احجز جلسة فورية

محتاج جلسة بأقرب وقت؟ احجزها خلال 5 دقائق

عزاءات الفقد…كيف نعود للحياة بعد حدوث الصدمات العاطفية؟

مع مرور الوقت سنواجه العديد من المشاكل والأحداث المؤلمة، والتي تعطينا الشعور بأننا فقدنا شيئاً ثميناً كنا نملكه، هذا الشعور بالفقد قد يكون خطيراً ويسبب العديد من المشاكل الجسدية والنفسية، ويختلف هذا الشعور باختلاف العامل أو الحدث الذي تسبب به.

عند مواجهة حدث مؤلم يجب عليك أن تمنح نفسك بعض الوقت، فالوقت كفيل بجعلك تتجاوز هذه المشاعر ومساعدتك في الحصول على عزاء الفقد المناسب.

إذا كنت تعاني من مشكلة أو تشعر بالفقد نتيجة حادث مؤلم، فلا تقلق لأننا بجانبك.

ما هو شعور الفقد؟

هو الشعور بالعجز أو النقص الذي يلي مشكلة أو حدث مؤلم، والحدث المؤلم هو مشكلة أو ظرف يتسبب بضرر جسدي أو عاطفي أو نفسي.

في بعض الأحيان قد تشعر بالتهديد الجسدي أو الخوف الشديد، أو قد لا تعرف كيفية الرد أو تقوم بإنكار تأثير هذا الحدث، فعند التعرض لحدث مؤلم ستحتاج إلى الدعم والوقت الكافي للتعافي واستعادة استقرارك العاطفي والنفسي .

الأحداث المؤلمة على سبيل المثال:

1- المرض الخطير.

2- الحرب

3- الكوارث الطبيعية.

4- الإرهاب.

5- موت شخص مقرب.

6- الاغتصاب.

7- العنف المنزلي.

8- الطلاق.

9- النزاعات العائلية.

هذه الأحداث قد تسبب صدمة عاطفية لبعض الأشخاص، والصدمة العاطفية قد تتسبب بشعور الفقد والعجز.

ما هي الصدمة العاطفية؟

عندما يبدأ التوتر بالتراكم نتيجة للأحداث السلبية التي تستمر بالظهور والتأثير في حياتك، ستجد نفسك في حالة من الإرهاق العاطفي والاستنزاف، وهذا ما يسمى بالصدمة العاطفية، تنتج الصدمة العاطفية لدى معظم الناس بسبب التراكم البطيء مع مرور الزمن.

كيف يستجيب الناس للفقد؟

يستجيب الناس بطرق مختلفة، ولا توجد علامات واضحة في معظم الأحيان، لكن قد يكون لدى بعض الناس ردود فعل سلبية أو مضرة تبعاً للموقف الذي تعرضوا له.

يمكننا أن نقوم بتصنيف الصدمة والإنكار بعد وقوع الحدث كردود فعل طبيعية، وغالباً ما يتم استخدام الصدمة والإنكار لحماية أنفسنا من التأثير العاطفي للحدث، قد تشعر بالخدر أو الانفصال عن الواقع وقد لا تشعر بالنتيجة الكاملة للحدث على الفور.

يحتاج الشخص الطبيعي لتجاوز الصدمة الناتجة عن الحدث ما يقارب 6-4 أسابيع، وفي هذا الوقت قد تشعر بشعور الفقد، وهو الإحساس بوجود أمر ينقصك ولا تستطيع إكمال حياتك بشكل صحيح دونه.

بعد انتهاء المدة الطبيعية لتجاوز الصدمة الناتجة عن الحدث المؤلم، تنتج استجابة طبيعية تختلف تبعاً لكل شخص، معظم الأشخاص ينجحون في تجاوز تجربتهم بشكل طبيعي، والبعض الآخر قد يقوم بتشكيل استجابة سلبية مثل:

1- ذكريات متكررة للحدث المؤلم.

2- الكوابيس.

3- الانسحاب والعزلة عن الأنشطة اليومية.

4- استمرار تجنب المواقف والأماكن التي تقوم بإنعاش ذكريات الحدث المؤلم.

5- تغير في المزاج أو تغير في أنماط التفكير.

6- القلق والعصبية.

7- الغضب.

8- الإنكار.

9- الاكتئاب.

10- صعوبة في التركيز.

