ما هو مفهوم التمكين النفسي وما علاقته بالصحة النفسية؟

لمصطلح التمكين النفسي وجهان، فالوجه الإيجابي يصف أنماطًا من السلوك التفاعلي بين الأفراد بهدف التطور وتعزيز العلاقة، بينما يصف الوجه السلبي أنواعًا من السلوك النفسي المضطرب لحل المشاكل، لكنها في الحقيقة تؤدي لزيادة المشكلة وتعميقها. تهتم أغلب الأبحاث النفسية بالجانب السلبي للتمكين النفسي فقط.

مفهوم التمكين النفسي

التمكين النفسي هو وجود سلوك نفسي مضطرب لدى شخص ما، يساهم عن غير قصد بإيذاء الأشخاص المحيطين به سواء في بيئة العمل أو التعليم أو حتى ضمن الأسرة. قد يخلق هذا المفهوم وصمة عار بسبب النتائج السلبية المرتبطة به، ولكن العديد من الأشخاص الذين يعانون من هذه السلوكيات لا يعلمون بوجودها أو لا يقومون بها عمدًا، إذ قد يعتبرون بأنهم يقومون بأمرٍ إيجابي أو أنهم يحاولون حل مشكلة ما بسبب اعتقادهم بأنهم إذا لم يقدموا أي مساعدة ستكون النتائج أسوأ بكثير، ولكنهم في الحقيقة يفاقمون المشكلة. ومن المهم أن ندرك أن التمكين لا يقدم أي مساعدة، بل مع مرور الوقت قد يكون له تأثير نفسي سلبي على الأشخاص المحيطين.

يمكن أن يصف التمكين أي موقف تعتقد أنك «تساعد» فيه من خلال محاولة إخفاء المشكلة وجعلها بعيدة عن الأنظار، ولكن هذه المساعدة تكون عمومًا غير مفيدة، لأنها لا تؤدي إلى زوال المشكلة الموجودة أو اختفائها، بل تجعلها أسوأ لأن الشخص الذي طُبّق التمكين عليه يصبح دافعه لإجراء التغييرات قليلًا، لأنه يحصل باستمرار على «مساعدة» تقلل من حاجته إلى التغيير. ووفقًا للجمعية النفسية الأمريكية، يشير مفهوم التمكين النفسي إلى أنماط سلوكية مضطربة موجودة ضمن علاقات وثيقة، تدعم أي سلوك ضار أو مريب وتسهّل استمراره، ومن الصعب على شخص ما الحصول على مساعدة إذا لم يعرف تمامًا عواقب أفعاله ونتائجها.

قد يكون للتمكين معنى إيجابيٌّ أيضًا، وهناك اختلافات بسيطة بين المعنى السلبي والإيجابي، ما يجعل التمييز بينهما أمرًا صعبًا في معظم الأحيان. وفي المعنى السلبي، لا يقصد الشخص الذي يقوم بأسلوب التمكين التسبب بأي ضرر، إذ كما ذكرنا للتو، يبدأ التمكين عمومًا بوجود رغبة في المساعدة، وقد تبدو السلوكيات التمكينية في كثير من الأحيان مشابهة للسلوكيات التي تهدف إلى المساعدة، وقد تحاول المساعدة وفي داخلك أفضل النوايا، لكنك تقوم بتمكين شخص ما دون أن تعرف ذلك.

أما من الناحية الإيجابية، فالتمكين لا يعني حل المشاكل أو معالجتها، إذ بدلًا من ذلك، يمكن القيام بعدة أمور لمساعدة الآخرين على النجاح أو التغيير من تلقاء أنفسهم، وذلك عبر تنمية مهاراتهم ومنحهم القدرة على اتخاذ قراراتهم الخاصة وخياراتهم وحل مشكلاتهم بأنفسهم.

