كيف أرفع ثقتي بنفسي؟

إن طريق تحقيق الأهداف والإنجازات صعب ومتعب، والصعاب والإخفاقات التي نواجهها في هذا الدرب كثيرة ومرهقة، تلعب ثقتنا بأنفسنا وقدراتنا دورًا أساسيًا في كل رحلة ومسار نسلكه في سبيل تحقيق مختلف الأهداف المهنية والشخصية؛ لذلك حاول دومًا تعزيز ثقتك بنفسك ورفع معنوياتك وزيادة همتك، وتعرف معنا في المقال التالي على طرق تحقيق ذلك.

كيف تعزز ثقتك بنفسك؟

جميعنا نحتاج للدعم والنصح في الأوقات الصعبة، وفيما يلي مجموعة من النصائح والتوصيات لرفع ثقتك بنفسك وتعزيزها:

1 – لا تقارن نفسك بالآخرين

يعيش الجميع أفضل الأوقات، ويحققون أروع الإنجازات، ويختبرون أجمل اللحظات على وسائل التواصل الاجتماعي، لأنها مصممة بصورة خاصة لعرض الأفضل والأروع والأجمل من كل ما نملكه أو نختبره، ثم الدخول في حلقة مفرغة من المنافسة والمقارنة والشعور بالغيرة المستمرة من الآخرين والثقة الضعيفة بالنفس.

أجريت دراسة (Jennifer.2018) حول تأثير الشعور بالغيرة على ثقتنا بذاتا ونظرتنا لأنفسنا، فرَّقت الدراسة بين نوعين من شعور الغيرة الذي نشعر به عند مقارنة أنفسنا مع الآخرين، الأول هو الغيرة السلبية التي تطلق في داخلنا الطاقة والعنان لبذل المزيد من الجهد حتى نتطور ونحصل على ما نراه مثيرًا ورائعًا عند الطرف الآخر؛ والشكل الثاني هو الغيرة السلبية التي تنشر في داخلنا الرغبة بتحطيم الطرف الثاني وحرمانه مما يملك حتى نشعر بالتساوي معه.

أكدت الدراسة على أن الثقة بالنفس وإحساسنا بها يتأثر بشكل سلبي عند الشعور بكلا الشكلين من الغيرة السلبية والإيجابية، لكنها تتأثر بصورة أكبر مع الشكل الثاني السلبي من الغيرة، حيث تستنزف الغيرة السلبية طاقتنا ومعنوياتنا، وتحرمنا من الاستمتاع بالأشياء الصغيرة، التي يسعى الكثيرون حول العالم لامتلاكها. من المهم التذكر أن الحياة ليست مسابقة ولا داع لأن نقارن أنفسنا بالآخرين دومًا.

2 – اعتنِ بنفسك وجسمك جيدًا

إن محبة نفسك وثقتك بذاتك يكمن في اعتنائك بصحتك واهتمامك بها. يبث اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، والحصول على النوم الكافي والمنتظم في داخلك شعورًا بالانتعاش والنشاط وإحساسًا أكبر بالثقة بالنفس، وهذا ما أثبتته دراسة ( ‌Sani.2016) نُشرت في مجلة الأمراض النفسية العصبية وعلاجها.

تؤكد الدراسة التي كانت تبحث حول التأثير المباشر وغير المباشر لممارسة التمارين الرياضية على الثقة بالنفس والنظرة للجسد، على أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام والاعتناء بالصحة يؤثر بشكل إيجابي على شعور الثقة بالنفس ويرفع منها، وينصح باتباع تعليمات منظمة الصحة العالمية بممارسة التمارين الرياضية لمدة تتراوح بين 75 – 150 دقيقة في الأسبوع لجميع الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 سنة.

3 – لا تقسُ على نفسك كثيرًا

عندما يكون الهدف مهمًا، قد نقسو على أنفسنا كثيرًا، ومهمًا بدت إنجازات الآخرين باهرة ولامعة لنا، يبقى الدرب الخفي عنا خلفها طويلًا وصعبًا، فالفشل والإخفاق والإرهاق والتعب هو رفيق كل درب نحو النجاح والإنجاز، والاعتناء بذاتنا وتفهمها والتبرير لإخفاقاتها وهفواتها والثقة بها جزء من هذا الدرب مثل كل شيء.

أجريت دراسة (Arslan.2016) نشرت في مجلة البحوث والمراجعات التعليمية حول تأثير العطف على الذات واحترامها على القدرة على حل المشكلات والإبداع عند طلاب الجامعة، وتوصلت الدراسة إلى أن الغضب واليأس والتشاؤم والفشل في حل المشكلات ظهر بصورة أكبر عند الأشخاص الذين لا يقدرون أنفسهم جيدًا، ولا يعطون أنفسهم المساحة والحرية للاستكشاف وارتكاب الأخطاء والتعلم منها، والانفتاح للتجارب الجديدة، والاعتراف بالضعف والمحدودية.

 علاوة على ذلك، تؤكد الدراسة على ترابط مستوى الثقة بالنفس ودرجة العطف على  الذات وتفهمها بصورة قوية، وتأثر كل منهما بالأخرى بقوة.

