كيف تحسن صحتك النفسية بدون السفر للمالديف؟

ربما تمر في حياتك بمرحلة تشعر فيها بتعب واحتراق نفسي شديد، لا تجد فيه من ضيقك وألمك مخرجا. تود الانسحاب من كل شيء، العمل، العائلة، المنزل، الزواج، الدراسة، بل حتى هواياتك المفضلة التي كانت تبعث في نفسك البهجة والسلوى. وتفكر في نفسك، ربما، أنا بحاجة إلى الانتقال إلى بلد جديد، أو ربما السفر إلى مكان بعيد، لا هم فيه ولا أحزان، ربما، أنا بحاجة إلى رحلة للمالديف، أو غوص في أعماق المحيط، أو رحلة إلى غابات الأمازون، لأستعيد طاقتي ونشاطي.

قد يبدو الأمر بهذه الجدية في مرات كثيرة، لكن الواقع العجيب، أن دراسات علم النفس تثبت أنك بحاجة إلى تغييرات أبسط من هذا بكثير في حياتك، للتخلص من القلق والهم، وعيش حياة باتزان نفسي وسعادة أكبر. بل راحة لن تجدها ولا حتى على شواطء المالديف. كيف؟ هذا ما نناقشه في هذا المقال.

خطوات بسيطة، تأثير كبير

تثبت دراسات علم النفس أن التحسين في تفاصيل بسيطة في حياتنا تصنع فارقا كبيرا جدا في صحتنا وسعادتنا، أحد أهمها هو كيفية التعامل مع أفكارنا، خاصة السلبي منها. حاول أن تلاحظ نوعية الأفكار التي تركز دائما عليها، وحاول أن تبدل السلبية منها بأفكار تُشعرك بالراحة والسعادة.

في الحركة راحة وبركة

كم مرة تمارس الرياضة والحركة في يومك؟ خلال الأسبوع؟ الشهر؟ الرياضة هي علاج الروح والجسد معًا ووسيلة فعالة في تعزيز صحتك النفسية. تُشير الدراسات إلى أنّ ممارسة أي نوعٍ من أنواع الرياضة لمدة نصف ساعة يوميًا يساهم في تحسين الحالة النفسية وتخفيف أعراض التوتر والاكتئاب. اختر نشاطا رياضيا تحبه والتزم به على الأقل ٣ مرات في الأسبوع.

الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم والراحة

النوم مبكرا ليس للأطفال فقط. على الرغم من أن هناك استهانة كبيرة بالنوم المبكر، فالدراسات تثبت مرارا وتكرارا بأنّ الإرهاق والتعب المرافق لقلة النوم يؤدي إلى زيادة الشعور بالانزعاج والمزاج السيئ. وبالمقابل، النوم ليلًا وبجوٍ هادئ، يُساعد في الوصول إلى النوم العميق الضروري للراحة الجسدية والنفسية

بماذا تشحن جسدك؟

لا ننكر أن الوجبات السريعة والحلويات والأطعمة الجاهزة تفتح الشهية بشكل أكبر وتمتعنا أكثر من صحن السلطة والدجاجة المشوية، لكن الواقع والدراسات تثبت أن للغذاء دور محوري في صحتنا النفسية .تلعب بعض العناصر الغذائية دورًا مهمًا في المحافظة على الصحة النفسية

دقائق من الانغماس في أفكارك

لا يجب أن تكون على شاطئ المالديف حتى تتأمل، بإمكانك التأمل في أي مكان مريح وخال من المشتتات. يُعد التأمل من الطرق الفعّالة لاسترخاء الجسم وتقليل التوتر، فهو يعتمد على التركيز بفكرةٍ إيجابيةٍ أو شيءٍ معينٍ مع تنظيم التنفس واختيار وضعية الجلوس أو الاستلقاء المريحة، ثمّ تبدأ رحلة التأمل الممتعة

لا تنعزل، ابحث عن الرفقة الطيبة

عندما لا يكون مزاجك بأفضل حال، قد تغمرك رغبة قوية في الابتعاد عن كل من حولك، بهدف أن تحمي نفسك من أسئلتهم، وأيضا لتحميهم من طاقتك السلبية. لكن الدراسات تثبت بأنّ الانعزال يؤثر بشكلٍ سلبي على النفسية. حاول أن تنسجم أكثر مع عائلتك. إذا كانت ليست أفضل داعم لصحتك النفسية، اخرج مع اصدقائك. ولا أصدقاء أيضا؟ حاول الانضمام إلى مجموعات تشاركك اهتمامات معينة، مثل هوايات أو أعمال خيرية، فذلك يساعد على تجديد الشعور بالحيوية والنشاط.

