كيف يساعدك الذكاء العاطفي في التعامل مع المتمردين؟

إن القدرة على التعبير عن المشاعر الشخصية والتحكم بها أمر ضروري، ولكن يجب ألا ننسى أهمية فهم وتفسير والاستجابة لمشاعر الآخرين، ويشير العلماء إلى هذه القدرة على أنها “الذكاء العاطفي”، سنتحدث في هذا المقال عن الذكاء العاطفي وأهميته في التعامل مع التمرد داخل المؤسسات والشركات، ثم سنلقي الضوء على بعض النصائح التي تساعدنا على تطوير الذكاء العاطفي لدينا.

ما هو الذكاء العاطفي؟

الذكاء العاطفي هو القدرة على فهم واستخدام المشاعر الشخصية وإدارتها بطريقة إيجابية لتخفيف التوتر، وتعزيز التواصل والتعاطف مع الآخرين، والتغلب على التحديات وحل الخلافات، فالذكاء العاطفي يساعد على تحقيق الأهداف الشخصية والمهنية من خلال بناء علاقات شخصية قوية وتعزيز النجاح في الدراسة والعمل، ويساعد أيضًا في التواصل مع المحيط وتحويل الأفكار إلى أفعال، واتخاذ القرارات الهادفة في الحياة.

هناك أربع سمات تشير إلى الذكاء العاطفي، وهي:

  1. إدارة الذات: وهي قدرة الشخص على التحكم بالمشاعر والسلوكيات الاندفاعية، وإدارة العواطف بطريقة صحية ومتابعة الالتزامات والتكيف مع الظروف والمتغيرات.
  2. الوعي الذاتي: وهو تعرف الشخص على مشاعره وكيفية تأثيرها على أفكاره وتصرفاته، والتعرف على نقاط قوته وضعفه من أجل تعزيز ثقته بنفسه.
  3. الوعي الاجتماعي: ويتمثل بالتعاطف وفهم مشاعر واحتياجات ومخاوف الآخرين، والتقاط الإشارات العاطفية والتواصل بفعالية مع المحيط، وبناء علاقة قوية ضمن المجموعة أو المؤسسة.
  4. إدارة العلاقات: أي التعرف على كيفية تطوير العلاقات الجيدة والحفاظ عليها والتواصل بوضوح وإلهام الآخرين، والانسجام مع الفريق أو إدارته بكفاءة.

أهمية الذكاء العاطفي وتأثيراته الإيجابية

تتعدد تأثيرات الذكاء العاطفي الإيجابية وتتنوع فوائده، ويمكن تلخيصها بالنقاط التالية:

تعزيز الأداء في المدرسة أو العمل: 

يمكن أن يساعد الذكاء العاطفي على قيادة وتحفيز الآخرين والتغلب على المشاكل الاجتماعية داخل مكان العمل، والتفوق في الحياة المهنية. في الواقع، تصنف العديد من الشركات الذكاء العاطفي على أنه قدرة مهمة في بيئة العمل، وتعمل على تطبيق اختبارات الذكاء العاطفي قبل التوظيف.

تأثير الذكاء العاطفي على الصحة الجسدية 

عندما لا يكون الشخص قادرًا على التحكم بعواطفه ومشاعره، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة توتره، ما يقود لمشاكل صحية خطيرة مثل ارتفاع ضغط الدم وضعف الجهاز المناعي، وزيادة خطر الإصابة بالسكتات القلبية والدماغية، وزيادة خطر العقم وتسريع عملية الشيخوخة.

تأثير الذكاء العاطفي على الصحة النفسية 

قد تؤثر العواطف غير المضبوطة على الصحة النفسية فتسبب الاكتئاب والقلق، وقد يعاني الشخص من مشاكل في تكوين علاقات قوية مع الآخرين إذا كان غير قادر على فهم عواطفه والتحكم بها، ما يؤدي إلى تعزيز شعور الوحدة والعزلة وزيادة مشاكل الصحة النفسية.

تأثير الذكاء العاطفي على العلاقات الاجتماعية 

إن الانسجام مع المشاعر يساعد الشخص من الناحية الاجتماعية ويقوي العلاقات مع الأشخاص الآخرين ومع العالم المحيط به، فالذكاء العاطفي يساعد الشخص على التمييز بين الصديق والعدو وقياس مدى اهتمام الآخرين به وتقليل توتره والتحكم بردود أفعاله عند التواصل مع الآخرين، وتعزيز شعوره بالمحبة والسعادة.

