كيف تنجو من بيئة العمل السامة؟

تترك بيئة العمل السامة المليئة بالعداوات والنقد السلبي والتنمّر ضررًا شديدًا على صحتك النفسية والجسدية، لا يزول بمجرد أخذ قسط من الراحة والاسترخاء؛ لأنها تضعك في حالة من التوتر والقلق والدفاع المستمر، ما يخفض قدرتك على إنجاز مهامك بأفضل مستوى ممكن، ويعرضك بصورة أكبر للضغوط والنقد من مديريك في العمل، لذا سنتحدث في هذا المقال عن كيفية التعامل مع بيئة العمل السامة والنجاة منها.

صفات بيئة العمل السامة

تتصف بيئة العمل السامة بأنها تخلق صعوبات على الموظفين في إنجاز عملهم، أو التقدم في مسيرتهم المهنية، وذلك نتيجة الجو غير الصحي الذي ينتجه الزملاء في العمل، أو المديرون المشرفون، أو ثقافة وتوجه الشركة نفسها.

تتضمن الخطوة الأولى تمييز بيئة العمل هذه عن التحدي والمنافسة التي قد يواجهها أي عامل أو موظف في عمله، بشكل يتطلب منه بذل المزيد من الجهد للتفوق والإنتاج. 

تجدر الإشارة إلى أن تمييز بيئة العمل السامة ليس سهلًا في جميع الحالات، وعليك الانتباه للصفات والخصائص التالية التي تميز بيئة العمل السامة:

  • ضعف التواصل بين الإدارة والموظفين يخلق فجوة بين أهداف الشركة والعمل الذي تنجزه، وهذا يدفعك إلى إخفاء المشكلات عن الإدارة وعدم العمل على حلها.
  • التعرض للإقصاء والتنمر والنميمة تكسر من روابط الثقة والتعاون بين زملاء العمل، وتزيل شعور الانتماء من داخلك تجاه أفراد الشركة وأهدافها. كما أثبتت الدراسات أن تعرضك للتنمر يزيد من شعور الإحباط لديك، ويفقدك شغفك للعمل، فتتكاسل وتتأخر عن إنجاز الأهداف المطلوبة منك.
  • القيادة الضعيفة من المدير وإشرافه السيء تتركك الشركة تحت خطر الوقوع في مشكلات العمل المختلفة،  وتوقعك في الحيرة والضياع في اللحظات المهمة من العمل، فلا تجد أحدًا تلجأ إليه ويتعمق شعور الوحدة والإحباط لديك في العمل.
  • فقدان التوازن بين عملك وحياتك الخاصة، حيث تستمر الاتصالات والطلبات عليك حتى في أيام العطلة والراحة وبعد انتهاء الدوام، فلا يحترم المدير خصوصيتك وحدود العمل ووقتك الشخصي.
  • استقالة الكثير من الموظفين من عملهم في الشركة، تعد هذه الحالة من أكثر الصفات التي تميز بيئة العمل السامة، فتشاهد الكثير من الموظفين يميلون بسرعة إلى هجران عملهم بحثًا عن عمل آخر في بيئة أفضل تناسبهم.

كيف تتعامل مع بيئة العمل السامة؟

من المهم جدًا ألا تستسلم لبيئة العمل السامة وكأنها قدر محتّم عليك لا مهرب منه. يمكنك دائمًا بمهاراتك والعمل على نفسك واستشارة أصدقائك ومعالجك النفسي إيجاد حلول للتعامل مع بيئة عملك، بشكل يتناسب مع قدراتك ويحقق طموحاتك.

 تحلَّ دائمًا بالأمل في قدرتك على إيجاد عمل أفضل يحترمك ويساعدك على تحقيق طموحاتك، وتحلَّ دائمًا بالتقدير والاحترام لذاتك وبكونك تستحق الأفضل والأحسن.

يجب عليك في جميع الأحوال أن تتخذ بعض الخطوات لحماية نفسك من تأثيرات بيئة العمل السلبية، ومن أهمها:

1 – وضع حدود وخطوط حمراء واضحة 

تمتلئ بيئة العمل السامة بأشخاص وزملاء لا يحترمون المساحة الشخصية، ويستغلون أبسط الفرص لسرقة الثناء على عملك وجهدك، ويضعونك تحت ضغط عمل دون تقدير لطاقتك ووقتك. 

توضع الحدود الشخصية لحمايتك والدفاع عنك ضد مثل هؤلاء الأشخاص، وتبدأ بالتشكّل عند رفضك بكل احترام وثقة وحزم للطلبات والتجاوزات التي تكون على حساب طاقتك ووقتك ونفسك. 

