سجل في تطبيق لـبـيـــه

واحصل على جلستك الأولى بخصم 25%

كيف أعلم طفلي وضع حدود في علاقاته؟

مع تقدم الأطفال في السن، يصبح التفاعل الاجتماعي أكثر تعقيدًا، فلا يكفي عندها تعلم القواعد فقط بل هم بحاجة لأن يتعلموا وضع حدود لأنفسهم واحترام حدود الآخرين، وبالنسبة لمعظم الآباء، فإن تعليم الأطفال كيفية وضع الحدود في العلاقات الشخصية هو أمر في غاية الأهمية لأنه يتطلب القدرة على التعرف على ما يريده الآخرون ويحتاجونه والتعبير عما يريده الأطفال ويحتاجون إليه أيضًا.

ما هي الحدود بالنسبة للأطفال؟ ولماذا هي مهمة؟

تتعلق الحدود بشكل أساسي بفهم واحترام احتياجاتنا الخاصة، واحترام وفهم احتياجات الآخرين، ولكي ينجح ذلك، نحتاج إلى التركيز بشكل كبير على مساعدة الأطفال على تطوير قدر أكبر من التعاطف والوعي الذاتي، ويمكن وصف الحدود بأنها الحدود التي نضعها لأنفسنا وللآخرين لكي نشعر بالأمان والاحترام، إنها تساعدنا على معرفة ما هو مقبول وما هو غير مقبول في علاقاتنا.

بالنسبة للأطفال تعتبر الحدود ذات أهمية خاصة لأنهم ما زالوا يتعلمون عن أنفسهم وعن العالم من حولهم، ومن خلال وضع الحدود في العلاقات يمكن مساعدة الأطفال على الشعور بالأمن والأمان، كما تمنح الحدود أيضًا الأطفال إحساسًا بالسيطرة على حياتهم، وهو ما يمكن أن يكون مفيدًا بشكل خاص في أوقات التوتر أو التغيير، فعندما يفهم الأطفال كيفية وضع الحدود ويشعرون بالارتياح عند تطبيقها، فمن الأرجح أن ينموا ليصبحوا بالغين يتمتعون بصحة نفسية سليمة.

بينت دراسة (Paiva AL et al., 2016) أن العديد من المراهقين الذين كانوا يواجهون صعوبة في وضع الحدود مع أصدقائهم وفي العلاقات الاجتماعية المحيطة بهم، فإن ذلك يعرضهم للخطر على المدى البعيد بدءًا من الصداقات والعلاقات غير الصحية وحتى التنمر، وصولًا إلى احتمالية إصابتهم باضطرابات نفسية كالاكتئاب والقلق الاجتماعي.

ما هي أشكال الحدود التي يمكن للآباء تعليمها للأطفال؟

تختلف أشكال ودرجة الحدود بالنسبة للأطفال، إذ يمكن للوالدين أن يساعدوا أطفالهم على رسم الحدود التي تتلاءم مع شخصيتهم في جميع جوانب الحياة.

ومنها الحدود في المجالات التالية:

الحدود المادية (الجسدية)

الحدود المادية هي الحدود التي تنطبق على المساحة الشخصية وخصوصية الطفل في جسده، فالتوعية بالمساحة الشخصية لها دور هام في إبراز الحدود الخاصة لكل طفل، ويجب على الآباء تعليم الأطفال حقهم في المساحة الشخصية واحترامها، إذ يمكنهم أن يعلموهم أنه عندما يشعرون بعدم الراحة أو عندما يحتاجون إلى المساحة الشخصية، يجب على الآخرين أن يحترموا ذلك.

على سبيل المثال: قد لا يشعر طفل بالارتياح عند معانقة شخص ما، وعندها من المهم الاستماع إلى أفكار ومشاعر الطفل ورغبته في وضع الحدود وإيصالها بوضوح إلى الآخرين.

الحدود العاطفية

يحتاج الأطفال إلى أن يفهموا أنه ليس من المقبول إيذاء مشاعر الآخرين عن قصد، كما يحتاجون أيضًا إلى تعلم كيفية التعامل مع مشاعرهم بطريقة صحية وسليمة، لذ فإن تعليم وضع الحدود العاطفية مع الأطفال يمكن أن يساعدهم على تطوير شعور قوي باحترام الذات والوعي الذاتي، فعندما يعرف الأطفال ما هي حدودهم العاطفية، فإنهم يشعرون بالراحة والثقة في أنفسهم.

