Sign up on Labayh app

واحصل على جلستك الأولى بخصم 25%

كيف يتأثر طفلي بتوتري؟

كثيرًا ما نعاني من التوتر في حياتنا اليومية، بنسب تتفاوت من شخص لآخر، وفي كثير من الأحيان قد يرهقنا هذا التوتر ويتغلب علينا، لكن الأمر الأهم هنا هو كيفية تأثير هذا التوتر عليك كوالد وعلى طفلك، فالتوتر يؤثر عليك وعلى طفلك، في هذا المقال سنتعرف على كيفية تأثيره على كل منكم. 

ما هي فوائد التوتر؟

على الرغم من أنّ أغلبنا يعتقد أن التوتر أمر سلبي ويجب أن نزيله من حياتنا؛ فإن التوتر أمر طبيعي ومن دونه لا نستطيع تجنب المواقف الخطيرة أو خوض المنافسة الإيجابية، فهو رد الفعل الطبيعي للدماغ والجسم عند الإحساس بوجود خطر، وتتم الاستجابة له عن طريق زيادة معدل ضربات القلب وتسارع التنفس والعصبية وآلام المعدة وغيرها من الأعراض، ومن دون التوتر:

  • لن تتسع نظرتنا للحياة للبحث عن الخطر.
  • لن يتسارع تنفسك الذي يحمل الأوكسجين إلى دماغك ويجعل حالتك الذهنية أكثر حدة.
  • لن يرتفع معدل ضربات القلب لديك الذي يمنحك دفعة من الطاقة لمواجهة تحدٍ معين.

كل هذه النقاط هي نقاط إيجابية، لكن الأمر السلبي هنا هو أن أدمغتنا مبرمجة للاستفادة من التوتر لفترة من الوقت، بينما ليست مستعدة للتعامل مع التوتر المزمن، مما يجعلها تعيد هيكلة نفسها والتدرب على البقاء في وضعية القتال أو الهروب، ما يؤثر تأثيرًا سلبيًا على أجسادنا وعواطفنا وعلاقاتنا فيظهر علينا التوتر بوضوح. 

طالما أن التوتر يؤثر بهذا الشكل الواضح علينا كبشر فمن الطبيعي أن يؤثر على طفلك عندما تكون متوترًا، وخصوصًا أن الدراسات (Dimitroff et al., 2017) أثبتت أن التوتر ينتقل من شخص لآخر، فإذا احتك شخص طبيعي مع شخص متوتر يمكن أن يستجيب جسده كما لو أنه هو من تعرض للموقف الذي سبب التوتر، فكيف إذا كان ذلك الشخص هو من الأطفال الذين لديهم قدرة كبيرة على التلقي من المحيط والتأثر به والتعاطف معه.

تأثير توتر الوالدين على الأطفال

من الصعب الإجابة على هذا السؤال لكن عندما تتبع الباحثون (Neece et al., 2012) العائلات على مدار سنوات وجدوا أدلة على وجود تأثيرات ثنائية الاتجاه، إذ يمكن أن تؤدي المشكلات في سلوك الطفل إلى زيادة التوتر بين الوالدين، وعلى العكس يؤدي التوتر بين الوالدين إلى حدوث مشكلات في سلوك الطفل.

أظهرت إلين جالينسكي مؤلفة كتاب Mind In the Making والباحثة في معهد العائلات والعمل أن ضغوط الوالدين (أو بشكل أكثر دقة توتر الوالدين) تمتد إلى الأطفال، وتشير أبحاث جالينسكي إلى أن الأطفال لديهم حاسة سادسة تقريبًا عندما يتعلق الأمر باكتشاف ضائقة الوالدين، وربما تكون قد اختبرت هذا مع أطفالك، فالأطفال يلتقطون التوتر في تعابير وجهك والنبرة المقلقة لصوتك وأسوأ جزء هو أن الأطفال يحاكون توترك وسلوكك، فإذا كنت تظهِر الخوف (حتى من الداخل فقط) سيقلدونك دون أن يفهموا.

لتعزيز هذه النقطة، نظر Search (Guyer et al., 2015) في تأثير أنماط الأبوة والأمومة على كيفية تنظيم الأطفال للعواطف والتعامل مع التوتر، وأظهر اكتشاف مثير للاهتمام أن إحدى الخصائص المميزة للآباء القلقين هو أن هؤلاء الآباء يرون الخطر في كل مكان، و يتنبأون بأسوأ السيناريوهات في أذهانهم ويستخدمون بانتظام عبارات تنبيه (مثل: سوف تؤذي نفسك أو توخ الحذر وانتبه من السقوط)، حيث ترى التوتر واضحًا على وجوههم وبالطبع سيلاحظ الأطفال هذا التوتر.

هنا يجب على الآباء عدم التوتر؛ وبدلاً من ذلك يحتاج الآباء إلى إيجاد طرق صحية تعلمهم كيفية التعامل مع التوتر، وهذا يشمل كيفية نقل المواقف العصيبة إلى طفلك.

