Sign up on Labayh app

واحصل على جلستك الأولى بخصم 25%

أهمية المرونة النفسية وتقبل التغيير لتجنب الصدام النفسي الحاد

تمكنك عقلية المرونة النفسية من مواجهة تحديات الحياة بالصلابة والقدرة على التكيف، إذ أن امتلاك عقلية مرنة ومتقبلة للتغيير في عالم سريع التبدل هو أمر ضروري للحفاظ على الرفاهية العامة وتحقيق النجاح، حيث تشمل المرونة النفسية مرونة معرفية، مع القدرة على قبول المواقف والحقائق الصعبة والعمل من خلالها والتكيف معها، ما يسمح لك بالاستجابة للشدائد وتقبل التغيير بطريقة صحية وفعالة لتجنب الصدام النفسي الحاد.

خصائص المرونة النفسية

تشمل المرونة عدة عناصر، سنذكر منها:

1- التواجد: لكي يتمتع الشخص بمرونة نفسية يجب أن يكون على دراية بما يحدث في العالم من حوله في الوقت الحاضر، وبدلاً من التفكير في الماضي أو القلق بشأن المستقبل، ينبغي أن يضع نفسه في المكان الحالي واللحظة الحالية، لأننا إذا أسهبنا في الحديث عن الماضي أو ركزنا على المستقبل، فإننا نركز على الأشياء الخارجة عن سيطرتنا.

2- الانفتاح: تتطلب المرونة النفسية أيضًا أن يكون الأشخاص منفتحين على التجارب ووجهات النظر الجديدة، وبدلاً من البقاء عالقين في أنماط غير مفيدة، فإن المرونة النفسية تسمح للناس بالنظر إلى المواقف بطرق جديدة وإجراء التعديلات حسب الحاجة.

3- القبول: من أجل الحفاظ على المرونة النفسية، يجب أن يستعد الشخص لتحمل مجموعة من المشاعر (حتى المشاعر الصعبة)، بدلاً من محاولة قمع هذه المشاعر أو تجنبها، وهذا يعني قبوله ما يشعر به والاعتراف بمشاعره والبحث عن طرق للاستفادة مما تعلمه في تطوير ذاته وإضفاء معنى للموقف. من المهم جدًا التوقف مؤقتًا قبل الاستجابة، إذا توقفت للحظة قبل إبداء رد الفعل وحاولت تذكير نفسك بالحضور ومعرفة الأمور التي تحت سيطرتك ستتمكن من تقييم الموقف بشكل صحيح واتخاذ القرارات بناءً على المعطيات وما تؤمن به حقًا، وليس بناءً على المشاعر الحالية التي قد شعرت بها، ما قد يؤدي إلى سلوكيات مندفعة أو جامدة أو غير مناسبة.

أهمية المرونة النفسية في تجنب الصدام النفسي الحاد

تطوير هذه المهارة أكثر أهمية من أي وقت مضى في أوقات التغيير والتحدي، إذ تظهر الأبحاث (Masuda et al. 2011) أن المرونة النفسية يمكن أن تساعد في تقليل التوتر والقلق والاكتئاب واضطرابات ما بعد الصدمة ومشكلات الصحة النفسية الأخرى، مثل: الصدام النفسي الحاد. بالإضافة إلى ذلك أظهرت الدراسات (Gentili et al. 2019) أن المرونة النفسية يمكن أن تساعد الأفراد على التحكم بالألم المزمن.

ترتبط المرونة النفسية بالمرونة العقلية، أي طريقة تفكير الناس، وهي تساعد في التعامل مع الأفكار غير العقلانية وتحسن القدرة على تحمل عدم الراحة في التغيير، من خلال الانفتاح على التجارب ووجهات النظر الجديدة التي توسع التفكير وتعطي حلول مبتكرة للمشكلات وتتيح رؤية ما وراء المعتقدات والعادات الصارمة ما يعزز النمو الشخصي والقدرة على التكيف.

عندما تشعر بانعدام الثقة في العمل أو الخوف من الفشل او الإرهاق أو الغضب، إنك تحدد الشعور على أنه المشكلة وأنك بحاجة للتخلص منه لكي تستمتع بحياتك، لكن قضاء الوقت في التخلص منه لا يترك لك طاقة للاهتمام بجوانب الحياة الأخرى (الأسرة أو العمل أو ممارسة هواية أو غيرها) أما عندما تكون أكثر مرونة من الناحية النفسية، يمكنك تقييم الموقف بدلاً من المشاعر التي انتابتك عند حدوث هذا الموقف، واتخاذ الخيارات التي تشعر بمزيد من الأمان فيها لأنها تتماشى مع قيمك.

