احجز جلسة فورية

محتاج جلسة بأقرب وقت؟ احجزها خلال 5 دقائق

كيف أعالج نفسي بعد تعرضي للعنف الأسري؟

الأسرة هي الأمان، والدعم والحب، أو هكذا يفترض أن تكون؛ لذا فإن مصطلح العنف الأسري من أكثر أنواع العنف بشاعة، لأنه يجمع بين كلمتين متناقضتين تمامًا، فالأسرة هي الحضن الدافئ، والحصن المنيع الذي يجب أن نلجأ إليه عندما تخذلنا الحياة، ولكن قد يتحول ذلك الحضن إلى جحيم وحينئذٍ لا يجب أن تقف مكتوف الأيدي تشاهد حياتك تتدمر شيئًا فشيئًا، فهنالك الكثير من القصص الحزينة تختبئ خلف تلك الأبواب الموصدة، والنوافذ التي خيم عليها الليل.

إن التعرض للعنف الأسري، هو تجربة مؤلمة تترك ندوبًا على الصحة العاطفية والجسدية والنفسية للشخص، بالإضافة إلى دوامة من مشاعر الخزي والذنب والعزلة، ما يصعب عملية الشفاء، ولكن علاج نفسك من آثار العنف الأسري هو أمر ممكن وضروري أيضًا، وهذا هو موضوع هذا المقال، حيث سنبحث أكثر حول أنواع العنف الأسري ودلالاته، والأهم هو كيف تعالج نفسك بعد التعرض للعنف الأسري.

ما هي أنواع العنف الأسري؟

“حتى وإن كان وجهي خاليًا من الكدمات، ففي قلبي ندوب لا يمكن لأحدٍ أن يراها”. يمكن لأي شخص أن يكون ضحية للعنف الأسري، بغض النظر عن العمر أو العرق أو الجنس أو التوجه الجنسي أو الدين أو الطبقة الاجتماعية، ويشمل العنف الأسري الأنواع الآتية:

  • العنف الجسدي

يتضمن الإيذاء أو محاولة الإيذاء باستخدام القوة البدنية كالضرب، أو الركل، أو الحرق، أو الإمساك، أو الدفع، أو الصفع وغيرها أو حتى ضرر بالممتلكات عند الغضب، وقد أثبتت دراسة (Breiding et al,.2016) أن أكثر من 10 ملايين امرأة ورجل في الولايات المتحدة يتعرضون للعنف الجسدي كل عام من قبل شريك حميم حالي أو سابق.

  •  العنف العاطفي 

يتضمن تقويض إحساس الشخص بقيمة الذات من خلال النقد المستمر أو التقليل من شأن قدرات المرء، أو الإساءة اللفظية كالشتائم، بالإضافة إلى المراقبة المستمرة وعدم الثقة، ومحاولة عزل الشخص عن العائلة أو الأصدقاء أو العمل.

  •  العنف النفسي

ينطوي على إثارة الخوف عن طريق الترهيب والتهديد بإيذاء جسدي للذات أو الشريك أو الأطفال، أو تدمير المتتلكات أو الإضرار بالحيونات الأليفة، أو الإجبار على الانعزال.

  •  العنف المالي والاقتصادي

ينطوي على جعل أو محاولة جعل الآخر معتمد مالياً عن طريق السيطرة الكاملة على جميع الموارد المالية واستغلال مواقف حاجته للمال بطريقة مؤذية.

  • العنف الجنسي

يتضمن إجبار الشريك على المشاركة في فعل جنسي دون موافقته، كما يتضمن هذا النوع استخدام الجنس كوسيلة لأذية الطرف الآخر أو إذلاله، بالإضافة إلى التحرش الجنسي، والاتهام بالغش أو الخيانة.

  • المطاردة والملاحقة 

تنطوي على أي نمط من السلوك الذي يهدف إلى مضايقة الضحية أو ترويعها، كالمكالمات الهاتفية المتكررة، أو الرسائل غير المرحب بها أو الهدايا عن طريق البريد، والمراقبة في العمل والمنزل والأماكن الأخرى التي من المعروف أن الضحية يتردد عليها.

 فيما يلي مجموعة من الدلالات التي تشير على أن الفرد يتعرض لأحد أشكال العنف الأسري.

إذا كان الشخص الآخر:

  1. يحرجك أو يسخر منك.
  2. يضع إنجازاتك جانبًا.
  3. يهددك لتمتثل لما يريد.
  4. يخبرك أنك لا شيء من دونه.
  5. يعاملك بقسوة.
  6. لا يثق بك ويطاردك.
  7. يستخدم المخدرات أو الكحول كذريعة لقول أشياء مؤذية أو الإساءة إليك.
  8. يلومك على ما تشعر به أو تتصرفه.
  9. يضغط عليك جنسيًا.
  10. يجعلك تشعر أنه “لا يوجد مخرج” من العلاقة.
  11. يمنعك من فعل الأشياء التي تريدها.

