التعلق العاطفي الأخصائي النفسي علي البشيري

لقاء ساعة مع مستشار مع الأخصائي النفسي علي البشيري عن التعَلُّق المرضي

أسئلة وإجابات اللقاء


 

ما هو التعلق المرضي؟

لنتعرف على مفهوم التعلق ككل أو بشكل عام هو الإرتباط والتعلق في ذاته ينقسم إلى:

تعلق بالأشخاص.

وتعلق بالمواقف والأماكن والذكريات أو الماديات.

نحن هنا نتكلم عن عن التعلق العاطفي بالأشخاص بغض النظر إذا كان مرضي أو غير مرضي نسطيع أن نقول أنه نشأ في أسر مختله أي أسر لديها اضطربات نفسية أو اجتماعية ومحور لقاءنا هو الطفل فهو صاحب المشكلة وهو المعني أولًا وآخرا بموضوع التعلق.

الطفل عندما يرتبط عاطفيًا وأنفعاليًا بأقرب الناس له أو الشخص الذى يقدم له الخدمة في أغلب الأوقات تكون الأم فهو يكون مرتبط وملتصق دائمًا  بأمه، تعلق الطفل كما أشار إليه جون ببولى في الستينات لا يخلو من أربع أنماط بالتعلق كلها علاقات غير صحية وغير سليمة إلا تعلق واحد وهو تعلق الأم، قد قاموا بتجربة في نظرية التعلق مفادها أن وضع الأم والطفل وشخص ثالث يكون راصد للسلوك في غرفة:

كان الطفل يتفاعل مع أمه بشكل طبيعي عندما كانت موجودة وكذلك عبر عن رد فعل طبيعي وهى غير موجودة وهذا يسمى التعلق الآمن، لماذا يحدث هذا التعلق الآمن غالبًا لأن الطفل خصوصًا في المرحلة العمرية من 9 أشهر حتى قبل سن المدرسة وجد الأمان أو التقبل من الأم بمعنى أن حاجاته النفسية والعاطفية ملباه بشكل جيد. هذا هو النوع الأول.

النوع الثانى هو التعلق المتردى: على نفس التجربة وضع الطفل مع أمه في حجرة وعندما تركت الغرفة كان رد فعله متردي ما بين الغضب والاستياء واللامبالاة وأيضًا عندما عادت كان التفاعل معاها غير جيد وهذا يدل على حاجات الطفل النفسية والعاطفية غير ملباه بشكل جيد ودائمًا ما يواجه قمع عندما يريد أن يعبر عن مشاعره وينكرون عليه الأب أو الأم أن يعبر بطريقه معينه. ينشأ لنا هذا التعلق غير الىمن وينشأ طفل غير ايجابي وسلبي لأن من حوله سلبيين وغير إيجابيين.

النوع الثالث التعلق المتجنب: بمعنى عندما وضع الطفل مع أمه لم يكن هناك أي مشاعر أو تقبل أو أي استجابة تجاه الأم عندما خرجت وعادت وأثبتوا أن الطفل يكون لديه غضب أو استياء كامل من الأم وهذا الطفل عندما يكبر يكون متجنب للعلاقات تجده انعزالى انطوائى لا يحب العلاقات ولا الصداقات لا يشارك أحد في عمل أو دراسة بمعنى كون عن نفسه وعن الناس صورة تجنبية غير صحيحة.


 

 

هل التعلق يبدأ من النشأة؟

نعم فعندما بدأ مفهوم التعلق ورد لتشخيص الأطفال وليس الكبار لذلك أن البحث عن الأسباب والبحث عن الأمريعطى صورة أعمق من الحكم على الشئ.

النمط الأخير هو النمط المضطرب: هو مضطرب في العلاقات وهو ماكس (مزج بين) بين التجنبي والمتردي أحيانًا تكون فوق الحد الطبيعي وأحيانًا أقل من الحد الطبيعي أحيانًا متجنب وأحيانًا عدواني وغاضب وهذا النوع عند مرحلة الشباب تكون علاقاته سيئة جدًا وغالبًا يكون لديه أحد الاضطرابات الشخصية سواء في العلاقات المهنية أو الشخصية أو الزوجية ردود أفعاله تكون أكبر من الطبيعية.

هذا باختصار أنماط التعلق لدى الأطفال هي أربعة أنماط ثلاثة مرضية وواحده طبيعية.

ننتقل الآن إلى التعلق العاطفي لدى البالغين: وهو لا يكون إلا مرضي، وهو أن ترتبط بشخص بشكل مبالغ فيه بمعنى تفقد السيطرة على نفسك تفقد استقلاليتك تفقد كرامتك بالتالى أنت كالروبوت بالنسبة لهذا الشخص وهو لديه الريموت ومما لا شك هذه العلاقه باطلة ضررها أكثر من نفعها والخروج منها بأقل الأضرار أفضل من الاستمرار في هذه العلاقة.