الذكاء العاطفي وتأثيره على التمرد داخل بيئة العمل

يساعد الموظفون الذين يتمتعون بمعدلات عالية من الذكاء العاطفي شركاتهم على الوصول إلى أعلى مراتب النجاح، فالذكاء العاطفي هو عبارة عن مهارات ومميزات تساعد الموظف على التعامل مع مشاكل بيئة العمل المختلفة، وفهم مشاعره ومشاعر الآخرين من أجل تعزيز النمو العاطفي والفكري داخل مكان العمل. 

بالإضافة إلى ذلك يساعد الذكاء العاطفي الموظف على التأقلم مع بيئة العمل، فقد يعاني الموظف من مجموعة من المشاعر السلبية مثل التوتر والغضب والاكتئاب والإحباط، ما قد يؤدي إلى عدم تأقلمه مع بيئة عمله، ولكن الذكاء العاطفي يساعده على تحديد ما إذا كانت هذه المشاعر منطقية ومناسبة للموقف.

 وجدت دراسة أن الموظفين الذين يتمتعون بمستويات عالية من الذكاء العاطفي قادرون على تطوير سلوكيات تعاونية لحل المشاكل، فالذكاء العاطفي يعتبر ضروريًا لوضع حلول بناءة، لأن هذه الحلول تتطلب قدرة الموظف على تحديد العواطف والتحكم بها، بالإضافة لذلك لا يمكن حل الخلافات إلا إذا كان الموظفون يتمتعون بمهارات وقدرات تساعدهم على إيجاد حلول منتجة وبناءة.

وفقًا لما ذكرناه في الأعلى فإن الذكاء العاطفي يتكون من أربع سمات، وواحدة من هذه السمات هي الوعي الاجتماعي، ويرتبط الوعي الاجتماعي بقدرة الشخص على حل المشكلات بحيث لا يعيق التواصل بين الآخرين، وهذه العملية تساعد على إدارة الخلافات بشكل صحيح.

كيفية استخدام الذكاء العاطفي

يمكن استخدام الذكاء العاطفي بطرق مختلفة في الحياة اليومية، وتتضمن هذه الطرق ما يلي:

  • القدرة على تقبل النقد والمسؤولية.
  • القدرة على المضي قدمًا بعد ارتكاب الأخطاء.
  • رفض القيام بالأشياء عندما تكون غير قادر على القيام بها.
  • القدرة على مشاركة المشاعر مع الآخرين.
  • القدرة على حل المشاكل بطريقة تناسب الجميع.
  • التعاطف مع الآخرين والاستماع لهم.
  • تحديد الأهداف ووضع خطط واضحة.

الذكاء العاطفي ضروري للتواصل الفعال بين الأشخاص، ولحسن الحظ، هناك بعض الأشياء التي يستطيع الفرد القيام بها لتقوية ذكائه العاطفي، وقد يكون فهم المشاعر هو المفتاح الأساسي لبناء علاقات أفضل مع الآخرين وتقوية مهارات التواصل وتحسين الرفاهية.

نصائح لتحسين الذكاء العاطفي وتعزيزه

هناك بعض الأشخاص الذين يتمتعون بمستويات عالية من الذكاء العاطفي منذ طفولتهم، ولكن هذا لا يعني أن الآخرين لا يستطيعون تحسين وتطوير ذكائهم العاطفي من خلال التدريب، فالتدريب على الذكاء العاطفي يمكنه أن يحسن القدرات العاطفية في مكان العمل، وسنذكر بعض النصائح التي تساعد على تحسين المهارات الاجتماعية والعاطفية:

1 – الاستماع

إذا أراد الشخص أن يفهم ما يشعر به الآخرون، فأول خطوة عليه القيام بها هي الانتباه والاستماع إلى ما يحاول الناس قوله، سواءً كان بطريقة لفظية أو غير لفظية، فلغة الجسد تحمل قدرًا كبيرًا من المعاني، وعندما يكون هناك شخص يشعر بطريقة معينة، يجب التفكير في العوامل المختلفة التي قد تحرض هذه المشاعر.

