احجز جلسة فورية

محتاج جلسة بأقرب وقت؟ احجزها خلال 5 دقائق

لهذه الأسباب: لا تدع طفلك يشاهد أفلام رعب!

أصبحنا في وقت زادت فيه خيارات الترفيه والتسلية، وأصبحت تُقدم في أشكال وصيغ مختلفة قد تبدو جذابة في بعض الأحيان ولكننا لا ندري ما هو الوجه الخفي والجانب المظلم لها، ومن الأمثلة على ذلك الانتشار الواسع لأفلام الرعب والتي يستطيع الأطفال الوصول إليها بكل سهولة ويسر، إذ بدأوا يعزفون عن الألعاب الحركية والاجتماعية ويفضلون خيارات الترفيه الإلكترونية كالألعاب أو الأفلام.

 لكن لماذا يحب الأطفال مشاهدة أفلام الرعب؟ وما هو تأثيرها عليهم؟ هذا ما سنكتشفه في هذا المقال وسنبحث مجموعة من الأسباب المقنعة التي تجعلنا نفكر مرتين قبل أن نسمح للأطفال بمشاهدة أفلام الرعب.

لماذا يحب الأطفال مشاهدة أفلام الرعب؟

في البداية لا بد من الانتباه إلى الفروق الفردية بين الأطفال كما الكبار فيما يتعلق باختيار طرق الترفيه عامة وبمشاهدة أفلام الرعب خاصة، ولكن قد يرغب الأطفال بمشاهدة أفلام الرعب لواحد أو أكثر من الأسباب الآتية بحسب دراسة (Martin, 2019): 

  1. الإثارة والحماس

ينجذب الأطفال إلى الإثارة، حيث أن اندفاع الأدرينالين الذي يأتي مع مشاهدة شيء مخيف أو مشوق يجلب لهم الحماس والمتعة.

  1. الخوف الآمن

أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل أفلام الرعب جذابة جدًا هو مفهوم ما يسمى بالخوف الآمن، حيث يمكن أن يشعر الأطفال بالخوف عند مشاهدة أفلام الرعب دون أن يكونوا في خطر حقيقي، إذ غالبًا ما يكون الخوف غير متوقع ويصعب السيطرة عليه في الحياة الواقعية، ولكن أفلام الرعب توفر إحساسًا بالتحكم والقدرة على التنبؤ.

  1. الفضول

 يشعر الأطفال أيضًا بالفضول بشأن العالم من حولهم، ويمكن لأفلام الرعب أن تقدم لمحة عن المجهول وما هو خارق للطبيعة.

  1. استكشاف مشاعر الخوف

مشاهدة أفلام الرعب قد تكون وسيلة جذابة للأطفال لاستكشاف ما هو الخوف، وما هي طبيعة تلك المشاعر، كما يساعد على مواجهة المخاوف.

أسباب تجعلك تمتنع عن السماح لأطفالك بمشاهدة أفلام الرعب؟

ينقسم الناس لقسمين فيما يتعلق بأفلام الرعب، منهم من يرى أنه لا ضير في مشاهدة تلك الأفلام وأنها لا تترك أية آثار سلبية، ومنهم على النقيض من ذلك يرى فيها مخاطر جمة يجب الانتباه إليها، ولكن بالنسبة للأطفال لا بد من الانتباه لاحتمالات المخاطر مهما كانت، فهم صغار ولا يملكون الوعي الكافي لتقييم ما يشاهدون، لذا لا بد لمقدمي الرعاية من الانتباه إلى ما يشاهده أطفالهم وإدراك الفروق الفردية بينهم. وفيما يلي مجموعة من الأسباب التي تؤيد فكرة أنه لا يجب على الأطفال مشاهدة أفلام الرعب:

الآثار السلبية لأفلام الرعب

هل لاحظت أن طفلك بدأ يعاني من كوابيس متكررة بعد مشاهدته لأحد الأفلام؟ أو أصبح يعاني من نوبات خوف غير مبررة؟ أو بدأت تظهر علامات سلوك عدواني لديه ويتلفظ بكلمات غريبة غير مفهومة؟ بحثت دراسة (Sultana et al., 2021) في تأثير مشاهدة أفلام الرعب على الأطفال والمراهقين وتوصلت إلى أن لمشاهدة أفلام الرعب أثارًا سلبية على الصحة النفسية كالقلق والاكتئاب واضطرابات النوم، كما يمكن أن تترك آثارًا طويلة الأمد، وفيما يلي مجموعة من الآثار السلبية لأفلام الرعب:

  1. الكوابيس واضطرابات النوم

قد تؤدي مشاهدة أفلام الرعب إلى اضطراب أنماط النوم عند الأطفال، ما يؤدي إلى الأرق أو الذعر الليلي، حيث أن الصور الحية والمرعبة التي يشاهدها الأطفال في أفلام الرعب يمكن أن تطارد أحلامهم، مما يجعل من الصعب عليهم العثور على الراحة، وهذا ما أثبتته نتائج دراسة (Singh, 2014) حيث أن 35% من الأطفال لم يناموا جيدًا لعدة ليالٍ بعد مشاهدة  فيلم رعب. وأن 35%، يشعرون أن هناك من يتابعهم.

