علامات الاكتئاب

الاكتئاب هو مشكلة نفسية واضطراب ذهني يتسبب في ارتباك شديد في حياة المصاب به، لأنه يجعله فاقد للاهتمام بأي شيء ويشعر بحزن مستمر طول الوقت، كما يلجأ الشخص للانسحاب من كل المناسبات ويفضل الوحدة والانعزال عن الآخرين، وقد يشعر بأنه لا قيمة له وأن مذنب ولا يستحق الحياة، ومن هنا قد يحدث الانتحار أكثر مضاعفات الاكتئاب خطورة.

ما هو الاكتئاب الحاد ؟

الاكتئاب الحاد هو حالة نفسية شديدة جداً تلازم الشخص لفترة نزيد عن أسبوعين متتاليين يعاني خلالهما من أعراض قوية مثل التهيج والعزلة والحزن واعتلال المزاج وفقدان النشاط.

ويترتب على أعراض الاكتئاب الحاد ضعف في كثير من مجالات الحياة الاجتماعية والعمل، ويقوم الشخص بالانسحاب من كل هذه الأمور ويفضل الابتعاد وعدم المواجهة.

مرض الاكتئاب

 ما هي اعراض الاكتئاب النفسي الحاد

  • يمكن الاستدلال على إصابة الشخص بالاكتئاب من خلال الأعراض التالية:
  • تعكر مستمر في المزاج.
  •  فقدان الاهتمام والحزن خلال الحياة اليومية.
  • فقدان الوزن أو زيادته.
  •  أرق واضطرابات النوم أو نوم كثير.
  • بطء في الحركة والكسل والكلام بهدوء وبطء.
  •  فقدان التعب والشعور بإرهاق مستمر.
  • شعور بانعدام القيمة والشعور بالذنب.
  •  اضطراب التفكير وانعدام التركيز.
  • التفكير في الموت والانتحار.

أسباب الاكتئاب الحاد

الأسباب التي تؤدي لحدوث مشكلة الاكتئاب ترتبط بوجود أشياء تؤثر على كيمياء المخ وتشبب اعتلال المزاج كما قد يرتبط الأمر بالأسباب الجينية والوراثية التي تلعب دوراً كبيراً في حدوث الإصابة.

ووفقًا للعلماء مايكل جيم نيل باتريك، وسوليفان، وكينيث، وكيندلير فإن الاكتئاب الحاد عبارة عن اضطراب ينتج عن مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية معًا .

مرض الاكتئاب

الفرق بين الاكتئاب الحاد والاكتئاب العادي

يمر جميع الناس بفترات يعانون خلالها من نوبات من الاكتئاب، بعدها تعود حياتهم كما كانت دون مشكلات، بينما تستمر الحالة لدى البعض لفترات طويلة تاركة وراءها مشكلات صعبة للغاية.

لذا فإن هناك ما يعرف باسم الاكتئاب البسيط الذي تكون أعراضه أقل حدة من الاكتئاب الحاد والمزمن الذي يستمر لفترة طويلة ويحتاج للعلاج والأدوية الكيميائية.

مدة علاج الاكتئاب البسيط

يحتاج المصاب باضطراب الاكتئاب إلى زيارة الطبيب لحمايته من مضاعفات الاكتئاب حتى لا يتعرض للانتحار والأفكار المتعلقة بإيذاء الذات، حيث يحتاج الأمر لفترات طويلة من العلاج لا تقل عن أسبوعين حتى يبدأ المريض في الشعور بالتحسن، مع ضرورة الاستمرار في العلاج حتى تستقر الحالة. لذلك يجب اللجوء لدكتور متخصص حتى لا نتعرض ل ضرر مضادات الاكتئاب من غير طبيب نفسي

ومن أهم الطرق المتبعة للعلاج استخدام الأدوية الكيميائية، حيث تحتاج بعد الحالات لاستخدام الأدوية خاصة الحالات الحادة والمزمنة، ومن أهمها، مثبطات امتصاص السيروتونين، مثبطات امتصاص السيروتونين والنورابينفرين، مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، مثبطات امتصاص الدوبامين والنورابينفرين، مثبطات إنزيم (مونوأمين أوكسيديز).

