الاكتئاب

علامات تدل على حاجاتك للتواصل مع مستشار عبر لبيه

 

العلاج النفسي أكثر بكثير من مجرد الجلوس على أريكة.

يكثر سوء الفهم عما يعنيه الحديث إلى خبير بالصحة العقلية، حيث يُنظر إلى الحاجة إلى الحديث عن مشاعرك كشيء يدعو للاستهزاء أو ضعيف أو معيب. وذلك ما يمنع الناس عادةً من طلب المساعدة في المقام الأول.

لكن هذه هي الحقيقة: العلاج النفسي وسيلة مفيدة بشكل لا يصدق وتساعدك في عدد من المشاكل، من القلق إلى النوم إلى العلاقات الاجتماعية إلى الصدمة. أظهرت الأبحاث أنه فعال بشكل لا يصدق في مساعدة الناس على تدبير حالات الصحة العقلية ويقول الخبراء أنه يفيد حتى في حال عدم وجود مشكلة طبية.

إذا كنت ما تزال بحاجة للاقتناع، هنا بعض الأسباب التي تدفعك لإعطاء العلاج النفسي فرصة:

 

  1. أنت تعاني من تقلبات غير متوقعة في المزاج:

إذا كنت تلاحظ أنك تتخذ مزاجاً أو طريقة تفكير أكثر سلبيةً – وهي دائمة – قد يكون من المفيد التحدث مع شخص ما. وهذا عادةً علامة على مشكلة في الصحة العقلية. يمكن أن يساعدك المعالج النفسي على الوصول إلى جذر المشكلة، تبعاً للموظفة الاجتماعية السريرية Rachel Fogelberg التي تعمل مع قسم الطب النفسي في جامعة ميتشيغين.

تقول Fogelberg لهافينغتون بوست: “لديك الفرصة للكشف عن أفكارك، مشاعرك وظروفك في بيئة سرية، وفي ظل سلامة هذه البيئة الآمنة، يمكن أن يشعر الأفراد بالراحة لاستكشاف مساحات من أنفسهم أو حياتهم التي يكافحون فيها أو غير الراضيين عنها”.

 

  1. أنت تخضع لتغيير كبير:

قد يكون ذلك مهنة جديدة، عائلة جديدة أو انتقال إلى مدينة أخرى. المغامرات الجديدة هي تحديات، ومن الطبيعي الحاجة إلى مساعدة فيها.

تقول Folgelberg: “يمكنك العمل مع شخص ذو منظور محايد لتحديد الأهداف وتطوير خطة لتنفيذها، ويتضمن العلاج النفسي عادةً تطوير المهارات والاستراتيجيات لتقليل أو إدارة ضغوطات الحياة”.

 

  1. لديك أفكار مؤذية:

يمكن الوقاية بشكل كامل من الانتحار وإيذاء النفس بواسطة العلاج النفسي من قبل خبير مجاز. إذا كنت تفكر في إيذاء نفسك مباشرةً، اطلب المساعدة فوراً عبر خط الحياة الوطني لمنع الانتحار (National Suicide Prevention Lifeline) أو خط للأزمات (Crisis Text Line).

 

  1. أنت تنسحب من الأشياء التي اعتادت أن تسعدك:

يمكن أن يكون فقدان الدافع علامة على أن شيئاً ما يحدث. إذا كنت في العادة فراشة اجتماعية وانسحبت فجأةً من الدوري الرياضي الأسبوعي، على سبيل المثال، يمكن أن تكون تعاني من شيء أعمق. وتوضح Folgelberg أن المعالج النفسي مدرب على كشف سبب حدوث ذلك.

تقول أيضاً: “في الحقيقة، يمكن أن يكون العلاج النفسي مفيداً جداً للعديد من الناس ويساعد الأفراد غالباً على تعزيز صحتهم العقلية”.

 

  1. تشعر بالعزلة أو الوحدة:

يشعر العديد من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية ذهنية أنهم وحيدون في التعامل مع تجاربهم، تبعاً للموظفة الاجتماعية المجازة Nancy McCorry، التي تعمل في خدمات الإدمان العلاجية في جامعة ميتشيغين.

يمكن للعلاج النفسي الجماعي أن يساعد في ذلك، أو حتى الحصول على اعتراف طبي تخصصي بصحة مشاعرك.

