التنمر

 

التنمر هو شكل من أشكال العدوانية والإيذاء النفسي والبدني، يمارسه مجموعة من الأفراد على من هم أضعف منهم أو من هم غير قادري على الدفاع عن أنفسهم. المثير في هذا الأمر أن ضحايا التنمر ليس من تُنمر عليهم فقط، لكن كلا الطرفين هم ضحايا للتنمر. لأن الشخص الذي يقوم بعملية التنمر في الغالب تصرفه ناتج عن مشكلة نفسية أو اجتماعية تدفعه لفعل ذلك، حتى يغطي الشعور الذي ينقصه من الثقة بالنفس أو أنه الأقوى أو قدرته على. الحقيقة المرة هي أن أطفالنا معرضين يوميا في مدارسهم وأماكن تجمعاتهم مع أصدقائهم إلى الكثير من هذه المضايقات، والتي تسبب لهم الضرر النفسي والجسدي. وهنا يأتي دورك كأحد الوالدين للتعامل مع مثل هذه المواقف لمحاولة إيجاد حلول وتخفيف وطأة الأمر على طفلك. في هذا المقال نقدم لك مجموعة من المعلومات عن كيفية التعامل مع طفلك الذي يتعرض للتنمر، حتى يسهل عليك اتخاذ ما يلزم من اجراءات وخطوات لمساعدة طفلك مستقبلا.

اقرأ أيضًا | المتنمر : 3 أسباب تخلق الشخص المتنمر

علامات تدل على أن طفلك عرضة التنمر

لن يعترف جميع الأطفال لأبائهم أنهم يتعرضون للمضايقات والتنمر. إن الأمر محرجًا لهم، في الوقت الذي هم غير متأكدين من رد فعلك. لذلك، من المهم أن تبحث عن العلامات التي تخبرك أن طفلك يتعرض للتنمر:

 

  • عدم الذهاب إلى الحمام في المدرسة. الكثير من المتنمرين يهاجمون ضحاياهم في الحمام، بعيدًا عن المدرسين والبالغين. حيث يتجنبون الأنشطة غير الخاضعة للإشراف.
  •  الانزعاج بعد مكالمة هاتفية أو نصية أو بريد إلكتروني.
  •  يفقدون الأصدقاء السابقين.
  •  يصبحوا أكثر عزلة ويتجنبوا الأنشطة التي كانوا يستمتعون بها.
  • يقضون المزيد من الوقت وحدهم في غرفهم.
  • يقومون بالإدلاء بتصريحات سلبية عن أنفسهم والمشاركة في الحديث السلبي عن النفس.

 

التنمر | كيف يمكن التعامل في حالة تعرض ابنك له

لا يوجد طريقة معينة لمعالجة الأمر لكن هناك مجموعة من الطرق والخطوات الأساسية والتي تساهم بحل المشكلة. مما يؤدي إلى مساعدة طفلك وزيادة ثقته بنفسه وزيادة الترابط الأسري في ما بينكم.

1.استمع إلى ما يقوله طفلك

كونك مستمعًا جيدًا يعد جزءًا مهمًا من دورك عندما يتعرض طفلك للتنمر. ويعد أحد أفضل الأسئلة التي يمكنك طرحها على طفلك هو:

“ماذا يمكنني أن أفعل لأفيدك؟” عندما يخبرك طفلك بما يجري في المدرسة، بقدر ما يؤلمك ما يقوله لك، يجب أن تكون منفتحًا وقادرًا على سماع ما يقوله. حاول أن تكون داعمًا ولكن محايدًا عندما يتحدث. إذا تعرض طفلك للتنمر، فهو الضحية، لذا فإن محاولة العثور على سبب لتحميله المسؤولية غير مفيد أبدا. لا تَلم طفلك حتى لا تخسر تواصله معك ومصارحته إياك.

2. إذا تعرضت للتنمر كطفل، فحاول عدم شخصنة الأمور

أحيانا عندما يشتكي لنا أحد عن الصعاب التي تواجهه، ونكون قد مررنا بتجربة مماثلة، نقوم بإسقاط الأمور على أنفسنا ونبدأ في سرد ما حدث لنا. فإذا كنت قد تعرضت للتخويف عندما كنت أصغر سناً، فمن المرجح أن يثير ما يحكيه طفلك ذكريات مؤلمة بالنسبة لك. لا بأس بالتواصل مع طفلك حول شعوره بالتنمر, لكن لا تأخذ المشكلة كما لو كنت أنت من يمر بها الآن. حاول أن تخبره بما يفيده  ابتعد عما يضره، أخبره بخبراتك والطرق التي انتهجتها في مشكلتك لكن بإسقاطها على حالته هو.

