سجل في تطبيق لـبـيـــه

واحصل على جلستك الأولى بخصم 15%

كيف أحمي ابني من الإدمان؟

من الطبيعي أن نتساءل عن كل ما يحدث في حياة أبنائنا، ويبقى سؤالنا الأهم بكل مرحلة من مراحل نموّهم، هو كيفية حمايتهم من الإدمان، ومن كل ما يؤثر على صحتهم وحياتهم الخاصة. 

ومع تقدمهم بالسن، تصبح حمايتهم من المخاطر المختلفة أصعب مما كانت عليه عندما كانوا صغارًا. تعرّف معنا على مفاتيح حماية أبنائك من مسببات الإدمان، وكل ما يضر بمستقبلهم.

ما هو الإدمان؟

الإدمان هو عدم القدرة على التحكم بالقيام  بنشاطات معينة أو استخدام مواد قد تكون ضارة بالصحة. يعتبر الإدمان مشكلة شائعة بالمجتمع، لكن يتجنب الكثير من الأهل هذا الموضوع إذا لم يكونوا متأكدين مما سيقولونه، ويتأثر الأطفال بشكل كبير بالوالدين، حيث يتعلم ما يقارب 31% من المراهقين فقط مخاطر الإدمان من الأهل، وفقًا لوزارة الصحة الأمريكية.

يرتبط الإدمان عادةً بمجموعة من المواد والنشاطات الضارة بالصحة، ولكن من الممكن أن يدمن الشخص على أي شيء تقريبًا، بما في ذلك:

  1. العمل: بعض الناس مهووسون بالعمل على الرغم من الإرهاق الجسدي والنفسي، وتأثر علاقاتهم وحياتهم الاجتماعية.
  2. الإنترنت: مع زيادة استخدام أجهزة الكمبيوتر والهاتف المحمول، ازداد الإدمان على الإنترنت بشكل كبير. قد يقضي ابنك ساعات طويلة يوميًا في تصفح الإنترنت أو الألعاب، وإهمال دراستهم وباقي نشاطات حياتهم.
  3. المذيبات: قد يحاول ابنك استنشاق مواد مثل: الغراء أو البنزين أو المذيبات الأخف، وذلك يمنحه شعورًا بالتسمم.
  4. التسوق: يصبح التسوق إدمانًا عندما يشتري الشخص أشياء لا يحتاجها ليشعر بالراحة، ويتبع ذلك بسرعة الشعور بالذنب أو الخجل أو الإحباط.
  5. المواد المخدرة: يعتبر إدمان المخدرات بمختلف أشكالها وأنواعها من أكثر أنواع الإدمان ضررًا؛ وذلك لما له من آثار سلبية على جوانب حياة الإنسان.

يمكن لضغوط السيطرة على الإدمان أن تؤثر سلبيًا على حياتك وعلاقاتك وصحة أبنائك، وقد يكون له آثار نفسية وجسدية خطيرة بحالة الإدمان على بعض المواد الضارة. 

تشمل أعراض الإدمان تقلبات المزاج والتعب وعدم القدرة على التركيز والتفكير بشكل سليم، ما يؤدي لتراجع التحصيل الدراسي، بالإضافة لاضطرابات الذاكرة والنوم، وضعف تقدير الذات وقلة الثقة بالنفس، كما يمكن أن تتفاقم أي حالات نفسية سابقة مثل: الاكتئاب أو القلق أو التوتر.

تشير بعض الدراسات إلى ارتباط خطر الإدمان بالوراثة بشكل جزئي، ولكن تدخل بعض العوامل الأخرى قد يزيد مخاطر الإدمان مثل: التواجد حول أشخاص يعانون من الإدمان، حيث أظهرت دراسة (Ducci, 2012)، تأثير جينات الشخص على كل مرحلة من بدء العادات السيئة وحتى الإدمان، وعلى الرغم من اختلاف المحددات الوراثية، يحدث الإدمان نتيجة تفاعل الجينات والعوامل البيئية الأخرى.

كما يُحتمل أن يلجأ الشخص للإدمان على مواد ضارة كوسيلة للهروب من المشاكل، ويمكن أن تؤدي البطالة والفقر إلى الإدمان، إلى جانب التوتر والضغط العاطفي أو المهني.

