الهلع هو إصابة بخوف شديد ومفاجئ يصاحبه العديد من الأعراض التي تسلبك القدرة على التصرف الصحيح، رغم عدم وجود تهديد حقيقي أو سبب فعلي للهلع والخوف، نوبة قوية قد تنهي حياة إنسان إذا أثرت على حالة القلب وضغط الدم لأنها مرهقة جداً للجسم والجهاز العصبي، ومن هنا يجب التعرف على أعراضها وطرق علاجها والسيطرة عليها.

ما هي نوبات الهلع

هل سمعت من قبل عن الإصابة بنوبة هلع تجعل شخص ما يرتجف خوفًا ؟ هذه ليس مجرد مشاعر عادية عابرة، لكنها تشير لاضطراب نفسي يأتي في شكل نوبة خوف شديدة مفاجأة، مشاعر الخوف تكون متصاعدة وشديدة وتستمر لعدة دقائق يصاحبها أعراض نفسية وجسدية قوية يصعب وقتها السيطرة على النفس، وتتكرر هذه النوبات دون سبب واضح ومباشر، وتختلف وتيرة التكرار من شخص لآخر، فقد تصيبك مرة كل شهر أو مرة في العمر أو مرتين.

نوبات الهلع لا تصيب الأشخاص في مرحلة عمرية معينة، فقد تصيب الأطفال والمراهقين وكبار السن والشباب، وتستمر لدقائق تتراوح بين 10 دقائق وتصل حتى 60 دقيقة. صعوبة النوبات في تكراراها على فترات متقاربة، لتصبح مثل الشبح المخيف الذي يهدد حياتك ويؤثر بالسلب على حالتك النفسية ويسبب إصابتك بالأمراض العضوية مما يعني أن حياتك سوف تصبح مهددة بالخطر إذا لم تلجأ للعلاج السريع.

 

اعراض نوبات الهلع

الإصابة بنوبة هلع معناه شعور شديد بالخوف بشكل مفاجيء، النوبة لا تعطيك إنذاراً، قد تداهمك في أي لحظة وفي أي مكان، تشعر وقتها بخوف شديد وبأعراض متصاعدة لتصل لذروتها قبل أن تهدأ وتنهي خلال بضع دقائق تكون قد أصابتك بالإنهاك النفسي والجسدي، ورغم اختلاف الأعراض من وقت لآخر إلا أن أشعر علاماتها ما يلي:

  • تسارع ضربات القلب والخفقان وألم شديد في الصدر.
  • القشعريرة والرعشة في الجسم كله وفي الأطراف.
  • الشعور بصعوبة في التنفس.
  • تعرق غزير.
  • الشعور بدوخة ودوار وعدم القدرة على الاتزان.
  • شعور الشخص بغصة في الحلق وكأن شيئًا يخنقه.
  • الشعور بالغثيان ورغبة شديدة في التقيؤ.
  • تنميل في اليدين والساقين وفقدان القدرة على الحركة للحظات.
  • الهلاوس السمعية والبصرية وانفصال الشخص عن الواقع المحيط به.
  • خوف الشخص الشديد من الموت وشعوره بوجود خطر قريب منه يمكن أن يسبب هلاكه.
  • حرارة في الجسم واحمرار الوجه.
  • تقلصات في المعدة ومغص.
  • صداع شديد ومفاجئ.

يجب الانتباه لتشابه أعراض نوبات الهلع مع بعض المشكلات الصحية الأخرى مثل النوبات القلبية، لذا فإنه يجب اللجوء للطبيب للفحص والاطمئنان خاصة في حالة الأعراض القوية والمتكررة.

أسباب الشعور بالخوف المفاجئ

أعراض نوبات الهلع قد تتكرر وتهاجمك نوبات هلع أخرى لتصاب بفوبيا وخوف شديد تتجنب بعدها مواجهة الأشخاص أو الأماكن التي تسبب لك هذه النوبة، وقد تصاب بمشكلة الرهاب الاجتماعي، لذا فإن معرفة أسباب هذه المشكلة خطوة مهمة للعلاج، ومن العوامل التي لها دور في هذه المشكلة ما يلي:

