كيف تتعاملين مع ابنك المراهق المكتئب؟

يعد الاكتئاب من أكثر الاضطرابات النفسية شيوعًا وتأثيرًا في جميع جوانب الحياة، وقد يكون الاكتئاب عند المراهقين أشد وأصعب علاجًا؛ لارتباطه بالعديد من التحديات والظروف التي تنتج عن مرحلة المراهقة، ولكن تجدر الإشارة هنا إلى أن تقلبات المزاج أمر طبيعي وشائع خلال فترة المراهقة ويمكن تمييزها عن الاكتئاب من خلال عدة نقاط سنتعرف عليها في المقال التالي، مع توضيح أسباب الاكتئاب عند المراهقين، وأهم علاماته وأعراضه، مع استعراض الطرق المناسبة للتعامل معه.

مرحلة المراهقة وارتباطها بالمشاكل النفسية

تعتبر مرحلة المراهقة من أكثر فترات الحياة حساسية وأهمية، ففيها يكتمل التكوين الجسدي والنفسي للشخص، كما أن أحداثها تؤثر بشكل عميق على بقية العمر. من الصفات المشتركة بين المراهقين عمومًا: الصمت المستمر، وحب العزلة، والميل للنوم، وقلة الأكل، والمزاج المتقلب، والتصرفات المثيرة للجدل.

الاضطرابات النفسية وعلى رأسها الاكتئاب شائعة جدًا عند المراهقين، إذ تشير الدراسات إلى أن مراهقًا واحدًا من بين كل خمسة مراهقين يعاني من الاكتئاب، ولسوء الحظ، فمعظم المراهقين المصابين بالاكتئاب لا يتلقون المساعدة الكافية أو العلاج المناسب أبدًا. 

تتجاوز التأثيرات السلبية للاكتئاب تقلبات المزاج، لأنه قد يؤثر في جوهر شخصية ابنك المراهق، ويضفي عليها الحزن واليأس والغضب، ما ينعكس بشكل مباشر على بقية مراحل حياته.

أسباب الاكتئاب عند المراهقين والعوامل المؤهبة له

تتعدد أسباب الاكتئاب عند المراهقين، ويمكن تلخيصها بالنقاط التالية:

  • عوامل بيولوجية وراثية.
  • ظروف بيئية اجتماعية صعبة، وفي مقدمتها المشاكل العائلية.
  • التعرض المتكرر للتنمر من قبل المحيطين.
  • وجود اضطرابات نفسية أو أمراض جسدية مزمنة.
  • تجارب سابقة قاسية وحوادث صادمة في الطفولة.
  • عدم وجود تفهم ودعم كافٍ من الأسرة والبيئة المحيطة.

أعراض وعلامات الاكتئاب عند المراهقين

تتنوع علامات الاكتئاب وأعراضه حسب شدة الحالة، ومدى توافر الرعاية النفسية والصحية، ومن أهم هذه الأعراض وأشيعها:

  • قلق وحزن مستمر، وفقدان الاهتمام والشغف.
  • عزلة وانسحاب اجتماعي وتجنب قضاء الوقت مع العائلة.
  • نوبات متكررة من الغضب والعنف، خاصةً إذا كان المراهق يعاني من التنمر.
  • تعب عام وخمول وصعوبات في التركيز.
  • نقص تقدير الذات.
  • اضطرابات النوم والأكل.
  • تراجع الأداء الدراسي، وضعف الإنتاجية بشكل عام.
  • الانخراط في سلوكيات خطرة، وأفكار انتحارية.

قد تظهر هذه الأعراض لفترات وجيزة وتختفي بشكل تلقائي عند أغلب المراهقين، أما إذا استمرت لأكثر من أسبوعين فهي من المؤشرات القوية أن ابنك يعاني من الاكتئاب، ولا بد من تقديم المساعدة له.

كيف تتعاملين مع ابنك المراهق المكتئب؟

يجب الانتباه إلى أن تأثيرات الاكتئاب طويلة الأمد ومؤذية خصوصًا إذا ترك دون علاج، لذلك لا تنتظري أن تخف أو تختفي الأعراض السابقة لوحدها، إذا كنت تعتقدين أن ابنك المراهق مصاب بالاكتئاب، فحاولي التحدث إليه وتقديم المساعدة بمختلف الطرق والوسائل المتاحة.

يمكن مساعدة ابنك المكتئب عبر منحه الحب والدعم والتوجيه الصحيح، لأن ذلك يؤدي لقطع شوط طويل في تغلبه على اكتئابه وعودته إلى حياته الطبيعية. 