تشير المرونة النفسية إلى قدرة الشخص على مواجهة التحديات والمواقف وقبول اللحظة الحالية والحقائق الصعبة والعمل من خلالها والتكيف معها وسط التغيير المستمر مع اتخاذ إجراءات تتماشى مع الأهداف والقيم على المدى الطويل، وبحسب الدراسات (Ramaci et al. 2019) تساهم هذه القدرة في زيادة الرفاهية وتعزيز الصحة العقلية وتجنب النتائج السلبية عند مواجهة الشدائد والتفاعل مع التغيرات بطرق ابداعية وصحية.

الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها لبناء المرونة النفسية والحفاظ عليها

ممارسة اليقظة

اليقظة هي كل شيء عن التواجد في اللحظة الراهنة، لذلك هي طريقة رائعة لتصبح أكثر وعيًا بمشاعرك وأفكارك وأحاسيسك وتصوراتك عن بيئتك، إذ تعني أن تتوقف قليلاً لتكون حاضرًا في اللحظة ومدركًا تمامًا، فهي حقًا الخطوة الأولى لتصبح مرنًا عقليًا. حاول تخصيص القليل من الوقت كل يوم للتركيز على أنشطة تعزز بناء اليقظة، سواء كان ذلك يتضمن ممارسة التأمل اليقظ أو غيرها من الأنشطة، وستجد نفسك أثناء الممارسة أنك تصبح أكثر وعيًا واستعدادًا للتكيف مع التغيير.

تجربة أشياء جديدة

الانفتاح على الأفكار والخبرات ووجهات النظر الجديدة هو جزء من المرونة، لذلك ابحث عن فرص لتوسيع حدود منطقة الراحة الخاصة بك، مثل: إجراء محادثة مع شخص ذي خلفية مختلفة عنك أو قراءة كتاب جديد، فالتجارب الجديدة يمكن أن تكون وسيلة لزيادة قدرتك على التكيف والانفتاح.

بناء عقلية النمو

تركز عقلية النمو -على عكس العقلية الثابتة- على قدرتك على تعلم أشياء جديدة، واتخاذ الإجراءات التي ستساعد في تحديد مصيرك، ويرى الأشخاص الذين يمتلكون هذه العقلية أن تحديات الحياة هي فرص للنمو، وأن أفعالهم يمكن أن تؤثر على التغيير في العالم. يمكن أن تساعدك هذه العقلية على البقاء أكثر مرونة عند التعامل مع المشكلات وتشجعك على إجراء تغييرات لمساعدتك على الوصول إلى أهدافك بشكل أفضل.

تحدِّ الافكار غير المفيدة

كل شخص لديه أفكار سلبية في بعض الأحيان، ومن الضروري تذكر كيفية ربط الأفكار والعواطف مع السلوكيات، وبدلاً من التركيز على ما إذا كانت الفكرة سلبية، اسأل نفسك إذا كانت مفيدة. عندما تحدد فكرة غير مفيدة، من الضروري تحديها واستبدالها بشيء أكثر فائدة. من خلال إعادة صياغة الطريقة التي تنظر بها إلى الموقف واستبدال الأفكار غير المفيدة، ستكون أكثر مرونة وقدرة على ضبط ردود أفعالك لتناسب الموقف وتجنب الصدام النفسي الحاد.

تأمل في وجهات نظر أخرى

يمكنك زيادة تعزيز انفتاحك من خلال البحث عن وجهات نظر مختلفة عن وجهة نظرك، ويمكن أن يشمل ذلك إجراء محادثات مباشرة وجهًا لوجه مع الآخرين، أو البحث عن آراء متنوعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ما يجعلك تصبح أكثر تعاطفًا ويفتح لك أيضًا طرقًا أكثر للتفكير في العالم.