خطوات فعالة لعلاج نفسك بعد التعرض للعنف الأسري

بعد هذه العاصفة ستخرج إنسانًا أكثر قوة وثقة واستقلالية، وقد بحثت دراسة (Bryngeirsdottir et al., 2022) حول كيفية التحول من ضحية إلى فائز وذلك من خلال مجموعة من التقنيات والاستراتيجيات التي تساعد في رحلة العلاج من العنف الأسري.

كما قدم كتاب (Dugan & Hock, 2013) الذي جاء بعنوان “إنها حياتي الآن” الإرشاد العملي والطمأنينة العاطفية والوعي النفسي لعلاج العنف الأسري والخروج من الأزمة. 

وفيما يلي مجموعة من الخطوات التي تساعدك على علاج نفسك بعد تعرضك للعنف الأسري:

  1. السلامة أولًا

العثور على الاستقرار في أعقاب التعرض للعنف الأسري هو أمر جوهري، لذلك وكخطوة أولى نحو علاج نفسك من صدمة العنف الأسري، هي أن تحافظ على سلامتك الشخصية وأمنك، وأن تحط نفسك ببيئة آمنة ومستقرة، وظروف صحية، سواء بالانتقال إلى مكان جديد، أو خلق منطقة راحة خاصة بك. 

  1. تقبل مشاعرك وعبر عنها 

“بدأت أفتخر بندوبي كدليل على قوتي وتصميمي وثباتي ومثابرتي”. لا تنسَ كم أنت قوي،  لقد قطعت شوطًا طويلًا، ولا يمكن لأحد أن يمنعك من استعادة حياتك، ولا تحاول إنكار مشاعرك بعد التعرض للعنف الأسري؛ فإن السماح لنفسك بالحزن هو علامة على القوة؛ لذا قم باحتضان مشاعرك وتعامل معها بواقعية تامة، واتبع تقنيات صحية لإدارة تلك المشاعر. 

بعد تقبلك لمشاعرك من المفيد أن تعبر عنها، سواء بالحديث عنها للأشخاص الذين تثق بهم، أو باستخدام طرق أخرى للتعبير كالتدوين على سبيل المثال، حيث أن تدوين كل شيء على الورق يساعدك في معالجة صدماتك وفهم نفسك على مستوى أعمق، وهنالك العديد من الطرق الأخرى للتعبير كالرسم والعزف وغيرها.

  1. تسامح مع نفسك وكن صبورًا

هذه الخطوة مهمة جدًا لأنك ربما تكون قد تعلمت أن تكون قاسيًا جدًا على نفسك، وأن تلوم نفسك على أي إخفاقات متصورة وتجد صعوبة في أن تكون لطيفًا مع نفسك. يمكن أن تساعد ممارسة التعاطف مع الذات في تقليل مستويات القلق والاكتئاب مع زيادة الشعور بالرضا والاتزان، هذا بالإضافة إلى أن رحلة العلاج من صدمة العنف الأسري، تحتاج إلى وقت ليس بالقصير لتجاوزها؛ لذا من المهم أن تمنح نفسك الوقت الكافي دون أن تحكم على نفسك أو على مشاعرك.

  1.  اهتم بصحتك الجسدية

تجربة العنف الأسري لها آثارها على صحتك الجسدية، لذا من المهم أن تستعيد عاداتك الصحية كالنوم الكافي، والطعام الصحي، وممارسة الرياضة بشكل يومي.

  1. اكتشف مهاراتك وقدراتك الشخصية والمهنية

حان الوقت كي تبدأ من جديد، لذا أعد النظر في اهتماماتك وهواياتك السابقة التي ربما سقطت على جانب الطريق بينما كنت تكافح في علاقتك المسيئة. جرب اهتمامات وهوايات جديدة و تذكر أنك حر في إعادة اكتشاف نفسك وما تستمتع به. يمكنك أيضًا البحث عن عمل جديد، أو تطوير عملك الحالي، أو تعلم مهارة جديدة.

  1.  التوكيد الذاتي الإيجابي

أكدت دراسة (Zarean, 2022) على أهمية الحديث الإيجابي مع الذات والابتعاد عن المعتقدات الخاطئة في رحلة العلاج من العنف الأسري؛ لذا كن لطيفًا مع نفسك وتذكر أنه لا أحد يستحق العقاب أو الإساءة، بغض النظر عن الظروف، ولا أحد يستحق أن تساء معاملته، أنت جميل؛ وأنت كافٍ، وتذكر دائمًا أنك لم تتسبب في الإساءة.