لماذا تعتبر فترة المراهقة مرحلة حساسة للوقاية من الإدمان؟

يزيد الاستخدام المبكر للأدوية دون استشارة الطبيب من خطر إدمان الشخص، حيث تغيّر بعض الأدوية من  بنية الدماغ، وهذا قد يؤدي إلى الإدمان ومشاكل خطيرة أخرى؛ لذلك يفيد منع الاستخدام العشوائي للأدوية وإبعاد الطفل عن المواد الضارة في تقليل هذه المخاطر.

يزداد خطر الإصابة بالإدمان بشكل كبير خلال الأوقات الصعبة؛ فقد يؤدي الطلاق أو فقدان الوظيفة بالنسبة للبالغين، إلى زيادة خطر تعاطي المواد الضارة. أما بالنسبة للمراهقين، تشمل الأوقات الحساسة الانتقال لمنزل أو مدينة جديدة، أو انفصال الأهل أو تغيير المدارس. 

يمكن أن يواجه بعض الأبناء عند الانتقال من المرحلة الابتدائية إلى الإعدادية أوضاعًا اجتماعية وأسرية ودراسية جديدة وصعبة. يتعرض الابن في كثير من الأحيان خلال هذه الفترة، لمواد ضارة بالصحة لأول مرة، والتي تتوافر بشكل أكبر مع دخول المدرسة الثانوية من قبل المراهقين الأكبر سنًا وانتشار الأنشطة الاجتماعية التي تشجع على الإدمان. أما عندما يترك ابنك المدرسة الثانوية ويعيش بشكل مستقل، إما في الجامعة أو كشخص بالغ عامل، فقد يجد نفسه معرضًا لخطر الإدمان؛ بسبب ابتعاده عن الحماية التي توفرها العائلة والمدرسة.

يشكّل حب المخاطرة جزءًا طبيعيًا من نمو المراهقين، إذ تعتبر الرغبة في تجربة أشياء جديدة والشعور بالاستقلالية أمر صحي، ولكنه قد يزيد أيضًا من ميول المراهقين لتجربة مواد قد تضر بصحتهم. 

لا تتطور قدرة ابنك على المحاكمة واتخاذ القرارات المنطقية بشكل كامل حتى يصبح في أوائل أو منتصف العشرينيات من العمر، وهذا يحد من إمكانية المراهق على تقييم مخاطر تناول الأدوية بدقة، ويجعل الشباب أكثر عرضة لضغط أصدقائهم وزملائهم. 

ونظرًا لأن المراهق لا يزال بمرحلة النمو، فإن استخدام الأدوية في هذا العمر يزيد خطر حدوث اضطرابات الذاكرة والتعلم والتفكير والسيطرة على السلوك والمشاعر.

كيف تحمي ابنك من خطر الإدمان؟

1. تعرّف على كل المواد التي يمكن إساءة استخدامها في منزلك

يصل الكثير من الأبناء في هذه الأيام، إلى خزانة الأدوية الخاصة بالأهل، وأفادت وزارة الصحة الأمريكية إلى الإبلاغ عن أكثر من 4.5 مليون طفل أساؤوا استخدام الأدوية الموصوفة، لذا تعرف على ما في صيدلية المنزل وضعها بعيدًا عن متناول الأبناء، كما ينطبق ذلك على كل المواد التي قد تضر بصحتهم، وأبعدها عن الأنظار في مكان لا يستطيع ابنك الوصول إليه.

2. كن جزءًا من حياة ابنك

قد يكون من الصعب الاستمرار بمشاركة جميع ما يحدث في حياة أبنائك مع نموّهم وزيادة أعمارهم، ولكن من المهم أن يكون أحد الوالدين مستعد جسديًا وعاطفيًا لدعمهم.

 حاول حضور الأحداث الخاصة بابنك مثل: المباريات الرياضية أو الحفلات الموسيقية، وقدم دعمك العاطفي من خلال السؤال عن يوم ابنك وإعلامه بأنك موجود لدعمه والاستماع لمشاكله.

