كيف تعلم أنك مصاب بأحد اضطرابات النوم؟

تشمل اضطرابات النوم مجموعة من الحالات التي تؤثر على النوم وتحرم الإنسان من النوم الطبيعي والمنتظم. قد تكون اضطرابات النوم ناجمة عن مشاكل صحية أو عن الإجهاد، ونتيجة لذلك يمكن أن تسبب النعاس أثناء النهار وتؤثر على صحتك العامة ونوعية حياتك. يمكن أن يؤثر الحرمان من النوم على قدرتك على القيادة بأمان ويزيد من مخاطر تعرضك لمشاكل صحية أخرى. يمكن لأي شخص أن يواجه مشاكل في النوم من وقت لآخر، ولا يعتبر ذلك من اضطرابات النوم الخطيرة.

كيف تعلم أنك مصاب بأحد اضطرابات النوم؟ وما هي أعراضها؟

يعاني معظم الناس من صعوبة في النوم في مرحلة ما من حياتهم. لكن مشاكل النوم المزمنة والإرهاق المستمر أثناء النهار يمكن أن يشير إلى اضطراب أكثر خطورة، ومن العلامات التي تدل على أنك تعاني من اضطراب في النوم:

  • تستغرق أكثر من 30 دقيقة للنوم.
  • التعب الدائم والتهيج أثناء النهار حتى بعد النوم لساعات في الليل.
  • الاستيقاظ عدة مرات في منتصف الليل والبقاء مستيقظًا، أحيانًا لساعات.
  • قيلولة متكررة وطويلة أثناء النهار.
  • صعوبة التركيز وضعف الأداء في العمل والمدرسة.
  • النوم في أوقات غير مناسبة، غالبًا عند الجلوس بثبات أثناء مشاهدة التلفزيون أو القراءة.
  • صوت الشخير أو التنفس الشديد أثناء النوم.
  • رغبة ملحة لا تقاوم لتحريك ساقيك، أو الشعور بالوخز أو الزحف في الساقين، خاصة في وقت النوم.
  • تتطلب منبهًا مثل الكافيين لإبقائك مستيقظًا أثناء النهار.
  • أنماط تنفس غير طبيعية.
  • ضعف ذاكرة.
  • اكتئاب.
  • زيادة وزن.

أهم اضطرابات النوم

الأرق

عدم القدرة على النوم والاستمرار في النوم. وهو اضطراب النوم الأكثر شيوعًا. ينتشر الاضطراب بشكل أكبر بين كبار السن والنساء. يختلف الأرق من حيث مدة استمراره وعدد مرات حدوثه. يعاني حوالي 50% من البالغين من نوبات عرضية من الأرق ويعاني واحد من كل 10 من الأرق المزمن. يمكن أن يحدث الأرق من تلقاء نفسه أو يمكن أن يترافق مع حالات طبية أو نفسية. يمكن أن يكون الأرق قصير الأمد (أرق حاد) أو يمكن أن يستمر لفترة طويلة (أرق مزمن). يمكن أن يأتي ويذهب أيضًا، مع فترات زمنية لا يعاني فيها الشخص من مشاكل في النوم. يمكن أن يستمر الأرق الحاد من ليلة واحدة إلى بضعة أسابيع. يُطلق على الأرق اسم مزمن عندما يعاني الشخص من الأرق ثلاث ليالٍ على الأقل في الأسبوع لمدة شهر أو أكثر.

يمكن أن يحدث الأرق قصير المدى أو الحاد بسبب ضغوط الحياة (مثل فقدان الوظيفة أو التغيير أو وفاة شخص عزيز أو الانتقال) أو مرض أو عوامل بيئية مثل الضوء أو الضوضاء أو درجات الحرارة، أما الأرق المزمن (الأرق الذي يحدث ثلاث ليالٍ على الأقل في الأسبوع لمدة ثلاثة أشهر على الأقل أو أكثر) يمكن أن يكون سببه عوامل مثل الاكتئاب والتوتر المزمن والألم أو عدم الراحة في الليل.

توقف التنفس أثناء النوم

اضطراب نوم خطير يحدث عندما ينقطع تنفس الشخص أثناء النوم. الأشخاص الذين يعانون من انقطاع النفس غير المعالج يتوقفون عن التنفس بشكل متكرر أثناء نومهم. هناك نوعان من انقطاع النفس أثناء النوم: الانسدادي والمركزي.

انقطاع التنفس الانسدادي هو الأكثر شيوعًا بين الاثنين. يحدث بسبب انسداد مجرى الهواء، عادة عندما ترتخي الأنسجة الرخوة في مؤخرة الحلق أثناء النوم. قد تشمل أعراض انقطاع النفس الانسدادي الشخير

والنعاس أثناء النهار والتعب والأرق واللهاث للحصول على الهواء أثناء النوم وصعوبة التركيز. أما في انقطاع التنفس المركزي لا يتم انسداد مجرى الهواء، لكن يفشل الدماغ في أمر الجسم بالتنفس. يسمى هذا النوع بانقطاع التنفس المركزي لأنه مرتبط بوظيفة الجهاز العصبي المركزي. يبلغ الأشخاص في الغالب عن الاستيقاظ المتكرر أثناء الليل.