ربما أخبرك المعتدي أن الإساءة كانت خطأك وحاول أن يجعلك تشعر أنك تستحقها بطريقة ما، لكن هذه الأشياء غير صحيحة على الإطلاق، فلقد زرع المعتدي هذه الأفكار في أعماق عقلك، وغالبًا ما يستغرق الناجين من الإساءة بعض الوقت للتوقف عن تصديقها.

هناك طريقة رائعة للقيام بذلك وهي التأكيد الإيجابي الذاتي؛ فالتأكيدات الإيجابية تدفع بالإيجابية وتكسر السلبية التي اعتاد الضحايا على سماعها؛  لذا قل لنفسك  أشياء مثل “أنا أستحق الأفضل” و “أنا كافٍ” و “أحب نفسي” وما إلى ذلك من الحوار الذاتي الإيجابي الذي يمكن أن يساعد في كسر السلبية الداخلية التي تشعر بها ويساعد على جعل نفسك متكاملاً مرة أخرى.

  1.  إنشاء روتين صحي

أكدت دراسة (Allen et al., 2010) بأن الشفاء من العنف الأسري هو عملية اجتماعية وروحية وثقافية ونفسية، وقامت بتصميم نهج علاج جماعي يستخدم أساليب علاجية شاملة ومتكاملة مثل: الصلاة والتأمل واليوجا والتصور الإبداعي والعلاج بالفن؛ لذا فإن إنشاء روتين وممارسة هواياتك المفضلة يمنحك إحساسًا بإمكانية التنبؤ ويشعرك بالأمان الضروري للعلاج من العنف الأسري.

  1. ضع رؤية لمستقبلك

لا تعني تجربتك السابقة أنه لا يمكنك أن تعيش حياة مُرضية أو تفكر بمستقبل أفضل، بل على العكس ستكون بداية لحياة جديدة، فتواصل مع أهدافك من جديد، واقض الوقت في تخيل مستقبل جميل لنفسك، ومع نمو هذه الرؤية بداخلك، ستنمو أيضًا الرغبة لديك باتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق تلك الأهداف، وقد ترغب في إنشاء خطة عمل لتلك الخطوات ومشاركتها مع صديق لمساعدتك على البقاء متحمسًا.

  1. وضع معايير جديدة

الخطوة الأخيرة نحو علاج نفسك من العنف الأسري هي وضع معايير جديدة لطريقة تعاملك مع الآخرين، وأن تضع حدودك ومعاييرك الخاصة للسلوك المقبول، وتواجه كل من يحاول أن ينتهك تلك الحدود، حيث تساعد هذه المعايير الجديدة في تقليل الخوف من إعادة الدخول في علاقة مسيئة أخرى.

ختامًا، إن صدمة التعرض للعنف الأسري بأي شكل من أشكاله ليست بالأمر السهل باعتبار أن أسرتك هي من يفترض أن يقدم الدعم لك، وقد تكون رحلة العلاج من العنف الأسري شاقة ويصاحبها الكثير من المشاعر السلبية، ولكن لا بد لك من اتخاذ الخطوة الأولى لتخليص نفسك من بؤرة المعاناة هذه، فلا أحد يستحق أن تساء معاملته أو أن يتعرض للعنف الأسري، وكن على يقين تام أن الخطأ ليس خطؤك وأنك لست وحدك.

علاوة على ذلك، بمساعدة نفسك على العلاج من آثار العنف المنزلي، ستصبح واثقًا بنفسك وقادرًا على مواجهة كافة التحديات، وستكتسب مهارات وخبرات جديدة تمنحك القدرة على عيش الحياة الصحية التي تستحقها، وإذا كنت بحاجة لمزيد من المعلومات أو الدعم يمكنك التواصل مع اختصاصي تطبيق لبيه في أي وقت.

المراجع

1- Breiding et al. (2015). “Intimate partner violence surveillance: Uniform definitions and recommended data elements. The National Center for Injury Prevention and Control of the Centers for Disease Control and Prevention.

2- Bryngeirsdottir et al. “I’m a winner, not a victim: The facilitating factors of post-traumatic growth among women who have suffered intimate partner violence”. International Journal of environmental research and public health. 2022 Jan 25;19(3):1342. doi: 10.3390/ijerph19031342.

3- Zarean et al. “Effect of Self-Healing Intervention Program on Psychological Well-Being and Marital Satisfaction of Women Victimized by Domestic Violence”. The American Journal of Family Therapy, 1-19. DOI: https://doi.org/10.1080/01926187.2022.2042865.

4- Dugan et al.It’s My Life Now: Starting Over After An Abusive Relationship or Domestic Violence, Second Edition. Routledge. 

