مرض الاكتئاب

مرض الاكتئاب ليس مجرد مشاعر متقلبة عادية أو عابرة تمر على الإنسان دون أن تؤثر فيها وفي حياته وعاداته اليومية، لكنه مشكلة نفسية حقيقية تستحق الانتباه لأعراضها والتوجه للطبيب لعلاجها، حيث يجب أن  يهتم الإنسان بصحته النفسية مثلما يعطي لصحته الجسدية مقدار كبير من الرعاية والاهتمام، فالتوجه للطبيب النفسي لا يقل أهمية عن زيارة طبيب الأسنان أو طبيب القلب وغيرها من التخصصات الطبية، لأن صحة الجسم تبدأ من حالة نفسية سوية.

مرض الاكتئاب

الاكتئاب بالإنجليزية (Depression) هي عبارة عن اضطرابات قوية تصيب الحالة النفسية للإنسان، تزلزل كيانه وتسبب تسرب مشاعر الحزن واليأس إليه، وثر سلوكياته العامة وطريقة تفكيره، ويسيطر عليه الشعور بالحزن والكآبة.

يعاني مريض الاكتئاب من مشكلات جسدية ونفسية كثيرة تنتج عن حالته النفسية السيئة ويعاني من الأوجاع وقلة النشاط، ويرغب في الوحدة لأنه أصبح يشعر أنه لا قيمة له عند الآخرين، مما يدفعه للانسحاب من الحياة الاجتماعية والتقوقع على حالته البائسة، وإما أن تكون الأعراض بسيطة يسهل علاجها أو شديدة تحتاج للتدخل السريع للسيطرة عليها.

والعلاج إما أن يقتصر على الجلسات النفسية أو يحتاج الشخص لخطة علاجية طويلة المدى يتناول فيها العقاقير الطبية ويخضع لجلسات العلاج النفسي والسلوكي وربما تستخدم أساليب التمرير الكهربائي للحالات الشديدة التي تستدعي المكوث في المستشفى لفترات طويلة حتى يشفى الشخص ويصبح طبيعيًا.

مرض الاكتئاب

الاكتئاب المزمن

مرض الاكتئاب له صور وأشكال كثيرة، وتتراوح شدته وأنواعه حسب طبيعية الأعراض التي يعاني منها الشخص، كما يختلف باختلاف المدة الزمنية التي تستمر فيها الأعراض، حيث يوجد الاكتئاب البسيط والتي يعاني فيها الشخص من أعراض خفيفة نتيجة المرور بأزمة نفسية عابرة، وتستمر علامات الاكتئاب ليومين على الأكثر.

ومن الطبيعي أن يشعر الشخص بأعراض الحزن واليأس وغيرها من علامات الاكتئاب التي لو استمرت لفترات طويلة يكون الشخص في هذه المحالة مصابًا بما يعرف باسم الاكتئاب المزمن، أو ما يعرف بالإنجليزية باسم (Chronic Depression ) .

حيث تستمر الأعراض لفترة تزيد عن أسبوعين دون هدوء أو تغيير، وقد تستمر الحالة لفترة تصل إلى عامين، بل أنها تزداد وتصبح رفيقة للشخص وعلامة من علامات شخصيته الجديدة المغلفة بالاكتئاب والحزن، حيث يشعر بالغضب والقلق والثورة والعصبية بشكل مستمر، وينغلق على نفسه يرفض الآخرين بل ويرفض ذاته ويلومها باستمرار.

 وهذا النوع من الاكتئاب هو الأصعب في العلاج حيث يحتاج لفترات طويلة تتراوح بين عامين وحتى خمس سنوات حتى يشفى المريض تمامًا.

تصرفات مريض الاكتئاب

مرض الاكتئاب له أعراض مثله مثل أي مرض آخر، يستدل عليها الطبيب من خلال مجموعة من المؤشرات التي يلاحظها على المريض، ويستمع إليها أثناء جلسات العلاج النفسي، كما يلاحظها المحيطين بسهولة لأنها تنعكس على تصرفاته وتؤسر في سلوكياته وتصرفاته.

حيث تراه متعبًا يبدو عليه الإجهاد والإرهاق، ويرفض المشاركة في أي نشاط، فهو يشعر بخمول غير عادي، المكتئب شخص بائس ويائس من حياته، حديثه مليء بالحزن والشجن لا يخلو من الشكوى من آلام جسدية كثيرة مثل الصداع وآلام المعدة والعظام والعضلات.

