4 خطوات تزيد إرادتك وتقوي صلابتك النفسية

قد تمر بعض الأوقات التي نشعر فيها بأنه يمكننا التعامل مع جميع الصعاب التي تواجهنا، وأيام أخرى نشعر فيها بأن أصغر انتكاسة ستكون لها نتائج قاسية ومؤلمة، فما سبب هذا الفارق؟ على الرغم من دور اختلاف الظروف التي نواجهها في هذا الفارق إلا أن العامل الأساسي هو اختلاف مدى الصلابة النفسية التي لدينا وإرادتنا وإصرارنا على الاستمرار والمضي قدمًا، سنتعرف معًا في هذا المقال على مفهوم الصلابة النفسية بالإضافة إلى الخطوات الأربعة الرئيسية التي تعمل على تقوية هذه الصلابة وتزيد من إرادتك وتصميمك للوصول إلى هدفك.

ما هي الصلابة النفسية؟

تعرف الصلابة النفسية على أنها إحدى الميزات الشخصية التي تتمثل بالقدرة على التعافي من الانتكاسات النفسية والفشل على مختلف الأصعدة والقدرة على اكتشاف الفرص واغتنامها بالإضافة إلى تحسين الأداء وزيادة فرص النجاح في الحياة الشخصية والمهنية.

الأشخاص الذين لديهم صلابة نفسية يكونون أكثر تركيزًا في حياتهم ويكون أكثر مرونة وقدرة على التعامل مع مختلف الضغوط والتحديات، فصلابتهم النفسية تسمح لهم بالتكيف مع مختلف الظروف التي يتعرضون لها، وعلى العموم، فالصلابة النفسية لا تكتسب بسهولة بل هي صفة يطورها الإنسان خلال حياته عبر تعامله مع مجموعة واسعة من الأشخاص وتعرضه لمواقف وصعوبات كثيرة، ومن أهم العوامل التي تساعد على تعزيز الصلابة النفسية:

  • التحكم بالنفس.
  • الالتزام تجاه النفس.
  • التحدي.
  • الثقة بالنفس.

1. التحكم بالنفس

التحكم بالنفس هو القدرة على التحكم بردود أفعالك لتجنب السلوكيات والتصرفات غير المرغوب فيها وزيادة التصرفات المرغوبة وتحقيق أهداف نفسية إيجابية على المدى الطويل، وقد أظهرت معظم الدراسات أن التحكم بالنفس له تأثيرات مهمة على الصحة النفسية والجسدية.

وعلى العموم، فإن التحكم بالنفس والسيطرة على الانفعالات والمشاعر خلال المواقف القاسية في الحياة يعتبر من أهم الخطوات الضرورية لزيادة الإرادة والعزيمة وتقوية الصلابة النفسية، فعند الانفعال نتيجة التعرض لبعض الضغوط ستفقد السيطرة على نفسك ولن تتمكن من اتخاذ القرارات السليمة وسينتهي بك الأمر بتفاقم المشاعر السلبية والضغوط.

ومن أهم النصائح الضرورية التي تساعد على زيادة التحكم بالنفس، هي:

  • تجنب الأشياء التي تحرض الانفعال والقلق: مهما كانت الأمور التي تزيد من القلق والانفعال، عليك أن تحرص دائمًا على تجنبها، ولعل أفضل طريقة لتحقيق ذلك هي عبر إيجاد مصدر إلهاء آخر كالذهاب في نزهة أو التحدث إلى صديق أو أي شيء.
  • التخطيط مسبقًا للمواقف الصعبة: يساعد تخيل المواقف الصعبة والتخطيط المسبق لها على تنمية القدرة للتعامل معها بشكل أفضل عند حدوثها.
  • ممارسة تمارين التأمل والاسترخاء: تساعد تمارين التأمل على إبطاء سيل الأفكار والتخلص من الأفكار والمشاعر السلبية وهذا ما يساعد على التحكم بالنفس بشكل أكبر.
  • ركز على هدف واحد: عادةً ما يكون العمل على تحقيق عدة أهداف دفعة واحدة من أهم الأمور التي تستنزف قوتك النفسية وتمنعك من التحكم بالنفس بشكل فعال، ولذلك ينبغي عليك أن تحدد أهدافك بشكل جيد وأن تركز كل طاقتك عليه. 

