اكتئاب الحمل أمر يبدو غريبًا عن الاستماع إليه لأول مرة، حيث يفترض أن المرأة تشعر بالسعادة والفرحة عند تأكدها من الحمل، لأنها ستصبح قريبًا أم لطفل جميل يحقق حلمها في الأمومة، لكن الأمر ليس كذلك في كل الحالات، حيث تصاب نسبة ليست بقليلة من النساء بما يعرف باسم اكتئاب الحمل، حيث تظهر عليها مجموعة من الأعراض التي ترتبط بالتغيرات الهرمونية التي تصيبها،  هذا ما سوف يوضحه التقرير التالي.

يمكن أن تصاب الحامل بالاكتئاب  للأسباب التالية:

  • العامل الوراثي : تلعب الوراثة والجينات والتاريخ العائلي دور كبير في الإصابة بالاكتئاب خلال فترة الحمل خاصة في الشهور الأخيرة من الحمل.
  • التعرض للضغوط النفسية : وصول الحمل للشهر السابع معناه مرور الأم بمراحل كثيرة من الضغوط المادية والصحية والنفسية، حيث تشكو من الكثير من التغيرات الجسدية والآلام التي تكون سببًا في الألم النفسي.
  • الخوف من الولادة : اكتئاب الحمل في الشهر السابع يزداد مع شعور المرأة بالخوف من عملية الولادة وتوقعها للألم يصيبها بالخوف والقلق والترقب.
  • الحرمان العاطفي : عدم إحاطة الحامل بالحب والرعاية والاهتمام خلال فترة الحمل يجعلها تشعر أنها تعاني من الألم والوحدة والخوف بشكل مبالغ فيه.

أعراض اكتئاب الحامل

عند الحديث عن اكتئاب الحمل يجب التطرق للأعراض والعلامات التي تظهر على الحامل وتشير إلى أنها تعاني من الاكتئاب، ومنها التالي:

  • شعور غير مبرر بالحزن والكآبة.
  • اضطرابات مزاجية تتأرجح بين الحزن والسعادة ومشاعر غير محددة.
  • عصبية شديدة.
  • ميل للبكاء.
  • عدم الاستمتاع بالحياة.
  • الشعور بعدم القيم.
  • انخفاض الطاقة وقلة النشاط.
  • التفكير في إيذاء الذات.
  • كراهية للجنين ورغبة في الإجهاض.
  • انخفاض القدرة عل التركيز.
  • فقدان الشهية.
  • إهمال المظهر العام والنظافة الشخصية.
  • الكسل والنوم لفترات طويلة.
  • الشعور بالقلق والخوف باستمرار.
  • توتر العضلات.
  • الوسواس القهري وسيطرة أفكار غريبة على المرأة.
  • الخوف والذعر والهلع.

هرمونات الحمل 

تمر الحامل لتغيرات هرمونية كثيرة خلال فترة الحمل، خاصة في الأشهر الأخيرة التي يستعد فيها الجسم لعملية الولادة، مما يؤثر على الحالة النفسية للحامل.

حيث ترتفع نسبة هرمون البورلاكتين المسئول عن إفراز الحليب للرضيع، كما ترتفع هرمونات البروجسترون والاستروجين وهي تسبب الشعور بالعصبية والاكتئاب والحزن والقلق والتوتر.

 

افضل علاج للاكتئاب أثناء الحمل

العلاج يجب أن يبدأ مبكراً حتى تتمكن الأم من استعادة حيويتها وتتمكن من رعاية طفلها بعد الولادة وتستطيع اجتياز مرحلة الحمل بسلام.

وتتلخص خطوات العلاج كالتالي:

  • ممارسة الرياضة الخفيفة والخروج في الهواء الطلق.
  • ممارسة تمارين اليوجا والاسترخاء.
  • منح المرأة المزيد من الرعاية والحب والحنان من الزوج والأسرة.
  • العلاج النفسي والعلاج السلوكي المعرفي وحضور جلسات الإرشاد الجماعي بمساعدة الطبيب لمساعدتها في التخلص من الأفكار السلبية.
  • الاهتمام بتناول جرعات من أحماض أوميجا 3 من خلال وجبات الأسماك والمكسرات مما يعمل على تحسين الحالة النفسية.
  • العلاج بالضوء، تتعرض المرأة لضوء الشمس الطبيعي أو الصناعي للحصول على فيتامين دال الذي يحسن المزاج.
  • استخدام الإبر الصينية، يتم الوخز في أماكن معينة يعتقد أنها سببًا في تحسين المزاج.
  • تناول الأعشاب، تشرب الحامل الأعشاب الدافئة المحلاة بعسل النحل لتهدئة حالتها النفسية مثل الينسون والزعفران والنعناع والبابونج.

كثرة النوم في الحمل ونوع الجنين

تشير الدراسات إلى أن الاضطرابات الهرمونية التي تصيب الحامل تسبب لها شعوراً مستمراً بالتعب والإرهاق.

وأهم أسباب الشعور بالنوم خلال فترة الحمل ما يلي:

  • ارتفاع نسبة هرمون البروجسترون يسبب الشعور المستمر بالرغبة في النوم والنعاس.
  • التغيرات الكثيرة التي تطرأ على جسد الحامل خاصة زيادة وزنها، يسبب الإرهاق المستمر.
  • تشعر المرأة بالتعب نتيجة ضخ الجسم لكمية إضافية من الدم لاستقبال الجنين مما يسبب عبئًا إضافيًا على أعضاء الجسم خاصة القلب والرئتين.
  • تعرض الحامل لنقس نسبة الهيموجلوبين خلال فترة الحمل يسبب شعورها المستمر بالتعب والإجهاد والنعاس.
  • قيام الحامل بمجهود كبير علاوة على الإجهاد الذي يسببه لها الحمل.
  • معاناة الحامل من سوء التغذية وعدم تناولها للفيتامينات اللازمة لها خلال هذه الفترة الحرجة.

متى ينتهى اكتئاب الحمل

الاكتئاب خلال فترة الحمل يمكن أن يمر بهدوء دون أن يترك أي آثار على الأم أو الطفل، وقد يمتد لمرحلة ما بعد الولادة ويؤثر بالسلب على علاقة الأم بطفلها.

العلاج الصحيح والمبكر هو الذي يساعد على انتهاء الاكتئاب سريعًا لتعود المرأة لحالتها الطبيعية وتعود لها بهجتها وسعادتها بمولودها.

حمل تطبيق لبيه الآن لاستشارات نفسية وأسرية من كبرى الأطباء النفسيين

تطبيق لبيه

مشاركة المقالة