التعلق المرضي له عدة صور وأشكال قد يكون التعلق بين ذكر وأنثى وهذا أكثر انتشارًا ويكون بين ذكر وذكر وهذا أقل انتشارًا على سبيل المشاركة وهى في أمور غير جيدة مثل المخدرات أو الأمور غير الأخلاقية الآخرى.

النوع الآخر وهو تعلق الأنثى بالأنثى وهذا بدأ ينتشر هذه الفترة  خصوصًا في المرحلة التعليمية والجامعية قد يكون بين الطالبة والمعلمة أو بين الطالبة وزميلتها هذا غير جيد ومصادرة لحرية الشخص وامتهان لكرامته ومخالف للقيم الإسلامية وقيمنا الاجتماعية.


 

 

متى يكون التعلق تعلق مرضي للبالغين؟

      إذا توفرت فيه ثلاث عناصر أولًا:

أن يكون هناك أفكار متكررة (أن يفكر بالشخص طول الوقت).

وهناك أفكار معطلة (لا يقدر أن ينتقل من موضوع لآخر مثلًا تؤثر على عمله).

وأن يكون هناك أفكار مسيطرة وأفعال قهرية.

إذا توفرت هذه الأنماط يكون الشخص يعانى من التعلق المرضي إذا لم يستطيع أن يتخلص من هذا الأمرفي أسبوع إلى 21 يوم يجب العرض على متخصص لمحاولة تخغيف هذا الأمر. 


 

 

الفرق بين التعلق المرضي أو وسواس الحب أو إدمان الحب:

التعلق المرضي يكون موجه لشخص واحد فقط بمعنى أن هذا الشخص لا يكون لديه أي علاقات حيث لديه معارف ولكن ليس هناك علاقات والشخص الآخر متحكم ومسيطر وينظر بدونية لهذا الشخص وهذا الحب من طرف واحد غير متبادل.

إدمان الحب: ليس موجه لشخص واحد موجه لأشخاص متعددين يخرج من علاقة يدخل في علاقة يبحث عن مشاعر وليس أشخاص مشاعر تشعره بالارتياح وهو يكون غير واعى وهذا لا شعوري يكون سلبي أو ايجابي ويحدث عند الرجال أكثر من النساء خاصةً في أزمة منتصف العمر، الشخص يبحث عن التقبل والقبول من الطرف الآخر الذى يقفد في الصغر.

أسباب الإدمان العاطفي غالبًا الحرمان العاطفي – كتم المشاعر الرفض عدم القبول – والأسر المضطربه تنشأ طفل أو شاب مضطرب متعلق تعلق مرضي وغالبًا يكون في الأسرة اضطرابات نفسية أو نرجسية أو شخصية اعتمادية وهى أكثر عرضة للتعلق المرضي لأنه يبحث عن من يعتمد عليه وغالبًا تلجأ إلى الشخصية النرجسية التى تبحث عن من تتحكم فيه. التعلق المرضي غالبًا يحصل بين رجل وامرأة أو بين أنثى وأنثى وغالبًا الأنثى تلجأ إلى الأنثى الأخرى المسيطرة وتقول أنا ارتاح معاها.


 

 

ممكن يكون هناك غلط في المصطلحات وتكون صداقة؟

العلاقة العاطفية المرضية لا يكون فيها الطرف الآخر ولا فيها قوانين أو حدود فيها مصادرة لحقوق الشخص وامتهان له فيها أنانية ونظرة دونية من الطرف الآخر، الشخص المتعلق أو المتعلق به يعانون من أزمة فقدان الثقة وتدني تقدير الشخص لا هذا طبيعي ولا هذا طبيعي فالإنسان الطبيعي يرفض هذه العلاقة.


 

 

ما هو العلاج؟

يبدأ أولًا من الشخص فعندما يكون عنده عزيمة وإرادة أن يتخلص من هذه العلاقة المرضية والعلاج سلوكى معرفي بالنسبة للأطفال سلوكى فقط.

ويكون من فهم مشاعر الشخص استخدام تقنيات الاستجابة  توعية الشخص كيفية التحكم في هذه المشاعر، رفع ثقته بنفسه بجانب العلاج الأسري لأنها في الغالب تكون من بيئة مضطربة أي تكون السبب فيها خلل في الأسرة بين الآباء أو بين الأزواج.


 

 

التعلق بعائلتهم مكتفيين بنفسهم ولا يريدون شخص آخر مثل زوجه الابن ما تجد قبول، هل هذا طبيعي؟

ما هى طبيعة العائلة؟ هل هي ريفية حضرية بدوية، هل علاقات العائلة جيدة ومستمرة، هل العلاقات بينهم وبين بعض جيدة، هل يوجد خلل في الأب أو الأم أو من يحمل أو يعانى من اضطراب  نفسى معين فد تعانى من صدمة ثقافية نحن نعرف بعضنا ونعرف الناس اللى نأخذ منه ولا نقبل أي زوجة ابن أو غيرها هذا غير طبيعي ومشكله في التكيف والتوافق في المجتمع.