إذًا ما الذي يجب على الوالد المتوتر فعله؟

  • احتفظ في عقلك الأبوي بأن الفكرة ليست القضاء على التوتر سواء من حياتنا أو من حياة أطفالنا ولكن تعلم كيفية التعامل مع التوتر بطريقة صحية، إذ أنه من الطبيعي أن نرغب في حماية أطفالنا من ضغوط العالم، لكن هذه الضغوط تعمل على تعزيز نمو طفلك، فالطفولة التي لم يكن بها ضغط لن تجعل الشخص مستعدًا لمرحلة البلوغ؛ لذلك إذا لم تسمح لطفلك أبدًا بتجاوز ما يمكنه فعله فكيف سيتعلم التحكم في حياته كبالغ.
  • أوجد طرق صحية للتعامل مع مشكلتك: تبين أنه عندما يكون لدى الآباء شخص يلجأون إليه للحصول على الدعم خلال الأوقات العصيبة، فإن ذلك له تأثير إيجابي على النمو الاجتماعي لأطفالهم، والدرس الكبير هنا هو أن يكون لديك نظام دعم صحي متاح لك مع التأكد من ممارسة الرعاية الذاتية، وعندما تمارس بانتظام أفعال للاعتناء بصحتك العقلية والجسدية والعاطفية فأنت لا تقوم فقط بزيادة التحصينات للحماية من التوتر، بل تعرض أيضًا لأطفالك كيفية بناء هذه التحصينات.
  • عندما تمر بيوم سيء وتسيطر عليك الضغوط استخدم هذا كفرصة تعليمية لأطفالك وقل لهم شيئًا مثل: إن اليوم لا يبدو جيدًا بالنسبة لك وأن الآباء والأمهات في بعض الأحيان يمرون بأيام سيئة عندما يشعرون بالقلق بشأن أشياء معينة ولا بأس في ذلك لأنك تعلم أن كل شيء سينجح وأنه ليس عليك أن تشعر بهذه الطريقة طوال الوقت، ثم بعد ذلك أرهم كيف ستساعد نفسك على الشعور بتحسن وشارك معهم كيف ستتعامل مع التوتر الذي تشعر به، لأن هذه اللحظات هي أوقات رائعة للتعليم.
  • في الأيام العصيبة أخبر أطفالك أن هذا ليس خطأهم: نظرًا لأن الأطفال غالبًا ما يكون لديهم الحاسة السادسة فيعرفون متى تشعر بالتوتر وقد يكون من السهل أن يتسلل إليهم الشعور بأنهم المسؤولين عن ذلك، وأكد لهم أن الأيام السيئة تمر على الأطفال والبالغين على حد سواء (دون أن يكون لهم ذنب بحدوثها) ولدينا جميعًا القدرة على التغلب على مشاعر الخوف أو القلق أو التوتر في تلك الأيام.
  • عندما تحدث خلافات بينك وبين شريكك (الوالد الآخر) تأكد أن تفعل كل ما بوسعك للتعامل مع هذا الخلاف بطريقة صحية ومحترمة، لأن الأبحاث (Fosco et al., 2008) تشير إلى أنه عندما يتعامل الآباء بطريقة سيئة مع الخلافات فيما بينهم يسببون حدوث صدمة عاطفية وفيزيولوجية لدى أطفالهم بسبب ارتفاع مستويات الكورتيزول. 

صحيح أن التوتر يؤثر تأثيرًا كبيرًا على طفلك، لكن ضع في حسبانك أن طرق تعاملك مع هذا التوتر لها تأثير أكبر، وقد يكون هذا التأثير إيجابي أو سلبي اعتمادًا على ردة فعلك التي تستجيب بها لحالة التوتر، ما يوفر لك فرصة عظيمة لتعليم أطفالك كيفية التحكم في عواطفهم والتعامل مع التغييرات التي تصيبهم في حالات التوتر، عليك أن تساعدهم على اكتشاف القوة التي يمتلكونها للتحكم بالتوتر بدلًا من جعل التوتر يتحكم بهم. حمل تطبيق Labayh للمزيد من المعلومات والطرق الصحيحة للتعامل مع التوتر.

المراجع  

1- Stephanie J. Dimitroff, et al. “Physiological dynamics of stress contagion”. Sci Rep. 2017 Jul 21;7(1):6168. doi: 10.1038/s41598-017-05811-1.

2- Cameron L Neece, et al. “Parenting stress and child behavior problems: a transactional relationship across time”. Am J Intellect Dev Disabil. 2012 Jan;117(1):48-66.doi: 10.1352/1944-7558-117.1.48

3- Amanda E Guyer, et al. “Temperament and Parenting Styles in Early Childhood Differentially Influence Neural Response to Peer Evaluation in Adolescence”. J Abnorm Child Psychol. 2015 Jul;43(5):863-74. doi: 10.1007/s10802-015-9973-2.