5- Allen et al. “The language of healing: Women’s voices in healing and recovering from domestic violence”. Social Work in Mental Health, 03 Jan 2011. DOI: https://doi.org/10.1080/15332985.2010.494540

6- What Is Domestic Abuse?, un.org, retrieved on 26/6/2023.

7- What is intimate partner violence?, cdc.gov, retrieved on 26/6/2023.

8- Five Ways to Heal Your Self-Esteem After Leaving an Abusive Relationship, cptadfoundation.org, retrieved on 26/6/2023.

9- How to Start Healing After Experiencing Domestic Violence, shsinc.org, retrieved on 26/6/2023.

10- 7 Steps of Healing from Domestic Violence, psychcentral.com, retrieved on 26/6/2023.

11- How to Heal from Domestic Abuse, wikihow.com, retrieved on 26/6/2023

12- 12 steps to rebuild your life after domestic abuse, life-coach-directory.org, retrieved on 26/6/2023

الأسرة هي الأمان، والدعم والحب، أو هكذا يفترض أن تكون؛ لذا فإن مصطلح العنف الأسري من أكثر أنواع العنف بشاعة، لأنه يجمع بين كلمتين متناقضتين تمامًا، فالأسرة هي الحضن الدافئ، والحصن المنيع الذي يجب أن نلجأ إليه عندما تخذلنا الحياة، ولكن قد يتحول ذلك الحضن إلى جحيم وحينئذٍ لا يجب أن تقف مكتوف الأيدي تشاهد حياتك تتدمر شيئًا فشيئًا، فهنالك الكثير من القصص الحزينة تختبئ خلف تلك الأبواب الموصدة، والنوافذ التي خيم عليها الليل. إن التعرض للعنف الأسري، هو تجربة مؤلمة تترك ندوبًا على الصحة العاطفية والجسدية والنفسية للشخص، بالإضافة إلى دوامة من مشاعر الخزي والذنب والعزلة، ما يصعب عملية الشفاء، ولكن علاج نفسك من آثار العنف الأسري هو أمر ممكن وضروري أيضًا، وهذا هو موضوع هذا المقال، حيث سنبحث أكثر حول أنواع العنف الأسري ودلالاته، والأهم هو كيف تعالج نفسك بعد التعرض للعنف الأسري. ما هي أنواع العنف الأسري؟ "حتى وإن كان وجهي خاليًا من الكدمات، ففي قلبي ندوب لا يمكن لأحدٍ أن يراها". يمكن لأي شخص أن يكون...

هذا المقال يتضمن معلومات علمية مُدققة، ومحتوى حصري لمدونة لبيه

للحصول على مزيد من المقالات ، واكمال قراءة هذا المقال. اشترك في قائمتنا البريدية
872

احجز جلسة فورية

محتاج جلسة بأقرب وقت؟ احجزها خلال 5 دقائق

مختصين مقترحين لمساعدتك
شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
15
مفيد
1
عادي
-
لم أستفد
1
5 أسباب تحفزك على بناء علاقات إيجابية في العمل
المقال التالي

5 أسباب تحفزك على بناء علاقات إيجابية في العمل

كيف أحقق التطور في العمل؟
المقال السابق

كيف أحقق التطور في العمل؟

مقالات ذات صلة
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
كيف أتعافى من آثار الطفولة المؤلمة؟
كيف أتعافى من آثار الطفولة المؤلمة؟
5 طرق لتقوية ثقة طفلك بنفسه
5 طرق لتقوية ثقة طفلك بنفسه
اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره وأهم الأعراض وتأثيرها على الجنين وطرق العلاج
اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره وأهم الأعراض وتأثيرها على الجنين وطرق العلاج
كيف تؤثر الإعلانات في سلوكنا ونصائح لعلاج آثارها السلبية على الأطفال والمراهقين
كيف تؤثر الإعلانات في سلوكنا ونصائح لعلاج آثارها السلبية على الأطفال والمراهقين
الوسواس القهري عند الأطفال: العوامل المؤهبة وطرق التدبير
الوسواس القهري عند الأطفال: العوامل المؤهبة وطرق التدبير
كيف أتصرف عند تعرض طفلي للتحرش؟
كيف أتصرف عند تعرض طفلي للتحرش؟
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
علاج الأطفال بعد صدمة التحرش
علاج الأطفال بعد صدمة التحرش
تأثير الإهمال الوالدي في الطفولة على حياة الفرد
تأثير الإهمال الوالدي في الطفولة على حياة الفرد
اكتئاب الحمل
اكتئاب الحمل
كيف يمكنني علاج التأتأة أو التلعثم؟
كيف يمكنني علاج التأتأة أو التلعثم؟
كيف يمكن علاج القلق الاجتماعي عند المراهقين؟
كيف يمكن علاج القلق الاجتماعي عند المراهقين؟