ترتبط الصحة النفسية في العمل بمستوى الإنتاجيّة، فالإدارة الجيّدة تعمل جنباً إلى جنب مع الصحة النفسيّة الجيّدة للموظفين.

إنّ مشكلات الصحة النفسية شائعة جداً وغالباً ما تكون كردّ فعل لحدث صادم في الحياة، ولكن يمكن أيضاً أن تكون ناجمة عن مشكلات تتعلق بالعمل.

في هذه المقالة سنجيب عن الأسئلة التالية:

  • ما هي الصحة النفسية وما هي مشكلاتها؟
  • كيف تدعم الأشخاص الذين يعانون من مشكلات الصحة النفسية في العمل؟
  • كيفية الاعتناء بمشكلات الصحة النفسية في العمل؟

 

ما هي الصحة النفسية

الصحة النفسية هي الطريقة التي نفكر بها ونشعر بها وقدرتنا على التعامل مع تقلباتنا المزاجيّة، وعندما تكون صحتنا النفسية جيدة تكون لدينا الطاقة للقيام بالأشياء التي نريدها والقدرة على التعامل مع التحدّيات التي تواجهنا.

إنّ الصحة النفسية لا تبقى دائماً كما هي بل تتغيّر مع تغيّر الظروف وخلال مراحل الحياة المختلفة.

 

ما هي مشكلات الصحة النفسية في العمل

قد تتطوّر مشاعر الخوف والإحباط واليأس في بعض الأحيان إلى مشكلات صحيّة نفسيّة مثل القلق أو الاكتئاب، وتبدأ بالتأثير على الحياة اليوميّة وتتطلب التدخل للعلاج.

يمكن أن تحدث مشكلات الصحة النفسية لأيّ شخص، وهناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية إصابة الشخص بها مثل الفقر والوراثة وصدمات الطفولة أو المرض الخ.

تؤثر مشكلات الصحة النفسيّة على كلّ شخص بطريقة مختلفة عن الشخص الآخر، ولكن بشكل يكون لها العديد من الأعراض والعلامات تتضمن التالي:

  • التأثير على المزاج العام لعدّة أسابيع.
  • لها تأثير كبير على الأشخاص المحيطين.
  • الشعور برغبة قوية بالامتناع عن الاستمرار في الحياة.
  • تسبب التفكير في الانتحار.

أما أعراض وعلامات مشكلات الصحة النفسيّة في العمل تتضمن التالي:

  • التعب أكثر من المعتاد وانخفاض الطاقة.
  • ارتكاب أخطاء كثيرة.
  • صعوبة في تحفيز الذات على العمل.
  • عدم الانضباط بالوقت المطلوب.
  • سرعة الغضب.

قد تتفاقم الأعراض في بعض الحالات لتشمل الانفعال أو التغيّب عن العمل أو عدم الاهتمام بالمظهر العام أو صعوبة في النوم.

 

دعم الأشخاص الذين يعانون من مشكلات الصحة النفسية في العمل

يجب أن يكون مكان العمل مكاناً آمناً وخالياً من التمييز والتنمّر، كما يجب دعم الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الصحة النفسية في العمل من خلال مساعدتهم على إيجاد طرق للبقاء بصحة نفسيّة جيّدة.

إنّ التواصل الفعّال مع الشخص المُصاب سواء كنت مديراً أو زميلاً هو أمر مهم، ويتمّ ذلك من خلال:

  • دعوة الشخص لقضاء الوقت مع الموظفين في أوقات الفراغ أو الاستراحة، وعدم الإصرار عليه في حال رفض ذلك.
  • اسأله دائماً إذا كان هناك أيّ شيء يمكنك القيام به مثل المشي معاً أو تناول القهوة.
  • ساعده للتأقلم على روتين العمل.

يمكن لأصحاب العمل القيام بالخطوات التالية لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشكلات نفسية:

  • إتاحة أدوات للتقييم الذاتي للصحة النفسية لجميع الموظفين.
  • فحوصات سريريّة مجانيّة أو مدعومة.
  • تأمين صحي لأدوية الأمراض النفسيّة واستشارات الصحة النفسية.
  • تقديم جلسات وتدريبات لزيادة الوعي بمشكلات الصحة النفسية.
  • ورشات عمل خاصة بكيفية إدارة الاكتئاب والتوتر.

 

 

الاعتناء بمشكلات الصحة النفسية في العمل

إنّ معاناتك من مشكلات نفسية لا يعني تغيّبك عن العمل بشكل دائم، بل يجب العمل على تحسين ظروف العمل الخاصة بك وذلك لمساعدتك على التعافي، وذلك من خلال:

1.     تحدّث عن مشاعرك التي تتعلق بمشكلات الصحة النفسية في العمل

قد يكون من الصعب التحدّث عن المشاعر في العمل ولكن ذلك يساعد كثيراً في الحفاظ على صحتك النفسيّة والتعامل مع الأوقات التي تشعر فيها بالاضطراب.