 

 

مر تسع سنين وما استطاعت تنساهما الحل ؟

إذا زادت عن 21 يوم يجب ايجاد حل رؤية مختص سواء في التطبيق أو خارجه ليعد التوازن إليها وتتكيف مع المجتمع واضح أن الحالة مرضية وحادة يجب التوجه لمختص.


 

 

هل يكون التعلق سبب الدخول في حالة الاكتئاب؟

التعلق أصلًا أعراضه اكتئاب فقدان الثقة وتدني الذات هذه أعراض اكتئابية اضطرابات الأكل – اضطرابات النوم – أفكار سلبية مسيطرة علية هذا الأمرمتوقع أن يؤدى إلى اضطراب اكتئاب.


 

 

ما هى أول خطوة ليخفف من هذا التعلق إذا كان التعلق خفيف ولا يريد العلاج؟

لابد أن يكون لدي العزيمة لأن اقطع هذه العلاقة وترك كل ما يتعلق بهذا الشخص والخروج منها بأقل الأضرار، ثانيًا يستشير معالج، أما إذا كان خفيف جدًا فإن التعلق بالله كفيل أن ينهى هذه العلاقه من القلب.


 

 

متى نكتفي بأنفسنا ولا نحتاج الدعم أو العاطفة من الآخرين؟

الإنسان يحتاج الدعم إذا مر بضائقه معينه يحتاج الدعم النفسي والاجتماعي الأسري هذا شئ طبيعي.

ما اكتفى بنفسى عن العاطفة عندما أنا اكون لى قيمه عند نفسى وذاتى لن أبحث عن العاطفة إلا من مصادرها الطبيعية والتي تكون أسرة او زوجة، ولا أعطي أي شخص قيمة أكثر من قيمة النفس مهما كان هذا الشخص، والشخص الوحيد الذي يجب كسب ثقته هو نفسي والآخرين يأتون في المرتبة الثانية.      


 

 

ما هى الرسالة التى الذى يجب نقدمها لأشخاص الذين أتعبهم التعلق المرضي وهم كانوا يستحقون الأفضل؟

الإنسان طالما هو على قيد الحياة لابد أن يواجه صعوبات وتعرجات والطريق ليس سهل لابد أن الإنسان واثق ومقتنع بنفسه لا بأس لو فقد ثقته بنفسة في فترة من الفترات أن يستشر إذا كان لا يستطيع دعم نفسه بنفسه هناك مجموعات دعم ممكن ان ينضم إليها، ولكن الإنسان لا يدخل نفسه فى حلقه مفرغه لا يستطيع الخروج منها تؤثر عليه وعلى اسرته وأصدقائه وعلى حياته كلها .


 

 

كيف أقوى ثقتى بنفسى بعد ما عرفت مشكلتى؟

الثقه لها عدة تكنيكات، الأساليب التوكيدة هى من الأساليب المؤدية لرفع الثقه، مثلًا الإنسان عنده مشكلة التعلق أنا ضعيف أمام  الشخص ولا أستطيع أقول له لا يأمرنى أمرأنا استطيع ان أؤكد نفسى وأقول له لا.

الإنسان دائمًا يبحث عن التوقعات ولتنمية ثقتك بنفسك لابد ان تكون توقعاتك ليست بالهادئة ولا العالية تكون طبيعية ليست ايجابية ولا سلبية، التركيز على أمر معين تستطيع الحصول عليه مثل أريد أن أكون متحدث لبق أركز عليه أبحث فى مصادر أراقب الناجحين أرى ماذا فعل وإلى إين وصل الآخرين، ابدأ اطبق خطوة خطوة عليّ وابدأ بالخطوة الصغيرة وليس الكبيرة وتأخذ وقتها على حسب مرونه الشخص النفسية والاجتماعية.


 

 

هل يمكن الشخص أن يملئ وقته بالأنشطة؟

هذا اسمه جدول المحببات، الأنشطة المحببة للشخص ويرى الأشياء المحببه لديها يبدأ تطبيقها والاستمتاع بها هى شئ بسيطه ولكن قد تحدث فرق.


 

 

حتى بعد انتهاء العلاقة ما زلت أفكر وأراقب وأبحث عن أخبار الشخص الآخر أريد انتهى من هذا الشئ، كيف ابدأ؟

إذا انتهت العلاقة فلماذا البحث، أول خطوة هو الانتهاء من أى شئ له علاقة بالشخص الآخر يتلف معه سواء صور مقاطع رسائل  هذه أول خطوة وهو أن اقطع كل ما يذكرنى بهذا الشخص.

