اكتئاب ما بعد الانفصال

قد يكون الانفصال حدثًا يغير مجرى الحياة بشكل كبير، لذا من الممكن أن يشعر الكثير من الناس بالحزن أو الاكتئاب بعد الانفصال، فالشعور بالحزن هو استجابة طبيعية للإحساس بالخسارة وانتهاء العلاقة بغض النظر عما إذا كان الشخص متزوجًا لمدة عام واحد أو عقود، وخلال هذا الوقت الصعب، قد لا يشعر الشخص بأنه على طبيعته أو قد تراوده مشاعر الذنب أو الحزن، وقد يشعر أيضًا بعدم اليقين بشأن المستقبل حتى لو كان الشريك هو الذي بدأ بالانفصال. إذا استمرت هذه المشاعر، فقد تؤدي إلى اكتئاب شديد ومستمر، مع ذلك، هناك طرق لتدبير “اكتئاب ما بعد الانفصال” بشكل فعال حتى يشعر الشخص وكأنه على طبيعته مرة أخرى.

كيف يمكن للانفصال أن يسبب الاكتئاب؟

يحتل الطلاق مرتبة عالية في قائمة الأحداث الأكثر تسببًا للتوتر في الحياة. فالطلاق يأتي في المرتبة الثانية بعد وفاة الشريك كواحد من أكثر المواقف المسببة للتوتر التي قد يمر بها الناس. بالإضافة إلى ذلك، تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يواجهون حدثًا مهمًا في الحياة مثل الطلاق هم أكثر عرضة بحوالي 2.5 إلى 9.4 مرات للإصابة بالاكتئاب. وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون بالفعل من الاكتئاب، قد تؤدي ضغوط الحياة الرئيسية مثل الانفصال إلى زيادة الأعراض أو تفاقمها.

أعراض اكتئاب ما بعد الانفصال؟

يربط معظم الناس الحزن بالاكتئاب، فالحزن هو عرض واحد فقط من عدة أعراض للاكتئاب. وتشمل الأعراض الشائعة الأخرى ما يلي:

  • فقدان الشهية.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة والهوايات.
  • مشاكل في النوم أو الأرق.
  • العصبية.
  • التعب.
  • نوبات بكاء وهلع.
  • مشاعر بؤس وتشاؤم.
  • الأفكار الانتحارية أو محاولات إيذاء النفس.

يتطلب تشخيص الاكتئاب تواجد خمسة على الأقل من هذه الأعراض. يعاني كل من الرجال والنساء من الاكتئاب بشكل مختلف. غالبًا ما يظهر الاكتئاب عند النساء على صورة الحزن وانعدام القيمة والشعور بالذنب، أما الرجال فقد يعانون من العصبية وصعوبة النوم. بشكل عام، النساء أكثر عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الانفصال من الرجال. مع ذلك، من غير المرجح أن يتحدث الرجال بصراحة عن اكتئابهم.

متى يجب على الشخص التواصل مع الطبيب أو المعالج النفسي؟

إذا كان الشخص يفكر بالانتحار فيجب عليه الاتصال بالطبيب. فقد يكون تحدث الشخص عن المشاعر مع طبيب لا يصدر عليه الأحكام ولا يعرفه شخصيًا عبر الهاتف أسهل من التحدث عنها لشخص يعرفه. الطبيب يساعد أيضًا على تجاوز أفكار الانتحار وعدم الاستسلام إليها.

يجب على الشخص الاتصال بالطبيب لتحديد موعد إذا كان يعاني من أعراض الاكتئاب لأكثر من أسبوعين. وعند التحضير لموعده، يستطيع اصطحاب صديق أو قريب معه إذا كان بحاجة إلى دعم، ويفضل أيضًا أن يكتب أعراضه الرئيسية على ورقة وإحضار هذه القائمة معه. من الممكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب أو مضادات القلق، أو قد يوصي ببعض العلاجات البديلة مثل العلاج بالتدليك أو استخدام تقنيات الاسترخاء مثل اليوغا والرياضة.

تأثير الانفصال على حالة الاكتئاب الموجودة سابقًا

يكون خطر طلاق الزوجين أعلى بمرتين إذا كان أحد الشريكين يعاني من أحد أشكال الاضطراب النفسي، مثل الاكتئاب. وإذا كان كلا الشريكين يعانيان من مستوى مماثل من الاضطراب النفسي، فمن غير المرجح أن ينفصلا، ويكونان أقل عرضة للطلاق لأنهما يفهمان بعضهما البعض بشكل أفضل، ويمكن أن يتعامل كل منهما مع التحديات الصحية لبعضهما البعض، والعلاقة بين شخصين يعاني كلاهما من اضطرابات نفسية تكون أكثر عرضة للانفصال من العلاقة بين شخصين لا يعانيان من اضطرابات نفسية. وهذا ما دفع الباحثين إلى استنتاج أن الاضطرابات النفسية الموجودة مسبقًا يمكنها أن تؤدي إلى الانفصال.

نصائح لعلاج اكتئاب ما بعد الانفصال

لا يؤثر الانفصال على الزوجين فقط، بل يؤثر أيضًا على الأطفال والعائلة والأصدقاء. من المهم أيضًا أن يتلقى الشخص الدعم عندما يمر بهذه التجربة، فقد يشعر بالكثير من المشاعر السلبية، ويمكن أن يتطلب التعامل معها الكثير من الطاقة والجهد، وهذا قد يجعله يشعر بالتعب أكثر من المعتاد، وفيما يلي بعض النصائح التي تساعد على المضي قدمًا في طريق التعافي:

ممارسة الرياضة يوميًا

يجب على الشخص أن يمارس التمارين الرياضية حتى عندما لا يشعر بالرغبة في ذلك، فقد أظهرت الأبحاث أن ما بين 20 إلى 40 دقيقة من المشي السريع ثلاث مرات في الأسبوع تساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب.