لذلك ابحث عن الزميل أو المدير الذي تشعر بالراحة معه والذي سيكون داعماً لك ويمكنك مناقشة ضغوط العمل معه.

2.     حافظ على نشاطك

تساعد ممارسة التمرينات المنتظمة على التركيز والشعور بشكل أفضل، ولا تعني فقط ممارسة الرياضات أو الذهاب إلى النادي الرياضي بل إنّ ممارسة تمريناً منتظماً لمدة 30 دقيقة على الأقل في اليوم يؤدي إلى التغيّر في مستوى النشاط البدني.

3.     تناول الطعام بشكل جيّد

إنّ ما نأكل ما نشرب ليس مفيد فقط للصحة الجسديّة، ولكنه يؤثر على الصحة النفسيّة أيضاً.

قد يكون من الصعب الحفاظ على نمط غذاء صحي أثناء العمل، ولكن يجب مراعاة التالي:

  • حاول عدم تناول الطعام على مكتبك،
  • أن تكون الوجبات منتظمة.
  • إحضار الطعام من المنزل أو اختيار خيارات صحيّة عند الشراء.
  • شرب الكثير من الماء.
  • استبدال البسكويت والسكريات بالفواكه والخضروات.
  • التقليل من الكافيين والسكر في الأوقات التي تشعر بها بالإحباط.

4.     التواصل الفعّال

إنّ العمل ضمن فريق داعم من المهم للغاية لصحتنا النفسيّة، والتواصل الفعّال مع المديرين والزملاء في العمل يخلق جو صحي وسليم.

تمثل بيئة العمل تحدّي حقيقي لمن يعانون من اضطرابات في الصحة النفسية لذلك من المهم لهم العثور على زميل أو مدير يثقون به لمناقشة ضغوط العمل معه.

5.     طلب المساعدة بما يخص مشكلات الصحة النفسية في العمل

يشعر الجميع بالتعب أو الإرهاق ولكن عندما يزيد الأمر عن الطبيعي يكون من الضروري طلب المساعدة من الأخصائي النفسي.

قد يكون لدى صاحب العمل أيضاً برنامج لمساعدة الموظفين الذين يعانون من اضطرابات نفسية وتكون جميع هذه الأمور سرّية ومجانيّة.

6.     أخذ استراحة

إنّ أخذ استراحة وبعض الوقت لنفسك هو أمر مهم جداً لصحتك النفسيّة ويساعدك ذلك على التخلّص من التوتر.

قد يكون من الصعب أخذ إجازات من العمل عندما نشعر بالتوتر ولكن من المهم أخذ دقائق من الراحة في أثناء العمل، وتعلّم كيفية إدارة التوتر من خلال فحص عبء العمل لديك.

النوم ضروري جداً أيضاً حيث تتضرر صحتنا النفسية بدون نوم جيّد ينخفض مستوى تركيزنا.

7.     ممارسة النشاطات المُفضّلة

إنّ القيام بالنشاطات التي تحبّها تساعدك على التغلّب على التوتر الذي تشعر به وتعزز ثقتك بنفسك ويُغيّر من حالتك المزاجيّة.

حاول في العمل مشاركة هوايتك والنشاطات المفضّلة مع زملائك، على سبيل المثال إنشاء نادي لركوب الدراجات الهوائيّة للعمل أو مجموعة لمناقشة الكتب الخ.

8.     تقبّل نفسك

إنّ قبول الذات والرعاية الذاتيّة هو تحدٍ مستمر للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية، حيث يساعد قبول الذات على زيادة ثقتنا بأنفسنا لتعلم مهارات جديدة وتكوين علاقات جديدة والتأقلم مع الحياة بكلّ تغييراتها.

9.     رعاية الآخرين

إنّ الاهتمام بالآخرين جزاءً مهماً للحفاظ على العلاقات معهم، كما أنها تشعرنا بالحاجة والتقدير وهذا ما يعزز احترامنا لذاتنا، ومن هنا تبرز أهمية العمل التطوعي في الحياة.

 

أخيراً، يقضي معظم الأشخاص الكثير من الوقت في العمل لذلك من المهم جداً أن تكون بيئة العمل مريحة وتهتم بسلامة الموظفين النفسية.

 

المصادر

https://www.mentalhealth.org.uk/publications/how-support-mental-health-work

https://www.hse.gov.uk/stress/mental-health.htm

https://www.cdc.gov/workplacehealthpromotion/tools-resources/workplace-health/mental-health/index.html