كيف يمكن علاج الإدمان؟

للإدمان أنواع وأشكال ودرجات مختلفة، من تكرار بعض العادات البسيطة إلى الإدمان على الأدوية والممنوعات، يؤثر الإدمان بأنواعه المختلفة على نوعية الحياة وتفاصيلها المختلفة، في هذا المقال سنتعرف على الإدمان وعلى أنواعه وطرق التعامل معه وأساليب الوقاية والعلاج.

ما هو الإدمان وما تأثيراته؟

الإدمان حالة يستخدم فيها الشخص مادة معينة أو سلوك معين لأنه يشعر أنها تشكل حافزًا مقنعًا لتكرار هذا النشاط أو السلوك، على الرغم من أنه يعرف أن العواقب الناتجة عنه ضارة ومؤذية على جميع الأصعدة النفسية والحياتية والاجتماعية والجسدية.

جميع أشكال الإدمان تشترك في نفس التأثير على الجهاز العصبي، إذ تُظهر الدراسات أن جميعها تؤثر على الفص الجبهي من الدماغ وهو المكان المسؤول عن الأعمال الإرادية والمحاكمة واتخاذ القرارات، وتجعل الشخص في حالة جهوزية لأي إشارة أو منبه يدل على المادة أو النشاط المسبب للإدمان، وينجم عن هذه التأثيرات ضعف التحكم في اتخاذ القرارات وإعاقة اجتماعية وتعطل الأنشطة اليومية.

ما هي أنواع الإدمان؟

يعتقد معظم الناس أن الإدمان يشمل فقط الأدوية والعقاقير، ولكن ما يجب توضيحه أن هناك نوعان من الإدمان:

  1. الإدمان الكيميائي: يشير إلى الإدمان الذي يشمل استخدام المواد والعقاقير الدوائية.
  2. الإدمان السلوكي: يشير إلى الإدمان الذي ينطوي على سلوكيات قهرية لا يستطيع الشخص التخلص منها كالمقامرة والسرقة وغيرها.

وقد أظهرت أكثر من دراسة أن الإدمان على المواد والعقاقير يؤثر بشكل مشابه لأنماط السلوك القهري، مثل المقامرة أو التسوق أو تخزين الأشياء.

ما هي العلامات التي تشير إلى أنك تعاني من الإدمان؟

إن تكرار استخدام مادة معينة دون وجود مبرر لها أو تكرار ممارسة نشاط معين رغم الآثار السلبية الناجمة عنه، تستدعي الانتباه لاحتمالية وجود إدمان، ولتأكيد وجود الإدمان يجب أن يتوفر اثنين أو أكثر من الشروط التالية:

  • استخدام مادة معينة أو ممارسة نشاط معين لفترة زمنية طويلة وغير اعتيادية.
  • وجود رغبة في إنهاء ممارسة شيء أو تعاطي مادة معينة أو وجود محاولات إقلاع فاشلة سابقًا.
  • تعطل المهام والالتزامات اليومية والانشغال عن الواجبات وضروريات الحياة.
  • ضعف العلاقات الاجتماعية وانهيار العلاقات الأسرية.
  • ظهور مشاكل واضطرابات نفسية كالاكتئاب أو القلق أو حتى بعض الأمراض الجسدية كالقرحة المعدية أو الصداع وغيرها.

عادة ما تتفاقم شدة الحالة مع زيادة عدد العلامات الملاحظة، فوجود اثنين من العلامات السابقة يشير لحالة إدمان خفيفة، ووجود 3 أو أكثر مؤشر لحالة شديدة ومتقدمة من الإدمان.

كيف يمكن علاج الإدمان؟

غالبًا ما يحتاج التعافي من الإدمان لفترة زمنية طويلة من العلاج ومتابعة مستمرة من قبل مقدمي الرعاية المتخصصين، وقد تحتاج أيضًا لمراكز دعم موثوقة تقدم خططًا متكاملة وجلسات علاجية متكررة، لأن الانتكاس وارد خلال أي مرحلة من مراحل العلاج، كما أن أي تحسن يعتبر من العلامات الهامة على التقدم في العلاج.  

نظرًا لأن الإدمان يؤثر على مختلف جوانب الحياة، فلابد أن يركز العلاج الجيد على العديد من أبعاد وجوانب الحياة، بما في ذلك الجوانب الأسرية والعمل، بالإضافة إلى الصحة النفسية بشكل عام.

يمكن أن يشمل العلاج عددًا من المكونات، والتي غالبًا ما يتم تقديمها مجتمعة من خلال خطة متكاملة، ومن الممكن أن يتم تغييرها على مدار الوقت بحسب درجة الاستفادة والتحسن، وفيما يلي الخطوط الأساسية للمعالجة:

1 – التخلص من السموم: قد تكون هناك حاجة إلى إزالة السموم المتراكمة في الجسم بسبب العقاقير المتناولة خلال فترة الإدمان، ويتم ذلك تحت إشراف طبي، وتشكل هذه الخطوة المرحلة الأولى من العلاج.

2 – العلاج الدوائي: تستخدم الأدوية التي تقلل تأثير أو تعاكس المواد المسببة للإدمان، ويمكن استخدام الأدوية التي تستهدف علاج الاضطرابات النفسية المتزامنة مع الإدمان، مثل القلق والاكتئاب.

3 – جلسات العلاج التحفيزي: تشمل جلسات استشارية نفسية قصيرة الأمد، وتهدف لمساعدتك على حل التساؤلات التي تخطر ببالك حول العلاج، والعثور على حوافز للتغيير والتمسك بها وتطويرها.