 سيسمح هذا التواصل الإيجابي بجعل ابنك يشعر براحة أكبر في مناقشة أموره الخاصة وطرح الأسئلة، ويجب عليك مراقبة كل ما يحدث في حياة ابنك والتعرف على الأصدقاء والأطفال الآخرين الذين يتواصل معهم. تشير دراسة (Hilton, 2015)، إلى أن التقييم الشامل ومراقبة ظهور أي أعراض جديدة أو تغيّر في سلوك ابنك هو الحل الأفضل للتعامل مع الإدمان.

3. كن قدوة جيدة

تؤثر طريقة سلوكك بشكل كبير على حياة أبنائك. علّمهم كيفية الاستمتاع بهواياتهم ونشاطاتهم المفضلة بشكل صحي ومفيد، وقضاء الوقت مع الأصدقاء دون إيذاء أنفسهم أو الأخرين. 

ناقش معهم المواقف التي حدثت معك بمرونة، حتى يعتقد ابنك أنه يجب أن يحذو حذوك، دون أن تنزعج إذا جرّب أشياء جديدة بحياته  تحت إشرافك.

4. تحديد مجموعة واضحة من القواعد

يخطئ بعض الوالدين بوضع قواعد غير واضحة لأبنائهم، أو فرضها بقسوة شديدة، ما يتسبب في رد فعل سلبي للأبناء يدفعهم للتمرد. حدد صفات السلوك السيئ وتحدث مع ابنك عن القواعد الصحيحة بوضوح للتأكد من فهمها، وكافئه على التصرف بشكل مناسب وافرض العقوبات إذا كان تصرفه سيئًا. إذا فهم الطفل حدودك واحترمها، من غير المرجح أن يتجاوزها بالمستقبل.

5. تحدث عن المواد الضارة

من الضروري معالجة موضوع المواد الضارة بالصحة في وقت مبكر، بالإضافة لكونك مثلًا أعلى لهم، ناقش معهم آثارها السلبية على الجسم وكذلك العواقب القانونية المرتبطة بها، حيث يعتبر الأبناء الذين يتعلمون مخاطر إدمان المواد الضارة من الوالدين، أقل عرضة بنسبة 50 % للإدمان على هذه المواد.

 اجعل ابنك يعرف مشاعرك حول الموضوع، وشارك مثالًا على الوقت الذي رفضت فيه هذه المواد، وأخبره كيف تعاملت مع الأمر، وما هو الدرس الذي تعلمته. يساعد المثال الواضح الطفل على فهم ما يجب فعله عندما يتعرض لهذا الموقف.

يتشارك كل من الأهل والمعلمين وقادة المجتمع في حماية الأبناء والمراهقين من خطر الإدمان من خلال رسم خطة واضحة لتوعية الأطفال عن مخاطر الإدمان، ومنحهم القدرة على معرفة الصواب من الخطأ وتجنب هذه المواقف.

تقدم منصة لبيه أفضل خدمات الرعاية الصحية بالتعاون مع أفضل الاختصاصيين النفسيين بالمملكة. حمّل تطبيق لبيه الآن للانضمام للمجموعات والبرامج العلاجية المختلفة، واشترك بمجموعة دعم تعافينا من الإدمان، لحماية أطفالك من الإدمان، سعيًا لمستقبل أفضل.

المصادر:

