مهدئ للاعصاب

مهدئ للاعصاب يحتاجه الكثير من الناس ممن يعانون من مشكلات في النوم والأرق أو مشكلات متعلقة بالتوتر والقلق تجعل الإنسان يبحث عن أي طريقة يتخلص بها من عناء الإرهاق العصبي الذي يعاني منه ويحصل على الراحة والاسترخاء والهدوء، العلاج ممكن إذا توصل المريض للمعالج النفسي الذي يتفهم حالته ويدرك كيف يعالج المشكلة بطريقة صحيح وآمنة دون مشكلات جانبية.

مهديء للاعصاب

الأدوية المهدئة هي مجموعة من العقاقير الطبيب المنومة والمضادة للقلق، تعمل على تهدئة الجهاز العصبي وتساعد الشخص على النوم والهدوء، مما يعمل على علاج حالات القلق والتوتر والأرق واضطرابات النوم.

خاصة أن مشكلة الأرق تسبب الإرهاق والتعب البدني والذهني الشديد وتسبب الكثير من المشكلات النفسية والجسدية وتسبب الشلل في الحياة اليومية للإنسان لأنها تجعله غير قادر على ممارسة الأنشطة والمهام بشكل طبيعي بسبب انعدام الطاقة والعصبية الشديدة والإجهاد وغيرها من الأعراض التي تنتج عن عدم الحرمان من النوم.

وبالتالي يحتاج للأدوية المهدئة التي تخلصه من عناء هذه المشكلة، ويتوفر في الأسواق الكثير من الأدوية التي تساعد على توفير الهدوء ومنها مركبات البنزوديازيبينات، كما تتوفر أنواع كثيرة بالإضافة لإمكانية استخدام الأدوية والمشروبات العشبية، واختيار الطريقة المناسبة.

مهدئ للاعصاب

اسم دواء مهدئ للأعصاب ومنوم

الحصول على المهديء المناسب للأعصاب يحتاج للكشف والتعرف على تفاصيل الحالة، وهذا ما يقوم به أطباء لبيه قبل وصف أي عقار طبي، وتشمل قائمة الأدوية المهدئة الكثير من المركبات ومنها ما يلي:

مجموعة البنزوديازيبينات

هذه المجموعة تعتبر من أشهر المهدئات للجهاز العصبي وهي تستخدم كمخدر في العمليات الجراحية، ومن أنواعها المعروفة في الأسواق فاليوم وزانكس، هذه المركبات تؤثر على مستقبلات معينة في المخ وهي ” جابا وجاما أمينوبيوتيريك وتعمل على تقليل تحفيز أعصاب الدماغ وبالتالي تؤدي لتهدئة الأعصاب، يتم وصف هذه الأدوية في حالات الأرق والقلق والتوتر وقبل الجراحات ولتهدئة نوبات التوتر والعصبية، حيث تؤثر بشكل سريع ومباشر على الجهاز العصبي وتعمل على إرخاء العضلات وتقليل الشعور بالقلق.

هذه الأدوية تعتبر مهدئ للاعصاب لا يجب تناوله دون استشارة الطبيب وإشرافه لأن استخدامه بشكل عشوائي يسبب التعود الجسدي والنفسي عليه والدخول في مرحلة الإدمان، علاوة على وجود أعراض جانبية له مثل: الإمساك والغثيان والتقيؤ والميل للنوم خلال النهار، الشعور بالدوار، ارتباك الذاكرة وضعف التركيز، الضعف الجنسي وصعوبات في التنفس.

مركبات الباربيتورات

عند البحث عن مهدئ للاعصاب فإن هذه المجموعة تعتبر الأكثر أمانًا من المجموعة الأولى، فهي تساعد على علاج الأرق والقلق والتوتر وتهديء الجهاز العصبي فهي مثبطة للتوتر، وتستخدم كمنوع ومهديء لحالات الأرق الشديدة وتساعد في علاج نوبات الصرع القوية، لكن الإفراط في استخدمها لأكثر من أسبوعين دون متابعة طبية يسبب الإدمان، كما أن التوقف عن تناولها يسبب أعراض انسحاب وتؤدي لحدوث تشويش وارتباك وتقيؤ وإسهال وصداع وتهيج وهبوط ضغط الدم ودوخة ودوار .

