احجز جلسة فورية

محتاج جلسة بأقرب وقت؟ احجزها خلال 5 دقائق

العلاقة السامة في الزواج كيف تبدأ وكيف تنتهي؟

العلاقة السامة في الزواج قد تهدد استمراريته، حيث تتطلب مؤسسة الزواج علاقة صحية قائمة على الصدق والتواصل المفتوح بين الشريكين.

بالتأكيد، تحتاج العلاقات المتوازنة إلى أن تستند إلى بعض العوامل الأساسية مثل الثقة والاحترام، حتى يتمكن الشريكان من تجاوز الصعوبات بأقل الخسائر، ولكن يمكن للعلاقات غير الصحية -مثل: العلاقة السامة في الزواج- أن تترك آثارًا سلبية على الصحة العامة والرفاهية النفسية لكل من الشريكين، وهنا لا بد من اتخاذ بعض الخطوات للحد من تأثيرها.

ما هي العلاقة السامة في الزواج؟

يمكن أن تتواجد العلاقات السامة في أي سياق تقريبًا، سواء في بيئة العمل أو المدرسة أو المنزل بين أفراد العائلة، ولكن يمكن تعريف العلاقة السامة في الزواج بأنها علاقة غير صحية ومضرة للشريكين، وتتسم هذه العلاقة بالتوتر الشديد والصراعات المستمرة وعدم التفاهم وعدم الاحترام، ويمكن أن تكون العلاقة السامة في الزواج مؤذية بشكل جسدي وعاطفي ونفسي للأشخاص المعنيين والتي تشمل الشريكين والأطفال.

يمكن أن يكون الأشخاص المصابون باضطرابات نفسية -مثل الاضطراب ثنائي القطب أو الاكتئاب- عرضة بشكل أكبر لآثار العلاقات السامة لأنهم حساسون للمشاعر السلبية.

ما هي آثارها العلاقة السامة في الزواج؟

تؤثر الآثار السلبية للعلاقة السامة في الزواج على استقرار الرابطة الأسرية في المقام الأول، إذ بينت دراسة نُشرت في المكتبة الوطنية للطب أن العلاقات الأسرية السليمة ضرورية لرفاهية الشخص على مدار الحياة، إذ يمكن أن توفر العلاقات الأسرية المتوازنة جميع الأدوات التي يمكن أن تساعد الشخص في التغلب على التوتر، والانخراط في سلوكيات صحية، مما يؤدي إلى استقرار الصحة النفسية لفترة أطول من الزمن.

تنطوي آثار العلاقة السامة في الزواج أيضًا، على إلحاق الضرر تجاه صحتك الجسدية والنفسية، وقد تقلل من احترامك لذاتك، كما تساهم في الشعور بالعزلة الاجتماعية والتي قد تسبب مشاكل أخرى مثل: الإصابة باضطرابات النوم أو الإصابة بالاكتئاب والتوتر.

في دراسة هدفت للإشارة إلى الرابط بين العلاقات الزوجية السامة وتطور الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والقلق، وشملت الدراسة 4988 من البالغين المتزوجين والذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، أشارت النتائج أن العلاقات السامة يمكن أن تؤدي إلى تفاقم اضطرابات القلق والاكتئاب بشكل ملحوظ، بينما تساهم العلاقات الصحية السليمة في تعزيز الصحة النفسية العامة والرفاهية العاطفية للشركاء.

كيف تبدأ العلاقة السامة في الزواج؟

تبدأ العلاقة السامة في الزواج عادةً عندما تظهر بعض السلوكيات أو العادات السلبية بين الشريكين، واعتمادًا على طبيعة العلاقة يمكن أن تكون علامات العلاقة السامة ضعيفة أو شديدة الوضوح، وفيما يلي بعض هذه العلامات التي تشير إلى العلاقة السامة:

الشعور بنقص الدعم

تستند العلاقات الصحية إلى الرغبة المتبادلة في رؤية الآخر ينجح في جميع مجالات الحياة، ولكن عندما تصبح العلاقة سامة قد يرى أحد أطراف العلاقة أن كل إنجاز للشريك هو بمثابة منافسة، فيقلل عندها من قيمة الإنجازات أو ينكرها تمامًا، وقد يعتبر أن الإنجاز غير مهم أو لا يستحق الاهتمام الكافي فلا يشعر الطرف الآخر بالدعم أو التشجيع، وبدلاً من تقديم الدعم، قد يكون هناك تعليقات سلبية.