  1. زيادة مستوى القلق والخوف

إن مشاهدة الأطفال لأفلام الرعب تساهم في زيادة مستوى القلق والخوف لديهم باعتبارهم في طور النمو وغير قادرين على إدراك ما يشاهدونه من صور وأصوات ومشاهد مرعبة. 

  1. السلوك العدواني 

يمكن أن يؤدي التعرض للعنف المصور والدماء التي تعرض في أفلام الرعب إلى إزالة حساسية الأطفال تجاه العنف الواقعي وجعلهم أكثر تقبلًا للعدوان.

  1. الصحة الجسدية (كاضطراب دقات القلب، فقدان الشهية) 

حيث جاء في الدراسة السابقة أن مجموعة كبيرة من الأطفال شعروا بزيادة معدل ضربات قلبهم أثناء مشاهدة برنامج تلفزيوني مخيف، بينما بكى 65% وصرخوا بعد مشاهدة المشهد المروع، وشعر 55% و 45% منهم بالارتعاش والتجمد.

  1. الخجل والتراجع الدراسي والسلوكيات التي تهدد الذات

قد يصبح الطفل أقل قدرة على التحصيل الدراسي، ويقوم بسلوكيات غير محمودة تهدد احترامه لذاته. 

الطفل غير قادر على التمييز بين الواقع والخيال

لا يزال الأطفال في طور تطوير مهارات التفكير النقدي والتفريق بين الخيال والواقع، فلا يمكن لجميع الأطفال أن يدركوا ذلك الفصل بين بيئة الفيلم الخيالية وبين العالم الحقيقي، وعند حدوث ذلك سيبدأون بتخيل عالمهم الحقيقي مع القصة المتخيلة والتفكير في شخصيات خيالية بداخلهم ومن حولهم. 

كما أن طبيعية الرسوم في أفلام الرعب تطمس خطوط التفريق تلك، مما يسبب ارتباك بالنمو المعرفي للأطفال، وتسبب تصورًا مشوهًا للعالم من حول الطفل، إلى جانب ذلك، من الممكن للأطفال أن يؤمنوا بالوحوش أو قوة الشر أو غيرها من المفاهيم التي تُبث عبر أفلام الرعب.

الأطفال يقلدون ما يمر في حياتهم

من المعروف أن الأطفال يتأثرون بشكل أساسي بما يشاهدونه في حياتهم اليومية ويحاولون تقليده، وبالتالي تظهر تغييرات سلوكية عليهم، وقد يتبنون عن غير قصد سلوكيات سلبية أو ضارة مما سبق لهم مشاهدته في أفلام الرعب، مما يؤدي إلى العديد من المشكلات السلوكية قد تصل حد إلحاق الضرر بالنفس أو بالآخرين.

الآثار طويلة الأمد

جاء في نتائج دراسة بحثية (Ballon et al., 2007) كان الغرض منها تقييم المدى الطويل لآثار مشاهدة أفلام الرعب منذ الصغر لأطفال تترواح أعمارهم بين 9 و13 أن أفلام الرعب لها تأثيرات عميقة على عقول الأطفال، وأنه بمجرد مشاهدة فيلم رعب فإنه يترك آثارًا قوية في عقول الأفراد، ومنهم لا يستطيعون نسيانها بعد سنوات. كما تُظهر الدراسة السابقة أنه عندما يشاهد الطفل فيلم رعب، يكون له تأثير طويل الأمد على نفسيته، ويمكن أن يؤثر على نموه وتطور عقله، فقد يكبر مع القلق والعدوانية والصدمة.

سهولة تأثر الأطفال وهم في طور النمو

الأطفال ليسوا أقوياء من الناحية الفسيولوجية ولا النفسية، فهم لم يجمعوا الكثير من تجارب الحياة، كما أنهم يفكرون ببساطة لذا فهم أكثر عرضة للتأثر بكل ما يتعرضون له، ومن السهل إقناعهم بالكثير من الأفكار المؤذية التي تنغرس في عقولهم وتحدد شخصياتهم وسلوكياتهم. لتلك الأسباب وغيرها لا بد من التفكير مرتين قبل السماح للأطفال بمشاهدة أفلام الرعب، والعمل على متابعة ما يشاهدونه واختيار أشكال بديلة للترفيه لخلق طفولة آمنة ومتوازنة.

وختامًا، في وقت أصبح من اليسير الوصول إلى كم هائل من المحتوى خاصة عبر الإنترنت، وبسبب خطط التسويق والإعلان المدروسة وجاذبية أفلام الرعب، من واجب مقدمي الرعاية الانتباه إلى ما يشاهده أطفالهم؛ لما لبعض أفلام الرعب هذه من تأثير على نموهم العقلي والعاطفي والاجتماعي، وإذا كان أحد أطفالك يعاني من أحد التأثيرات السلبية لأفلام الرعب كالكوابيس أو القلق أو الخوف لا تهمل ذلك، وبادر بطلب الدعم المناسب، ويمكنك التواصل مع اختصاصي تطبيق لبيه لمزيد من المعلومات.