 أظهرت دراسة (Safi OA et al., 2018) أنه في الأُسر التي تتمتع بحدود صحية ومرنة، يكون كل فرد قادرًا على التطور ليصبح شخصًا متميزًا له اهتماماته ومهاراته الفريدة، إذ أن وجود حدود صحية يمنحهم شعورًا بالرفاهية وضبط النفس واحترام الذات طوال حياتهم، وقد أكدت الدراسة بأنه إذا لم تتاح للأشخاص الفرصة لتعلم كيفية وضع حدود صحية عندما يكونون أطفالًا، فقد يسبب ذلك فيما بعد تحديات مختلفة كبالغين.

كيف تساعد طفلك على وضع الحدود مع الآخرين؟

النقطة المهمة هي أن طفلك سيواجه عددًا من المواقف المختلفة والتي من خلالها سيتمكن من استكشاف محيطه، وبالتالي قد يواجه بعض المواقف التي تتحدى قيمه ومعتقداته، لذا فإن معرفة كيفية وضع الحدود يمكن أن تساعده على البقاء آمنًا وأن يكون صادقًا مع هويته.

وفيما يلي بعض النصائح لوضع الحدود:

أن تكون نموذجًا يحتذى به

إن وضع نموذج صحي لوضع الحدود هو طريقة فعالة لمساعدة طفلك على فهم أهمية الحدود وتطبيقها في حياتهم، لذا يمكن أن تكون قدوة حسنة لأطفالك من خلال وضع الحدود الصحية لنفسك واحترامها.

على سبيل المثال: يمكنك تحديد أوقات للراحة الشخصية أو للقراءة أو لممارسة هوايتك، والالتزام بها. بذلك، يرى طفلك أنك تحترم حقوقك الشخصية وتعرف قيمة وضع الحدود في علاقاتك مع الآخرين.

 أكدت دراسة (Coe JL et al., 2018) شملت 243 طفل في مرحلة ما قبل المدرسة مع وأولياء أمورهم، وأشارت النتائج المستخلصة من الاختبارات أن الانحدار في مستوى السلوك السليم للطفل كان مرتبط ارتباطًا وثيقًا بتماسك الأسرة وسلوك أولياء أمورهم.

السماح لطفلك بالتعبير عن مشاعره

من المهم السماح لطفلك بالتعبير عن مشاعره بحرية، وهذا يعني منحهم مساحة للشعور بالغضب أو الحزن أو أي مشاعر أخرى دون إصدار أحكام أو انتقادات، وإن تعليم الأطفال التعبير عن آرائهم واحتياجاتهم بطريقة محترمة، هي إحدى الطرق المهمة التي يمكنك من خلالها تعليمهم وضع الحدود، ويمكن ذلك من خلال تشجيع طفلك على استخدام عبارة “أنا” للتعبير عن أفكاره ومشاعره عند التواصل مع الآخرين.

على سبيل المثال: علّم طفلك التعبير عما يجول في داخله كقول: “أشعر بالغضب عندما تحدثني بهذا الأسلوب”، سيساعد ذلك طفلك على إدراك أنه لا بأس في الدفاع عن نفسه والتعبير عن احتياجاته.

التواصل الفعال

من المهم تشجيع التواصل الصحي، وهذا يعني تعليم طفلك كيفية التعبير عن مشاعره بطريقة بناءة والاستماع إليه عندما يحتاج إلى التحدث. من خلال ذلك يمكنك مساعدة طفلك على التطور ليصبح فردًا متمكنًا.

إذا كان طفلك يواجه مشكلة في وضع حدوده يمكنك أن تزوده بالموارد (مثل الكتب ومواقع الويب)، وأن تناقشه بطريقة تطبيق هذه المعلومات.

تعتبر الحدود ضرورية في العلاقات فهي تحدد كيف تُريد جميع الأطراف أن تُعامل، وما يمكن أن تتوقعه من بعضها البعض، وخاصةً بالنسبة للأطفال، فهي تساعدهم في الحفاظ على صحة نفسية متوازنة.

في حال كنت تعاني من عدم قدرتك على تعليم طفلك رسم الحدود الخاصة به مع الآخرين، يمكنك التواصل مع المعالج النفسي عبر تطبيق لبيه للحصول على الدّعم المناسب للحالة.

المراجع 

1- Levesque DA, et al. Teen dating violence prevention: cluster-randomized trial of teen choices, an online, stage-based program for healthy, nonviolent relationships. Psychol Violence. 2016;6(3):421-432. doi:10.1037/vio0000049. 

2- Erdem G, et al. The cultural lens approach to Bowen family systems theory: contributions of family change theory: Bowen family systems and family change. J Fam Theory Rev. 2018;10(2):469-483. doi:10.1111/jftr.12258. 

