الامتحانات على الأبواب، تزداد أعراض القلق والتوتر بشكل خاص في هذه الفترة، وهما حافزان جيدان لدفعك للاجتهاد والمذاكرة. ولكن، العديد من الدراسات أثبت أن هناك علاقة سلبية بين قلق الامتحانات وتحقيق نتائج جيدة فيها. إذا زاد القلق عن حده، فقد يقف عائقا يمنعك عن الاستذكار الجيد. في هذه المقالة، نطرح عليك خطوات تساعدك على التعامل بشكل فعال أكثر مع الاختبارات:

تخيل أنك لا تشعر بالقلق أو التوتر أبدًا: هل كنت لتهتم كفاية لتجتهد وتحصل على معدل جيد؟ 

مشاعر القلق طبيعية جدا وقت الامتحانات، هي موجودة لأجل تحفيزك ودفعك لأداء أفضل.

لكن متى ما تحول إلى مسبب لضعف الأداء وقلة التركيز، فعليك الانتباه وطلب المساعدة

من طلب العلى.. لم يسهر الليالي!

ترتبط الامتحانات في أذهان الطلاب بالسهر لساعات متأخرة من الليل، وبالتالي النوم لساعات قليلة. لكن الحقيقة أن قلة ساعات النوم تؤثر سلبا في وظائف المخ وهو ما يؤثر في فعالية المذاكرة وطريقة أداء الامتحانات الناتج من الإجهاد لعدم النوم، بينما تستعيد هذه الوظائف نشاطها وحيويتها بأخذ قسط وافر من النوم.

وقد أثبتت العديد من الدراسات أن الطلاب المتفوقين يحصلون على قسط وافر من النوم أكثر من غير المتفوقين، وربما يرتبط ذلك بأن النوم الكافي يزيد من قدرة وظائف المخ على التذكر وربط المعلومات المكتسبة. كما أكدت دراسات أخرى أن النوم يعود بالفائدة على الذاكرة حيث يحسن من قدرتها على الحفظ والتذكر.

.

قليل من الراحة.. لشحن طاقتك وذاكرتك

من الخطأ تخصيص كل فترات اليوم للمذاكرة، يجب أن تكون هناك فترات من الاسترخاء خلال اليوم.

من التقنيات التي ممكن أن تساعد على شحن طاقتك أثناء المذاكرة: الكتابة لمدة دقائق عن الضغوط التي تشعر بها ، كما أن أخذ فترات راحة بين ساعات المذاكرة لمشاهد فيلم ضاحك أو الجلوس في مكان مريح وهادئ وإغماض العينين و التنفس ببطء وعمق يهدئ من التوتر ويساعد على الاسترخاء

.

الطعام، يصنع فرقا

يعتقد البعض انه لا بد من الغذاء السريع في أثناء فترة الامتحانات، والمشروبات الغازية والحلويات. للأسف.

كل هذه الأطعمة قد تساهم في زيادة التوتر والشعور بالإجهاد. كذلك الإكثار من المنبهات كالقهوة والشاي. استبدل هذه الأطعمة بغذاء صحي متوازن، و احرص على تناول وجبة الإفطار، والإكثار من تناول الخضروات والفواكه..

نصائح أخيرة للطلاب:

ضع جدولا زمنيا قبل المذاكرة وتشبث به ويجب أن تتخلله لحظات من الراحة والاسترخاء

قبل دخول قاعة الامتحان ابتعد عن التفكير السلبي في نتيجة الامتحان، وتجنب الدخول في أحاديث سلبية مع زملائك

اقرأ أسئلة الامتحان جيدا ثم ابدأ بالإجابة عن الأسئلة السهلة واترك الصعبة لاحقا

لا تترك الذعر ينال منك وكن هادئا ولا تجعل شيئا يخرجك عن تركيزك في قاعة الامتحان

خصص آخر 10 أو 15 دقيقة في نهاية الامتحان لمراجعة الإجابات بدقة

عند خروجك من قاعة الامتحان لا تفكر في الامتحان الذي انتهيت منه وفكر في الامتحان التالي

بإمكانك تعلم المزيد عن التعامل مع قلق الاختبارات، شاهد هذا الفيديو:

حمل دليل لبيه لمساعدتك للاستعداد الأفضل للاختبارات والتعامل مع القلق من هنا:

وإذا كان القلق يقف عقبة في قدرتك على المذاكرة والنجاح، بإمكان المعالج النفسي مساعدتك

اطلب استشارة الآن عبر تطبيق لبيه

تطبيق لبيه