4- Gregory M Fosco, John H Grych. “Emotional, cognitive, and family systems mediators of children’s adjustment to interparental conflict”.  J Fam Psychol. 2008 Dec;22(6):843-54. doi: 10.1037/a0013809.

5- Ellen Galinsky, Mind in the Making: The Seven Essential Life Skills Every Child Needs, 006173232X, 9780061732324.

6- IS MY STRESS LEVEL AFFECTING MY CHILD, firstthings.org, retrieved 10/9/ 2023.

7- Parenting stress: What causes it, and how does it change us?, parentingscience.com, retrieved 10/9/ 2023.

كثيرًا ما نعاني من التوتر في حياتنا اليومية، بنسب تتفاوت من شخص لآخر، وفي كثير من الأحيان قد يرهقنا هذا التوتر ويتغلب علينا، لكن الأمر الأهم هنا هو كيفية تأثير هذا التوتر عليك كوالد وعلى طفلك، فالتوتر يؤثر عليك وعلى طفلك، في هذا المقال سنتعرف على كيفية تأثيره على كل منكم.  ما هي فوائد التوتر؟ على الرغم من أنّ أغلبنا يعتقد أن التوتر أمر سلبي ويجب أن نزيله من حياتنا؛ فإن التوتر أمر طبيعي ومن دونه لا نستطيع تجنب المواقف الخطيرة أو خوض المنافسة الإيجابية، فهو رد الفعل الطبيعي للدماغ والجسم عند الإحساس بوجود خطر، وتتم الاستجابة له عن طريق زيادة معدل ضربات القلب وتسارع التنفس والعصبية وآلام المعدة وغيرها من الأعراض، ومن دون التوتر: لن تتسع نظرتنا للحياة للبحث عن الخطر. لن يتسارع تنفسك الذي يحمل الأوكسجين إلى دماغك ويجعل حالتك الذهنية أكثر حدة. لن يرتفع معدل ضربات القلب لديك الذي يمنحك دفعة من الطاقة لمواجهة تحدٍ معين. كل هذه النقاط هي نقاط إيجابية، لكن الأمر السلبي هنا هو...

هذا المقال يتضمن معلومات علمية مُدققة، ومحتوى حصري لمدونة لبيه

للحصول على مزيد من المقالات ، واكمال قراءة هذا المقال. اشترك في قائمتنا البريدية
263

Book your consultation now

Find the right doctor for you or enlist the help of our team to recommend the right doctor for you.

Are you looking for distinguished psychological counseling?

Choose, through labayh, who suits you best from specialists with great experience

For companies and businesses we offer you

Staff Health and Mental Well-being Program

مختصين مقترحين لمساعدتك
Share the article
Your impression of the article
Very useful
-
Useful
-
Normal
-
Not useful
-
ما هي أعراض الاكتئاب عند النساء؟ 
Next article

ما هي أعراض الاكتئاب عند النساء؟ 

ما هو اضطراب الشخصية الهستيرية؟
Previous article

ما هو اضطراب الشخصية الهستيرية؟

Related articles
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
تأثير السوشيال ميديا في حياتنا وآثارها على الفرد والمجتمع والشباب
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
كيف أتعامل مع الزوج النرجسي؟
كيف أتعافى من آثار الطفولة المؤلمة؟
كيف أتعافى من آثار الطفولة المؤلمة؟
5 طرق لتقوية ثقة طفلك بنفسه
5 طرق لتقوية ثقة طفلك بنفسه
اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره وأهم الأعراض وتأثيرها على الجنين وطرق العلاج
اكتئاب الحمل في الشهور الاخيره وأهم الأعراض وتأثيرها على الجنين وطرق العلاج
كيف تؤثر الإعلانات في سلوكنا ونصائح لعلاج آثارها السلبية على الأطفال والمراهقين
كيف تؤثر الإعلانات في سلوكنا ونصائح لعلاج آثارها السلبية على الأطفال والمراهقين
الوسواس القهري عند الأطفال: العوامل المؤهبة وطرق التدبير
الوسواس القهري عند الأطفال: العوامل المؤهبة وطرق التدبير
كيف أتصرف عند تعرض طفلي للتحرش؟
كيف أتصرف عند تعرض طفلي للتحرش؟
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
6 خطوات لتجاوز ألم الانفصال
تأثير الإهمال الوالدي في الطفولة على حياة الفرد
تأثير الإهمال الوالدي في الطفولة على حياة الفرد
علاج الأطفال بعد صدمة التحرش
علاج الأطفال بعد صدمة التحرش
اكتئاب الحمل
اكتئاب الحمل
كيف يمكنني علاج التأتأة أو التلعثم؟
كيف يمكنني علاج التأتأة أو التلعثم؟
كيف يمكن علاج القلق الاجتماعي عند المراهقين؟
كيف يمكن علاج القلق الاجتماعي عند المراهقين؟