قد يكون وضع الحدود في البداية أمرًا صعبًا ومرهقًا، لكن لا تستسلم. تمر جميع الأمور بفترة من التوتر قبل أن نبدأ بالاعتياد عليها، ويمكنك دائمًا استشارة معالجك النفسي لمساعدتك حول ما يمكنك القيام به.

2 – طلب الاستشارة ممن تثق بهم 

تحدث مع أفراد عائلتك وأصدقائك ومعالجك النفسي عما تمر به في عملك، واطلب المشورة والنّصح منهم. فكر فيما يقولون لك، واسألهم إن كانوا قد واجهوا تجارب سابقة تشبه ما تختبره الآن.

3 – الالتزم بسلوك حسن وجيد 

قد يكون من الصعب في أغلب الأوقات إظهار أفضل ما تملك في ظل بيئة العمل السامة. ابذل جهدك في الابتعاد عن العنف والغضب والتصعيد المتهور. 

يبرع الأشخاص السامون في التعامل مع المواقف الصعبة، وقد يكون هدفهم في الأصل أن يستفزونك للإضرار بك أو التهرب من المسؤولية. وتذكر أن هنالك دائمًا طريقة مهنية وجيدة تحترم بها نفسك وتدافع عنها، ويمكنك دائمًا المغادرة والابتعاد عن هذه البيئة عند فقدان الأمل في أي عنصر إيجابي فيها.

4 – العناية بنفسك جيدًا 

تسلب بيئة العمل السامة كامل طاقتك، وتتركك مستاء. إن أفضل أمر يمكنك القيام به في مواجهة بيئة العمل السامة هو الوقوف إلى جانب نفسك، والاعتناء بها وتطويرها، وممارسة النشاطات التي تحبها، والحصول على القسط الكافي من النوم والراحة، وتعلم المهارات الجديدة التي ترفع من مستواك المهني، والبحث عن خيارات عمل أفضل لك. لا تهمل نفسك، ولا تتقبل السوء الذي تواجهه في العمل.

يعمل الكثير من الأشخاص في كل يوم حول العالم في بيئات عمل سامة. أنت لست وحيدًا في مواجهتها، وهنالك دائمًا فرصة للمساعدة والعمل في بيئات أفضل. 

ضع حدودك الخاصة واحترم حدود الآخرين، اعتن بنفسك جيدًا واعمل على تطويرها، وفي النهاية عندما تتملكك الحيرة والضياع يمكنك طلب المساعدة. تواصل مع معالجك النفسي عبر تطبيق لبيه لمساعدتك على تطوير تقنيات ووسائل تمكنك من التعامل مع بيئة العمل السامة وتخفيف تأثيراتها السلبية عليك.

91
للحصول على آخر المقالات

انضم إلى قائمتنا البريدية واحصل على آخر العروض وأحدث المقالات والأخبار

شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
2
مفيد
-
عادي
-
لم أستفد
-
هل أنت شخص واثق، أم أناني؟
المقال التالي

هل أنت شخص واثق، أم أناني؟

كيف يمكنك إدارة الاكتئاب بفعّالية؟
المقال السابق

كيف يمكنك إدارة الاكتئاب بفعّالية؟

مقالات ذات صلة
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
علاج المخاوف الوسواسية
علاج المخاوف الوسواسية
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
الشعور بالنقص
الشعور بالنقص
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تؤثر الأفلام الإباحية على الصحة النفسية؟ وما طرائق التخلص منها؟
كيف تؤثر الأفلام الإباحية على الصحة النفسية؟ وما طرائق التخلص منها؟
أطباء نفسيين معتمدين من وزارة الصحة السعودية عبر تطبيق لبيه
أطباء نفسيين معتمدين من وزارة الصحة السعودية عبر تطبيق لبيه
الرياضة وعلاقتها بالصحة النفسية
الرياضة وعلاقتها بالصحة النفسية
أهم طرق علاج المخاوف المرضية وأعراضها وأسباب الإصابة بها
أهم طرق علاج المخاوف المرضية وأعراضها وأسباب الإصابة بها
ما أسباب الأمراض النفسية؟
ما أسباب الأمراض النفسية؟
علاج الخوف والقلق بالأدوية والجلسات النفسية وأهم أسباب المشكلة
علاج الخوف والقلق بالأدوية والجلسات النفسية وأهم أسباب المشكلة
أهم عشر أسئلة تراود الناس عن الصحة النفسية
أهم عشر أسئلة تراود الناس عن الصحة النفسية