وقد أثبتت الدراسات فاعلية هذه الأدوية في علاج أعراض الاكتئاب الحاد، لكن  المريض يحتاج لمتابعة شديدة من المحيطين به خلال فترة العلاج نظراً إلى زيادة محاولات الانتحار التي تعتبر من أهم أعراضها الجانبية.

 العلاج النفسي والسلوكي للاكتئاب

يفيد كثيراً إتباع طريقة العلاج النفسي للاكتئاب، حيث يتحدث المريض مع طبيب متخصص حول مشكلته وأسبابها، ويستخدم طرقًا طبيًا صحيحة للعلاج.

ويساعد الطبيب مريضه على تعديل التفكير والسلوك الخاطئ ويحاول تغيير نمط تفكيره، ويحتاج الأمر من خمسة إلى عشرة أشهر حتى يشعر الشخص بتحسن حالته، وفي كل مرة تستغرق الجلسة النفسية ما لا يقل عن 50 دقيقة، يقوم الطبيب خلالها بالاستماع للمريض ومناقشته والتخفيف عنه.

كما يفيد العلاج الجماعي بين الأشخاص في علاج عدد كبير من حالات الاكتئاب، لأنه هذه الطريقة تساعد في حل المشكلات الموجودة بين الشخص والمحيطين به، وهذا يقلل كثيراً من شعوره بالاكتئاب، وهي طريقة أثبتت فاعليتها في علاج المراهقين والأطفال.

وهذه الطرق لا تعمل وحدها لكنها تؤتي بنتائج جيدة بالتزامن مع العلاج الدوائي.

مرض الاكتئاب

أهمية النظام الغذائي لعلاج الاكتئاب

كما سبق القول أن الاكتئاب الحاد وأهم أعراضه يحتاج للعلاج باستخدام الادوية وجلسات العلاج النفسي والسلوكي، لكن لا يجب إهمال أهمية التغذية السليمة في العلاج، حيث ينصح الأطباء بضرورة تعديل النظام الغذائي لمريض الاكتئاب لأنه توجد بعض الأطعمة التي تعمل على تحسين الحالة النفسية والإسراع من الشفاء.

حي أن إتباع العادات الصحية السليمة مع ممارسة الرياضة من الأمور الإيجابية التي تجعل المصاب يتماثل للشفاء ويخرج من نوبة الاكتئاب سريعًا.

وقد حدد الأطباء مجموعة من الوجبات الغذائية التي يفيد تناولها في هذه الحالات بكل أنواعه سواء البسيط أو الحاد أو ثنائي القطب، ومن هذه الأطعمة ما يلي:

 الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة

هذه الأطعمة تحمي الجسم من العدوى ومن السرطانات وتحسن من أداء الجهاز المناعي وتنعش الحالة النفسية وتحسنها لأنه تحفز إفراز هرمونات مهدئة مثل السيروتونين، مثل الجزر والقرنبيط والتوت والبرتقال والبذور والمكسرات والطماطم والفراولة وكل أنواع الفاكهة والخضروات الطازجة.

البروتينات

الأغذية الغنية بالبروتينات تساعد على تنبيه الجهاز العصبي وتزيد من نسبة التركيز، مثل التونة والدجاج وفول الصويا والفاصوليا.

الأطعمة الغنية بفيتامين دال والسلينيوم

فيتامين دال من أهم الفيتامينات المهمة لصحة الجهاز العصبي، وهو متوفر في صفار البيض وأسماك السلامون والتونة وكذلك الأطعمة الغنية بعنصر السلينيوم مثل الفاصوليا واللحوم الحمراء.

أوميجا 3

تعتبر أحماض أوميجا 3 من أهم العناصر التي تعمل على تحسين المزاج وعلاج الاضطرابات النفسية، وهي متوفرة بكثرة في الأسماك وبذر الكتان والخضروات الخضراء والجوز.

من هنا يمكن القول أن علاج الاكتئاب الحاد يحتاج لخطة علاجية شاملة ومتكاملة، تتضمن جلسات للعلاج النفسي السلوكي التي تسير جنبًا إلى جنب مع ممارسة الرياضة وتناول الغذاء الصحي وتناول الأدوية بجرعات محددة ولفترة زمنية معينة وفق ما يراه الطبيب المعالج.

حمل تطبيق لبيه الآن لاستشارات نفسية وأسرية من كبرى الأطباء النفسيين