توتر أقل، نتائج أعلى

كيف تستعد بشكل فعال للاختبارات؟

اختبارات دورية، نهائية، تجريبية، مهما اختلف الاسم، تبقى الاختبارات من أكثر مسببات القلق لدى الطلاب. لكن الاستعداد الجيد واكتساب المهارات اللازمة يساعدان بشكل كبير في خفض مستوى القلق وزيادة فرص النجاح. نقدم لك في هذه المقالة مجموعة من الخطوات التي تساعدك على الاستعداد الجيد واستغلال وقتك بشكل جيد للدراسة للامتحانات

١. ضع خطة دراسية بجدول زمني واقعي

التخطيط الجيد والفعال يجب أن يكون رفيقك في هذه المرحلة! ضع جدولا زمنيا نظم فيه كل ما تحتاج القيام به في هذه الفترة. ليس فقط المواد ومواعيد الاختبارات، بل أيضا جميع الأنشطة التي تحتاجها، مثل اكن مطمئنًا إلى أنك ستتمكن من تغطية جميع المواد في الوقت المناسب بجدول دراسي واقعي. سيساعدك الجدول على معرفة من أين تبدأ وما الذي تهدف إلى تحقيقه كل يوم. وضع خطة واقعية يساعدك على البعد عن المماطلة والتسويف، لأن معرفة كيفية استخدامك لوقتك سيعني أيضًا أنك تستفيد منه على أفضل وجه.لراحة وتناول الطعام والنوم، وغيرها.

٢) جهز بيئة مناسبة للتركيز

امنح نفسك بيئة مساعدة للتركيز عن طريق اختيار مكان به إضاءة كافية وكرسي مريح وقليل من عوامل التشتيت. حضر كل ما تحتاجه في مكان دراستك – وفقط الأشياء التي ستحتاجها – مثل أي كتب أو ملاحظات أو أدوات مكتبية ، بالإضافة إلى بعض الماء والوجبات الخفيفة الصحية في متناول اليد. هذا عمل بسيط ولكنه فعال حقًا لمساعدتك على التركيز وتجنب مقاطعة وقت الدراسة. تخلص عن كل ما لا تحتاجه.

أي شيء لا يساعدك على الدراسة، فلا يجب أن يكون على مكتبك.

إذا لم توضح الرسالة بعد، فنعم، نقصد جوالك

٣) قلل من المشتتات وتغلب على التسويف

كلنا وقعنا في مأزق “آخر فيديو، أو آخر رسالة، بعدها أبدأ” وطبعا لا يمكن يكون آخر فيديو ولا آخر رسالة. لا نحتاج دراسات تثبت لنا أن الانستغرام وتيكتوك لا يساعدان على تحقيق معدل عالي) إذا كنت تعاني من التسويف، على الأغلب جوالك هو السبب!

٤) كيف تتغلب على التسويف؟

من المؤكد أنك كنت متوقعا لهذه النصيحة! أنت تحتاج إلى تجنب المشتتات قدر الإمكان (لا يساعدك الانستغرام ولا تويتر على الدراسة). إذا وجدت نفسك تلجأ إلى هاتفك للتسويف ، فتوقف وخذ قسطًا من الراحة بدلاً من ذلك. غالبًا ما يتسلل التسويف لأنك تواجه مشكلة في بدء مهمة – تبدو صعبة للغاية أو مملة للغاية أو ربما كثيرة جدًا. نصيحتنا؟ اكسر حلقة التسويف وابدأ!

يعتبر تقسيم المواد والمذاكرة إلى مهام وخطوات صغيرة يمكن تحقيقها مع حد زمني وسيلة فعالة للتخلص من رعب المهام الأكبر والتوقف عن التسويف إذا كنت ما زلت تواجه مشكلة في البدء، قل لنفسك أنك ستجلس وتلتزم لمدة 10 دقائق فقط. سيساعد هذا في كسر الجمود الناتج عن التأجيل . اهدف إلى البدء وليس الكمال ، وتذكر أن الشيء أفضل من لا شيء.

إن كسر المماطلة والبدء في المهمة يعني أنك لن تشعر بالذنب حيال عدم الدراسة عندما يحين وقت الراحة.

نصيحتنا؟

اكسر حلقة التسويف وابدأ!

بإمكانك تعلم المزيد عن مهارات الاستذكار الفعال في هذا الفيديو:

حمل دليل لبيه لمساعدتك للاستعداد الأفضل للاختبارات والتعامل مع القلق من هنا:

وإذا كان القلق يقف عقبة في قدرتك على المذاكرة والنجاح، بإمكان المعالج النفسي مساعدتك

اطلب المساعدة من معالجك النفسي في لبيه

تطبيق لبيه