تعتبر اضطرابات القلق من اضطرابات الصحة النفسية الشائعة، والتي قد تؤثر على الحياة اليومية بشكل كبير. إن شعورك ببعض القلق يعد أمرًا طبيعيًا، خصوصًا في الصعوبات التي تواجه كلًا منّا في العمل والمدرسة والمنزل، حتى أن القلق والتوتر يمكن أن يكون مفيدًا، لأنه يزيد من انتباهنا وتركيزنا خلال المواقف الحساسة.

إذا كنت مصابًا بأحد اضطرابات القلق، فإنك قد تستجيب لأشياء ومواقف معينة بطريقة غير سليمة أو مبالغ فيها. تتضمن أعراض اضطرابات القلق مشاعر الهلع والخوف بالإضافة للتعرق المفرط وتسرع القلب، وتعد الأدوية والعلاج السلوكي المعرفي من العلاجات الفعالة للقلق، يمكن للطبيب المختص أن يحدد الخطة العلاجية المثالية لك.

ما هو اضطراب القلق؟

يتجاوز اضطراب القلق مجرد التوتر الاعتيادي والخوف الذي نشعر به جميعًا من وقت لآخر، يحدث اضطراب القلق عندما:

  • يؤثر القلق على قدرتك على إنجاز المهام اليومية.
  • غالبًا ما تكون لديك ردة فعل مفرطة للمواقف العاطفية.
  • لا تستطيع التحكم بردود أفعالك تجاه المواقف المختلفة.

من الممكن أن تصعب عليك اضطرابات القلق حياتك اليومية، لكن  لحسن الحظ هناك العديد من العلاجات الفعالة لهذه الحالة.

من هم المعرضون لخطر الإصابة باضطرابات القلق؟

هناك مزيج من العوامل البيئية والوراثية التي من الممكن أن تزيد من خطر إصابة الشخص باضطرابات القلق. قد تكون معرضًا لخطر أعلى للإصابة في حال:

  • كنت تملك صفات شخصية معينة، مثل الخجل المفرط أو الشعور بعدم الارتياح أو تجنب الناس والبيئات غير المألوفة.
  • تعرضت لأحداث مؤلمة أو صادمة في مرحلة الطفولة المبكرة أو المراهقة.
  • وجود تاريخ عائلي من القلق أو اضطرابات الصحة النفسية الأخرى.
  • بعض الأمراض الجسدية، بما في ذلك مشاكل الغدة الدرقية وعدم انتظام ضربات القلب.

تحدث اضطرابات القلق عند النساء أكثر من الرجال، ولا يزال الباحثون يدرسون سبب حدوث ذلك. من الممكن أن تكون للهرمونات الأنثوية دور مهم في ذلك، وقد يلعب هرمون التستوستيرون دورًا أيضًا  فالرجال لديهم مستويات أعلى منه، ويعتقد أنه يخفف من القلق. من الممكن أيضًا أن تقل احتمالية طلب النساء للعلاج، لذلك يزداد الأمر سوءًا لديهن.

ما هي أنواع اضطرابات القلق؟

هناك عدة أنواع من اضطرابات القلق، منها:

  • اضطراب القلق المعمم (GAD).
  • اضطراب الهلع.
  • الرهاب.
  • اضطراب قلق الانفصال.

تشترك بعض اضطرابات الصحة النفسية الأخرى في سماتها مع اضطرابات القلق. وتشمل اضطراب ما بعد الصدمة واضطراب الوسواس القهري.

ما هو اضطراب القلق المعمم (GAD)؟

إذا كنت مصابًا باضطراب القلق المعمم قد تشعر بالقلق والتوتر الشديد وغير الواقعي حتى لو لم يكن هناك ما يثير هذه المشاعر. في معظم الأيام، قد تقلق كثيرًا بشأن مواضيع مختلفة، بما في ذلك الصحة والعمل والمدرسة والعلاقات. حيث تشعر أن القلق يستمر من شيء إلى آخر. يمكن أن تشمل الأعراض الجسدية لاضطراب القلق المعمم الأرق وصعوبة التركيز ومشاكل النوم.