  1. Ducci, Francesca, and David Goldman. “The genetic basis of addictive disorders.” The Psychiatric Clinics of North America vol. 35,2 (2012): 495-519. doi:10.1016/j.psc.2012.03.010.
  2. Hilton, Thomas F., and Paul A. Pilkonis. 2015. “The Key to Individualized Addiction Treatment is Comprehensive Assessment and Monitoring of Symptoms and Behavioral Change” Behavioral Sciences 5, no. 4: 477-495. https://doi.org/10.3390/bs5040477.
  3. https://americanaddictioncenters.org/blog/5-ways-help-protect-your-child-from-drug-abuse
  4. https://nida.nih.gov/publications/drugs-brains-behavior-science-addiction/preventing-drug-misuse-addiction-best-strategy
  5. https://www.priorygroup.com/addiction-treatment/signs-and-symptoms-of-addiction
من الطبيعي أن نتساءل عن كل ما يحدث في حياة أبنائنا، ويبقى سؤالنا الأهم بكل مرحلة من مراحل نموّهم، هو كيفية حمايتهم من الإدمان، ومن كل ما يؤثر على صحتهم وحياتهم الخاصة.  ومع تقدمهم بالسن، تصبح حمايتهم من المخاطر المختلفة أصعب مما كانت عليه عندما كانوا صغارًا. تعرّف معنا على مفاتيح حماية أبنائك من مسببات الإدمان، وكل ما يضر بمستقبلهم. ما هو الإدمان؟ الإدمان هو عدم القدرة على التحكم بالقيام  بنشاطات معينة أو استخدام مواد قد تكون ضارة بالصحة. يعتبر الإدمان مشكلة شائعة بالمجتمع، لكن يتجنب الكثير من الأهل هذا الموضوع إذا لم يكونوا متأكدين مما سيقولونه، ويتأثر الأطفال بشكل كبير بالوالدين، حيث يتعلم ما يقارب 31% من المراهقين فقط مخاطر الإدمان من الأهل، وفقًا لوزارة الصحة الأمريكية. يرتبط الإدمان عادةً بمجموعة من المواد والنشاطات الضارة بالصحة، ولكن من الممكن أن يدمن الشخص على أي شيء تقريبًا، بما في ذلك: العمل: بعض الناس مهووسون بالعمل على الرغم من الإرهاق الجسدي والنفسي، وتأثر علاقاتهم وحياتهم الاجتماعية. الإنترنت: مع زيادة استخدام أجهزة...

هذا المقال يتضمن معلومات علمية مُدققة، ومحتوى حصري لمدونة لبيه

للحصول على مزيد من المقالات ، واكمال قراءة هذا المقال. اشترك في قائمتنا البريدية
332

احجز جلستك الآن

ابحث عن الطبيب المناسب لك أو اطلب مساعدة فريقنا لترشيح الطبيب المناسب لك.

هل تبحث عن استشارات نفسية مميزة؟

اختر من خلال لبيه من يناسبك من المختصين ذوي الخبرة الكبيرة

للشركات والأعمال نقدم لكم

برنامج الصحة و الرفاهية النفسية للموظفين

مختصين مقترحين لمساعدتك
شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
-
مفيد
-
عادي
-
لم أستفد
-
كيف أدعم صديقي الذي يتعالج من الإدمان؟
المقال التالي

كيف أدعم صديقي الذي يتعالج من الإدمان؟

ما هي دوافع الإدمان وكيف تتجنبها؟
المقال السابق

ما هي دوافع الإدمان وكيف تتجنبها؟

مقالات ذات صلة
كيف تتخلص من إدمان العادة السرية؟
كيف تتخلص من إدمان العادة السرية؟
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
كيف أتعافى من آثار الطفولة المؤلمة؟
كيف أتعافى من آثار الطفولة المؤلمة؟
5 طرق لتقوية ثقة طفلك بنفسه
5 طرق لتقوية ثقة طفلك بنفسه
اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره وأهم الأعراض وتأثيرها على الجنين وطرق العلاج
اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره وأهم الأعراض وتأثيرها على الجنين وطرق العلاج
هل تسبب الأدوية النفسية الإدمان؟
هل تسبب الأدوية النفسية الإدمان؟
كيف تؤثر الإعلانات في سلوكنا ونصائح لعلاج آثارها السلبية على الأطفال والمراهقين
كيف تؤثر الإعلانات في سلوكنا ونصائح لعلاج آثارها السلبية على الأطفال والمراهقين
كيف أتصرف عند تعرض طفلي للتحرش؟
كيف أتصرف عند تعرض طفلي للتحرش؟
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
اكتئاب الحمل
اكتئاب الحمل
تأثير الإهمال الوالدي في الطفولة على حياة الفرد
تأثير الإهمال الوالدي في الطفولة على حياة الفرد
فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال ومحاور العلاج السلوكي للأسرة
فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال ومحاور العلاج السلوكي للأسرة
كيفية الحفاظ على الصحة النفسية للطلاب في المدارس، ومواجهة التنمر والعنف المدرسي
كيفية الحفاظ على الصحة النفسية للطلاب في المدارس، ومواجهة التنمر والعنف المدرسي