4 – واجه مخاوفك

إن الخوف من المجهول والإخفاق هو شعور أساسي يصيب الجميع على الدوام في كل موقف جديد أو مبادرة، لكن في الحياة لا توجد مبادرة من غير خوف، ومهما كانت درجة البراعة والمهارة، تبقى هناك دائمًا فرصة للإخفاق والفشل، فالسر يكمن في المحاولة والاستمرار.

أشارت دراسة (Martins.2018) بحثت في العلاقة بين الثقة بالنفس والخوف من الفشل عند طلاب الجامعة ودرجة السعي نحو التفوق والريادة لديهم، أن الخوف من الفشل والاستسلام له عند كل مرة يترافق بشكل أكبر مع قلة الإبداع والثقة بالنفس والمبادرة، بينما ترافقت الثقة بالنفس والنجاح بدرجة أكبر عند الطلاب المستعدين للمخاطرة وتقبل الأخطاء والانفتاح للتجارب الجديدة.

ابدأ بالأشياء الصغيرة ذات المخاطر المقبولة، وحاول التقدم بشكل تدريجي، وكن متواضعًا ومنفتحًا لتقبل كافة النتائج. 

تنبع ثقتك بنفسك من تقبل الأخطاء والتعلم منها والمحاولة مرة أخرى، وليس من التسديد نحو المستوى الأعلى من المرة الأولى أو الرغبة بكل شيء أو لا شيء. تذكر دائمًا أن كل من تفوق بدأ من الصفر، وأن النجاح يأتي خطوة خطوة، المهم هو أن تبدأ.

تبدأ الثقة بالنفس بالتشكل عند احترام الشخص لذاته، وتقديره لإنجازاته مهما كانت بسيطة أو شخصية، واعترافه بمحدودية طاقته وإنسانيته، وسعيه الدائم لتحسين وتطوير نفسه عبر اختبار تجارب جديدة، وتعلم معلومات مفيدة، وطلب النصيحة من المقربين والأصدقاء والطبيب النفسي. 

يمكنك أيضًا تعلم المزيد عن تطوير الذات وتحسينها من خلال التواصل مع معالجك النفسي عبر تطبيق لبيه.

المصادر:

1.   Jennifer K. Vrabel, Virgil Zeigler-Hill, Ashton C. Southard, Self-esteem and envy: Is state self-esteem instability associated with the benign and malicious forms of envy?, Personality and Individual Differences, Volume 123, 2018, Pages 100-104, ISSN 0191-8869.

2.   ‌Sani, Seyed Hojjat Zamani, et al. “Physical activity and self-esteem: testing direct and indirect relationships associated with psychological and physical mechanisms.” Neuropsychiatric disease and treatment 12 (2016): 2617.

3.   Arslan, C. (2016). Interpersonal problem solving, self-compassion and personality traits in university students. Educational Research and Reviews, 11(7), 474-481.

4.   Martins, I., Monsalve, J.P.P. and Martinez, A.V. (2018), “Self-confidence and fear of failure among university students and their relationship with entrepreneurial orientation: Evidence from Colombia”, Academia Revista Latinoamericana de Administración, Vol. 31 No. 3, pp. 471-485. 

248
للحصول على آخر المقالات

انضم إلى قائمتنا البريدية واحصل على آخر العروض وأحدث المقالات والأخبار

شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
3
مفيد
-
عادي
1
لم أستفد
-
كيف تتعامل مع كبار السن؟
المقال التالي

كيف تتعامل مع كبار السن؟

كيف تتعامل مع التسويف؟
المقال السابق

كيف تتعامل مع التسويف؟

مقالات ذات صلة
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف أحب ذاتي؟
كيف أحب ذاتي؟
6 طرق للتعامل مع الشعور بالذنب وجلد الذات
6 طرق للتعامل مع الشعور بالذنب وجلد الذات
التعامل مع الضغوطات
التعامل مع الضغوطات
6 طرق للتخلص من التسويف وتشتت الأفكار
6 طرق للتخلص من التسويف وتشتت الأفكار
ما الفرق بين العلاج السلوكي والعلاج المعرفي؟
ما الفرق بين العلاج السلوكي والعلاج المعرفي؟
نصائح وتوصيات للتعامل مع الأفكار السلبية
نصائح وتوصيات للتعامل مع الأفكار السلبية
كيف أتخلص من العقد النفسية؟
كيف أتخلص من العقد النفسية؟
الاستقرار العاطفي وتأثيره على الصحة النفسية
الاستقرار العاطفي وتأثيره على الصحة النفسية
العلاج السلوكي المعرفي: كيف يعمل؟ وما الاضطرابات النفسية التي يعالجها؟
العلاج السلوكي المعرفي: كيف يعمل؟ وما الاضطرابات النفسية التي يعالجها؟
5 طرق لتخفيف التوتر
5 طرق لتخفيف التوتر
أهمية النوم الصحية ودوره في الحفاظ على الصحة النفسية والجسدية
أهمية النوم الصحية ودوره في الحفاظ على الصحة النفسية والجسدية
ما هو الألم النفسي؟ وكيف يمكن علاجه؟
ما هو الألم النفسي؟ وكيف يمكن علاجه؟