سجل في تطبيق لـبـيـــه

واحصل على جلستك الأولى بخصم 25%

كيف يمكنك تحديد أهدافك في الحياة؟ 

لا يدرك معظم الأشخاص أهمية تحديد الأهداف ووضع الخطط في الحياة، مما قد يفوت عليهم فرصة وضع خطط بعيدة المدى ورؤية استراتيجية لأهدافهم المستقبلية. 

إن تحديد أهداف واقعية ومنطقية مفتاح هام لتطوير شخصيتك وتحسين أدائك وإنتاجيتك، وهو أمر يتطلب قدرًا من الجهد والشجاعة والتفاني.

ما المقصود بتحديد الأهداف؟

إن تحديد الأهداف مفهوم يختلف من شخص لآخر، اعتمادًا على نمط حياة الفرد وقيمه وتعريفه للنجاح، ولكن يمكن تعريف تحديد الأهداف على أنه عملية تحديد الأشياء التي يريد الفرد تحقيقها خلال فترة زمنية معينة. 

يمكن أن يساعد تحديد الأهداف في أي مجال من مجالات الحياة على زيادة التركيز والتخطيط والتنظيم، وتُعتبر عملية تحديد الأهداف من أكثر التحديات التي يمكن أن تواجهها لكونها السبيل الأمثل لتلبية احتياجاتك سواء على الصعيد المهني أو الشخصي.

أظهرت دراسة أُجريت في جامعة ميريلاند بالولايات المتحدة الأمريكية (Locke.1989)، أن تحديد أهداف عالية المستوى على مدى زمني طويل تؤدي إلى أداء أعلى وأفضل مقارنةً بتحديد أهداف سهلة أو مقارنةً بالأداء العشوائي عند عدم وجود أهداف، ويساعد تحديد أهداف مستقبلية على تسهيل الحصول على مكاسب وإنجازات صغيرة، والتي تُحفز الانتقال إلى إنجازات أكبر، ويؤدي اجتياز هذه الأهداف الصغيرة إلى التقدم أكثر، وهو المعيار الوحيد الذي يحتاجه الفرد للشعور بالرضا والسعادة.

كيف يمكن تحديد الأهداف بنجاح؟

إن معرفة المهارات المرتبطة بتحديد الأهداف، مثل ما هي المهنة المثالية لك؟ أو ما هي الخطة المناسبة لتحقيق النجاح في تجارتك؟ يمكن أن تكون المفتاح الأساسي لتعيش حياتك بشكل أفضل، لذلك فإن القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة في الوقت المناسب، وشعورك بالثقة عند تحديد الأهداف يمكن أن يوفر عليك الكثير من الوقت والجهد، وفيما يلي مجموعة من النصائح التي يمكنك اتباعها عند اتخاذ قراراتك وتحديد أهدافك:

لا تفرط في ثقتك بنفسك

يمكن للثقة المفرطة أن تحرفك بسهولة عن مسارك، إذ تظهر الدراسات أن الكثير من الأشخاص يميلون إلى المبالغة في تقدير أدائهم، وفي دراسة نُشرت عام 2008 في المجلة الطبية الأمريكية (Berner.2008) أظهرت أن الأطباء بشكل عام لا يقدرون احتمالية أن تكون تشخيصاتهم خاطئة، وأن هذه الثقة المفرطة قد تنعكس سلبًا على مسار حياتهم، إذ قامت الدراسة باستطلاع آراء المرضى والأطباء حول مدى تعرضهم أو تعرض أحد أفراد أسرهم للأخطاء الطبية، والتي تم تعريفها على أنها أخطاء (تؤدي إلى ضرر جسيم، مثل الوفاة)، ووجدوا أن 35% من الأطباء و42% من المرضى أبلغوا عن مثل هذه الأخطاء، وأشارت الدراسة أن الثقة المفرطة للطبيب هي سبب رئيسي في حدوث مثل هكذا أخطاء.

من المهم أيضًا النظر في مستوى الثقة فيما يتعلق بإدارة الوقت، إذ يبالغ معظم الأشخاص في تقدير ما يمكنهم إنجازه في فترة زمنية معينة، على سبيل المثال: هل تعتقد أن الأمر يستغرق ساعة واحدة فقط لإنهاء هذا التقرير؟ هل تتوقع أنك ستتمكن من دفع فواتيرك عبر الإنترنت في 30 دقيقة؟ لذا يُنصح بأخذ الوقت الكافي لتقدير احتمالية النجاح في المهام طويلة وقصيرة المدى.

حدد مشاكلك بدقة

تلعب الطريقة التي تواجه بها المشاكل والعواقب دورًا رئيسيًا في تحديد قدرتك على متابعة الخطط المستقبلية وإصرارك على الثبات للوصول إلى الأهداف المرجوة. على سبيل المثال: تخيل اثنين من الجرَّاحين، يقول أحدهما لمرضاه: (إن تسعين بالمئة من الأشخاص الذين خضعوا لهذا الإجراء يعيشون)، بينما يقول الجرَّاح الآخر: (يموت عشرة بالمئة من الأشخاص الذين خضعوا لهذا الإجراء). الحقائق هي نفسها، لكن عند مواجهة تحديات صعبة، عليك أن تضع أُطرًا مختلفة لمواجهتها والتغلب عليها.