أمثلة عن التمكين النفسي

قد تؤدي سلوكيات التمكين النفسي لتجاهل الأشخاص المحيطين بك لأن شخصية أحدهم لا تتناسب مع شخصيتك أو لأن لديه سلوكيات تعتقد أنها مريبة أو تسبب إشكاليات معينة، فمثلًا إذا كنت تعتقد أن الشخص الذي تحبه يبحث عن الاهتمام، فقد تعمد إلى عدم الاهتمام به وتتجاهله، على أمل أن ذلك قد يؤدي إلى زوال هذا السلوك مع الأيام، وقد تتجنب الحديث عن ذلك أمامه خوفًا من ردة فعل الشخص الذي تحبه إذا عرف بأنك تتحداه في سلوكه، ومن الأمثلة الأخرى أنك قد لا تنزعج من مساعدة أحد من الأقرباء أو الأصدقاء ماليًا من وقت لآخر إذا سمحت أحوالك بذلك، ولكن إذا كان يصرف المال بكثرة ولا يعتمد على نفسه في كل مرة، فإن ذلك سيطوّر لديه سلوك التمكين النفسي، الذي يسبب عواقب وخيمة. 

وعندما تقلق بشأن عواقب أفعال شخص ما تحبه، فمن الطبيعي أن ترغب في مساعدته لحمايته من تلك العواقب، ومن الجميل أن تختلق الأعذار لمن تحب عندما تشعر بالقلق من أن الآخرين سيحكمون عليه حكمًا قاسيًا أو سلبيًا، ولكن هذا لن يساعد من تحبه على التغيير. على سبيل المثال، يمكنك الاتصال بمدرسة طفلك لتحصل له على عذر عندما لا يكون قد أكمل واجباته المدرسية أو في حال لم يدرس جيدًا للامتحان وحصل على معدل منخفض، يبدو للوهلة الأولى أنك تساعده وأن فعلك قد حماه من التعرض للتوبيخ ومن العقوبات التي قد تؤثر عليه، ولكن في نفس الوقت فإن فعلك هذا يعطي للطفل رسالة مفادها أنه لم يرتكب أي تقصير أو خطأ في سلوكه، وأنك ستستمر في التستر عليه وحمايته.

قد ترغب كثيرًا في مواجهة أحد ما تحبه بسبب مشكلة لديه أو أسلوب تراه خاطئًا وترغب بأن يتخلص منه، ولكن بعد التفكير في الأمر، قد تشعر بالقلق حول ردة فعله، لذلك تفضل أن تتجاهل سلوكه، ولكن تجنُّب المناقشة يمنعك من لفت الانتباه إلى وجود مشكلة لدى هذا الشخص، وبالتالي لن تكون قادرًا على مساعدته على معالجتها بطريقة صحية وإيجابية.

إنَّ الحدود الصحية مهمة في أي علاقة، فقد تتضمن بعض الحدود التي قد تعبر عنها لشخص عزيز عليك أو مقرَّب منك العديد من المواقف أو العبارات الخاصة ومنها:

  • «لا أريد أن أكون قريبًا منك عندما تصرخ أو عندما تكون غاضبًا، لذلك سأستمع لك فقط عندما تتحدث بهدوء».
  • «لا أشعر بالراحة للبقاء بقربك إذا كنت تدخن أو كنت تمارس سلوكيات معلنة».
  • «لا أريد أن أذهب للتنزه معك عندما تمارس سلوكيات معينة، لذلك من فضلك لا تأتِ وتحدثني عندها».

إذا تجاوز الشخص الذي تحبه الحدود التي قمت بالتعبير عنها ولم تحدث أي مشكلة، فقد يستمر في تجاوزها دائمًا، وعندما يسيطر نمط التمكين النفسي على علاقة ما، فمن المتوقع أن تتطور مشاعر الاستياء أو الغضب وخيبة الأمل. قد يكون الاستياء موجهًا أكثر تجاه الشخص الذي تحبه أو تجاه موقفه معك أو كليهما أو حتى تجاه نفسك، وربما تشعر بالغضب والانزعاج من قضاء الكثير من الوقت في محاولة لمساعدة شخص لا يبدو أنه يقدِّرك ويهتم لأمرك، وقد تشعر أنك ملزم بمواصلة مساعدتك له حتى لو كنت لا ترغب بذلك. يمكن لهذا الاستياء أن يضر بصحتك النفسية، ولكنه في نفس الوقت قد يساعدك أيضًا على إدراك أن الموقف قد لا يكون صحيًا.