بغض النظر عن مدى اليأس الذي وصل إليه ابنك، اطلبي منه دائمًا أن يشاركك المشاعر التي يمر بها، وابقي مستعدة وراغبة بالاستماع إليه جيدًا. توجد العديد من الأمور التي يمكنك اللجوء إليها من أجل تغيير حالته المزاجية ومساعدته على التحسن وتجاوز اكتئابه، ومن أهمها:

  • تخصيص وقت مناسب للحديث مع ابنك وسؤاله عما يزعجه ويحزنه، وعن سبب التغيرات في سلوكه.
  • لا تطرحي الكثير من الأسئلة، فعادةً لا يحب المراهقون ذلك، ويجب عليك أن تبدي استعدادك لتقديم أي دعم يحتاجه ابنك.
  • عندما يتحدث ابنك معك امنحيه كل انتباهك واستمعي إليه جيدًا، وتجنبي مقاطعته، وركزي على حديثه وليس ما تريدين أن تقوليه له. عليك مقاومة أي رغبة في النقد أو إصدار الأحكام تجاه ابنك.

إذا لم تفهي حديث ابنك ومشاعره، تجنبي التخفيف من ألمه باستخدام عبارات مثل: «مشكلتك بسيطة وليست كبيرة، الجميع يشعر بنفس مشاعرك في بعض الأحيان، لقد مررت بنفس مشاعرك سابقًا وخرجت منها، غيرك عنده مشاكل أكبر منك».

تغيير نمط الحياة لمكافحة الاكتئاب

يمكن لتغيير نمط الحياة أن يقدم فائدة كبيرة في تخفيف أعراض الاكتئاب والتخلص منها، ومن أهم هذه التغييرات:

  • ممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام.
  • تناول وجبات غذائية معتدلة وصحية.
  • النوم الجيد من 8 إلى 10  ساعات في اليوم.
  • الاستمتاع بأوقات العطلة مع العائلة أو الأصدقاء.
  • قراءة الكتب والروايات المفضلة.
  • ممارسة الهوايات والأنشطة الممتعة.

من الطبيعي أن تشعري بالخوف على ابنك المراهق المكتئب، لكن الالتزام بالنصائح والتوصيات السابقة قد يقدم له مساعدة كبيرة في طريق التحسن، وإذا رأيت أن ابنك يحتاج لمساعدة من خبير فلا تترددي في التواصل مع معالجك النفسي عبر تطبيق لبيه.

229
للحصول على آخر المقالات

انضم إلى قائمتنا البريدية واحصل على آخر العروض وأحدث المقالات والأخبار

شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
7
مفيد
-
عادي
-
لم أستفد
-
كيف تمنع عملك من تدمير حياتك الشخصية؟
المقال التالي

كيف تمنع عملك من تدمير حياتك الشخصية؟

لماذا عليك التخلص من الشخصيات السامة حولك؟
المقال السابق

لماذا عليك التخلص من الشخصيات السامة حولك؟

مقالات ذات صلة
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
القضاء على الخوف الداخلي والتخلص من الوساوس ونصائح للعلاج
القضاء على الخوف الداخلي والتخلص من الوساوس ونصائح للعلاج
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الشعور بالضيق والاكتئاب بدون سبب
الشعور بالضيق والاكتئاب بدون سبب
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج المخاوف الوسواسية
علاج المخاوف الوسواسية
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
ما الفرق بين نوبات القلق ونوبات الهلع؟
ما الفرق بين نوبات القلق ونوبات الهلع؟
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
الشعور بالنقص
الشعور بالنقص
دكتور نفسي أون لاين على تطبيق لبيه – تعرف على خطوات تحميل التطبيق
دكتور نفسي أون لاين على تطبيق لبيه – تعرف على خطوات تحميل التطبيق
هل يمكن أن يشفى الوسواس القهري تلقائيًا مع مرور الوقت ودون أي علاج؟
هل يمكن أن يشفى الوسواس القهري تلقائيًا مع مرور الوقت ودون أي علاج؟
أعراض نوبات الهلع وعلامات الذعر الليلي وطرق العلاج
أعراض نوبات الهلع وعلامات الذعر الليلي وطرق العلاج
الأعراض الجسدية للصدمات النفسية
الأعراض الجسدية للصدمات النفسية
الاكتئاب الذهاني والفرق بينه وبين الفصام والاكتئاب المزمن
الاكتئاب الذهاني والفرق بينه وبين الفصام والاكتئاب المزمن