الإيمان بنفسك وبقدراتك

لا يشعر الكثير من الأشخاص بالراحة عند الحديث عما في داخلهم، ولكن الاعتراف بمشاعرك والتعامل بناء على ذلك، يمكن أن يكون المفتاح الأمثل لاتخاذ قرارات أفضل وبالتالي تحديد أهداف أفضل، إذ أن العواطف تلعب دورًا كبيرًا في اختيارات الفرد، على سبيل المثال: إذا لم تتمكن من تحديد أهدافك، نتيجة شعورك بالخوف أو التردد، حاول أن تحدد ما يجعلك خائفًا واسأل نفسك ماذا ستفعل إذا تلاشى خوفك، وكيف ستتعامل مع الأمر حينها؟

أظهرت دراسة واسعة النطاق (Lerner.2015) كيف أن العواطف تُشكل دوافع قوية لعملية اتخاذ القرار وتحديد الأهداف، إذ يمكن للآليات التي تؤثر بها العواطف أن تنعكس مباشرًة على الاختيارات، كما بينت الدراسة ازدياد الأبحاث المتعلقة بدور المشاعر الداخلية في طريقة اتخاذ القرار وتحديد الهدف، حيث يفترض العديد من علماء النفس الآن أن العواطف، هي المحرك الأساسي لمعظم القرارات المصيرية في الحياة والتي يكون لها دور كبير في تحديد مسار الحياة.

قلل من عدد خياراتك

غالبًا ما يكون من الصعب تحديد الهدف الأمثل عندما يكون لديك الكثير من الخيارات، لأن كثرة الخيارات تؤدي إلى الشعور بالقلق والتردد، والذي يؤثر مباشرةً على قدرتك في تحديد هدفك. أجريت دراسة (Schwartz.2005) تشمل تجربة بسيطة على مجموعة من العملاء في محلات البقالة، إذ عُرض أمام العملاء مجموعتان من عينات المربى، تحتوي المجموعة الأولى على 6 نكهات، بينما قدمت الأخرى 24 نكهة. على الرغم من أن معظم العملاء توقفوا عند المجموعة الثانية، إلا أنهم كانوا أقل احتمالية لشرائها مقارنةً بالعملاء الذين توقفوا عند المجموعة الأولى والتي تضمنت ست نكهات فقط. عزا الباحثون هذه النتيجة إلى أن كثرة الاختيارات المتاحة أدت إلى تشتيت العملاء عن الهدف الرئيسي وهو شراء مطربان من المربى، كما أن كثرة الخيارات قد تؤدي إلى عدم اتخاذ أي قرار، وبالتالي عدم القدرة على تحديد الأهداف، لذلك حاول دومًا وضع بعض القيود حول خياراتك، لأن ذلك يجعل عملية تحديد الأهداف أمرًا أكثر سهولة.

بالإضافة لما سبق يمكنك الاستفادة من التوصيات والنصائح التالية:

  • لتكن أهدافك واضحة ومحددة.
  • اختر أهدافًا واقعية وقابلة للتحقيق.
  • حدد قدراتك ولا تضغط على نفسك.
  • ضع دائمًا خطة واضحة لتنفيذ المهام المطلوبة.
  • قسم المهام الصعبة إلى مهام أصغر وأبسط.
  • احرص على وجود جدول زمني، والتزم به دائمًا.
  • اعمل في بيئة مناسبة ومريحة وإيجابية. 

لا شك أن الحياة رحلة شاقة ومليئة بالأهداف التي يجب تحقيقها، وإن اتخاذ القرار الصحيح بشأن تحديد الأهداف يتطلب قدرًا كبيرًا من الجهد والشجاعة والإصرار على السعي، وإذا كنت تعاني من أي مشاكل تتعلق بتحديد أهدافك وأولوياتك واتخاذ قراراتك اليومية لا تتردد في طلب المساعدة والتواصل مع معالجك النفس عبر تطبيق لبيه.