3. لا تحاول أن تنتقم بيديك من المتنمر أو عائلته

على الرغم من أنه قد يكون من المغري أن تقوم أنت بحل الأمور بنفسك وأن تنتقم من المتنمر أو عائلته، إلا أنه عليك ألا تفعل ذلك. حاول أن تساعد طفلك بطريقة يشعر بها أنه هو من حل المشكلة. نعم تستطيع أن تقدم الدعم، لكن يجب أن يشعر الطفل إنه هو من قام بحل مشكلته بنفسه. ذلك يجعله أقوى وقادر على حل مشاكله المستقبلية بشكل أفضل. وتذكر حين تدخلك يجب أن يرى الطفل مدى عقلانيتك في التعامل مع الأمور وحل المشكلات.

4. ابحث عن المعلم أو المسؤول الذي يستطيع أن يساعد

تذكر أن مسؤولية إيقاف المتنمرين وما يفعلوه تقع على عاتق المدرسة. ومعظم المدارس تأخذ الأمر على محمل الجد. وتأكد من استمرار طفلك في التحدث، سواء كان معك أو مع مستشار إرشادي موثوق، من المهم أن يستمر طفلك في التواصل بشأن ما يجري داخل أروقة المدرسة.

5. كن في صف طفلك

تأكد من أن يعي طفلك أنك في صفه. عليه أن يفهم أنك لا تلومه وأنك ستدعمه. وأيا كان الموقف الذي سيتخذه ليمنع ذلك التنمر عنه فأنت في صفة لأن الذنب ليس ذنبه.

6. علِّم طفلك أن يفهم ويسمي ما يحدث

بالنسبة للأطفال الصغار، من المهم أن يكون قادرًا على تسمية ما يحدث باسم “التنمر”. لأن التنمر كلمة سلبية، ومن الجيد لطفلك أن يكون قادرًا على ربط الكلمة بالسلوك الذي يحدث أمامه. وهذا نوع من أنواع تمكين الطفل لفهم ما يحدث سريعا والتعامل معه ورده.

 7.العثور على شيء يكون طفلك جيد في القيام به

ساعد طفلك على الشعور بالرضا عن نفسه، من خلال إيجاد شيء يمكنه القيام به بشكل جيد. اختر بعض الأنشطة التي يجيدها والتي تكسبه الثقة بنفسه. لذا حاول أن تجد تجربة إيجابية لطفلك لمساعدته على الشعور بالرضا عن نفسه. تذكر أنه في كل مرة ينجح في تجربة مماثلة، يساعده ذلك على رفع احترامه لذاته، وهو عكس ما يشعر به المتسلطون.

8. درب طفلك على كيفية الرد

يميل المتنمرون إلى اختيار الأشخاص الذين يمكنهم الحصول على رد فعل منهم. إنهم يختارون الأطفال الذين ينزعجون والذين يظهر عليهم تأثير ما يفعلونه. إنهم يبحثون أيضًا عن الأطفال الذين لن يستطيعوا الدفاع عن أنفسهم. من المهم أن تعلم طفلك كيف يتفاعل مع مثل هذه المواقف.

 

وفي النهاية ربما يرى البعض أن التنمر مجرد لعب اطفال وأنه ليس بالأمر الجلل.  لكن الواقع المشاهد يعكس غير هذا، من ذلك ما نسمعه من أخبار للعديد من الطلاب الذين حاولوا الاقدام على الانتحار في السنوات القلية الماضية. ومنها تعرض البعض لأمراض نفسية مثل الاكتئاب بسبب ما يعانوه من تنمر زملائهم على أوزانهم أو أشكالهم. لذا يجب أن تأخذ الأمر بجدية وتحاول تخطي هذا الأمر مع طفلك فنحن لا نملك شيء أغلى منهم في هذه الحياة.

اقرأ أيضًا | كيف تحمي أبنائك من التنمر الرقميكيف تتعامل مع القلق لدى طفلكأفضل الطرق لتعديل السلوكيات لدى طفلك

RSS
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
YOUTUBE
LINKEDIN
Share