علاج التفكير السلبي

علاج التفكير السلبي والوسواس أمر لابد أن يهتم به كل من يعاني من هذه المشاعر التي تسبب الضغط عليه بشدة وتمنعه من ممارسة حياته بشكل طبيعي، بل وتقف حائلاً أمام حصوله على الكثير من الفرص الحياتية وتعرق نجاحاته وتقلل من مهاراته، لأن الفكر السلبي يسبب الكثير من المشكلات الصحية والنفسية ويؤثر على بناء الشخصية ويجعل الإنسان محاطًا بالأفكار التشاؤمية التي تدمر علاقته بكل تفاصيل حياته.

أهمية علاج التفكير السلبي

التفكير السلبي يتسبب في إرهاق الذهن وضياع الوقت والجهد في أفكار مزعجة، على عكس التفكير الإيجابي الذي يجعلك تنظر لنصف الكوب المملوء وتتمتع بتوازن نفسي وحياة هادئة، لذا لابد من علاج الأفكار السلبية وتحويلها إلي فكر إيجابي وذلك حتى تحقق الفوائد التالية:

  • تحسين الحالة النفسية.
  • علاج المشكلات الصحية المرتبطة بسوء الحالة النفسية.
  • علاج الاكتئاب.
  • التخلص من مشاعر القلق والتوتر.
  • علاج مشكلات ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، لأن روح التفاؤل تقلل من هذه المشكلات الصحية.
  • تساعد الإنسان على التكيف مع تقلبات الحياة.
  • تساعد على علاج اضطرابات النوم وعلاج الأرق.

 

علاج التفكير السلبي والوسواس

الأفكار السلبية ينتج عنها الكثير من المشكلات النفسية، حيث أن تسرب الفكر السلبي يجعل الإنسان مصاب بمشكلات كثيرة على رأسها الوسواس القهري الذي يجعل الإنسان يخشى من أشياء كثيرة ، لذا فإن التخلص من هذه الأفكار يمكن إتباع النصائح التالية:

  • عادات النوم : الحصول على عدد ساعات كافية من النوم مع الهدوء والراحة، يساعد على الراحة النفسية وطرد هذه المشاعر المرهقة.
  • طرد الأفكار السلبية : علاج التفكير السلبي والوسواس يأتي من التخلص من هذه الأفكار، قم بكتابة الأفكار التي تؤرقك واتخذ قراراً بتغييرها لأفكار إيجابية.
  • ابتعد عن التفكير : التفكير الزائد عن الحد يتسبب في المزيد من الأفكار السلبية، لذا أوقف ذهنك عن التفكير المفرط والمبالغ فيه.
  • لا تقرأ أفكار الآخرين : قراءة أفكار غيرك والبحث فيما وراء الكلمات يرهق ذهنك ويتسبب في تفكير سلبي متزايد، لا تحاول البحث وراء الآخرين حتى لا تشعر بالمزيد من الإحباط.
  • التسامح مع الآخرين : نسيان الأخطاء والتغاضي عنها والتسامح من أهم الأمور التي تساعدك على طرد الأفكار السلبية والوساوس، لأنه تبعدك عن الأفكار الانتقامية وتشعرك بالتسامح والتصالح مع النفس وتجعلك تعيش في حالة من السلام النفسي.
  • التفكير في المستقبل : لا تفكر في الماضي بكل آلامه وأزماته، التفكير في المستقبل أفضل بكثير لأنه يجعلك أكثر تفاؤلاً وإقبالاً على الحياة، حدد أهدافًا مستقبلية واسع لتحقيقها دون تراخي، ضع الخطط وطور مهاراتك وحاول الوصول لأهدافك.
  • تحويل الأفكار : كلما هاجمتك الأفكار السلبية حاول إيقافها ولا تجعلها تسيطر عليك، اطردها من ذهنك واستبدلها بأحداث سعيدة ومواقف مريحة وأفكار إيجابية، شتت هذه الأفكار وقلل من أهميتها، وافسح المجال لكل ما هو إيجابي في حياتك.تحويل الذهن تجاه الأفكار الإيجابية يجعل السلبية تنتهي لتعيش في سعادة وبهجة، لا تجعلها تنمو في ذهنك أو تحتل مساحة منه.
  • تحدث مع الأفكار السلبية : علاج التفكير السلبي والوسواس يمكن أن يتم بالتحدث المجازي مع هذه الأفكار، كلما ترد إلى ذهنك قل لها توقفي ولا احتاج لمزيد من التوتر، حاول الانتصار عليها وهزيمتها بكل قوة وحزم، لا تتردد في التخلص منها ولا تتركها تسيطر عليك، حدثها حتى تعطي الأمر لذهنك بالتوقف عن هذه الأفكار ليقوم بإزالتها من ذاكرتك ويتدرب على طردها بعد ذلك بشكل تلقائي.