4 – العلاج السلوكي المعرفي: يمكن أن يساعدك هذا النوع من العلاج على التعرف على المواقف التي تؤدي إلى الرغبة في استخدام المواد والتعامل معها وبالتالي تجنبها لمنع تكرار هذه السلوكيات.

5 – العلاج الجماعي وبرامج الدعم الأخرى: تقدم هذه البرامج فوائد كبيرة من خلال عرض تجارب الآخرين الذين تعافوا من الإدمان، ما يتيح لك إمكانية مشاركة الخبرات والتجارب والاستفادة منها.

6 – العلاج الأسري: يساعد هذا النوع من العلاج على إصلاح أي ضرر قد يلحق بالعلاقات الأسرية وإنشاء علاقات أكثر متانة.

7 – التدريب على المهارات الحياتية المختلفة: ويشمل ذلك مهارات التواصل الاجتماعي مع المحيط، ومهارات إيجاد عمل مناسب وتطويره والاستمرار فيه، وبالتالي الانشغال بما هو مفيد للفرد والمجتمع والابتعاد عن محرضات الإدمان كالعزلة وقلة التواصل الاجتماعي والبطالة.

كيف يمكن الوقاية من الإدمان؟ 

من الخطوات الهامة التي تساعدك على الوقاية من الإدمان:

  • وجود معرفة كاملة عن أي دواء تتناوله، وآلية عمله، وجرعته، وتأثيراته الجانبية، مع الالتزام بتوصيات الطبيب وإبلاغه عند حدوث أي اختلاطات أو تأثيرات جانبية غير متوقعة.
  • تجنب الإغراءات التي يمكن أن يشجعك عليها بعض الأشخاص في محيطك أو بيئتك، والاهتمام بتنمية صداقات وعلاقات صحية، خصوصًا في مرحلة المراهقة وهنا تبرز مسؤولية العائلة والأهل.
  • لا تتأخر في طلب المساعدة النفسية اللازمة في حال كنت تعاني من بعض الاضطرابات النفسية الناجمة عن ضغوط الحياة اليومية، مثل: القلق والتوتر أو في حال كان لديك حدث مؤلم نفسيًا أو جسديًا، لأن ذلك يساعدك على تخفيف الأعراض دون اللجوء إلى أي مادة أو نشاط معين.
  • الحفاظ على حياة متوازنة، فغالبًا ما يلجأ الناس إلى الإدمان عندما يعانون من مشاكل في حياتهم سواء على الصعيد المهني أو العاطفي أو الاجتماعي، ولذلك اعتن بنفسك، وضع خططًا متوازنة لتحقيق أهدافك ومساعدتك على التركيز على ما تريد.

كيف يساعدك معالجك النفسي في لبيه على التخلص من الإدمان؟

يمكنك التواصل مع معالجك النفسي عبر تطبيق لبيه لمساعدتك على التخلص من حالة الإدمان التي تعاني منها، وقد تشمل خطة العلاج التي يتبعها معالجك:

  • فحص طبي ونفسي شامل.
  • دراسة الاحتياجات الفردية، وخصوصًا تلك التي تحرض الإدمان وتؤدي لاستمراره، بما في ذلك الألم المزمن والقلق والتوتر وغيرها.
  • إمكانية مشاركة العائلة في الجلسات العلاجية لتحقيق أفضل النتائج.
  • مراقبة استجابتك للعلاج من خلال البيانات والنتائج التي تعكس أداء العلاج.
  • استمرار الرعاية والمتابعة حتى التأكد من حدوث تحسن تام.

تحقق خطط العلاج السابقة التي يقدمها تطبيق لبيه أفضل النتائج في مكافحة الإدمان بأنواعه المختلفة، بالإضافة لعلاج الاضطرابات النفسية التي ترافقه والوقاية من احتمالية الانتكاس وعودة الإدمان مرة أخرى. 

78
للحصول على آخر المقالات

انضم إلى قائمتنا البريدية واحصل على آخر العروض وأحدث المقالات والأخبار

شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
-
مفيد
1
عادي
-
لم أستفد
-
كيف تحفز نفسك عندما لا تكون بخير؟
المقال التالي

كيف تحفز نفسك عندما لا تكون بخير؟

لماذا قد يتردد الرجل في طلب العلاج النفسي؟
المقال السابق

لماذا قد يتردد الرجل في طلب العلاج النفسي؟

مقالات ذات صلة
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
علاج المخاوف الوسواسية
علاج المخاوف الوسواسية
العلاقات السامة في ضوء علم النفس
العلاقات السامة في ضوء علم النفس
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
الشعور بالنقص
الشعور بالنقص
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
أطباء نفسيين معتمدين من وزارة الصحة السعودية عبر تطبيق لبيه
أطباء نفسيين معتمدين من وزارة الصحة السعودية عبر تطبيق لبيه
الرياضة وعلاقتها بالصحة النفسية
الرياضة وعلاقتها بالصحة النفسية
أهم طرق علاج المخاوف المرضية وأعراضها وأسباب الإصابة بها
أهم طرق علاج المخاوف المرضية وأعراضها وأسباب الإصابة بها
ما أسباب الأمراض النفسية؟
ما أسباب الأمراض النفسية؟
علاج الخوف والقلق بالأدوية والجلسات النفسية وأهم أسباب المشكلة
علاج الخوف والقلق بالأدوية والجلسات النفسية وأهم أسباب المشكلة
أهم عشر أسئلة تراود الناس عن الصحة النفسية
أهم عشر أسئلة تراود الناس عن الصحة النفسية