تذكر دائمًا أن السيطرة على النفس هي المفتاح الرئيسي للسيطرة على كل شيء، وأن السيطرة على النفس تمنحك الشعور بأنك تتحكم في حياتك وأنك قادر على إحداث الفرق وتغيير الأشياء وتقليل احتمال الفشل على مختلف الأصعدة.

2. الالتزام تجاه نفسك

الالتزام تجاه النفس يعني القدرة على التوجه إلى الأهداف والاستعداد لتقديم الجهد والطاقة والوقت الضروري لتحقيقها، كما يعرف على أنه الدافع الداخلي لوضع أفكارك وعواطفك في المكان المناسب لتحقيق أهدافك. عندما تكون على درجة عالية من الالتزام تجاه نفسك فهذا يعني أنك قادر على تحقيق الأهداف والغايات بشكل فعال وأن تزيد نجاحاتك على كافة الأصعدة والاستمرار دون أن يتشتت انتباهك، أما إذا كنت ضعيف الالتزام تجاه نفسك فهذا يعني أنك ستفشل وستجد صعوبة كبيرة في تحقيق أهدافك وغاياتك.

وأهم النصائح التي تساعد على زيادة التزامك هي:

  • التحديد الجيد للأهداف: إن التحديد الجيد للأهداف واختيار الأهداف المناسبة من أهم الخطوات لتعزيز التزامك لتحقيق أهدافك.
  • ركز على الاستفادة من نجاحاتك: اعمل دائمًا على الاستفادة من نجاحاتك بشكل إيجابي لتعزيز الأفكار والمشاعر الجيدة مما يزيد من التزامك للحفاظ على هذا النجاح والسعي لتحقيق الأفضل.
  • الالتزام بعادات النجاح: من المهم أن تعمل على الالتزام بعادات وهوايات جديدة كتنظيم الوقت ومشاهدة الفيديوهات التحفيزية، فهذا يعمل على جعلك أقرب لتحقيق أهدافك.

التزامك تجاه نفسك لتحقيق أهدافك يساعد على زيادة إرادتك للوصول إلى ما تسعى إليه بالإضافة إلى زيادة الصلابة النفسية التي لديك.

3. التحدي

التحدي هو دافعك وقدرتك على التكيف مع مختلف الصعوبات، وكلما زادت التحديات التي لديك زادت إرادتك وتحسنت صلابتك النفسية، فكونك على درجة عالية من التحدي فهذا يعني أنك مندفع لتكون بأفضل صورة ممكنة وتقديم أفضل أداء لديك للوصول إلى ما تريد.

وبشكل عام، عندما يكون الشخص على درجة عالية من التحدي فهو سيرى التحديات والشدائد كفرص لتغيير الأفكار والمحاولة لإيجاد حلول بديلة بدلًا من النظر إليها على أنها تهديدات، ما يزيد من قدرته على التكيف مع مختلف الظروف.

أما الأشخاص الذين لديهم درجات منخفضة من التحدي فسيرون التحديات التي تواجههم على أنها تهديدات ومخاطر تعيق حياتهم وإنجازاتهم، وبالتالي يتجنبون المواقف الجديدة والصعبة خوفًا من الفشل أو ضياع الجهد دون تحقيق الأهداف المرجوة.

4. الثقة بالنفس

الثقة بالنفس هي الإيمان بالقدرة على تحقيق الأهداف والتكيف مع مختلف الظروف والتأثير الإيجابي في حياتك وحياة الآخرين، وهي من أهم العوامل التي تساعد على زيادة الإرادة والعزيمة كما أنها تعزز من الصلابة النفسية عبر توليد أفكار بأنك قادر على التكيف مع مختلف الظروف والصعوبات.عندما يكون الشخص على درجة عالية من الثقة بالنفس فهذا يعني بأنه مؤمن بقدرته على النجاح وإكمال المهام الموكلة إليه، فهو يتعامل مع الأمور ببساطة وسهولة ومهما واجهه من صعاب يكون واثق من قدرته على تجاوزها والاستفادة منها لتحقيق أهدافه، إذا شعرت أنك تعاني من مشاكل في ثقتك بنفسك يمكنك التواصل مع معالجك النفسي عبر تطبيق لبيه.

تطبيق لبيه