يشمل اضطراب طيف التوحد حالة نمو معقدة تدوم غالبًا مدى الحياة، يظهر التوحد عادةً خلال مرحلة الطفولة المبكرة ويؤثر على المصابين به من خلال التأثير على المهارات الاجتماعية والتواصل وإقامة العلاقات وحتى العناية الذاتية بأنفسهم، يتميز التوحد بسلوكيات غريبة مكررة وسمات شخصية غير اعتيادية، يصيب الذكور أكثر من الإناث، وتزداد معدلات الإصابة بالتوحد حول العالم سنويًا.

على الرغم من أن تجربة التوحد تختلف من شخص لآخر إلا أنه يُعرَّف من خلال مجموعة معينة من السلوكيات، وغالبًا ما تكون هذه السلوكيات مختلفة الشدة بين الأشخاص، أي قد يكون أحد المصابين بالتوحد قادرًا على الخوض في حديث متكامل ومترابط بينما يفتقد بعض المصابين مهارات الكلام (غير ناطق)، وقد يكون أحد المصابين بالتوحد قادرًا على العمل والقيام بمهامه اليومية دون حاجة إلى الدعم وقد يكون بعضهم الآخر بحاجة شديدة إلى الدعم والرعاية.

تبدأ أعراض التوحد بالظهور قبل سن الثلاث سنوات ومن الممكن أن تستمر لبقية الحياة، والإصابة بالتوحد لا تمنع الأطفال من التعلم واكتساب مهارات جديدة لكن بعضهم يفقدون بعض هذه المهارات مع التقدم بالسن واشتداد الحالة المرضية.

أسباب التوحد والعلامات المؤهبة له

السبب الدقيق لحدوث اضطراب طيف التوحد غير معروف بعد، وتظهر أحدث الأبحاث أنه لا يوجد سبب واحد يُعزى إليه التوحد بشكل كامل، لكن هناك بعض العوامل التي تزيد خطر الإصابة بالتوحد ومنها:

  • وجود فرد من العائلة مصاب بالتوحد.
  • بعض الطفرات الجينية.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • الأمراض الاستقلابية.
  • التعرض للمعادن الثقيلة والسموم البيئية.
  • إصابات الأم بالالتهابات الفيروسية أثناء الحمل.
  • تعرض الجنين لأدوية الثاليدومايد.

أعراض وعلامات هامة للتوحد يجب الانتباه لها

يمكن تقسيم أعراض التوحد إلى عدة فئات وفق ما يلي:

الأعراض التي تتعلق بمهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي

تتميز بأنها تسلك خطًا زمنيًا معينًا مع نمو الطفل:

  • منذ الولادة: يتجنب أو لا يحافظ المصاب على الاتصال المباشر بالعين أثناء كلامه مع شخص ما.
  • في عمر تسعة أشهر: لا يستجيب أطفال التوحد للنداء باسمهم.
  • في عمر عشرة أشهر: لا يظهر تعابير الوجه البسيطة (الابتسام، الحزن، الغضب).
  • بعمر 12 شهرًا: لا يلعب ألعابًا تفاعلية بسيطة.
  • بحلول عمر 12 شهرًا: يستخدم القليل من الإيماءات أو لا يستخدمها على الإطلاق (على سبيل المثال، لا يلوح بيده كإشارة لكلمة وداعًا).
  • في عمر 1 – 3 سنوات: لا يشارك اهتماماته مع الآخرين (لا تستطيع أن تعرف ما يحبه وما لا يحبه).
  • في عمر سنة ونصف: لا يشير أو لا ينظر إلى ما تشير إليه.
  • في عمر سنتين: لا يلاحظ عندما يتأذى الآخرون أو يحزنون، أي لا يستطيع إدراك المشاعر الواضحة لمن هم حوله.
  • في عمر سنتين ونصف: لا يتظاهر باللعب (على سبيل المثال، لا يتظاهر بإطعام دمية أو الحديث معها)، ويظهر القليل من الاهتمام بالأقران، على عكس الأطفال غير المصابين بالتوحد والذين يظهرون مشاعر الفرح ويميلون إلى المشاركة عندما يُحاط بمن هم قريبون إلى أعمارهم.
  • عند بلوغه ثلاثة أعوام أو أكثر: يواجه صعوبة في فهم مشاعر الآخرين أو التحدث عن مشاعره.