 المصادر: 

  1. E.A Locke et al, Separating the effects of goal specificity from goal level Organizational Behavior and Human Decision Processes, (1989)
  2. Berner ES, Graber ML. Overconfidence as a cause of diagnostic error in medicine. Am J Med. 2008;121(5 Suppl):S2-23. doi: 10.1016/j.amjmed.2008.01.001
  3. Lerner JS, Li Y, Valdesolo P, Kassam KS. Emotion and decision making. Annu Rev Psychol. 2015;66:799-823. doi:10.1146/annurev-psych-010213-115043

Barry Schwartz, Swarthmore College in Pennsylvania,  Why More Is Less ,(Harper Perennial, 2005)

لا يدرك معظم الأشخاص أهمية تحديد الأهداف ووضع الخطط في الحياة، مما قد يفوت عليهم فرصة وضع خطط بعيدة المدى ورؤية استراتيجية لأهدافهم المستقبلية.  إن تحديد أهداف واقعية ومنطقية مفتاح هام لتطوير شخصيتك وتحسين أدائك وإنتاجيتك، وهو أمر يتطلب قدرًا من الجهد والشجاعة والتفاني. ما المقصود بتحديد الأهداف؟ إن تحديد الأهداف مفهوم يختلف من شخص لآخر، اعتمادًا على نمط حياة الفرد وقيمه وتعريفه للنجاح، ولكن يمكن تعريف تحديد الأهداف على أنه عملية تحديد الأشياء التي يريد الفرد تحقيقها خلال فترة زمنية معينة.  يمكن أن يساعد تحديد الأهداف في أي مجال من مجالات الحياة على زيادة التركيز والتخطيط والتنظيم، وتُعتبر عملية تحديد الأهداف من أكثر التحديات التي يمكن أن تواجهها لكونها السبيل الأمثل لتلبية احتياجاتك سواء على الصعيد المهني أو الشخصي. أظهرت دراسة أُجريت في جامعة ميريلاند بالولايات المتحدة الأمريكية (Locke.1989)، أن تحديد أهداف عالية المستوى على مدى زمني طويل تؤدي إلى أداء أعلى وأفضل مقارنةً بتحديد أهداف سهلة أو مقارنةً بالأداء العشوائي عند عدم وجود أهداف، ويساعد تحديد أهداف مستقبلية...

هذا المقال يتضمن معلومات علمية مُدققة، ومحتوى حصري لمدونة لبيه

للحصول على مزيد من المقالات ، واكمال قراءة هذا المقال. اشترك في قائمتنا البريدية
557

احجز جلستك الآن

ابحث عن الطبيب المناسب لك أو اطلب مساعدة فريقنا لترشيح الطبيب المناسب لك.

هل تبحث عن استشارات نفسية مميزة؟

اختر من خلال لبيه من يناسبك من المختصين ذوي الخبرة الكبيرة

للشركات والأعمال نقدم لكم

برنامج الصحة و الرفاهية النفسية للموظفين

مختصين مقترحين لمساعدتك
شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
1
مفيد
-
عادي
-
لم أستفد
-
ملخص كتاب توقف عن المشي على قشر البيض: في التعامل مع الشخصية الحدية
المقال التالي

ملخص كتاب توقف عن المشي على قشر البيض: في التعامل مع الشخصية الحدية

كيفية دعم المرأة التي تعاني من الاكتئاب؟
المقال السابق

كيفية دعم المرأة التي تعاني من الاكتئاب؟

مقالات ذات صلة
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
5 طرائق فعّالة للتخلص من الفراغ العاطفي
5 طرائق فعّالة للتخلص من الفراغ العاطفي
6 طرق للتخلص من التسويف وتشتت الأفكار
6 طرق للتخلص من التسويف وتشتت الأفكار
ما الفرق بين العلاج السلوكي والعلاج المعرفي؟
ما الفرق بين العلاج السلوكي والعلاج المعرفي؟
العلاج السلوكي المعرفي: كيف يعمل؟ وما الاضطرابات النفسية التي يعالجها؟
العلاج السلوكي المعرفي: كيف يعمل؟ وما الاضطرابات النفسية التي يعالجها؟
التعامل مع الضغوطات
التعامل مع الضغوطات
الاستقرار العاطفي وتأثيره على الصحة النفسية
الاستقرار العاطفي وتأثيره على الصحة النفسية
أهمية النوم الصحية ودوره في الحفاظ على الصحة النفسية والجسدية
أهمية النوم الصحية ودوره في الحفاظ على الصحة النفسية والجسدية
كيف يمكنني علاج التأتأة أو التلعثم؟
كيف يمكنني علاج التأتأة أو التلعثم؟
ما سلبيات العزلة والانطواء؟ وكيف أتخلص منهما؟
ما سلبيات العزلة والانطواء؟ وكيف أتخلص منهما؟
ما أهمية وضع الحدود مع محيطك في تعزيز صحتك النفسية؟
ما أهمية وضع الحدود مع محيطك في تعزيز صحتك النفسية؟
8 طرق للتعامل مع كره الذات
8 طرق للتعامل مع كره الذات
نصائح للتعامل مع الغضب.. تمارين عملية بمصادر علمية
نصائح للتعامل مع الغضب.. تمارين عملية بمصادر علمية
هل يمكن ترويض مشاعر الغضب؟ خطوات عملية لتقبل مشاعر الغضب السلبية والعمل على التخفيف من حدتها
هل يمكن ترويض مشاعر الغضب؟ خطوات عملية لتقبل مشاعر الغضب السلبية والعمل على التخفيف من حدتها