11- تغير في نظام النوم أو الأرق.

12- تفاقم حالة طبية موجودة.

قد يصاب بعض الأشخاص باضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) عند تعرضهم لحدث هدد حياتهم أو مشاهدتهم لحالة وفاة أو تعرضهم لصدمة نفسية بعد حدث عاطفي نفسي.

كيف يمكنني الحصول على عزاء فقد مناسب؟

الوقت كفيل بشفاء الجروح، وتختلف المدة باختلاف الشخص والحدث الذي يمر به، قد يكون الإحساس بالفقد شعوراً مؤلماً وصعباً، وقد تظن أنك غير قادر على تخطيه ومتابعة حياتك، لكن الوقت كفيل بمساعدتك.

إليك بعض الطرق لمساعدتك في الحصول على عزاء الفقد المناسب:

1- لا تعزل نفسك

تواصل مع الأصدقاء والعائلة، إذا كنت تملك أشخاص مقربين مروا بنفس التجربة تحدث معهم، من الممكن أن يكون لديهم المشاعر نفسها التي تشعر بها، فالانفتاح والحصول على الدعم جزء مهم للتعافي.

2- اطلب المساعدة من أشخاص محترفين

من الممكن أن يسبب لك الضغط المرافق للحدث الصادم الشعور بالعجز وقلة الحيلة، بالإضافة لترسيخ مشاعر الحزن والخوف والاكتئاب.

إذا كانت مشاعرك بعد الحدث حادة جداً لدرجة تداخلها مع حياتك، فالبحث عن خبير في الصحة النفسية قد يساعدك.

3- واجه المشكلة

 على الرغم من أن محاولة تجاهل أو نسيان حدث صادم أمر مغرِ لسهولته ولتجنب مواجهة الضغط المرافق للحدث، إلا أن العنصر الرئيسي في التعافي هو تعلم كيفية التعامل مع ذكرياتك حول المشكلة، وكيفية التعامل مع الأشياء التي تثيرها دون محاولة تجنبها.

من المهم مواجهة مشاعرك بشكل مباشر لأنك يجب أن تكون قادراً على الاعتناء بها بطريقة تساعدك على المضي للأمام.

4- ممارسة التمارين الرياضية

اخرج وتحرك، أثبت العلم مع مرور الزمن والعديد من الدراسات الواسعة أن الرياضة من أكثر الطرق فعالية للتعامل مع الآثار اللاحقة لحدث صادم، التنفس العميق والتمدد والمشي كلها خيارات جيدة.

5- ابتعد عن المشروبات الكحولية

يحاول البعض اللجوء للمشروبات الكحولية للحصول على قسط كافِ من النوم أو لإراحة أعصابهم، لكنهم في الواقع يقومون بتخدير مشاعرهم في محاولة لنسيان ما حولهم للتغلب على الضغط الناجم عن الحدث المؤلم.

قد تبدو هذه الطريقة وكأنها تعمل على المدى القصير، لكنها ستحدث ضرراً على المدى الطويل، وذلك لأن التوتر المستمر يعني تعاطي الكحول بشكل مستمر أيضاً، وبالتالي قد تظهر مشكلات نفسية أو جسدية لم تكن موجودة نتيجة الإدمان.

6- حاول العودة لحياتك وممارسة روتينك اليومي

الهدف الذي يجب أن تسعى إليه بعد تعرضك لحدث مؤلم هو رجوعك لحياتك وروتينك اليومي، بالنسبة لأولئك الذين يحاولون التغلب على ضغوط الصدمة التي تعكر سير حياتهم، يمكنهم الاستعانة بعائلاتهم وأصدقائهم لمساعدتهم في العودة لحياتهم بشكل تدريجي.

7- خصص وقتاً كافياً للراحة

يمكنك تخفيف التوتر الناتج عن الأحداث المؤلمة من خلال التراجع وتقييم حياتك والتركيز على ما هو مهم وأخذ قسط من الراحة، قم بتقوية الروابط مع العائلة والأصدقاء والمجتمع، بالإضافة لإعادة تقييم الأهداف الشخصية والتوصل إلى خطة الوصول إليها.

كل هذه الخطوات ستساعدك في تخطي المشاكل العاطفية التي تمر بها والحصول على عزاء فقد يناسبك والعودة للحياة بشكل صحي أكثر.