الخطوة الأخرى: إذا استمر التفكير  بعد فترة طويلة هو اللجوء إلى مختص، كل حاله تحتاج إلى من يقيمها ولكن العلاج الكامل هو العلاج السلوكى.


 

 

احس بتأنيب ضمير بعد انتهاء العلاقة وتشعر انها المخطئة أو المذنبة؟ 

هذا شعور بتدنى تقدير الذات وفقدان الثقة لابد أن تنشغل بنفسها وتدعم نفسها وتبحث عن من يدعمها بشكل طبيعي لأنه لماذا يأنبني ضميري مفروض يأنبني ضميري على علاقتي مع الله أو الوالدين أو المقربين ولكن عليها الخروج من هذه العلاقة.


 

 

عندها مشكله هى طيبة وتريد أن تنهى العلاقة بمشاعر طيبة؟

هنا أنت الطرف المتعلق فيه عندما يفحصوا شبكة العلاقات بين الإناث وجدوا أن الطرف المتعلق غالبًا تكون متزوجة او موظفة والطرف الآخر يكون يشك فى هذا الشخص ويمقته ويغار منه وأقل منه فى الشكل ليس لديه معارف او أشخاص، يحرك العلاقة حب السيطرة فهنا هذه الأخت هى الطرف الآخر وهو هنا هوس أو إدمان وتعلق مرضي  وعليه يفكر ماذا قدمت له هذه العلاقة بل سلبت منه نفسه أهله وابتسامته الإنجاز العلمى والتطور الدراسى ولهذا عليها الخروج من عنق الزجاجة بأقل الخسائر.


 

 

ما هى معايير أن العلاقة طيبه وصحية كيف احكم عليها؟

إذا كانت العلاقة فيها تكافؤ والتزام ووضوح واحترام هذه علاقة طبيعية وصحية، وهذه علاقة الصداقة يكون فيها التزام ووضوح واحترام وغالبًا يكون فيها حدود هذه الحدود قد تكون مرنه وقد تكون جامدة، يعنى أنا أفصل بين علاقة الصداقة والأسرة أما الحدود المرنه لا يكون فيها فصل، هذه علاقة غير صحية العلاقة فيها احترام وحدود هذه علاقة صحية غير هذا هى غير صحية إذا كان فيها امتهان او إهانة.


 

 

انا متعلقه بأولادى؟

تعلق الأم بالابن أو تعلق الابن بالأم هذا طبيعي ولكن تعلق الأم بشكل أو مشاعر مبالغ فيه وهو ان يكون تعلق للخوف من الفقد. وهذه مشكله ممتدة للأبناء لأن الأسر المضطربة تنتج فرد مضطرب وهذا تعلق غير طبيعي لأن هى حماية زيادة والحماية الزيادة للأطفال غير محببه، تنتج طفل متردد لا يستطيع أن يتخذ قرار طفل لا يستطيع أن يحل أى مشكلة تقابله وهنا نسمي الحبل السرى لم ينقطع وهذا يسبب اضطربات بعد الزواج بينه وبين زوجته تؤدي للطلاق.


 

 

متى الإنسان يكون قوي ويتخذ قرار ان يبدأ حياة جديدة أو يبني شخصية جديدة؟

فى قاعدة خمس ثواني إن الإنسان مثلًا يكون يمارس رياضة، بتطبيق قاعدة الخمس ثوانى يعدّ من خمسة إلى واحد ثم ينقل هذه مثال للسلوكيات تتغير خلال واحد وعشرين يوم ولكن العادات خلال 90 يوم ما دام الأخ الكريم عنده إرادة يفعل هذا الأمر يفعلها، مادام فى قرارة نفسك قررت أن تتغير فتوكل على الله سواء من خلال مختص او بالاعتماد على نفسك.


 

 

الفرق بين الحب والتعلق العاطفى ؟

كلنا نحب بنحب آباءنا وأمهاتنا وأخواتنا وأزواجنا، الحب هو ان يكون الناس حولنا ونحن مبسوطين وسعداء. اما التعلق والشخص حولي أنا اشعر بالاختناق والاستياء والحزن.

هذا الفرق بين العلاقتين الأولى علاقه طبيعية صحية والأخرى مرضية.


 

 

لمتابعة اللقاء كاملا بإمكانكم مشاهدته على اليوتيوب:

ولمتابعة المزيد من اللقاءات مع مستشاري لبيه تابعونا على قناة الانستغرام:
https://www.instagram.com/labayhapp/

بإمكانكم الآن طلب استشارة مع الأستاذ علي البشيري عبر تطبيق لبيه
حمل التطبيق واحصل على الاستشارة الآن

RSS
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
YOUTUBE
LINKEDIN
Share