تناول هذه الأدوية لفترة أكثر من شهر ثم التوقف عنهها تسبب أعراض انسحاب قوية تتضمن الهلاوس والارتباك والغثيان وارتفاع درجة الحرارة.

الأدوية المضادة للقلق والمنومات

تضم هذه المجموعة الأدوية المنومة التي تعمل على تهدئة الجهاز العصبي وتقلقل مشاعر التوتر وتحفيز الجسم للنوم السريع لعلاج القلق، وهذه الأدوية مختلفة عن الأنواع السابقة، لكنها أيضًا لا يجب استخدامها دون إشراف الطبيب.

مهديء للأعصاب ومنوم طبيعي

مهدئ للاعصاب من الطبيعة يعتبر محاولة للتخلص من الأعراض الجانبية التي تسببها العقاقير الطبية، ولكن على الرغم من أمان المركبات العشبية إلا أنها لا تستخدم بشكل غير منظم او عشوائي، فلا يجب الجمع بينها وبين الأدوية الكيميائية، كما أن استخدامها لا يتم إلا بعد مشورة طبية، ومن أشهر هذه الأعشاب ما يلي:

  • مشروب البابونج، يعتبر علاج مميزة للقلق والتوتر لأنه مهم لإرخاء العضلات والمساعدة على النوم السريع.
  • أعشاب الناردين، تستخدم كمنوم طبيعي سريع وتدخل في تركيب الأدوية المنومة، يتم غلي أوراقها وتناول الناتج قبل النوم مباشرة.
  • اللافندر، أعشاب عطرية رائحتها تعمل على تهدئة الجهاز العصبي وعلاج مشاعر التوتر والقلق، تضاف لماء الحمام قبل النوم ويمكن استنشاق العطر أو إضافة قطرات منه للمشروبات الدافئة قبل النوم.
  • مغلي البردقوش، يعتبر مضاد اكتئاب ومنوم و مهدئ للاعصاب طبيعي، تناوله يساعد على النوم والاسترخاء، يتم غليه في الماء وتناوله قبل النوم لعلاج الأرق.
  • الشاي الأخضر، يستخدم لعلاج التوتر واضطرابات النوم، يهديء الحالة النفسية المضطربة ويعمل على إرخاء العضلات، كما أنه يساعد على الهضم خاصة عند تناوله مع النعناع الأخضر.
  • الحليب مع الموز والعسل، من المشروبات المحفزة للنوم لأنه يساعد الجسم على إفراز هرومونات السعادة وهرمون الميلاتونين، وبالتالي يقل القلق والتوتر ويصبح النوم أسهل.
  • مشروب الكاكاو باللبن، من المشروبات ذات الطعم اللذيذ وفي نفس الوقت يساعد على الهدوء والاسترخاء والنوم السريع.

علاج الأرق والقلق والتوتر

تناول مهدئ للاعصاب يساعد في علاج حالات الصرع والقلق والتوتر والأرق، لكنها تسبب أعراضَا جانبية تتراوح بين القيء والغثيان والدوار وهبوط ضغط الدم ودوخة شديدة وتسارع ضربات القلب وصداع شديد مستمر واضطرابات في المعدة والأمعاء، كما أن تناول هذه المهدئات دون متابعة مع الطبيب لفترة طويلة يسبب الدخول في حالة إدمان والتوقف عنها يترتب عليه أعراض انسحاب قوية ومزعجة.

مهدئ للاعصاب

لذا فإن العلاج لا يتم إلا وفق استراتيجية علاجية منظمة يقدمها لكم خبراء لبيه بعد الاطلاع على تفاصيل الحالة الصحية والنفسية وتقدير احتياجها للعلاج النفسي والسلوكي فقد، أن أنه يجب أن يتزامن مع الجلسات العلاجية استخدام مهدئ للاعصاب للمساعدة على الخلاص من حالة القلق والتوتر والأرق.