مشاعر الفقد التي تنتج من فقدان شخص عزيز أو مشكلة مع شريكك أو فقدان وظيفتك وغيرها من الأمور هي من أصعب المشاعر التي قد يواجهها أي شخص، وتختلف طريقة التعامل مع هذه المشاعر بين شخص وآخر.

التعايش مع الواقع وتقبله هو الخطوة الأولى للحصول على عزاء فقد مناسب، لا تنتظر الآخرين لكي يقوموا بدفعك لمواصلة حياتك وتقديم العزاء الذي تحتاجه، الوقت ومواصلة التفكير في العودة للحياة هو كل ما تحتاجه.

المراجع:

1،2

مع مرور الوقت سنواجه العديد من المشاكل والأحداث المؤلمة، والتي تعطينا الشعور بأننا فقدنا شيئاً ثميناً كنا نملكه، هذا الشعور بالفقد قد يكون خطيراً ويسبب العديد من المشاكل الجسدية والنفسية، ويختلف هذا الشعور باختلاف العامل أو الحدث الذي تسبب به. عند مواجهة حدث مؤلم يجب عليك أن تمنح نفسك بعض الوقت، فالوقت كفيل بجعلك تتجاوز هذه المشاعر ومساعدتك في الحصول على عزاء الفقد المناسب. إذا كنت تعاني من مشكلة أو تشعر بالفقد نتيجة حادث مؤلم، فلا تقلق لأننا بجانبك. ما هو شعور الفقد؟ هو الشعور بالعجز أو النقص الذي يلي مشكلة أو حدث مؤلم، والحدث المؤلم هو مشكلة أو ظرف يتسبب بضرر جسدي أو عاطفي أو نفسي. في بعض الأحيان قد تشعر بالتهديد الجسدي أو الخوف الشديد، أو قد لا تعرف كيفية الرد أو تقوم بإنكار تأثير هذا الحدث، فعند التعرض لحدث مؤلم ستحتاج إلى الدعم والوقت الكافي للتعافي واستعادة استقرارك العاطفي والنفسي . الأحداث المؤلمة على سبيل المثال: 1- المرض الخطير. 2- الحرب 3- الكوارث الطبيعية. 4- الإرهاب. 5-...

هذا المقال يتضمن معلومات علمية مُدققة، ومحتوى حصري لمدونة لبيه

للحصول على مزيد من المقالات ، واكمال قراءة هذا المقال. اشترك في قائمتنا البريدية
244

احجز جلسة فورية

محتاج جلسة بأقرب وقت؟ احجزها خلال 5 دقائق

مختصين مقترحين لمساعدتك
شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
-
مفيد
2
عادي
-
لم أستفد
-
ما هي أبرز أعراض المرض النفسي وتدهور الصحة النفسية ؟
المقال التالي

ما هي أبرز أعراض المرض النفسي وتدهور الصحة النفسية ؟

تأثير التكنولوجيا على حياتنا وصحتنا النفسية.. كيف نوازن حياتنا؟
المقال السابق

تأثير التكنولوجيا على حياتنا وصحتنا النفسية.. كيف نوازن حياتنا؟

مقالات ذات صلة
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
كيف تتخلص من إدمان العادة السرية؟
كيف تتخلص من إدمان العادة السرية؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
مشاهدة الأفلام الإباحية وأثرها على الصحة النفسية
مشاهدة الأفلام الإباحية وأثرها على الصحة النفسية
علاج المخاوف الوسواسية
علاج المخاوف الوسواسية
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
علامات تدل أنك بحاجة لزيارة طبيب نفسي
علامات تدل أنك بحاجة لزيارة طبيب نفسي
العلاقات السامة في ضوء علم النفس
العلاقات السامة في ضوء علم النفس
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
6 طرق للتعامل مع الشعور بالذنب وجلد الذات
6 طرق للتعامل مع الشعور بالذنب وجلد الذات
كيف أحب ذاتي؟
كيف أحب ذاتي؟
الشعور بالنقص
الشعور بالنقص
تأثير الدورة الشهرية على الحالة النفسية للمرأة
تأثير الدورة الشهرية على الحالة النفسية للمرأة
أهم طرق علاج المخاوف المرضية وأعراضها وأسباب الإصابة بها
أهم طرق علاج المخاوف المرضية وأعراضها وأسباب الإصابة بها