التواصل غير الفعال

لا شك أن ممارسة التواصل الفعال ولغة الحوار والتقارب بين الأزواج هو أمر جوهري لتوطيد العلاقات، إذ يعد التحدث مع شريكك أحد أفضل الطرق للحفاظ على زواجك صحيًا وناجحًا، ولكن في العلاقات السامة يتحول هذا التواصل الإيجابي إلى تواصل سلبي غير فعال، فيعاني الزوجان من عدم القدرة على التفاهم وتبادل المعلومات والأفكار والمشاعر بشكل واضح.

فرض السيطرة على الشريك

يعتبر هذا السلوك نمط غير صحي للعلاقة، وقد يتضمن محاولة أحد الأطراف التحكم والسيطرة على الآخر بشكل غير لائق وغير مرغوب به، وقد يتجلى فرض السيطرة على الشريك من خلال عدة سلوكيات وتصرفات، كاتخاذ القرارات بشكل مستبد دون استشارة الشريك أو مراعاة آرائه واحتياجاته، أو من خلال تقييد حرية الشريك عن طريق فرض القيود والقواعد القاسية عليه، سواء فيما يتعلق بالحياة الشخصية أو الاجتماعية أو المهنية.

التوتر المستمر

لا شك أن تحديات الحياة اليومية التي تظهر كمرض أحد أفراد الأسرة، أو فقدان الوظيفة بشكل مفاجئ يمكن أن تخلق بعض التوتر في العلاقة مع الشريك، ولكن استمرار الشعور بالتوتر والقلق في العلاقة مع الشريك يعد مؤشرًا رئيسيًا إلى أن العلاقة سامة مع الشريك، فاستمرار التوتر وتجاهل احتياجاتك يساهم في زيادة الصراعات والمشكلات، مما يجعل من الصعب إيجاد حلول أو الاتفاق على نقاط مشتركة.

كيف تُنهي العلاقة السامة مع الشريك؟

عند التعامل مع أي نوع من العلاقات السامة، من المهم التركيز على صحتك النفسية والجسدية، إذ وجدت دراسة أجرتها جامعة ميشيغان عام 2016 والتي شمل 2712 زوج أن التوتر المستمر ونوعية العلاقة السلبية تؤثر بشكل مباشر على نظام القلب والأوعية الدموية.

وبالتالي، إذا كنت تتعامل مع شخص يستنزف طاقتك وسعادتك، فعليك إعطاء الأولوية لنفسك واحتياجاتك وصحتك، وأن تعمل على وضع الحدود حتى تتخلص من هذه العلاقة السامة والحد من الوقت الذي تقضيه مع الشريك، ويمكنك ذلك من خلال التحدث بصراحة مع الشريك للتعبير عن مشاعرك والأسباب التي تدفعك للرغبة في إنهاء العلاقة، أيضًا حاول أن تكون صادقًا واستمع إلى وجهة نظر الشريك، إذ يساعد هذا في التوصل إلى فهم مشترك وتجنب المشاعر السلبية، وإذا كنت تتعرض لإساءة جسدية، فعندها عليك طلب المساعدة فورًا.

لا شك أن الآثار المترتبة عن العلاقة السامة في الزواج صعبة ومؤلمة، ولكن تذكر دائمًا أن قرار إنهاء هذه العلاقة السلبية لم يتم اتخاذه بسهولة، بل جاء بعد صراعات، لذا عليك الآن ممارسة الرعاية الذاتية والحصول على الدعم إن لزم الأمر، ويمكنك ذلك من خلال التواصل مع معالجك النفسي عبر تطبيق لبيه لمساعدتك على تجاوز هذه الأزمة بأفضل الطرق الممكنة.

المراجع

1- Santini ZI, Koyanagi A, Tyrovolas S, Haro JM. The association of relationship quality and social networks with depression, anxiety, and suicidal ideation among older married adults: Findings from a cross-sectional Irish Longitudinal Study on Ageing (TILDA) analysis. Journal of Affective Disorders. 2015;179:134-41. doi:10.1016/j.jad.2015.03.015.

