اضطراب النوم عبارة عن مشكلة ناتجة عن القلق والتوتر والكثير من المشكلات الصحية والنفسية التي تتسبب في الحرمان من النوم لأيام وأسابيع طويلة، العلاج مهم لأن الأرق يسبب انخفاض مستوى الطاقة والتقلبات المزاجية مع التعرض للأمراض الصحية، الاهتمام بالعلاج يعيد الشخص لمساره الصحيح ويزيل عنه عناء هذه المشكلات.

افضل دواء لاضطراب النوم

البحث عن علاج للأرق لا يجب أن يتم بشك عشوائي، لان المصاب يجب أن يمر ببعض الأعراض التي من خلالها يتم تشخيص إصابته باضطرابات النوم والتأكد من احتياجه للعلاج، والأعراض كالتالي:

  • يجد الشخص صعوبة بالغة في النوم ليلاً.
  • يظل مستيقظًا في سريرة لوقت طويل ولا يتمكن من النوم.
  • يستيقظ الشخص فجأة ودون سبب من نومه، ويجد صعوبة في العودة للنوم مرة أخرى.
  • تكرار مرات الاستيقاظ أثناء الليل مما يعني الاحتياج إلى افضل دواء لاضطراب النوم .
  • استيقاظ الشخص مبكراً رغم عدم احتياجه لذلك.
  • شعورك الإنسان بالتعب وعدم الراحة في الصباح.
  • العصبية الشديدة بسبب عدم الحصول على عدد ساعات النوم الكافية.
  • شعور بالرغبة في النوم والنعاس والتثاؤب على مدار اليوم.
  • فقدان الطاقة وعدم القدرة على القيام بأي مجهود خلال اليوم.
  • انعدام التركيز وتأثر الذاكرة بالسلب.
  • الدخول في نوبات بكاء واكتئاب.
  • تكرار الحوادث والأخطاء التي تؤثر على حياة الشخص والناتجة عن عدم التركيز بسبب قلة النوم.
  • الشعور بصداع مستمر وتشوش في الرؤية
  • قلق مستمر وتوتر بسبب عدم الحصول على النوم المريح.
  • مشكلات في الجهاز الهضم والإصابة بإسهال ومغص وغثيان وتقيؤ.

علاج عدم القدرة على النوم

الدواء ليس الخيار الوحيد أو الأول لعلاج الأرق، حيث أن الأطباء يحددون اسباب عدم القدرة على النوم وطرق متنوعة للعلاج لإعادة الشخص لحياته الطبيعية بأقل الأضرار، وطرق العلاج كالتالي:

  • تقديم النصائح للمريض بضرورة تعديل عادات نومه وإتباع روتين يومي للنوم وتناول الطعام الصحي والابتعاد عن العادات الحياتية السيئة التي تسبب الأرق.
  • العلاج السلوكي، ويتضمن خضوع المريض لجلسات العلاج النفسي التي يتعلم من خلالها عادات النوم الصحيحة وكيفية توفير بيئة صحية للنوم، كما يتعرف على أفضل طرق الراحة والاسترخاء والتخلص من المنبهات والعادات التي تسبب الحرمان من النوم الصحي.
  • العلاج الضوئي، حيث يتم تعريض المريض لضوء صناعي لفترات معينة وبطريقة محددة بهدف تنشيط إفراز الجسم لهرمون الميلاتونين المسئول عن الاسترخاء والخلود للنوم.

أفضل دواء للنوم السريع

عادة يلجأ الأطباء لوصف دواء الاكتئاب وأدوية مهدئة للاعصاب ومنومة لمساعدة المصاب بالأرق على الراحة والهدوء لأن الاستمرار في عدم النوم لفترة طويلة يسبب مشكلات صحية ونفسية كثيرة، ويوجد الكثير من الأدوية المتاحة ل علاج الأرق وقلة النوم ، والتي تنقسم لنوعين، إما للمساعدة على النوم بسرعة أو للمساعدة على الاستمرار في النوم لساعات طويلة، مع الأخذ في الاعتبار أنه لا يجب استخدام هذه الأدوية دون استشارة الطبيب، لأن تناولها دون مشورة طبية يعرض المريض للكثير من الأعراض الجانبية مثل الصداع والدوخة والغثيان وفقدان التركيز والدوار واضطرابات في المعدة، علاوة على تعرضه لإدمان هذه الأدوية والتعود عليها إذا استخدمها بجرعات كبيرة ولفترة طويلة دون سيطرة طبية، ويصبح التخلص منها أمراً صعبًا ويمر خلالها المصاب بأعراض انسحاب مزعجة.

 

تطبيق لبيه

مشاركة المقالة