يعاني الشخص المصاب بالأرق من مشكلات صحية ونفسية كثيرة تجعله يعاني من الاضطراب والارتباك والتعب على مدار يومه، فتنخفض طاقته ويدخل في دائرة من الإرهاق لا تنتهي إلا باللجوء للطبيب للعلاج لتستقيم حياته وينضبط نومه.

أسباب الإصابة بالأرق

قبل التحدث عن علاج الأرق مجرب فيجب التعرف على أسباب الإصابة بالأرق واضطرابات النوم التي تعد مشكلة شائعة لدى الرجال والنساء، والبحث عن الأسباب يعتبرها الأطباء أول خطوة للعلاج، والأسباب التي رصدتها الدراسات كالتالي:

  • الأمراض النفسية : معاناة الشخص من الاضطرابات النفسية وإصابة بالقلق والاكتئاب والوسواس القهري. من أهم الأسباب التي تصيبه بالأرق وتمنعه من الخلود في النوم بشكل طبيعي.
  • الحرارة أو البرودة : يمكن أن ينتج الأرق عن عدم راحة الشخص في غرفة نومه، فقد يعاني من ارتفاع أو انخفاض درجة حرارة المكان.
  •  اضطراب مواعيد النوم : يتسبب عدم وجود روتين يومي للنوم في حدوث الأرق، حيث ينام الشخص في مواعيد مختلفة أو متأخرة كل يوم يؤدي لاضطراب ساعته البيولوجية.
  •  التغذية ومواعيد الوجبات : تناول الطعام في وقت متأخر من الليل يسبب عُسر للهضم وصعوبة في النوم. وكذلك الإفراط في تناول المشروبات الكحولية أو التي تحتوي على الكافيين كالشاي والقهوة، لذا فإن الغذاء الصحي مهم للغاية لنوم هادئ ومُريح.
  • المشكلات العائلية : إذا كان الشخص يمر بمشكلة عاطفية أو أسرية، أو يعاني من مشكلات في عمله أو دراسته، كل هذا يسبب التفكير الذي يمنعه من النوم.
  •  الأمراض العضوية : إذا كان الشخص يشكو من أمراض عضوية مثل ارتفاع ضغط الدم والقلب أو آلام العضلات والعظام ومشكلات التنفس والشخير. وكذلك مشكلات الكلي والتهاب البروستاتا والرغبة الملحة في التبول، كل هذا يجعل من الألم والمرض سببًا في الأرق كما يمكننا استخدام علاج الأرق مجرب لحل هذه المشكلات.
  • تناول الأدوية : تتسبب بعض الأدوية في اليقظة، كما أن التوقف عن تناول بعض الأدوية بشكل مفاجئ يسبب الأرق، مثل مضادات الاكتئاب والأدوية المنومة والمسكنة والمخدرة.

مضاعفات الإصابة بالأرق

علاج الأرق أمر ضروري للغاية لحماية الشخص من الإصابة بالمضاعفات التي يسببها الأرق، حيث أن الحرمان من النوم الصحي والطبيعي لفترات طويلة يسبب تعرض الشخص لمشكلات ومضاعفات صحية ونفسية كثيرة.

وأهم هذه المضاعفات ما يلي:

  • المعاناة من الأمراض النفسية وتسرب مشاعر الاكتئاب للشخص.
  • التعرض للحوادث التي تنتج عن انعدام القدرة على التركيز.
  • الشكوى من النسيان وعدم التركيز.
  • انخفاض الأداء وفقدان الطاقة وتأخر أداء وتحصيل الشخص في عمله أو دراسته.
  • زيادة الوزن والشكوى من مرض السمنة.
  • ضعف الجهاز المناعي والتعرض للأمراض المعدية بسهولة.
  • ارتفاع خطورة الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السكري والقلب وضغط الدم واضطرابات الغدة الدرقية.
  • الإصابة بمشكلات القولون والمعدة.
  • تزداد خطورة الإصابة بالعديد من الأمراض مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وأمراض السكر.

طرق علاج الأرق

علاج الارق أمر ممكن من خلال إتباع مجموعة من النصائح التي يوجهها الأطباء بناءً على تجارب الآخرين. مما يعني ارتفاع نسب الشفاء من هذه المشكلة، وإليكم أهم خطوات العلاج:

  • تغيير العادة الخاصة بنوم الشخص وتعديلها، حيث يقوم الشخص باستبدال وسادته وسريره وتدفئة غرفته أو تهويتها، حيث يحاول التعرف على سبب عدم راحته في غرفة النوم والتخلص من أسباب عدم الراحة.
  • تطبيق روتين يومي للنوم، حيث يحدد الشخص توقيت ثابت لنومه كل ليلة، ويقوم بتهدئة الإضاءة ويتناول مشروب مهدئ ليبدأ ليلة نوم مريحة.
  • التوقف عن تناول الشاي والقهوة وغيرها من المشروبات المنبهة والتي تسبب إيقاظ الذهن.
  • تناول وجبة العشاء قبل النوم بساعة إلى ساعتين على الأقل، لإعطاء فرصة للجهاز الهضمي لهضم الطعام وتجنب عُسر الهضم والمغص وغيرها من المشكلات التي قد تسبب الأرق.
  • ممارسة الرياضة والحفاظ على الوزن في الحدود الطبيعية.
  • علاج المشكلات الصحية التي تسبب شعور الشخص بالألم وتحرمه من النوم.
  • استخدام الأعشاب الطبيبة التي تساعد على الهدوء والنوم، خاصة البابونج واليانسون والنعناع وعشبة الناردين.
  • تناول الأدوية التي تتكون من مركبات طبيعية وعشبية. حيث تتميز بأنها تساعد على النوم بسهولة، وفي نفس الوقت تتميز بانخفاض أعراضها الجانبية مقارنة بالأدوية الكيميائية.
  • تناول الأطعمة التي تساعد على تهدئة الحالة النفسية، مثل الموز وعسل النحل الطبيعي.
  • استشارة الطبيب النفسي لتناول الأدوية المهدئة والمنومة، حيث تحتاج الحالات الشديدة للعلاج الدوائي حتى يتمكن الشخص من النوم، لكن يجب إتباع صائح الطبيب وتناول الجرعات التي يحددها دون تغيير.
  •  العلاج المعرفي والسلوكي، حيث يحتاج الشخص لجلسات نفسية تساعده على الهدوء والتخلص من الأرق والقلق.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء والتأمل واليوجا، مفيد جداً في التخلص من الأرق، وتجعل الإنسان في حالة نفسية هادئة.
  • تجنب التفكير السلبي خاصة قبل النوم والابتعاد عن الأسباب التي تجعل الشخص يشعر بالقلق والتوتر.
  • الاستماع للموسيقى الهادئة قبل النوم يساعد كثيراً في العلاج.

التخلص من الأرق يحتاج من الشخص القيام بإجراءات تعديلات كثيرة على نمط حياته. حيث يحدد أوقات ثابتة للنوم ويتخلى عن التدخين ومشروبات الكافيين، وعلاج مشكلاته الصحية، وفي كل الأحوال يجب استشارة الطبيب ليتم العلاج بطريقة صحيحة مما يحمي الشخص من مضاعفات الأرق ومشكلاته الصحية والنفسية.

حمل تطبيق لبيه الآن لاستشارات نفسية وأسرية من كبرى الأطباء النفسيين

تطبيق لبيه

مشاركة المقالة