اكتئاب الحمل ونوع الجنين

اكتئاب الحمل ونوع الجنين أمر يبدو غريبًا عن الاستماع إليه لأول مرة، حيث يفترض أن المرأة تشعر بالسعادة والفرحة عند تأكدها من الحمل، لأنها ستصبح قريبًا أم لطفل جميل يحقق حلمها في الأمومة، لكن الأمر ليس كذلك في كل الحالات، حيث تصاب نسبة ليست بقليلة من النساء بما يعرف باسم اكتئاب الحمل، حيث تظهر عليها مجموعة من الأعراض التي ترتبط بالتغيرات الهرمونية التي تصيبها، فما علاقة هذه الأعراض بنوع الجنين ؟ هذا ما سوف يوضحه التقرير التالي.

اكتئاب الحمل ونوع الجنين

عندما تتأكد المرأة من حملها فإن أكثر ما يشغل تفكيرها هو معرفة نوع الجنين، والذي يمكن التعرف عليه بشكل مؤكد باستخدام الموجات فوق الصوتية.

لكن الاهتمام بمعرفة نوع الجنين وجميع يمكن أن يكون أحد أسباب الإصابة باكتئاب الحمل، حيث ترفض السيدة نوع معين من الأجنة نتيجة لمرورها بظروف نفسية أو اجتماعية تدفعها لهذا التفكير في نوعه.

وقد أشارت العديد من الدراسات إلى ارتفاع نسبة الإصابة باكتئاب الحمل، كما أشارت إلى تأثر الجنين بسلوكيات الأم وحالتها النفسية.

حيث تسبب الحالة النفسية السيئة انخفاض وزن الجنين والولادة المبكرة، كما يتأثر نمو الجهاز العصبي للطفل ويصبح أكثر عرضه للإصابة فيما بعد بالتوحد والأمراض النفسية.

وتربط بعض الدراسات بين الحالة النفسية للأم ونوع الجنين، حيث ترى أن تعرض الأم لضغوط نفسية شديدة يرتبط بإنجاب الإناث أكثر من الذكور.

تأثير هرمونات الجنين الذكر على الأم

كما سبق القول أن العلاقة بين اكتئاب الحمل ونوع الجنين هي علاقة متبادلة، حيث تتأثر الأم باكتئاب الحمل، ويتأثر الجنين بحزن الأم واكتئابها.

خلال فترة الحمل يفرز جسد الحامل هرمونات تؤثر بالطبع على حالتها النفسية.

وقد حوا مجموعة من الأطباء في جامعة كمبريدج إيجاد تفسير للعلاقة بين نوع الجنين والهرمونات الناتجة عنه وبين الحالة النفسية للحامل.

تم إجراء الدراسة على عدد يزيد عن 4000 سيدة حامل لأول مرة، وتم تحليل عينات من مشيمة الأم ، كما تم إجراء تحليلات للدم.

جاءت نتائج الدراسة لتؤكد اختلاف التركيب الوراثي للمشيمة الذكر عن المشيمة الأنثى.

ونتج عن الدراسة أن الحمل بذكر ترتفع فيه نسبة الإصابة بالإجهاض والحمل الضعيف ، بينما ترتفع نسب الإصابة بتسمم الحمل في حالات الحمل بأنثى.

كما ترتفع نسبة الإصابة بالسكري للحامل في ذكر، كما تقل أعراض التقيؤ والغثيان في حالة الحمل بذكر وتزيد عند الحمل بأنثى.

العصبية أثناء الحمل ونوع الجنين

اكتئاب الحمل ونوع الجنين أمر مُحير للكثيرات، لكن المؤكد أن الحمل هو مرحلة متعبة وشاقة في حياة المرأة بغض النظر عن نوع الجنين.

حيث تعاني السيدات في هذه المرحلة من مشاعر القلق والخوف والتوتر، حيث تحدث تغيرات هرمونية كثيرة ينتج عنها شعور مستمر بالعصبية وتقلب المزاج.

توجد بعض الدراسات التي تربط بين عصبية الأمن ونوع الجنين، حيث تشير إلى أن ارتفاع نسبة هرمون التستوستيرون في الدم عند الحمل بذكر يسبب لعصبية الشديدة.

حيث تصبح الحامل أكثر جرأة وعصبية وعدوانية في حالة حملها بولد، بينما تميل للحزن والكآبة والبكاء في حالة الحمل بأنثى نتيجة ارتفاع نسبة هرمون الاستروجين.

اكتئاب الحمل ونوع الجنين

كثرة النوم في الحمل ونوع الجنين

إذا كان هناك علاقة بين اكتئاب الحمل ونوع الجنين، فهل توجد علاقة بين النوم وجنس المولود ؟

تشير الدراسات إلى أن الاضطرابات الهرمونية التي تصيب الحامل تسبب لها شعوراً مستمراً بالتعب والإرهاق وذلك بغض النظر عن نوع الجنين.