تصرفات مريض الاكتئاب عصبية وهو دائمًا غاضب ومتهيج ومُثار، وزنه زائد بسبب شراهته في تناول الطعام على غير المعتاد، أو يصاب الهزال ويقل وزنه لأنه يرفض الطعام وتنعدم شهيته.

يترك التجمعات ويفضل الوحدة، لا يشعر بالمتعة تجاه أي شيء، يدخن أو يتناول المخدرات أو الكحوليات على غير عادته، يفقد تركيزه وينسى كثيراً، يتعمد إيذاء نفسه ويكون وراء ذلك تفكير متكرر في الانتحار.  

مرض الاكتئاب

أعراض الاكتئاب بالتفصيل

تظهر أعراض مرض الاكتئاب عند المصاب به  لتصرخ بدلاً منه وتشير عليه وكأنها تطلب من المحيطين به مساعدته، تؤكد أن الأمر ليس سهلاً وأن العلاج أصبح مُلحًا وضروريًا.

وأهم أعراض الاكتئاب ما يلي: 

  • شعور مستمر بالحزن والبكاء والكآبة.
  • الغضب السريع والعصبية الشديدة.
  • يأس من الحياة ورفض للتقدم والمحاولة.
  •  فقدان الثقة في النفس وعدم القدرة على اتخاذ القرارات.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • الابتعاد عن ممارسة الرياضة وإهمال الهوايات.
  • الأرق وقلة النوم وكثرة التفكير في أمور مُحزنة ومُؤلمة.
  •  فقدان النشاط وقلة الطاقة.
  •  اضطرابات في الشهية بالزيادة والنقصان.
  • اضطرابات في الوزن بالزيادة أو النقصان.
  •  قلق وخوف وتوتر مستمر.
  • لوم الذات وجلدها والشعور بانعدام القيمة.
  •  عدم القدرة على التذكر وبطء التفكير.
  • الميول الانتحارية.
  • الشكوى من أعراض جسدية مؤلمة، مثل الصداع النصفي وآلام العضلات والمفاصل والعظام، اضطرابات الجهاز الهضمي.

علاج الاكتئاب

يحتاج مرض الاكتئاب للعلاج لحماية حياة المصاب به من حدوث أعراض المرض الخطيرة وأهمها الانتحار، حيث أن التوجه للطبيب النفسي أمر مهم للغاية بهدف علاج الاكتئاب.

وبعد الكشف السريري والتعرف على التاريخ المرضي والعائلي للشخص فإن الطبيب يقوم بوضع برنامج علاجي محكم لعلاج الأعراض والسيطرة عليها، وتتضمن الخطط العلاجية ما يلي: 

  • العلاج السلوكي والمعرفي 

تتضمن هذه الطريقة خضوع الشخص لجلسات علاج نفسي تختلف مدتها حسب حالة المريض النفسية، وخلالها يحاول الطبيب التعرف على الخبرات الحياتية التي مر بها المريض وأودت به إلى هذه الحالة، محاولاً تغيير نظرته للحياة للأفضل، وهذه الطريقة تصلح لحالات الاكتئاب الخفيف.

  • العلاج الجماعي

هذه الطريقة تتضمن مشاركة الشخص في جلسات وحلقات علاج جماعي يشارك فيها أشخاصًا آخرين لديهم مشكلات نفسية، لكن خبراتهم الحياتية مختلفة، وهنا يتعرف الشخص على مواقف أخرى تخص غيره مما يشعره أنه ليس وحده الذي يعاني من الاكتئاب وهذا يحفزه على الشفاء والتحدي.

مرض الاكتئاب

  • العلاج الدوائي

الحالات الشديدة من الاكتئاب تحتاج للعلاج الدوائي التي تتنوع بتنوع الأعراض واختلاف شدتها من حالة لأخرى، ومن هذه الأدوية مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، وكذلك مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، مع الأخذ في الاعتبار أن هذه الأدوية لا يمكن تناولها دون وصفة طبية، مع ضرورة إتباع كافة تعليمات الطبيب المعالج سواء من حيث الجرعة أو فترة العلاج المطلوبة.

  •  العلاج بالكهرباء

تحتاج بعض الحالات لتمرير الكهرباء للتأثير على مراكز معينة في الدماغ، لتغيير كيمياء المخ المرتبكة وذلك بجرعات محددة وبطريقة معينة.

علامات الاكتئاب عند المرأة

مرض الاكتئاب من المشكلات النفسية التي تستهدف النساء بنسبة أكبر من الرجال، لأن النساء لهن طبيعة خاصة بهن، سواء من الناحية النفسية وسهولة تعرضهن للألم النفسي وتأثرهن بسهولة بالأزمات والانكسارات النفسية، أو بسبب مرورهن باضطرابات هرمونية شديدة على مدى فترات حياتهن المختلفة.