3- Coe JL, Davies PT, Sturge-Apple ML. Family cohesion and enmeshment moderate associations between maternal relationship instability and children’s externalizing problems. Journal of Family Psychology. 2018;32(3):289-298. doi:10.1037/fam0000346. 

مع تقدم الأطفال في السن، يصبح التفاعل الاجتماعي أكثر تعقيدًا، فلا يكفي عندها تعلم القواعد فقط بل هم بحاجة لأن يتعلموا وضع حدود لأنفسهم واحترام حدود الآخرين، وبالنسبة لمعظم الآباء، فإن تعليم الأطفال كيفية وضع الحدود في العلاقات الشخصية هو أمر في غاية الأهمية لأنه يتطلب القدرة على التعرف على ما يريده الآخرون ويحتاجونه والتعبير عما يريده الأطفال ويحتاجون إليه أيضًا. ما هي الحدود بالنسبة للأطفال؟ ولماذا هي مهمة؟ تتعلق الحدود بشكل أساسي بفهم واحترام احتياجاتنا الخاصة، واحترام وفهم احتياجات الآخرين، ولكي ينجح ذلك، نحتاج إلى التركيز بشكل كبير على مساعدة الأطفال على تطوير قدر أكبر من التعاطف والوعي الذاتي، ويمكن وصف الحدود بأنها الحدود التي نضعها لأنفسنا وللآخرين لكي نشعر بالأمان والاحترام، إنها تساعدنا على معرفة ما هو مقبول وما هو غير مقبول في علاقاتنا. بالنسبة للأطفال تعتبر الحدود ذات أهمية خاصة لأنهم ما زالوا يتعلمون عن أنفسهم وعن العالم من حولهم، ومن خلال وضع الحدود في العلاقات يمكن مساعدة الأطفال على الشعور بالأمن والأمان، كما تمنح الحدود أيضًا...

هذا المقال يتضمن معلومات علمية مُدققة، ومحتوى حصري لمدونة لبيه

للحصول على مزيد من المقالات ، واكمال قراءة هذا المقال. اشترك في قائمتنا البريدية
255

احجز جلستك الآن

ابحث عن الطبيب المناسب لك أو اطلب مساعدة فريقنا لترشيح الطبيب المناسب لك.

هل تبحث عن استشارات نفسية مميزة؟

اختر من خلال لبيه من يناسبك من المختصين ذوي الخبرة الكبيرة

للشركات والأعمال نقدم لكم

برنامج الصحة و الرفاهية النفسية للموظفين

مختصين مقترحين لمساعدتك
شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
-
مفيد
-
عادي
-
لم أستفد
-
علامات تدل على أنّك في علاقة مع زوج نرجسي
المقال التالي

علامات تدل على أنّك في علاقة مع زوج نرجسي

ما هي أعراض اضطراب قلق الانفصال؟
المقال السابق

ما هي أعراض اضطراب قلق الانفصال؟

مقالات ذات صلة
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
كيف أتعافى من آثار الطفولة المؤلمة؟
كيف أتعافى من آثار الطفولة المؤلمة؟
5 طرق لتقوية ثقة طفلك بنفسه
5 طرق لتقوية ثقة طفلك بنفسه
اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره وأهم الأعراض وتأثيرها على الجنين وطرق العلاج
اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره وأهم الأعراض وتأثيرها على الجنين وطرق العلاج
كيف تؤثر الإعلانات في سلوكنا ونصائح لعلاج آثارها السلبية على الأطفال والمراهقين
كيف تؤثر الإعلانات في سلوكنا ونصائح لعلاج آثارها السلبية على الأطفال والمراهقين
الوسواس القهري عند الأطفال: العوامل المؤهبة وطرق التدبير
الوسواس القهري عند الأطفال: العوامل المؤهبة وطرق التدبير
كيف أتصرف عند تعرض طفلي للتحرش؟
كيف أتصرف عند تعرض طفلي للتحرش؟
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
تأثير الإهمال الوالدي في الطفولة على حياة الفرد
تأثير الإهمال الوالدي في الطفولة على حياة الفرد
اكتئاب الحمل
اكتئاب الحمل
علاج الأطفال بعد صدمة التحرش
علاج الأطفال بعد صدمة التحرش
كيف يمكنني علاج التأتأة أو التلعثم؟
كيف يمكنني علاج التأتأة أو التلعثم؟
كيف يمكن علاج القلق الاجتماعي عند المراهقين؟
كيف يمكن علاج القلق الاجتماعي عند المراهقين؟