اضطرابات الأكل

يقدم التشخيص السريع والمناسب لاضطرابات الأكل نفسية المنشأ حلولًا فعالة لعلاج هذه الاضطرابات والحد من تأثيراتها طويلة الأمد. تتوفر اليوم العديد من طرق التشخيص ووسائل العلاج الفعالة التي تستخدم لعلاج مثل هذه الاضطرابات، وتجدر الإشارة إلى أن طرق العلاج النفسي تختلف بشكل كبير بحسب الحالة العامة للمريض ونوع الاضطراب الذي يعاني منه. لكن ما هو اضطراب الأكل؟ وما أعراضه؟

طرق تشخيص اضطرابات الأكل نفسية المنشأ

يتم تشخيص اضطرابات الأكل نفسية المنشأ بناء على العلامات والأعراض وعادات الأكل، انتبه لأنماط الأكل والمعتقدات الخاطئة التي قد تشير إلى سلوك غير صحي، وكذلك ضغوط المجتمع والعائلة التي قد تؤدي إلى اضطرابات الأكل. تشمل العلامات والأعراض الهامة التي قد تشير إلى اضطرابات الأكل ما يلي:

  • إهمال الوجبات أو اختلاق الأعذار لعدم الأكل.
  • اتباع نظام غذائي نباتي شديد التقييد.
  • التركيز المفرط على الأكل الصحي.
  • إعداد وجبات الطعام الخاصة بك بدلًا من تناول ما تأكله الأسرة.
  • الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية العادية.
  • القلق المستمر أو الشكوى من السمنة والحديث الدائم عن فقدان الوزن.
  • الفحص المتكرر في المرآة بحثًا عن العيوب الجسدية.
  • تكرار تناول كميات كبيرة من الحلويات أو الأطعمة الغنية بالدهون.
  • استخدام المكملات الغذائية والملينات أو المنتجات العشبية لفقدان الوزن.
  • التمارين المفرطة.
  • تناول المزيد من الطعام في الوجبة الواحدة، أو تناول وجبات خفيفة أكثر من المعتاد.
  • التعبير عن الاكتئاب أو الاشمئزاز أو الخجل أو الذنب من عادات الأكل.
  • الأكل في الخفاء.

إذا اشتبه طبيبك في إصابتك باضطراب الأكل نفسي المنشأ، فمن المرجح أن يقوم بإجراء فحوص ويطلب اختبارات للمساعدة في تحديد التشخيص. وقد يتطلب ذلك استشارة كل من مقدم الرعاية الأولية وأخصائي الصحة النفسية من أجل التشخيص. تشمل التقييمات والاختبارات بشكل عام ما يلي:

  • الفحص السريري: من المحتمل أن يفحصك طبيبك لاستبعاد الأسباب الطبية الأخرى لمشكلات الأكل لديك. وقد يطلب أيضًا إجراء فحوص مخبرية.
  • التقييم النفسي: من المرجح أن يسألك الطبيب أو أخصائي الصحة النفسية عن أفكارك ومشاعرك وعاداتك الغذائية. قد يُطلب منك أيضًا إكمال استبيانات التقييم الذاتي النفسي، ويمكن إجراء اختبارات إضافية للتحقق من أي مضاعفات متعلقة باضطراب الأكل لديك.

قد يستخدم أخصائي الصحة النفسية أيضًا معايير التشخيص الواردة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5)، الذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي.

أهم طرق ووسائل علاج الاضطرابات نفسية المنشأ

الهدف الأساسي من علاج الشره نهم الأكل هو تقليل أو تجنب الإفراط في تناول الطعام والشراب. غالبًا ما يتم استخدام إعادة التأهيل الغذائي والتدخل النفسي وإدارة الأدوية. يستخدم العلاج النفسي، وخاصة العلاج المعرفي السلوكي، في بيئة فردية أو جماعية، أيضًا لعلاج المشكلات النفسية الأساسية المرتبطة بنهم الأكل.

من المهم طلب العلاج مبكرًا لاضطرابات الأكل نفسية المنشأ، فالأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل أكثر عرضة للانتحار والمضاعفات الطبية. غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون باضطرابات الأكل نفسية المنشأ من اضطرابات نفسية أخرى (مثل الاكتئاب أو القلق) أو مشاكل في تعاطي المخدرات، مع ذلك فإن الشفاء التام ممكن جدًا.

يتضمن علاج اضطرابات الأكل نفسية المنشأ عمومًا نهج الفريق. يضم الفريق عادةً مقدمي الرعاية الأولية، وأخصائيي الصحة النفسية وأخصائيي التغذية، وكلهم من ذوي الخبرة في اضطرابات الأكل نفسية المنشأ، ويتم تصميم خطط العلاج وفقًا للاحتياجات الفردية التي قد تتضمن واحدًا أو أكثر مما يلي:

  • العلاج النفسي الفردي والجماعي والعائلي.
  • الرعاية الطبية والمراقبة.
  • الاستشارات الغذائية.
  • الأدوية.
  • العلاجات النفسية.

