احجز جلسة فورية

محتاج جلسة بأقرب وقت؟ احجزها خلال 5 دقائق

كيف أتغلب على الخوف من الزواج ورهاب الارتباط؟

يعد الزواج ورهاب الارتباط من التحديات الحياتية المهمة التي يمكن أن تواجه الفرد، حيث يترافق معها مجموعة من المشاعر والتوترات التي قد تثير الخوف والقلق. يعتبر الارتباط بالشريك حيويًا للنمو الشخصي والاستقرار العاطفي، إلا أن العديد منا يجدون صعوبة في التغلب على الخوف من الارتباط العاطفي والزواج. إن فهم جذور هذا الخوف وتبني استراتيجيات فعالة للتغلب عليه يمكن أن يكونان خطوتين مهمتين نحو بناء علاقات صحية ومستدامة.

سيشرح هذا المقال كيفية التغلب على الخوف من الزواج ورهاب الارتباط، من خلال فحص أسباب هذا الخوف وتوجيه الضوء نحو استراتيجيات تطويرية تساعد في تحقيق توازن بين الالتزام والحرية الشخصية. سنتناول تجارب الأفراد الذين واجهوا تحديات مماثلة وكيف نجحوا في تجاوزها، كما سنقدم نصائح عملية قد تساعد القراء على فهم أفضل لأنفسهم وبناء علاقات صحية تستند إلى الثقة والاحترام المتبادل.

 يشعر جميع البشر ببعض الخوف من الارتباط والالتزام والملل في العلاقات طويلة الأمد سواء في الحياة الشخصية أو العمل وهذا أمر طبيعي، لكن عندما يكون الخوف مفرط ومستمر سيصعب على الشخص تكوين علاقات مع أشخاص آخرين ويتداخل مع قدرته على العمل بشكل طبيعي في حياته اليومية.

علامات وأعراض الخوف من الزواج ورهاب الارتباط

الخوف من الزواج ورهاب الارتباط هو أكثر من مجرد توخي الحذر أو التردد بشأن الالتزام والزواج، ويعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة من خوف شديد عند مواجهة الواقع أو حتى في بعض الأحيان مجرد التفكير في أن يكونوا في علاقة ارتباط أو زواج.

حسب الجمعية الأمريكية للطب النفسي في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية تشمل بعض الأعراض التي قد يعاني منها الشخص الشعور الفوري بالقلق أو الخوف أو الذعر، وقد يتخذ الأشخاص خطوات لتجنب الارتباط مثل: الابتعاد عن الآخرين أو الانفصال عن الشخص المرتبطين به أو تجنب التعارف والارتباط بسبب الحاجة للهروب، وغالبًا ما يعاني الأشخاص أيضًا من أعراض جسدية مثل:

  1. ألم في الصدر.
  2. شعور بالاختناق.
  3. الدوار.
  4. مشاعر الهلاك الوشيك.
  5. ضيق التنفس والتنفس السريع.
  6. زيادة معدل ضربات القلب.
  7. التعرق.
  8. الرجفة.

غالبًا ما يكون الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة قادرين على الدخول في علاقات، ولكن عندما تبدأ الأمور باتخاذ منحى جدي، تبدأ علامات الخوف والقلق بالظهور لديهم، وفي حالات أخرى يخشى بعض الناس الالتزام لدرجة أنهم يتجنبون العلاقات تمامًا.

تشخيص رهاب الارتباط

لا يُعترف برهاب الارتباط كحالة مميزة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، وهو الكتيب الذي يستخدمه الأطباء والمعالجين لتشخيص حالات الصحة العقلية، لكن قد يُشخص الشخص برهاب معين أو نوع آخر من اضطراب القلق اعتمادًا على طبيعة أعراضه، ولكي يتم تشخيص إصابته برهاب معين يجب على الشخص:

  1. اختبار رد فعل القلق الفوري.
  2. الانخراط في التجنب أو تحمل الخوف بضيق شديد.
  3. الإحساس بالقيود في مجالات مختلفة من حياته بما في ذلك العمل أو المدرسة أو حياته الشخصية.

مع استمرار هذه الأعراض لمدة ستة أشهر على الأقل ويجب ألا تكون بسبب حالة صحية نفسية أخرى.

ليس من الضروري الاعتراف بأن الخوف غير منطقي لتشخيص رهاب معين.

خطوات للتغلب على الخوف من الزواج ورهاب الارتباط

1- راجع تاريخك مع الارتباط : اقض بعض الوقت في التفكير في تاريخ علاقتك وكيف أثر كل من خوفك من الزواج ورهاب الارتباط على علاقاتك في الماضي، وما إذا ابتعدت دائمًا عن العلاقات وما إذا كنت تبعد الناس عنك أم أنك تنخرط في تدمير الذات عندما تسير العلاقة على ما يرام.