ممارسة تقنيات الاسترخاء

تعمل التقنيات على تسهيل الوصول إلى الاسترخاء الجسدي والذهني، وذلك من خلال تنظيم عملية التنفس، ومحاولة تهدئة الذات للتقليل من التوتر والضغط النفسي، وهذا ما يؤدي إلى تحسين الحالة النفسية

التقدير والامتنان

قد لا يكون كل شيء على ما يرام، لكن جميعنا محاطون بالنعم، قد ننساها حين تأخذ منا الضغوطات. ملاحظة النعم التي تحيط بنا مهما كانت صغيرة، يُساعد في تقليل مشاعر الانزعاج والاكتئاب ويُعدل المزاج؛ بالتالي يعزز صحتك النفسية

ابدأ يومك بمشروبك المفضل

تُعتبر القهوة من المشروبات التي تُعدل المزاج وتُساعد على زيادة التركيز عند شربها صباحًا، ولكن إذا كنت لا تحب مذاقها أو تتجنب تناول الكافيين، يُمكنك استبدالها بمشروبك المفضل مثل الشاي الأخضر أو شاي البابونج الذي يساعد على تهدئة الأعصاب.

استشارة الطبيب عند اللزوم

ليس من الضروري أن تكون مصابًا بأحد الأمراض النفسية لتفكر بالحصول على استشارةٍ نفسية بل على العكس يُمكن أن تكون هذه الاستشارة عاملًا وقائيًا من المشاكل النفسية. خاصة عندما تسيطر عليك الضغوط والمشاعر السلبية، وذلك لأنّ المختص هو الشخص الوحيد القادر على إعطاء النصائح والمعلومات الصحيحة الفعالة في تعزيز صحتك النفسية والحفاظ على سلامتها.

ختاما، قد تكون رحلة لشاطئ المالديف أو غابات الأمازون فكرة جيدة لتحسين صحتك النفسية، لكن الأكيد أن اهتمامك بنمط حياتك وتحسينه خطوة خطوة والاهتمام بتفاصيل يومك هي ما تصنع لك الفرق، وتعينك على بناء حياة صحية وسعيدة، مهما كان لديك من ظروف

إذا كنت تواجه صعوبة في تحسين نمط حياتك وترغب بحياة مليئة بالراحة والسعادة، استعن بمستشارك النفسي في لبيه

فهو مدرب ومؤهل لمساعدتك لعيش حياة طيبة

كن بخير دوما

116
للحصول على آخر المقالات

انضم إلى قائمتنا البريدية واحصل على آخر العروض وأحدث المقالات والأخبار

شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
-
مفيد
-
عادي
1
لم أستفد
-
ما أهم الأدوية التي تستخدم في علاج الوسواس القهري؟
المقال التالي

ما أهم الأدوية التي تستخدم في علاج الوسواس القهري؟

قلق الانفصال عند الأطفال: ما هو؟ وما الطريقة الأفضل لعلاجه؟
المقال السابق

قلق الانفصال عند الأطفال: ما هو؟ وما الطريقة الأفضل لعلاجه؟

مقالات ذات صلة
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الفرق بين طبيب نفسي واخصائي نفسي ومعايير الاختيار بينهما
الفرق بين طبيب نفسي واخصائي نفسي ومعايير الاختيار بينهما
علاج المخاوف الوسواسية
علاج المخاوف الوسواسية
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
الشعور بالنقص
الشعور بالنقص
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
أطباء نفسيين معتمدين من وزارة الصحة السعودية عبر تطبيق لبيه
أطباء نفسيين معتمدين من وزارة الصحة السعودية عبر تطبيق لبيه
أهم طرق علاج المخاوف المرضية وأعراضها وأسباب الإصابة بها
أهم طرق علاج المخاوف المرضية وأعراضها وأسباب الإصابة بها
الرياضة وعلاقتها بالصحة النفسية
الرياضة وعلاقتها بالصحة النفسية
كيف تؤثر الأفلام الإباحية على الصحة النفسية؟ وما طرائق التخلص منها؟
كيف تؤثر الأفلام الإباحية على الصحة النفسية؟ وما طرائق التخلص منها؟
ما أسباب الأمراض النفسية؟
ما أسباب الأمراض النفسية؟