تناول الطعام الصحي

قد يحاول الشخص تناول أطعمة غير صحية كطريقة من أجل التعامل مع الاكتئاب، ولكن هذا قد يسبب له العديد من المشاكل الصحية في المستقبل، لذلك يفضل الاحتفاظ بنظام غذائي صحي، وتجنب الأطعمة غير الصحية، ومكافأة النفس ببعض الوجبات الخفيفة الصحية، مثل عصير الفواكه الطبيعية.

تقبل المساعدة واطلبها عندما تحتاجها

قد يعاني الشخص من التعب خلال فترة التكيف فقط، فإذا قدم أحدهم عرضًا للمساعدة في تحضير وجبة الطعام أو مشاهدة الأطفال أو القيام بالأعمال المنزلية، فيجب عليه أن يقول نعم، ويمكنه رد الجميل لاحقًا.

الاختلاط مع الآخرين وتجنب العزلة

قد يكون التواجد حول الناس هو آخر شيء يريد الشخص القيام به، ولكن يمكن للاختلاط مع الآخرين أن يساعد في التأقلم مع المشاعر، فقضاء الوقت مع أشخاص كلهم آذان صاغية، وهم أيضًا على استعداد لتقديم المساعدة من أجل تغيير حالة الشخص العقلية عند الضرورة قد يساعدك كثيرًا على تجاوز الاكتئاب.

احصل على قدر كافٍ من النوم

يزيد الاكتئاب من الأرق، وهذا بالتالي يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب. لذلك إذا كان الشخص يعاني من صعوبة في النوم، فيستطيع اتباع روتين ليلي يساعده في تهدئة جسده وعقله، مثل شرب كوب ساخن من البابونج أو الاستحمام أو قراءة كتاب، ويجب عليه أيضًا تجنب استخدام الشاشات الإلكترونية قبل الخلود إلى النوم لأنها قد تمنع الشخص من النوم.

تحديد أهداف جديدة

يمكن أن يكون هذا الوقت من حياة الشخص فرصة لإعادة اكتشاف النفس، لذا، يجب على الشخص التفكير في استغلال هذه الفرصة للتخطيط لحياة جديدة، والتي قد تشمل اكتشاف هوايات جديدة أو حتى إعادة تنظيم الحياة المهنية، ويمكن أن يساعد تحديد أهداف جديدة الشخص على التعرف على نفسه وتعزيز ثقته في المضي قدمًا.

مجموعات الدعم

قد يكون من المفيد التعرف على العديد من الأشخاص الذين يمرون بتحديات مماثلة متعلقة بالانفصال، ويمكن أن يوفر الانضمام إلى مجموعة دعم مكانًا آمنًا بعيدًا عن الدائرة الاجتماعية التي تحيط بالشخص، وهذا من أجل إدراك مشاعره وتوفير الراحة لمعرفة أنه ليس لوحده.

يمكن أن يؤثر الانفصال على كل منا بشكل يختلف عن الآخر، ويتسبب في مجموعة متباينة من المشاعر والحالات، لذلك، إذا كان الشخص يشعر بالحزن أو الاكتئاب خلال هذا الوقت، فهو ليس لوحده، وللتغلب على هذه المشاعر، يجب محاولة ممارسة اللطف مع الذات ومنح النفس الوقت والمساحة التي تحتاجها للتعامل مع الحزن والمشاعر، فمع الدعم المناسب وتقنيات التأقلم، يمكن للشخص متابعة الحياة بشكل طبيعي بعد الانفصال، إذا كنت تعاني من حالة اكتئاب أو قلق مستمر بعد الانفصال يمكنك الحصول على أحدث المعلومات والبرامج العلاجية من خلال موقع وتطبيق لبيه والتواصل مع فريق من المعالجين واستشاري الصحة النفسية الخبراء في هذا المجال.

572
للحصول على آخر المقالات

انضم إلى قائمتنا البريدية واحصل على آخر العروض وأحدث المقالات والأخبار

شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
2
مفيد
2
عادي
-
لم أستفد
4
كيف تساعد والدك في تعزيز صحته النفسية؟
المقال التالي

كيف تساعد والدك في تعزيز صحته النفسية؟

كيف أحسن مزاجي؟
المقال السابق

كيف أحسن مزاجي؟

مقالات ذات صلة
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
القضاء على الخوف الداخلي والتخلص من الوساوس ونصائح للعلاج
القضاء على الخوف الداخلي والتخلص من الوساوس ونصائح للعلاج
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الشعور بالضيق والاكتئاب بدون سبب
الشعور بالضيق والاكتئاب بدون سبب
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج المخاوف الوسواسية
علاج المخاوف الوسواسية
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
ما الفرق بين نوبات القلق ونوبات الهلع؟
ما الفرق بين نوبات القلق ونوبات الهلع؟
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
الشعور بالنقص
الشعور بالنقص
دكتور نفسي أون لاين على تطبيق لبيه – تعرف على خطوات تحميل التطبيق
دكتور نفسي أون لاين على تطبيق لبيه – تعرف على خطوات تحميل التطبيق
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تحدث نوبات القلق الشديد؟ وما أفضل الطرق للتعامل معها؟
كيف تحدث نوبات القلق الشديد؟ وما أفضل الطرق للتعامل معها؟
هل يمكن أن يشفى الوسواس القهري تلقائيًا مع مرور الوقت ودون أي علاج؟
هل يمكن أن يشفى الوسواس القهري تلقائيًا مع مرور الوقت ودون أي علاج؟