2- جرب تقنيات الاسترخاء : ابدأ في ممارسة استراتيجيات الاسترخاء مثل: التنفس العميق أو التأمل أو اليوجا أو اليقظة. عندما تبدأ في الإحساس بمشاعر الخوف، يمكنك الاعتماد على هذه التقنيات لتهدئة عقلك وجسمك كونها تقلل القلق والتوتر بمرور الوقت بالإضافة إلى تحسين جودة النوم والحياة.

يمكنك معرفة المزيد عن هذه التقنيات عن طريق تحميل تطبيق لبيه والتواصل مع المختصين الذين يستطيعون مساعدتك وتوجيهك خلال كل تمرين، مع تحديد الأوقات المناسبة لهذه التمارين (لأنه من الأفضل ممارستها بانتظام وليس فقط عند الشعور بالقلق والخوف).

يستطيع المعالجون في لبيه مساعدتك أيضًا في دمج تقنيات الاسترخاء مع العلاج السلوكي المعرفي أو العلاج بالتعرض.

3- اكتب يومياتك : غالبًا ما يكون التعبير عن أفكارك ومخاوفك كتابيًا طريقة مفيدة لاستكشاف ما تشعر به، ويمكن أن تكون هذه طريقة رائعة لاكتشاف أنماط تفكيرك وسلوكياتك التي تساهم في مشاعر الخوف من الزواج ورهاب الارتباط الذي تشعر به.

4- فكر في احتياجاتك : فكر فيما إذا كان خوفك يمنعك مما تريده حقًا، فقد لا تكون من الأشخاص الذين يرغبون في الدخول في علاقة ما، أو أنك غير مستعد للالتزام بعلاقة جادة وطويلة الأمد، لكن إذا شعرت أنك تفقد ما تريده حقًا، فمن المهم اتخاذ خطوات لمعالجة خوفك من الزواج ورهاب الارتباط حتى تتمكن من تكوين علاقة صحية ومحبة ودائمة مع شخص آخر.

5- تحدث عن ذلك : في بعض الأحيان، قد يساعدك مجرد تسمية خوفك على الشعور بتحسن حيال ذلك، فإذا كنت مرتبط وتهتم بشريكك، لكنك تعلم أن لديك مشاكل مع الارتباط، فحاول التحدث معه، ودعه يعرفه كيف تشعر تجاهه وتجاه العلاقة وحاول أن تخبره بالضبط بما تخاف منه، كأن تقول شيئًا مثل: لقد مررت بانفصال سيئ قبل بضع سنوات، واستغرق الأمر وقتًا طويلاً للتعافي، أو أنا أهتم بك وأحب إلى أين يتجه هذا، لكنني بحاجة إلى مزيد من الوقت لكي أعتاد على فكرة أن أكون في علاقة.

6- ممارسة الالتزام بعلاقة والاعتياد على الارتباط: إذا كنت مرتبطًا وأنت وشريكك تريدان أن تنجح علاقتكما، ولكن أحدكما أو كلاكما لديه مخاوف من الزواج والالتزام، فيمكن أن يساعدكما ممارسة بعض عادات الالتزام، حيث يمكنكما جعل قضاء الوقت معًا عادة ووضع الخطط سويًا والتحدث عن الأشياء التي ترغبان القيام بها سويًا بعيدًا عن المعتاد.

علاج الخوف من الزواج ورهاب الارتباط

إذا لم تنفع الخطوات التي ذكرناها سابقًا وأصبح رهاب الارتباط يعيق قدرتك على إقامة علاقات صحية ودائمة، يمكنك اللجوء لمختص، ليساعدك على تحدي مخاوفك والعمل من خلالها لتكون قادرًا على عيش حياة أكثر إرضاءً خالية من الخوف، ويعتبر العلاج النفسي هو النهج الأول فيه ويتضمن عدة أنواع منها:

1- العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

هو شكل من أشكال العلاج النفسي، يتعلم فيه الشخص المصاب برهاب الارتباط استبدال أفكاره السلبية بأفكار أكثر إيجابية، بالإضافة إلى مهارات التأقلم الجديدة التي ستساعده على تطوير علاقات صحية وداعمة مع خوف أقل من الارتباط، وقد ثبت (2020 .E W Thng et al) أن العلاج المعرفي السلوكي فعال في علاج القلق وغالبًا ما يكون العلاج الأول لاضطرابات القلق.

2- العلاج بالتعرض

هو علاج يساعد الناس تدريجياً على أن يصبحوا أكثر راحة مع العلاقات والالتزام من خلال تعريضهم تدريجياً لمصدر مخاوفهم، وبمرور الوقت تقل استجابة الخوف إلى تنطفئ، وقد أظهرت الأبحاث (2016 .Lange et al) أن علاج التعرض يساعد في تقليل أعراض الرهاب مباشرة بعد العلاج.