تقول McCorry لهافبوست: “عندما تدخل العلاج النفسي، ستحصل مباشرةً على شعور الارتياح بأنك لست وحدك وأن مشكلتك مفهومة بشكل جيد ومشتركة مع الآخرين. يمكن لذلك أن يمنحك شعوراً بالارتياح والأمل معاً”.

 

  1. أنت تستخدم مادة ما للتعامل مع القضايا في حياتك:

إذا وجدت نفسك متجهاً إلى المخدرات أو الكحول كطريقة للتعامل مع ما يحدث في حياتك، قد يكون الوقت قد حان لطلب المساعدة. وتشدد McCorry على أن الإدمان وتعاطي المخدرات هما حالات طبية وليست عيوباً في الشخصية.

تقول أيضاً: “كان هناك العديد من الثغرات في فهمنا لبيولوجيا الإدمان والعلاج المرتكز على البرهان لمساعدة الناس في تحقيق أهداف علاجهم، والاتجاه للعلاج النفسي يسمح للشخص بالحصول على المعرفة الكافية اللازمة لفهم مرضهم بشكل كامل”.

 

  1. أنت تشتبه أن لديك حالة صحية ذهنية جدية:

الأمراض العقلية الجدية تصيب حوالي 10 مليون بالغ في أميركا في سنة معينة. إذا كنت تشعر بالركود والهمود لفترة طويلة من الزمن، اطلب المساعدة. نادراً ما تتطور الأمراض النفسية كالاضطراب ثنائي القطب أو الفصام من لا شيء، ويُظهر الأشخاص علامات لفترة من الزمن. لا يجب تجاهل الأعراض – لا سيما العصبية الشديدة، اللامبالاة أو الأفكار المتطفلة أو الغريبة. وهم قابلون للعلاج.

 

  1. تشعر وكأنك فقدت السيطرة:

يظهر هذا الشعور بالتحديد عندما يتعامل الأشخاص مع مشاكل التعاطي أو الإدمان، كما تقول McCorry. يبقي فقد السيطرة هذا الأشخاص ضمن حلقة مفرغة من التعاطي.

يمكن لذلك أن يبقي الشخص ضمن دائرة الإدمان – أي استخدام المواد التي يدمنون عليها من أجل تجنب المشاعر المؤلمة. التوجه للعلاج النفسي يمكن أن يساعد على رفع هذا العبء الثقيل.

 

  1. تبدو علاقاتك متوترة:

العلاقات الاجتماعية – بغض النظر عن نوعها – هي عمل صعب. ليس من المتوقع أن تحصل على جميع الإجابات. إذا كنت مع شريك، يمكن للعلاج النفسي أن يساعد كليكما على اكتشاف طرق أفضل للتواصل وحل أي مشاكل أخرى يمكن أن تظهر. يمكن أن يكون علاج الشريكين مفيداً حتى في حال كان شريكك متردداً ولا يحضر جميع الجلسات.

وقالت Debra Campbell – طبيبة نفسية ومُعالِجة نفسية للشريكين في ملبورن، أستراليا – مؤخراً لهافبوست: “يمكن للمعالج النفسي تحديد كيفية مساعدة الزوج على تفسير سوء الفهم وتحديد نقطة خلافهم الأكبر.

 

  1. أنماط نومك مضطربة:

العرض الرئيسي للاكتئاب هو اضطراب النوم، سواء أكان النوم كثيراً جداً أم قليلاً جداً. إذا لاحظت أي تغير واضح، قد يكون حان الوقت للبحث عن المشكلة المستبطنة (وينطبق ذلك أيضاً على الأرق، الذي يتضمن العلاج النفسي كطريقة للمعالجة).

 

  1. تشعر أنك بحاجة للحديث إلى شخص ما.

 

خلاصة القول: ليس هناك أي خطأ في طلب المساعدة التخصصية في أي قضية صحية، ومن ضمنها الصحة الذهنية. وكما قالت الممثلة Kerry Washington مرة: “أنا أذهب إلى طبيب الأسنان، فلم لا أذهب إلى الطبيب النفسي؟”.

 

إذا كان لديك ميل إلى الحاجة للحديث مع شخص ما، قم بذلك. العلاج النفسي تجربة طبيعية وقيّمة بشكل مثالي، تعمل لفائدة الكثير من الناس.

RSS
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
YOUTUBE
LINKEDIN
Share