نصائح مهمة حول موضوع التمكين النفسي

  • لا تتجاهل المشكلة، إنما عليك لفت الانتباه إليها. قم بالتوضيح للشخص الذي تحبه أنك على دراية بسلوكه السيئ، وعليه أن يغير هذا السلوك أو يتجنبه.
  • شجعه على الحصول على المساعدة ولكن بطرائق لا تمكنه من سلوكه، إذ يمكن التحدث مع طبيب نفسي يمكنه تقديم العلاج المناسب، والحصول على طرق إيجابية وحلول مفيدة للحالة.
  • ضع حدودًا لتعامل الآخرين معك وحافظ عليها، وتعلم أن تقول لهم «لا» عندما يحتاج الأمر إلى ذلك. ابقَ هادئًا، ولكن كن حازمًا، واجعل عواقب تجاوز الحدود واضحة.

المصدر: 1

437
للحصول على آخر المقالات

انضم إلى قائمتنا البريدية واحصل على آخر العروض وأحدث المقالات والأخبار

شارك المقال
انطباعك عن محتوى المقال
مفيد جدا
-
مفيد
2
عادي
-
لم أستفد
-
ما هي أبرز مصادر القلق؟ وما هو تأثير القلق على الصحة النفسية؟
المقال التالي

ما هي أبرز مصادر القلق؟ وما هو تأثير القلق على الصحة النفسية؟

مقارنة بين الصحة النفسية والصحة العقلية، والاضطرابات النفسية والاضطرابات العقلية
المقال السابق

مقارنة بين الصحة النفسية والصحة العقلية، والاضطرابات النفسية والاضطرابات العقلية

مقالات ذات صلة
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
لماذا أشعر بالحزن بلا سبب ؟
القضاء على الخوف الداخلي والتخلص من الوساوس ونصائح للعلاج
القضاء على الخوف الداخلي والتخلص من الوساوس ونصائح للعلاج
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الوسواس القهري في الدين وأهم أسبابه وطرق علاجه
الشعور بالضيق والاكتئاب بدون سبب
الشعور بالضيق والاكتئاب بدون سبب
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج الخوف عند الاطفال ليتعلم الكبار طرق دعم الصغار واحتواء مشاعرهم
علاج المخاوف الوسواسية
علاج المخاوف الوسواسية
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
هل يمكن أن يحدث التوحد عند الكبار؟ وكيف يعالج؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
كيف أتخلص من التفكير الزائد والتشتت؟
ما الفرق بين نوبات القلق ونوبات الهلع؟
ما الفرق بين نوبات القلق ونوبات الهلع؟
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
علاج الرهاب الاجتماعي وكيفية التخلص منه
الشعور بالنقص
الشعور بالنقص
دكتور نفسي أون لاين على تطبيق لبيه – تعرف على خطوات تحميل التطبيق
دكتور نفسي أون لاين على تطبيق لبيه – تعرف على خطوات تحميل التطبيق
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
كيف تتخلص من جلد الذات؟ وكيف تتعامل معه بطريقة صحيحة؟
هل يمكن أن يشفى الوسواس القهري تلقائيًا مع مرور الوقت ودون أي علاج؟
هل يمكن أن يشفى الوسواس القهري تلقائيًا مع مرور الوقت ودون أي علاج؟
أطباء نفسيين معتمدين من وزارة الصحة السعودية عبر تطبيق لبيه
أطباء نفسيين معتمدين من وزارة الصحة السعودية عبر تطبيق لبيه