2- Patricia A Thomas, Hui Liu, and Debra Umberson, Family Relationships and Well-Being, 2017 Nov; 1(3): igx025, doi: 10.1093/geroni/igx025.

3- Birditt KS, Newton NJ, Cranford JA, Ryan LH. Stress and negative relationship quality among older couples: Implications for blood pressure. the journals of gerontology series b. 2016;71(5):775-85. doi:10.1093/geronb/gbv023

العلاقة السامة في الزواج قد تهدد استمراريته، حيث تتطلب مؤسسة الزواج علاقة صحية قائمة على الصدق والتواصل المفتوح بين الشريكين. بالتأكيد، تحتاج العلاقات المتوازنة إلى أن تستند إلى بعض العوامل الأساسية مثل الثقة والاحترام، حتى يتمكن الشريكان من تجاوز الصعوبات بأقل الخسائر، ولكن يمكن للعلاقات غير الصحية -مثل: العلاقة السامة في الزواج- أن تترك آثارًا سلبية على الصحة العامة والرفاهية النفسية لكل من الشريكين، وهنا لا بد من اتخاذ بعض الخطوات للحد من تأثيرها. ما هي العلاقة السامة في الزواج؟ يمكن أن تتواجد العلاقات السامة في أي سياق تقريبًا، سواء في بيئة العمل أو المدرسة أو المنزل بين أفراد العائلة، ولكن يمكن تعريف العلاقة السامة في الزواج بأنها علاقة غير صحية ومضرة للشريكين، وتتسم هذه العلاقة بالتوتر الشديد والصراعات المستمرة وعدم التفاهم وعدم الاحترام، ويمكن أن تكون العلاقة السامة في الزواج مؤذية بشكل جسدي وعاطفي ونفسي للأشخاص المعنيين والتي تشمل الشريكين والأطفال. يمكن أن يكون الأشخاص المصابون باضطرابات نفسية -مثل الاضطراب ثنائي القطب أو الاكتئاب- عرضة بشكل أكبر لآثار العلاقات...

هذا المقال يتضمن معلومات علمية مُدققة، ومحتوى حصري لمدونة لبيه

للحصول على مزيد من المقالات ، واكمال قراءة هذا المقال. اشترك في قائمتنا البريدية
927

احجز جلسة فورية

محتاج جلسة بأقرب وقت؟ احجزها خلال 5 دقائق

مختصين مقترحين لمساعدتك
شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
6
مفيد
1
عادي
-
لم أستفد
2
كيف أعالج نفسي من صدمات الطفولة؟
المقال التالي

كيف أعالج نفسي من صدمات الطفولة؟

كيف أتخلص من التوتر المفاجئ؟
المقال السابق

كيف أتخلص من التوتر المفاجئ؟

مقالات ذات صلة
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
العلاقات السامة في ضوء علم النفس
العلاقات السامة في ضوء علم النفس
كيف أتخلص من التعلق المرضي؟
كيف أتخلص من التعلق المرضي؟
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
اكتئاب ما بعد الانفصال
اكتئاب ما بعد الانفصال
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
مهارات الاحتواء العاطفي للزوجين
مهارات الاحتواء العاطفي للزوجين
-كيف تتعامل مع الشك والغيرة المقلقة في العلاقة؟
-كيف تتعامل مع الشك والغيرة المقلقة في العلاقة؟
كيف يؤثر التحرش على العلاقة الزوجية؟
كيف يؤثر التحرش على العلاقة الزوجية؟
كيف أتعامل مع الفراغ العاطفي في العلاقة الزوجية؟
كيف أتعامل مع الفراغ العاطفي في العلاقة الزوجية؟
كيف أنسى من تركني؟
كيف أنسى من تركني؟
الاكتئاب والقلق الذي يرافق الفترة الأولى من الزواج
الاكتئاب والقلق الذي يرافق الفترة الأولى من الزواج
لماذا أتجنب التعامل مع الآخرين؟
لماذا أتجنب التعامل مع الآخرين؟
ما هو الإهمال العاطفي في الزواج؟
ما هو الإهمال العاطفي في الزواج؟
ما هو الطلاق العاطفي؟
ما هو الطلاق العاطفي؟