في بعض الحالات يمكن أيضًا وصف الأدوية للمساعدة في تخفيف بعض أعراض القلق.

في النهاية، ينبغي القول أن الخوف من الالتزام والارتباط في علاقة جدية هو أمر طبيعي عند البشر لكونها تجربة جديدة، لكن عندما يمنعك هذا الخوف من التقدم في حياتك واتخاذ خطوات إلى الأمام في العلاقة، يمكن للمعالج النفسي أن يساعدك على التغلب على هذا الخوف وتشجيعك على خوض تجربة الارتباط.

سارع إلى تحميل تطبيق لبيه للاستفادة من الحسومات الكبيرة على مختلف الخدمات الصحية، أو حجز استشارة عبر الإنترنت لتخفيف أعراضك مع أفضل المعالجين .

المراجع1،2،3

يعد الزواج ورهاب الارتباط من التحديات الحياتية المهمة التي يمكن أن تواجه الفرد، حيث يترافق معها مجموعة من المشاعر والتوترات التي قد تثير الخوف والقلق. يعتبر الارتباط بالشريك حيويًا للنمو الشخصي والاستقرار العاطفي، إلا أن العديد منا يجدون صعوبة في التغلب على الخوف من الارتباط العاطفي والزواج. إن فهم جذور هذا الخوف وتبني استراتيجيات فعالة للتغلب عليه يمكن أن يكونان خطوتين مهمتين نحو بناء علاقات صحية ومستدامة. سيشرح هذا المقال كيفية التغلب على الخوف من الزواج ورهاب الارتباط، من خلال فحص أسباب هذا الخوف وتوجيه الضوء نحو استراتيجيات تطويرية تساعد في تحقيق توازن بين الالتزام والحرية الشخصية. سنتناول تجارب الأفراد الذين واجهوا تحديات مماثلة وكيف نجحوا في تجاوزها، كما سنقدم نصائح عملية قد تساعد القراء على فهم أفضل لأنفسهم وبناء علاقات صحية تستند إلى الثقة والاحترام المتبادل.  يشعر جميع البشر ببعض الخوف من الارتباط والالتزام والملل في العلاقات طويلة الأمد سواء في الحياة الشخصية أو العمل وهذا أمر طبيعي، لكن عندما يكون الخوف مفرط ومستمر سيصعب على الشخص تكوين علاقات...

هذا المقال يتضمن معلومات علمية مُدققة، ومحتوى حصري لمدونة لبيه

للحصول على مزيد من المقالات ، واكمال قراءة هذا المقال. اشترك في قائمتنا البريدية
271

احجز جلسة فورية

محتاج جلسة بأقرب وقت؟ احجزها خلال 5 دقائق

مختصين مقترحين لمساعدتك
شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
-
مفيد
-
عادي
-
لم أستفد
-
اضطرابات الأكل.. العلامة المساعدة في تشخيص الاضطرابات النفسية
المقال التالي

اضطرابات الأكل.. العلامة المساعدة في تشخيص الاضطرابات النفسية

الدعم النفسي للموظفين.. كيف يمكن أن يزيد من إنتاجيتهم؟
المقال السابق

الدعم النفسي للموظفين.. كيف يمكن أن يزيد من إنتاجيتهم؟

مقالات ذات صلة
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
العلاقات السامة في ضوء علم النفس
العلاقات السامة في ضوء علم النفس
كيف أتخلص من التعلق المرضي؟
كيف أتخلص من التعلق المرضي؟
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
اكتئاب ما بعد الانفصال
اكتئاب ما بعد الانفصال
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
مهارات الاحتواء العاطفي للزوجين
مهارات الاحتواء العاطفي للزوجين
-كيف تتعامل مع الشك والغيرة المقلقة في العلاقة؟
-كيف تتعامل مع الشك والغيرة المقلقة في العلاقة؟
كيف يؤثر التحرش على العلاقة الزوجية؟
كيف يؤثر التحرش على العلاقة الزوجية؟
كيف أتعامل مع الفراغ العاطفي في العلاقة الزوجية؟
كيف أتعامل مع الفراغ العاطفي في العلاقة الزوجية؟
كيف أنسى من تركني؟
كيف أنسى من تركني؟
لماذا أتجنب التعامل مع الآخرين؟
لماذا أتجنب التعامل مع الآخرين؟
الاكتئاب والقلق الذي يرافق الفترة الأولى من الزواج
الاكتئاب والقلق الذي يرافق الفترة الأولى من الزواج
ما هو الإهمال العاطفي في الزواج؟
ما هو الإهمال العاطفي في الزواج؟
ما هو الطلاق العاطفي؟
ما هو الطلاق العاطفي؟