ما هو اضطراب الهلع؟

يعاني المصابون باضطراب الهلع من نوبات هلع شديدة ومفاجئة. غالبًا ما تتميز هذه الهجمات بمشاعر أقوى وأكثر حدة من الأنواع الأخرى من اضطرابات القلق. قد تبدأ مشاعر الهلع فجأة وبشكل غير متوقع أو قد تثار بسبب محرض خارجي، مثل مواجهة موقف تخافه. يمكن أن تقلد نوبات الهلع النوبات القلبية، لذا من الأفضل أن تكون حذرًا وأن تطلب استشارة الطبيب الأخصائي، أثناء نوبة الهلع، قد تعاني من:

  • تعرق.
  • خفقان القلب (الشعور المزعج بدقات قلبك).
  • ألم صدري.
  • الشعور بالاختناق، والذي يمكن أن يجعلك تعتقد أنك تعاني من نوبة قلبية أو أنك “تصاب بالجنون”.

نوبات الهلع مزعجة للغاية، غالبًا ما يقضي الأشخاص المصابون باضطراب الهلع الكثير من الوقت وهم يفكرون بقلق بشأن نوبة الهلع التالية، حيث يحاولون أيضًا تجنب المواقف التي قد تؤدي إلى نوبة هلع.

ما هو الرهاب؟

الرهاب هو خوف شديد من مواقف أو أشياء معينة. قد تكون بعض هذه المخاوف منطقية، مثل الخوف من الثعابين. لكن في كثير من الأحيان، لا يتناسب مستوى الخوف مع الموقف الحاصل، وكما هو الحال في اضطرابات القلق الأخرى، فإنك قد تقضي الكثير من الوقت في محاولة لتجنب المواقف التي قد تؤدي إلى الرهاب.

الرهاب المحدد، أو الرهاب البسيط، هو الخوف الشديد من شيء أو موقف معين. وهو ما قد يجعلك تتجنب المواقف اليومية الاعتيادية.

تتضمن بعض أنواع الرهاب المحدد الخوف من:

  • الحيوانات، مثل العناكب أو الكلاب أو الثعابين.
  • الدم.
  • الطيران.
  • المرتفعات.
  • الحقن.

اضطراب القلق الاجتماعي

اعتاد العاملون بالمجال الطبي على تسمية هذه الحالة بالرهاب الاجتماعي. قد يكون لديك قلق وخجل شديد في المواقف الاجتماعية اليومية. قد تقلق بشأن الآخرين الذين يحكمون عليك أو قد تشعر بالقلق من أنك ستحرج نفسك أو تجعل نفسك مثارًا للسخرية. قد يتجنب الأشخاص المصابون باضطراب القلق الاجتماعي المواقف الاجتماعية بشكل تام.

رهاب الأماكن

إذا كنت تعاني من رهاب الأماكن، فقد يكون لديك خوف شديد من الإرهاق أو من عدم القدرة على الحصول على المساعدة. عادة، ما يكون لديك خوف من اثنين أو أكثر من هذه البيئات:

  • الأماكن المغلقة.
  • الطوابير أو الحشود.
  • المساحات المفتوحة.
  • الأماكن خارج المنزل.
  • وسائل النقل العامة.

في الحالات الشديدة، قد لا يتمكن الشخص المصاب برهاب الأماكن من مغادرة المنزل على الإطلاق، وقد يخاف من التعرض لنوبة هلع في الأماكن العامة لدرجة أنه يفضل البقاء في المنزل.

ما هو اضطراب قلق الانفصال؟

تحدث هذه الحالة غالبًا للأطفال أو المراهقين، الذين قد يشعرون بالقلق بشأن الابتعاد عن والديهم. ويخشى الأطفال المصابون باضطراب قلق الانفصال من تعرض والديهم للأذى بطريقة ما أو عدم عودتهم كما وعدوا. يحدث هذا كثيرًا في مرحلة ما قبل المدرسة. لكن الأطفال الأكبر سنًا والبالغون الذين يعانون من حدث مؤلم قد يعانون أيضًا من اضطراب قلق الانفصال.