وتعتبر المرأة أقل قدرة على التحمل من الرجل، وقدرتها على التكيف والتأقلم أقل بكثير، مما يجعل أعراض الاكتئاب تظهر عليها بشك أكثر وضوحًا من الرجل الذي يفرغ شحنته في العصبية وافتعال المشكلات والصوت المرتفع والتدخين وتعاطي العقاقير المخدرة، ومن أهم الأعراض التي تظهر على النساء ما يلي: 

  •  فقدان الاهتمام بالأشياء التي كانت بالنسبة لها ممتعة من قبل.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • رفض العلاقة الجنسية.
  • الدخول في نوبات متكررة من الحزن والبكاء.
  • قلة التركيز وضعف الذاكرة.
  •  قلة الوزن وفقدان الشهية.
  • التعب والإرهاق من أقل مجهود.
  •  الشعور بالخوف والقلق والتوتر.
  • مشاعر اليأس تتسرب إليها وترفض الاجتهاد.
  • أرق واضطراب عادات النوم.
  • التفكير في الموت.

علاج الاكتئاب بالقران

مرض الاكتئاب هو مشكلة نفسية تجعل الشخص فاقداً للثقة في نفسه وفي كل شيء من حوله، ويعاني من أعراض كثيرة تحتاج للعلاج، والبحث عن وسيلة تتصف بقلة أعراضها الجانبية، ولا يوجد أفضل من القرآن الكريم للعلاج وتهدئة روع الشخص وطمأنته.

فقد أثبتت الدراسات أن القرآن الكريم يعتبر وسيلة فعالة لعلاج نوبات الاكتئاب، لأنه مصدر للراحة النفسية والهدوء، يعالج الأرق وينزل على النفس السكينة والاطمئنان، ويتعلم الشخص من خلاله أن الله معه وسوف يخرجه من أزمته إذا التزم بالصلاة والدعاء وقراءة ما يتيسر له من آيات الذكر الحكيم.

وعند الذهاب للنوم يمكن أن يجمع الإنسان كفيه ويدعو ربه بيقين في الشفاء، ثم يقرأ سورة الناس وسورة الإخلاص وسورة الفلق، ثم ينفث فيهما ويمسح بهما على وجهه وجميع أجاء جسده، ويكرر ذلك ثلاث مرات في اليوم.

ولابد أن يتم قراءة القرآن بهدوء وتروي مع الالتزام بالاستغفار، والإلحاح في الدعاء لله تعالى أن يشفيه ويخرجه من أزمته، وأن يتيقن أن لله قريب يجيب دعوته وينزل الهدوء إلى قلبه ويفرج كربه ويزيح همه.

الأدعية المأثورة عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم للوقاية من المرض، ما يلي: 

  • ” اللهمَّ إني أعوذُ بكَ من الهمِّ والحزَنِ ، والعجزِ والكسلِ ، والبخلِ والجبْنِ ، وضَلَعِ الديْنِ ، وغلَبةِ الرجالِ.”
  • ويوجد دعاء أخر عن الرسول الكريم يعتبر وقاية وعلاج من الأمراض النفسية، ما يلي: 

” ما أصاب أحدًا قطُّ همٌّ ولا حَزَنٌ فقال اللهمَّ إني عبدُك ابنُ عبدِك ابنُ أمَتِك ناصيَتي بيدِك ماضٍ فيَّ حُكمُك عَدْلٌ فيَّ قضاؤُك أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك أوْ علَّمْتَه أحدًا مِنْ خلقِك أو أنزلته في كتابِك أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك أنْ تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي ونورَ صدري وجلاءَ حُزني وذهابَ هَمِّي إلا أذهب اللهُ همَّه وحُزْنَه وأبدله مكانه فَرَجًا قال : فقيل : يا رسولَ اللهِ ألا نتعلمُها فقال : بلى ينبغي لِمَنْ سمِعها أنْ يتعلمَها.”

من هنا يمكن القول مرض الاكتئاب مثله مثل أي مرض أخر يجب الاهتمام بتشخيصه وعلاجه فور ظهور علاماته، وعدم الانتظار حتى لا تشتد الأعراض ويدخل المريض في أزمة كبيرة ويصعب وقتها العلاج.

حمل تطبيق لبيه الآن لاستشارات نفسية وأسرية من كبرى الأطباء النفسيين