2 – التعاطف

يعد الشعور بعواطف الآخرين جزءاً مهمًا من الذكاء العاطفي، ولكن يجب أن يكون الشخص أيضًا قادرًا على التعاطف معهم وفهم وجهة نظرهم، ونستطيع التدرب على التعاطف مع الآخرين من خلال تخيل المشاعر التي نشعر بها عندما نكون في نفس الموقف، ومثل هذه النشاطات تساعد الشخص على الفهم العاطفي لموقف معين، بالإضافة إلى تطوير المهارات العاطفية على المدى البعيد.

3 – ردود الأفعال

تعتبر القدرة على استيعاب المشاعر جزءًا مهمًا من الذكاء العاطفي، فالمشاعر تؤثر بشكل كبير على القرارات والسلوكيات، وعندما نفكر في ردود أفعال الآخرين، يجب علينا التفكير في مدى تأثير مشاعرهم على أفعالهم، ونستطيع القيام بذلك من خلال الإجابة عن هذه الأسئلة: لماذا يشعر هذا الشخص بهذه الطريقة؟ هل هناك أي عوامل مخفية تساهم في هذه المشاعر؟ كيف يمكن أن تختلف مشاعري عن مشاعره؟ وعند الإجابة على هذه الأسئلة، نستطيع فهم الدور الذي تلعبه المشاعر في طريقة تفكير الناس وتصرفاتهم.

أخيرًا بعد أن رأينا مدى أهمية الذكاء العاطفي وتأثيره على مختلف جوانب الحياة، لا بد لنا أن نؤكد على أهمية أن يتمتع مدير الشركة بمستوى عالٍ من الذكاء العاطفي، لأنه عندما يفهم مشاعره الشخصية ويحاول فهم مشاعر موظفيه، يستطيع من خلال ذلك خلق بيئة عمل ملائمة لكل الموظفين دون وجود مشاكل وتمرد.

كيف يساعدك المعالج النفسي في لبيه على رفع ذكاءك العاطفي؟

توفر منصة لبيه إمكانية التواصل مع نخبة من المعالجين والمستشارين النفسيين المتخصصين، يقدم لك معالجك النفسية مجموعة من النصائح والتوصيات والطرق الفعالة التي تساعدك على التفاعل مع محيطك بنجاح وكفاءة وترفع من ذكائك العاطفي وتزيد قدرتك على التحكم بمشاعرك  وعواطفك. لا تتردد في التواصل مع معالجك النفسي من خلال تطبيق لبيه.

139
للحصول على آخر المقالات

انضم إلى قائمتنا البريدية واحصل على آخر العروض وأحدث المقالات والأخبار

شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
-
مفيد
1
عادي
1
لم أستفد
-
كيف ترفع من وعيك بذاتك؟
المقال التالي

كيف ترفع من وعيك بذاتك؟

تأثير السوشيال ميديا على صحتنا النفسية| العنود العصيمي
المقال السابق

تأثير السوشيال ميديا على صحتنا النفسية| العنود العصيمي

مقالات ذات صلة
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
علاج المخاوف الوسواسية
علاج المخاوف الوسواسية
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
الشعور بالنقص
الشعور بالنقص
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تؤثر الأفلام الإباحية على الصحة النفسية؟ وما طرائق التخلص منها؟
كيف تؤثر الأفلام الإباحية على الصحة النفسية؟ وما طرائق التخلص منها؟
أطباء نفسيين معتمدين من وزارة الصحة السعودية عبر تطبيق لبيه
أطباء نفسيين معتمدين من وزارة الصحة السعودية عبر تطبيق لبيه
الرياضة وعلاقتها بالصحة النفسية
الرياضة وعلاقتها بالصحة النفسية
أهم طرق علاج المخاوف المرضية وأعراضها وأسباب الإصابة بها
أهم طرق علاج المخاوف المرضية وأعراضها وأسباب الإصابة بها
ما أسباب الأمراض النفسية؟
ما أسباب الأمراض النفسية؟
علاج الخوف والقلق بالأدوية والجلسات النفسية وأهم أسباب المشكلة
علاج الخوف والقلق بالأدوية والجلسات النفسية وأهم أسباب المشكلة
أهم عشر أسئلة تراود الناس عن الصحة النفسية
أهم عشر أسئلة تراود الناس عن الصحة النفسية