إن البقاء مرنًا نفسيًا هو عملية مستمرة تتطلب ممارسة وجهدًا مستمرين، يمكن أن يساعدك دمج بعض هذه الاستراتيجيات في حياتك اليومية على تعزيز المرونة النفسية، وبالتالي تعزيز رفاهيتك والتكيف بشكل أكثر فعالية مع متطلبات الحياة المتغيرة باستمرار.

سارع إلى تحميل تطبيق Labayh والتواصل مع أفضل المختصين لمساعدتك في إتقان هذه الاستراتيجيات والتعرف على المزيد منها.

المراجع: 1,2,3,4.

تمكنك عقلية المرونة النفسية من مواجهة تحديات الحياة بالصلابة والقدرة على التكيف، إذ أن امتلاك عقلية مرنة ومتقبلة للتغيير في عالم سريع التبدل هو أمر ضروري للحفاظ على الرفاهية العامة وتحقيق النجاح، حيث تشمل المرونة النفسية مرونة معرفية، مع القدرة على قبول المواقف والحقائق الصعبة والعمل من خلالها والتكيف معها، ما يسمح لك بالاستجابة للشدائد وتقبل التغيير بطريقة صحية وفعالة لتجنب الصدام النفسي الحاد. خصائص المرونة النفسية تشمل المرونة عدة عناصر، سنذكر منها: 1- التواجد: لكي يتمتع الشخص بمرونة نفسية يجب أن يكون على دراية بما يحدث في العالم من حوله في الوقت الحاضر، وبدلاً من التفكير في الماضي أو القلق بشأن المستقبل، ينبغي أن يضع نفسه في المكان الحالي واللحظة الحالية، لأننا إذا أسهبنا في الحديث عن الماضي أو ركزنا على المستقبل، فإننا نركز على الأشياء الخارجة عن سيطرتنا. 2- الانفتاح: تتطلب المرونة النفسية أيضًا أن يكون الأشخاص منفتحين على التجارب ووجهات النظر الجديدة، وبدلاً من البقاء عالقين في أنماط غير مفيدة، فإن المرونة النفسية تسمح للناس بالنظر إلى...

هذا المقال يتضمن معلومات علمية مُدققة، ومحتوى حصري لمدونة لبيه

للحصول على مزيد من المقالات ، واكمال قراءة هذا المقال. اشترك في قائمتنا البريدية
62

Book your consultation now

Find the right doctor for you or enlist the help of our team to recommend the right doctor for you.

Are you looking for distinguished psychological counseling?

Choose, through labayh, who suits you best from specialists with great experience

For companies and businesses we offer you

Staff Health and Mental Well-being Program

مختصين مقترحين لمساعدتك
Share the article
Your impression of the article
Very useful
-
Useful
-
Normal
-
Not useful
-
علم نفس السفر.. كيف يؤثر تغيير المكان على الصحة النفسية؟
Next article

علم نفس السفر.. كيف يؤثر تغيير المكان على الصحة النفسية؟

كيف يمكن استخدام الواقع الافتراضي والألعاب في العلاج النفسي؟
Previous article

كيف يمكن استخدام الواقع الافتراضي والألعاب في العلاج النفسي؟

Related articles
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
كيف تتخلص من إدمان العادة السرية؟
كيف تتخلص من إدمان العادة السرية؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
مشاهدة الأفلام الإباحية وأثرها على الصحة النفسية
مشاهدة الأفلام الإباحية وأثرها على الصحة النفسية
علاج المخاوف الوسواسية
علاج المخاوف الوسواسية
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
6 طرق للتعامل مع الشعور بالذنب وجلد الذات
6 طرق للتعامل مع الشعور بالذنب وجلد الذات
كيف أحب ذاتي؟
كيف أحب ذاتي؟
الشعور بالنقص
الشعور بالنقص
تأثير الدورة الشهرية على الحالة النفسية للمرأة
تأثير الدورة الشهرية على الحالة النفسية للمرأة
أهم طرق علاج المخاوف المرضية وأعراضها وأسباب الإصابة بها
أهم طرق علاج المخاوف المرضية وأعراضها وأسباب الإصابة بها
علامات هامة تشير إلى أنك تعاني من اليأس والإحباط، إياك أن تهملها
علامات هامة تشير إلى أنك تعاني من اليأس والإحباط، إياك أن تهملها
5 طرائق فعّالة للتخلص من الفراغ العاطفي
5 طرائق فعّالة للتخلص من الفراغ العاطفي