه أثناء علاجك.
  • تعديل نمط الحياة: يساعد الحفاظ على نشاط بدني جيد والحصول على وارد كاف من السوائل والالتزام بحمية غذائية مناسبة على تحسين صحتك النفسية وتخفيف التوتر والقلق.
  • تخفيف التوتر والقلق: ركز على معرفة مصادر التوتر والقلق الموجودة لديك وإيجاد حلول لتخفيفها.

يوفر موقع لبيه مجموعة من المقالات والبرامج العلاجية المتخصصة في القلق و الوسواس القهري بالإضافة لمجموعات الدعم المختصة بعلاج  القلق والاضطرابات النفسية بالإضافة إلى إمكانية التواصل مع عدة استشاريين وأطباء نفسيين لمشاركة مخاوفك ومشاكلك والوصول إلى أفضل الحلول والعلاجات الممكنة.

609
للحصول على آخر المقالات

انضم إلى قائمتنا البريدية واحصل على آخر العروض وأحدث المقالات والأخبار

شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
11
مفيد
4
عادي
9
لم أستفد
3
الوسواس القهري عند الأطفال: العوامل المؤهبة وطرق التدبير
المقال التالي

الوسواس القهري عند الأطفال: العوامل المؤهبة وطرق التدبير

هل يمكن أن يشفى الوسواس القهري تلقائيًا مع مرور الوقت ودون أي علاج؟
المقال السابق

هل يمكن أن يشفى الوسواس القهري تلقائيًا مع مرور الوقت ودون أي علاج؟

مقالات ذات صلة
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
القضاء على الخوف الداخلي والتخلص من الوساوس ونصائح للعلاج
القضاء على الخوف الداخلي والتخلص من الوساوس ونصائح للعلاج
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الشعور بالضيق والاكتئاب بدون سبب
الشعور بالضيق والاكتئاب بدون سبب
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج المخاوف الوسواسية
علاج المخاوف الوسواسية
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
ما الفرق بين نوبات القلق ونوبات الهلع؟
ما الفرق بين نوبات القلق ونوبات الهلع؟
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
الشعور بالنقص
الشعور بالنقص
دكتور نفسي أون لاين على تطبيق لبيه – تعرف على خطوات تحميل التطبيق
دكتور نفسي أون لاين على تطبيق لبيه – تعرف على خطوات تحميل التطبيق
كيف تحدث نوبات القلق الشديد؟ وما أفضل الطرق للتعامل معها؟
كيف تحدث نوبات القلق الشديد؟ وما أفضل الطرق للتعامل معها؟
هل يمكن أن يشفى الوسواس القهري تلقائيًا مع مرور الوقت ودون أي علاج؟
هل يمكن أن يشفى الوسواس القهري تلقائيًا مع مرور الوقت ودون أي علاج؟
أعراض نوبات الهلع وعلامات الذعر الليلي وطرق العلاج
أعراض نوبات الهلع وعلامات الذعر الليلي وطرق العلاج
علاج الخوف والقلق بالأدوية والجلسات النفسية وأهم أسباب المشكلة
علاج الخوف والقلق بالأدوية والجلسات النفسية وأهم أسباب المشكلة