وفي الأعمار المتقدمة تظهر مشكلة النطق والكلام بوضوح، ويواجهون صعوبات بالتحدّث ويعانون من مهارات لغوية ومهارات تواصل ضعيفة، فلا يستطيعون إجراء حديث مع شخص ما من ناحية التواصل اللفظي ولغة الجسد، لكن بالمقابل إذا كان الحديث يثير اهتمامهم فإنهم سيطوّرون مهارات لغوية للحديث عنه، وقد تظهر لديهم أعراض فرط المنعكسات، أي أنهم يستطيعون إنجاز مهام أكثر من أقرانهم، مثلًا يستطيعون قراءة معلومات كثيرة لكنهم غالبًا لا يفهمون ما يقرأون.

الأعراض التي تتعلق بالسلوكيات والاهتمامات المتكررة

الأشخاص المصابون بالتوحد لديهم سلوكيات أو اهتمامات قد تبدو غير عادية، يُعتمد على هذه السلوكيات في التشخيص بعيدًا عن الاضطرابات السلوكية المتعلقة بمشاكل التواصل والتفاعل الاجتماعي أو المشاكل والظروف المؤقتة، ومن أهمها:

  • يرتب ألعابه وأشياءه بطريقة معينة وينزعج عند تغيير ترتيبها.
  • يكرر الكلمات أو العبارات مرارًا وتكرارًا.
  • يقوم بحركات معينة بصورة دائمة مثل الرفرفة بالذراعين والدوران المستمر والمشي ذهابًا وإيابًا.
  • يلعب بالألعاب بنفس الطريقة في كل مرة (يختبئ في نفس الأماكن عند لعب الغميضة ويرتّب المكعبات بنفس الشكل).
  • يركّز على أجزاء محددة من الأشياء (مثل تركيزه على العجلات فقط من لعبة السيارت)
  • ينزعج من التغييرات الطفيفة التي قد تخرج عن النظام المألوف بالنسبة له.
  • لديه اهتمامات ذات طابع هوسي (الترتيب المستمر بنفس الطريقة، الغسيل المستمر).
  • ردود الفعل غير المعتادة للمدخلات الحسية، مثل الأصوات والروائح والطعوم.

أعراض وعلامات أخرى

معظم المصابين باضطراب طيف التوحد لديهم أعراض أخرى قد تشمل:

  • المهارات اللغوية المتأخرة.
  • المهارات الحركية المتأخرة.
  • تأخر المهارات المعرفية والتعليمية.
  • سلوك مفرط النشاط أو اندفاعي.
  • الإصابة بنوبات الصرع.
  • عادات الأكل والنوم غير المعتادة.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي (مثل الإمساك).
  • مزاج غير اعتيادي أو ردود فعل عاطفية.
  • القلق المفرط والتوتر.
  • عدم وجود خوف لديه أو يختبر خوفًا أكثر من المتوقع.
  • مواهب لافتة (العزف) والذاكرة الممتازة.

يمكن التعرف على علامات وأعراض اضطراب طيف التوحد عن طريق المراقبة المبكرة وجمع المعلومات والقيام باستشارة الطبيب وإجراء الفحوصات. يجب على جميع الآباء مراقبة نمو أطفالهم وتطوّرهم باستمرار لملاحظة أي تغيّرات نفسية أو جسدية قد تصيب أطفالهم، ويجب إجراء المحادثات بين الآباء ومقدمي الرعاية الصحية حول مهارات أطفالهم وقدراتهم.

تطبيق لبيه