وأهم أسباب الشعور بالنوم خلال فترة الحمل ما يلي:

  • ارتفاع نسبة هرمون البروجسترون يسبب الشعور المستمر بالرغبة في النوم والنعاس.
  • التغيرات الكثيرة التي تطرأ على جسد الحامل خاصة زيادة وزنها، يسبب الإرهاق المستمر.
  • تشعر المرأة بالتعب نتيجة ضخ الجسم لكمية إضافية من الدم لاستقبال الجنين مما يسبب عبئًا إضافيًا على أعضاء الجسم خاصة القلب والرئتين.
  • تعرض الحامل لنقس نسبة الهيموجلوبين خلال فترة الحمل يسبب شعورها المستمر بالتعب والإجهاد والنعاس.
  • قيام الحامل بمجهود كبير علاوة على الإجهاد الذي يسببه لها الحمل.
  • معاناة الحامل من سوء التغذية وعدم تناولها للفيتامينات اللازمة لها خلال هذه الفترة الحرجة.

إذن فإنه على الرغم من انتشار المقولات التي تربط بين النوم بكثرة والحمل بطفل ذكر.
إلا أن الدراسات العلمية تؤكد أن هناك الكثير من الأسباب التي تجعل الحامل تشعر بالرغبة في النوم والتي لا علاقة لها بجنس الجنين.

الإمساك ونوع الجنين

اكتئاب الحمل ونوع الجنين قد يرتبط باضطرابات في المعدة والقولون وقد يرتبط بعلاقة أخرى تربط بين كثرة الغازات وجنس الجنين.

وقد انتشرت بعد العلاقات الغير علمية والتي تربط بين نوع الجنين واضطرابات المعدة عند الحامل، ولكن جميعها لا أساس له من الصحة.

حيث تؤكد الدراسات أن تعرض الحامل للإسهال والإمساك والغازات لا علاقة له بنوع الجنين.

لكن هذه الأعراض تربط بالتغيرات الهرمونية التي تمر بها الحامل خلال هذه الفترة.
كما يرتبط بالتغيرات التي تطرأ على نظام الحامل الغذائي وتغيرات طبيعة نشاطها.

اكتئاب الحمل ونوع الجنين

أعراض اكتئاب الحامل

عند الحديث عن اكتئاب الحمل ونوع الجنين فغنه يجب التطرق للأعراض والعلامات التي تظهر على الحامل وتشير إلى أنها تعاني من الاكتئاب، وهي كالتالي:

  • شعور غير مبرر بالحزن والكآبة.
  • اضطرابات مزاجية تتأرجح بين الحزن والسعادة ومشاعر غير محددة.
  • عصبية شديدة.
  • ميل للبكاء.
  • عدم الاستمتاع بالحياة.
  • الشعور بعدم القيم.
  • انخفاض الطاقة وقلة النشاط.
  • التفكير في إيذاء الذات.
  • كراهية للجنين ورغبة في الإجهاض.
  • انخفاض القدرة عل التركيز.
  • فقدان الشهية.
  • إهمال المظهر العام والنظافة الشخصية.
  • الكسل والنوم لفترات طويلة.
  • الشعور بالقلق والخوف باستمرار.
  • توتر العضلات.
  • الوسواس القهري وسيطرة أفكار غريبة على المرأة.
  • الخوف والذعر والهلع.

متى ينتهي اكتئاب الحمل

الإصابة بالاكتئاب خلال فترة الحمل لا يجب إهماله، حيث يظن البعض أنه حالة طبيعية تنتهي من تلقاء نفسها.

لكن يجب الاهتمام بالأم وإحاطتها بالحب والرعاية من كل المحيطين بها حتى تعبر أزمتها بسلام.

خاصة وأن هذه الحالة لا تؤثر عليها وحدها بل تمتد للجنين وتسبب له الكثير من الأضرار.

يمكن أن تنتهي نوبات اكتئاب الحمل وأسبابه بمجرد الولادة أو تستمر بعد ذلك وتصاب المرأة باكتئاب ما بعد الولادة.

لذا فإنه يجب اللجوء للطبيب للعلاج للسيطرة السريعة على الحالة وعلاجها.
وأهم طرق العلاج ما يلي:

  • العلاج النفسي والعلاج السلوكي المعرفي، حيث يساعدها الطبيب في تقبل المشاعر الجديدة والتكيف معها.
  • تناول أحماض أوميجا 3 من خلال التغذية السليمة وتناول الأسماك والمكسرات التي تساعد في تحسين المزاج.
  • العلاج الضوئي، حيث تتعرض الحامل لضوء الشمس سواء الطبيعي أو الصناعي.
  • استخدام الإبر الصينية، من خلال الوخز في أماكن معينة.
  • العلاج بالأعشاب، حيث تتناول الحامل الأنواع التي تحسن الحالة النفسية مثل البابونج والنعناع والزعفران.

اكتئاب الحمل ونوع الجنين

خلاصة القول أن اكتئاب الحمل ونوع الجنين يعبر عن حالة نفسية سيئة تشعر بها المرأة خلال فترة حملها، تعاني من العصبية والحزن والقلق والتوتر، لكن الأمر يصبح أسهل عند استشارة الطبيب النفسي الذي يحدد طريقة العلاج بشكل لا يؤثر على الجنين ويجعل الأم أكثر صحة وسعادة.

حمل تطبيق لبيه الآن لاستشارات نفسية وأسرية من كبرى الأطباء النفسيين