  • الوراثة والعوامل الجينية، لها دور كبير في حدوث الهلع.
  • ضغوط الحياة اليومية والمواقف الحياتية القاسية تسبب شعور الشخص بالخوف.
  • المرور بظروف مزعجة ومربكة في الحياة مثل حدوث تغييرات في محيط العمل والأسرة.
  • التعرض لمواقف مخيفة في الطفولة يؤثر على ثقة الشخص في نفسه.
  • تعرض الشخص لموقف مخيف يسبب زيادة إفراز الأدرينالين في الجسم وبالتالي الدخول في نوبة هلع.
  • التعرض للتعب والإجهاد الشديد.
  • حدوث مشكلات في التركيب الكيميائي للمخ.
  • المعاناة من مشكلات نفسية أخري مثل الرهاب الاجتماعي والاكتئاب يمكن أن تكون سببًا في ظهور الذعر والهلع.

اعراض نوبات الهلع عند النوم

الذعر والهلع من الاضطرابات النفسية التي تصيب الإنسان في أي وقت مثل فهو اضطراب نفسي مثل الاكتئاب ثنائي القطب، وربما تكون أصعب هذه الأوقات ما يحدث أثناء النوم، تجد الشخص يستيقظ فجأة ويصرخ ويصاب بذعر ليلي مفاجئ، ويمكن أن يمشي وهو نائم وتستمر حالة الهلع خلال النوم لثواني أو لدقائق حسب الحالة، هذه الحالة منتشرة عند الأطفال بشكل كبير وتنتهي في حالات كثيرة خلال فترة المراهقة.

مع العلم أن الذعر أثناء النوم لا ينتمي لحالات الكوابيس لأن الشخص الذي يصاب بكابوس يستيقظ وهو يتذكر ما شاهده في الحلم المزعج، بينما لا يتذكر المصاب بالذعر ما حدث له عند الاستيقاظ في الصباح، وأهم أعراض هذه الحالة ما يلي:

  • الصراخ والبكاء المفاجئ أثناء النوم.
  • يستيقظ الشخص بشكل مفاجئ ويشعر برعشة شديدة وخوف ويحدق عينيه ولا يجد تفسيراً لما يشعر به.
  • تعرق شديد وحرارة واحمرار في الوجه.
  • تسارع في النبضات وضربات القلب.
  • التقلب بكثرة أثناء النوم والتحرك بشكل عنيف.
  • حزن شديد وبكاء.
  • المشي أثناء النوم والجري والتصرف العدواني مع أي شخص يحاول منعه من الحركة.

هذه الحالة تحتاج للعلاج واستشارة الطبيب النفسي خاصة إذا تكررت وتسببت في تعرض حياة الشخص للخطر وتسببت في مشكلات صحية ونفسية لمن يعاني منها.

علاج نوبات الهلع

بعد التعرف على اعراض نوبات الهلع والعلامات التي تتسبب فيها و اعراض الاكتئاب الشديد، فإنه يجب التوجه لعلاج المصاب لأنها ليست حالة عادية عابرة تمر مرور الكرام، لكنها تحتاج لوقفة وعلاج وعدم إهمال، ويمكن الرجوع إلى مستشار مختص عبر تطبيق لبيه الذي يضم نخبة من المستشارين لتقديم المساعدة والدعم النفسي في كل وقت.

وطرق علاج حالات الذعر والهلع كالتالي:

  • الاعتماد على العلاج المعرفي والسلوكي والجلسات النفسية التي تساعد في التعرف على أسباب المشكلة واحتوائها وعلاجها.
  • تناول بعض الأدوية التي تساعد على تهدئة الحالة النفسية مثل مضادات الاكتئاب.
  • تنظيم ساعات النوم والحصول على عدد ساعات كافية يوميًا.
  • الاهتمام بممارسة الرياضة بانتظام.
  • تناول غذاء صحي.
  • الابتعاد عن تناول المنبهات والأدوية دون استشارة الطبيب.
  • ممارسة تمارين التأمل واليوجا.
  • الخروج من الروتين اليومي.
  • البحث عن مصادر للسعادة.

 

اعراض نوبات الهلع هي العلامات التي تشير للإصابة بالخوف والذعر المفاجئ وهي تحدث دون إشارة أو سابق إنذار وتستمر لدقائق وتؤثر على حالة الشخص والصحية والنفسية، لذا فهي تحتاج للعلاج السريع والتخلص من الأعراض ليعيش الإنسان حياته الطبيعية دون قلق وخوف.

تطبيق لبيه

مشاركة المقالة