تطبيق لبيه

علاج التفكير السلبي والخوف

الأفكار السلبية ترتبط عادة بمشاعر الخوف، لأن من يفكر بهذه الطريقة تجده يخاف من أشياء كثيرة محيطة به، يخشى مواجهة الكثير من المواقف، يسيطر عليه المخاوف بشكل يسلبه القدرة على التصرف بشكل طبيعي، فإذا كنت تعاني من هذه المشكلة عليك بإتباع النصائح الآتية:

  • ابتعد عن مسببات الخوف : للتخلص من شعورك بالخوف لابد أن تحدد سبب هذه المشاعر وتتعرف على ما يجعلك تشعر بالخوف، ثم تقرر الابتعاد عنها وعدم التفكير فيها.
  • أنشطة متنوعة : حتى تتمكن من التخلص من مشاعر الخوف، يمكنك القيام بأنشطة مختلفة تصرف ذهنك عنها، مثل الرياضة والمشى والاستمتاع للموسيقى وتمارين اليوجا والتأمل.
  • تنفس بعمق : عند شعورك بالخوف حاول أن تهدأ وتتنفس بعمق، ولا تفكر في أي شيء سلبي، تأمل الأشياء الجيدة في حياتك وتحدث إلى نفسك بأنه لا يوجد ما يدعو للخوف، حتى يعود إليك الهدوء وتنتظم ضربات قلبك.
  • روتين جديد للحياة : الخروج من روتين الحياة اليومي وتغييره إلى شكل جديد ومختلف يساعدك على طرد مشاعر الخوف، حاول الخروج للتنزه مع الأصدقاء واحصل على عطلة أسبوعية تتخلص فيها من همومك.

علاج التفكير السلبي والخوف من الموت

التخلص من الأفكار السلبية يرتبط بالكثير من المشكلات النفسية التي تتسبب في الأفكار التشاؤمية خاصة المتعلقة بخوف الشخص من المرض والموت، بل أنه قد يتخيل الكثير من المواقف التي تزيد من شعوره بالخوف لدرجة أن تتحول الحالة لحالة ” خوف مرضي ” وهنا يأتي دور الطبيب النفسي للعلاج حتى يتخلص الشخص من هذه المشكلة ويعود لحياته الطبيعية، وطرق علاج القلق والخوف كالتالي:

  • علاج معرفي وسلوكي : يسهم هذا العلاج في تغيير طريقة تفكير الشخص وتوجيه أفكاره بطريقة إيجابية، ويتم ذلك من خلال جلسات علاجية تسهم في تخلص الشخص من خوفه من الناس وخوفه من الموت وكافة الأفكار السلبية التي تسيطر على عقله.
  • علاج نفسي : هنا الطبيب النفسي يتحدث مع المريض عن أسباب خوفه وقلقه، يحدثه عن أنواع الخوف ويساعده على الحياة بدون خوف، يبحث معه عن أسباب المخاوف ويحاول التخلص منها.
  • مواجهة الخوف : علاج التفكير السلبي والوسواس يمكن أن يتم من خلال مواجهة الشخص لما يخيفه، بدلاً من إنكار مشاعر الخوف يتم مواجهتها وبقوة، يتم تعريض الشخص للأشياء التي تسبب خوفه بشكل تدريجي حتى تقل استجابة المخ للمؤثر الخارجي ويتوقف عن الخوف.
  • العلاج الدوائي : الحالات الأكثر حدة من الخوف المرضي تحتاج لاستخدام الأدوية وفق خطة علاجية يحددها الطبيب، حيث يتم وصف مضادات الاكتئاب والأدوية المهدئة التي تقلل من مشاعر الاكتئاب والقلق والتوتر والتخفيف من شعور الشخص بالذعر، وتقوم ب القضاء على الخوف الداخلي للأفراد.

 

علاج التفكير السلبي والوسواس خطوة أساسية في سبيل الحياة الطبيعية البعيدة عن الخوف والقلق والتوتر والاكتئاب، لا تجعل هذه الأفكار تسيطر على ذهنك وحاربها وواجهها واستعن بالأطباء النفسيين للتخلص منها ولا تجعلها تسيطر على حياتك وتعرقل مسيرتها.

تطبيق لبيه

مشاركة المقالة