المراجع

1- Sultana et al. “Effects of Horror Movies on Psychological Health of Youth”. Global Mass Communication Review. Mar 2021. DOI: 10.31703/gmcr.2021(VI-I).01

2- Singh, D. “Impacts of Scary Television Programs on Children Psychology, Attitude, and Behavior”. New Media and Mass Communication. 2014.

3- Martin, G. N. “(Why) do you like scary movies? A review of the empirical research on psychological responses to horror films”. Frontiers in Psychology, 2019. 

4- Ballon, Bet al. “Horror films: tales to master terror or shapers of trauma?”. American Journal of Psychotherapy, Published Online: 30 Apr 2018. DOI: https://doi.org/10.1176/appi.psychotherapy.2007.61.2.211

5- How Bad Is It for Kids to Watch Horror Movies?, Sheknows.com, retrieved on 2/7/2023.  

6- Horror Movies for Teens: Benefits, Risks, and the Psychological Impact, healthnews.com, retrieved on 2/7/2023.

7- The Effects Of Horror Movies On Child Psychology, guidershub.com, retrieved on 2/7/2023. 

أصبحنا في وقت زادت فيه خيارات الترفيه والتسلية، وأصبحت تُقدم في أشكال وصيغ مختلفة قد تبدو جذابة في بعض الأحيان ولكننا لا ندري ما هو الوجه الخفي والجانب المظلم لها، ومن الأمثلة على ذلك الانتشار الواسع لأفلام الرعب والتي يستطيع الأطفال الوصول إليها بكل سهولة ويسر، إذ بدأوا يعزفون عن الألعاب الحركية والاجتماعية ويفضلون خيارات الترفيه الإلكترونية كالألعاب أو الأفلام.  لكن لماذا يحب الأطفال مشاهدة أفلام الرعب؟ وما هو تأثيرها عليهم؟ هذا ما سنكتشفه في هذا المقال وسنبحث مجموعة من الأسباب المقنعة التي تجعلنا نفكر مرتين قبل أن نسمح للأطفال بمشاهدة أفلام الرعب. لماذا يحب الأطفال مشاهدة أفلام الرعب؟ في البداية لا بد من الانتباه إلى الفروق الفردية بين الأطفال كما الكبار فيما يتعلق باختيار طرق الترفيه عامة وبمشاهدة أفلام الرعب خاصة، ولكن قد يرغب الأطفال بمشاهدة أفلام الرعب لواحد أو أكثر من الأسباب الآتية بحسب دراسة (Martin, 2019):  الإثارة والحماس ينجذب الأطفال إلى الإثارة، حيث أن اندفاع الأدرينالين الذي يأتي مع مشاهدة شيء مخيف أو مشوق يجلب لهم الحماس...

هذا المقال يتضمن معلومات علمية مُدققة، ومحتوى حصري لمدونة لبيه

للحصول على مزيد من المقالات ، واكمال قراءة هذا المقال. اشترك في قائمتنا البريدية
828

احجز جلسة فورية

محتاج جلسة بأقرب وقت؟ احجزها خلال 5 دقائق

مختصين مقترحين لمساعدتك
شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
5
مفيد
1
عادي
-
لم أستفد
1
أخي يعاني من مرض نفسي كيف أساعده؟
المقال التالي

أخي يعاني من مرض نفسي كيف أساعده؟

أهمية الذكاء العاطفي في بيئة العمل
المقال السابق

أهمية الذكاء العاطفي في بيئة العمل

مقالات ذات صلة
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
كيف أتعافى من آثار الطفولة المؤلمة؟
كيف أتعافى من آثار الطفولة المؤلمة؟
5 طرق لتقوية ثقة طفلك بنفسه
5 طرق لتقوية ثقة طفلك بنفسه
اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره وأهم الأعراض وتأثيرها على الجنين وطرق العلاج
اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره وأهم الأعراض وتأثيرها على الجنين وطرق العلاج
كيف تؤثر الإعلانات في سلوكنا ونصائح لعلاج آثارها السلبية على الأطفال والمراهقين
كيف تؤثر الإعلانات في سلوكنا ونصائح لعلاج آثارها السلبية على الأطفال والمراهقين
الوسواس القهري عند الأطفال: العوامل المؤهبة وطرق التدبير
الوسواس القهري عند الأطفال: العوامل المؤهبة وطرق التدبير
كيف أتصرف عند تعرض طفلي للتحرش؟
كيف أتصرف عند تعرض طفلي للتحرش؟
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
علاج الأطفال بعد صدمة التحرش
علاج الأطفال بعد صدمة التحرش
تأثير الإهمال الوالدي في الطفولة على حياة الفرد
تأثير الإهمال الوالدي في الطفولة على حياة الفرد
اكتئاب الحمل
اكتئاب الحمل
كيف يمكنني علاج التأتأة أو التلعثم؟
كيف يمكنني علاج التأتأة أو التلعثم؟
كيف يمكن علاج القلق الاجتماعي عند المراهقين؟
كيف يمكن علاج القلق الاجتماعي عند المراهقين؟