العلاج الأسري: 

وهو علاج قائم على الأدلة، يُقدم للأطفال والمراهقين الذين يعانون من اضطرابات الأكل. تشارك الأسرة في التأكد من أن الطفل أو أي فرد آخر من أفراد الأسرة يتبع أنماط الأكل الصحي ويحافظ على وزن صحي. تشير بعض الدراسات إلى أن العلاجات الأسرية، والتي يتحمل فيها الآباء مسؤولية إطعام طفلهم المصاب باضطراب الأكل نفسي المنشأ، هي الأكثر فعالية في مساعدة الشخص المصاب بفقدان الشهية على اكتساب الوزن وتحسين عادات الأكل والحالات المزاجية.

العلاج السلوكي المعرفي: 

يستخدم العلاج السلوكي المعرفي بشكل شائع في علاج اضطرابات الأكل، وخاصةً الشره المرضي واضطراب الأكل بنهم. يخضع الأشخاص للعلاج السلوكي المعرفي لتقليل أو القضاء على سلوكيات الأكل بنهم والتطهير ومساعدة المريض لتعلم كيفية التعرف على أنماط التفكير المشوهة أو غير المفيدة والتعرف على المعتقدات غير الدقيقة وتغييرها. وقد ثبت أن العلاج السلوكي المعرفي الذي تم تصميمه لعلاج الشره المرضي فعال في تغيير سلوك الإفراط في تناول الطعام والتطهير ومواقف الأكل.

الأدوية: 

لا يمكن للأدوية أن تعالج اضطرابات الأكل نفسية المنشأ. ومع ذلك، قد تساعدك بعض الأدوية في التحكم في الرغبة في الإفراط في تناول الطعام أو الإسراف أو إدارة الانشغال المفرط بالطعام والنظام الغذائي. تشير بعض الأبحاث إلى أن استخدام الأدوية مثل مضادات الاكتئاب أو مضادات الذهان أو مثبتات الحالة المزاجية، قد يكون فعالًا بشكل متواضع في علاج مرضى فقدان الشهية من خلال المساعدة في حل أعراض المزاج والقلق التي تترافق غالبًا مع فقدان الشهية. يمكن أيضًا وصف مثبطات الشهية للمرضى الذين يعانون من اضطراب الأكل بنهم.

تعد الرعاية في المستشفى ضرورية عندما يؤدي اضطراب الأكل إلى مشاكل جسدية قد تكون مهددة للحياة أو عندما تكون كذلك مرتبطة بمشاكل نفسية أو سلوكية شديدة. يختلف مسار ونتائج مرض فقدان الشهية العصبي باختلاف الأفراد؛ يتعافى البعض تمامًا بعد شوط علاجي واحد، ويتأرجح البعض بين زيادة الوزن والانتكاس، والبعض الآخر يتدهور بشكل مزمن على مدى سنوات عديدة.

متى يجب استشارة الطبيب المختص؟

قد يكون من الصعب التحكم في اضطراب الأكل نفسي المنشأ أو التغلب عليه بشكل ذاتي، ويمكن لاضطرابات الأكل نفسية المنشأ أن تسيطر على حياة المرء بالكامل تقريبًا. إذا كنت تعاني من أي من هذه المشاكل، أو إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا باضطراب الأكل نفسي المنشأ، فلا تتردد في طلب المساعدة الطبية.

لسوء الحظ، قد لا يعتقد الكثير من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل نفسية المنشأ أنهم بحاجة إلى العلاج. إذا كنت قلقًا بشأن أحد أفراد أسرتك، شجعه على التحدث إلى الطبيب. حتى إذا لم يكن الشخص العزيز عليك مستعدًا للاعتراف بوجود مشكلة مع الطعام، يمكنك فتح الباب بالتعبير عن القلق والرغبة في الاستماع. إذا كنت قلقًا من احتمال إصابة طفلك باضطراب في الأكل نفسي المنشأ، فلا تتردد بالاتصال بالطبيب المختص لمناقشة مخاوفك. إذا لزم الأمر، يمكنك الحصول على إحالة إلى أخصائي صحة نفسية مؤهل لديه خبرة في اضطرابات الأكل.

غالبًا لا يعترف الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل بأنهم مرضى. نتيجة لذلك، قد يقاومون بشدة الحصول على العلاج والبقاء فيه. يمكن لأفراد الأسرة أو غيرهم من الأفراد الموثوق بهم أن يساعدوا في ضمان حصول الشخص المصاب باضطراب الأكل على الرعاية وإعادة التأهيل اللازمين.

في الختام: يمكن أن تزيد العوامل البيئية من قابلية الشخص للإصابة باضطرابات الأكل نفسية المنشأ، والعكس صحيح أيضًا، تغيير البيئة يمكن أن يسهل الوقاية والتعافي. عندما يصاب شخص ما باضطراب في الأكل، فهذا ليس ذنب أحد. سبب اضطرابات الأكل نفسية المنشأ معقد للغاية بحيث لا يمكن إلقاء اللوم على شخص أو حدث معين أو جين واحد.

تطبيق لبيه