ما مدى شيوع اضطرابات القلق؟

تعتبر اضطرابات القلق من أكثر حالات الصحة النفسية شيوعًا في العالم، فهي تؤثر على 30% من البالغين في وقت ما من حياتهم. غالبًا ما تبدأ اضطرابات القلق في مرحلة الطفولة أو المراهقة أو بسن البلوغ المبكر.

ما الذي يسبب اضطرابات القلق؟

لا يعلم الباحثون بالضبط ما الذي يسبب اضطرابات القلق. حيث يشتبهون بأن مجموعة من العوامل تلعب دورًا في حدوثها:

  • اختلال التوازن الكيميائي في الجسم.
  • العوامل البيئية.
  • الوراثة.

ما هي أعراض اضطراب القلق؟

تختلف الأعراض حسب نوع اضطراب القلق الذي تعاني منه. تشمل الأعراض العامة لاضطراب القلق ما يلي:

الأعراض الجسدية:

  • اليدين الباردة أو المتعرقة.
  • جفاف الفم.
  • خفقان القلب.
  • الغثيان.
  • الخدر و التنميل في اليدين أو القدمين.
  • الشد العضلي.
  • ضيق في التنفس.

الأعراض النفسية:

  • الشعور بالذعر والخوف وعدم الارتياح.
  • كوابيس.
  • التفكير المتكرر بذكريات مؤلمة.
  • أفكار وسواسية لا يمكن السيطرة عليها.

الأعراض السلوكية:

  • عدم القدرة على السكون والهدوء.
  • سلوكيات متكررة مثل غسل اليدين بشكل متكرر.
  • مشاكل في النوم.

كيف يتم تشخيص اضطرابات القلق؟

إذا كانت لديك أعراض اضطراب القلق، تحدث إلى طبيبك النفسي الخاص بك. سيبدأ بأخذ تاريخ طبي كامل عنك وإجراء فحص سريري، لا توجد فحوصات أو اختبارات مخبرية يمكنها تشخيص اضطرابات القلق. لكن قد يقوم طبيبك بإجراء بعض هذه الاختبارات لاستبعاد الحالات الجسدية التي من الممكن أن تسبب الأعراض.

كيف يتم علاج اضطرابات القلق؟

إن اضطراب القلق مثله مثل أي مشكلة صحية أخرى فإنه يتطلب خطة علاجية لتدبيره، ومن الممكن أن تجمع هذه الخطة ما بين الأدوية والعلاج النفسي.

لا يمكن للأدوية أن تعالج اضطراب القلق بشكل كامل، لكن يمكنها تحسين الأعراض وجعلك تقوم بمهامك اليومية بشكل أفضل، من الأدوية المستخدمة:

  • الأدوية المضادة للقلق (مثل البنزوديازبينات).
  • مضادات الاكتئاب.
  • حاصرات بيتا.
  • يساعد العلاج النفسي في التعامل مع الاستجابة العاطفية تجاه القلق، ويشمل:
  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT): وهو أكثر أنواع العلاج النفسي المستخدمة في اضطرابات القلق شيوعًا.
  • العلاج بالتعريض: يركز على التعامل مع المخاوف المؤدية لاضطراب القلق.

تجدر الإشارة أيضًا إلى أنه لا يمكن الوقاية من اضطرابات القلق، ولكن يمكنك اتخاذ خطوات بسيطة للسيطرة على الأعراض أو تقليلها، مثل: الحذر عند استخدام الأدوية، الحد من تناول الكافيين، اتباع نمط حياة صحي، واستشارة الطبيب المختص عند الحاجة.

برنامج علاج القلق متاح الآن على تطبيق لبيه

البرنامج العلاجي للقلق

ابدأ رحلتك العلاجية الآن على تطبيق لبيه

تطبيق لبيه