متلازمة تململ الساق

اضطراب في النوم يسبب رغبة شديدة لا تقاوم في كثير من الأحيان لتحريك الساقين. يحدث هذا الإحساس خلال الراحة مثل الاستلقاء في السرير أو الجلوس لفترات طويلة مثل القيادة. تحدث متلازمة تململ الساق عادةً في المساء، مما يجعل من الصعب النوم والاستمرار في النوم. يمكن أن تترافق مع مشاكل النعاس أثناء النهار والتهيج والتركيز. في كثير من الأحيان، يرغب الأشخاص المصابون بمتلازمة تململ الساق في التجول وهز أرجلهم للمساعدة في تخفيف الإحساس بعدم الراحة. غالبًا ما يرتبط بحالات صحية معينة، بما في ذلك اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ومرض باركنسون، ولكن السبب الدقيق غير معروف دائمًا.

التصرفات غير الطبيعية أثناء النوم

التصرف بطرق غير معتادة أثناء النوم أو الاستيقاظ من النوم، مثل المشي أو التحدث أو تناول الطعام، ومن أهم الأمثلة عن هذه الاضطرابات:

  • المشي أثناء النوم.
  • الكلام أثناء النوم.
  • الكوابيس.
  • التبول اللاإرادي.
  • صرير الأسنان.

ما الذي يسبب اضطرابات النوم؟

يمكن أن تحدث اضطرابات النوم بسبب عوامل مختلفة تشمل:

  • اضطرابات جسدية (مثل القرحة والربو).
  • اضطرابات نفسية (مثل الاكتئاب واضطرابات القلق).
  • أسباب بيئية تتعلق بنمط الحياة (مثل تناول الكافيين بكثرة).
  • العمل في النوبة الليلية (ما يفسد الساعة البيولوجية).
  • أسباب وراثية.
  • الأدوية.
  • التقدم في العمر (يعاني حوالي نصف البالغين فوق سن 65 من نوع من اضطرابات النوم. وليس من الواضح ما إذا كان ذلك جزءًا طبيعيًا من الشيخوخة أو نتيجة للأدوية التي يستخدمها كبار السن بشكل شائع).
  • التبول الليلي، أو كثرة التبول، قد يعيق النوم عن طريق التسبب في إيقاظك أثناء الليل.

كيف يتم تشخيص اضطرابات النوم؟

يجري الطبيب بعض الاختبارات مثل:

تخطيط النوم: تقييم مستويات الأكسجين وحركات الجسم وموجات الدماغ لتحديد كيفية تعطيلها للنوم مقابل دراسة النوم في المنزل التي تجريها بنفسك وتستخدم لتشخيص توقف التنفس أثناء النوم، ويدرس:

  • تغيرات موجة الدماغ.
  • حركات العين.
  • معدل التنفس.
  • ضغط الدم.
  • معدل ضربات القلب والنشاط الكهربائي للقلب والعضلات الأخرى.

مخطط كهرباء الدماغ: يقيم النشاط الكهربائي في الدماغ ويكشف عن أي مشاكل محتملة مرتبطة بهذا النشاط.

نصائح وتوصيات للحصول على نوم جيد

قم بإنشاء بيئة نوم مثالية من خلال التأكد من أن غرفة نومك مريحة وهادئة ومظلمة، وحدد موعدًا منتظمًا للنوم كل ليلة. مارس الرياضة بانتظام، ولكن ليس في غضون أربع ساعات من وقت النوم إذا كنت تعاني من صعوبة في النوم، وتجنب ما يلي: المشروبات التي تحتوي على الكافيين، ومزيلات الاحتقان، والتدخين، بالإضافة لذلك لا تتردد في استشارة طبيبك للمساعدة في أي وقت.

81
للحصول على آخر المقالات

انضم إلى قائمتنا البريدية واحصل على آخر العروض وأحدث المقالات والأخبار

شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
1
مفيد
1
عادي
1
لم أستفد
1
هل من الأفضل أن يضع الموظفون أهدافهم بنفسهم؟
المقال التالي

هل من الأفضل أن يضع الموظفون أهدافهم بنفسهم؟

أنواع الاضطراب ثنائي القطب: ميزات كل نوع وطرق العلاج المناسبة
المقال السابق

أنواع الاضطراب ثنائي القطب: ميزات كل نوع وطرق العلاج المناسبة

مقالات ذات صلة
وصفات ونصائح تساعدك على النوم بسرعة
وصفات ونصائح تساعدك على النوم بسرعة
علاج الأرق | طرق ونصائح طبيعية فعالة
علاج الأرق | طرق ونصائح طبيعية فعالة
أشيع اضطرابات النوم: الأعراض والتشخيص والعلاج
أشيع اضطرابات النوم: الأعراض والتشخيص والعلاج
اضطرابات النوم و تأثيرها السلبيّ على الصحة النفسية
اضطرابات النوم و تأثيرها السلبيّ على الصحة النفسية