علاج الوهم

علاج الوهم خطوة يجب الاهتمام بها لأنه اضطراب نفسي يؤثر على الذهن بشدة ويجعلك تفق القدرة على التمييز بين الخيال والواقع، تتنامى بداخلك مشاعر واعتقادات غير حقيقية وأمور صعب أن تتحقق في الواقع، بل أن الشخص يبالغ في تصوراته وأفكاره في بعض الأحيان ليصاب باعتقادات غريبة، فقد تعتقد أنك مصابًا بمرض خطير لدرجة تخيلك للأعراض وبالتالي تبدأ في البحث عن العلاج، على الرغم من أن هذا غير حقيقي، لكن الوهم يشعرك أنك في مشكلة حقيقية تبحث عن حل لها.

أسباب الإصابة بالوهم

المعاناة من الوهم معناه الإصابة باضطراب نفسي وذهني ناتج عن مجموعة من الأسباب والتي من أهمها ما يلي:

  • عيوب في شخصية الإنسان تتعلق بأنه حساس للغاية يشعر أنه يعاني من مشكلة صحية مثلاً بمجرد أن يسمع عنها، أو يصاب بالألم لمجرد تخيله له.
  • الأسباب الوراثية لها دور كبير في الإصابة بالوهم، خاصة إذا كان الوالدين لديهما نفس المشكلة أو أنهما شديدا الحرص على أطفالهما وصحتهم لدرجة الخوف والقلق.
  • المشكلات النفسية الأخرى تسبب الوهم، مثل حالات الاكتئاب والقلق والتوتر وفقدان الثقة في النفس.
  • قيام الشخص بمتابعة صحته وجسمه وتفاصيله بطريقة مبالغ فيها، مع الاعتقاد أن أي تغيير يكون ناتج عن الإصابة بمشكلة صحية.
  • معاناة الشخص من الحرمان العاطفي وفقدانه لمشاعر الحنان والحب، تؤدي لتوهمه المرض والعجز كنوع من أنواع جذب الانتباه بشكل لا إرادي.
  • الشعور المستمر بالعدوان وإحساس الشخص أنه محاط بصراعات مستمرة تحتاج للمواجهة، رغم أن الواقع ليس كذلك.
  • الإصابة بحالة القلق المرضي التي تسبب توهم الشخص أن الصراعات والمشكلات التي يتخيلها تحولت لواقع فعلي وتحتاج منه للمواجهة والتركيز للخروج منها.

علاج الوهم

أعراض الوهم والوسواس

عادة يرتبط الوهم بأعراض الوساوس، حيث يعاني الشخص من الوسواس القهري نتيجة تعرضه للأوهام والمعتقدات الغريبة التى تصيب ذهنه، وأهم أعراض هذه الحالة ما يلي:

  • يشكو الشخص من آلام وأوجاع في جسده دون سبب حقيقي، خاصة الصداع وآلام الصدر والمغص.
  • الوسواس المستمر بالإصابة بالأمراض، حيث يشعر الشخص أنه مريض ويبدو منهكًا ومتعبًا دون أعراض حقيقية.
  • الشعور بالخوف من الناس وعدم الرغبة في الواجهة وقد يصل الأمر للإصابة بالرهاب الاجتماعي.
  • عدم ثقة الشخص في نفسه وفي شكله الخارجي.
  • اضطراب العلاقات الاجتماعية والتعرض للمشكلات.
  • انشغال الشخص بحالته الصحية وتردده المستمر على عيادة الطبيب بحثًا عن علاج للأعراض الوهمية التي يشعر بها.
  • عدم اعتراف الشخص أنه مصاب بالوهم وإصراره على أنه مريض ويحتاج للعلاج.
  • الإصابة باضطرابات الذاكرة وفقدان القدرة على التركيز.
  • المعاناة من اضطرابات النوم والأرق بسبب إفراط الشخص في تفكيره في الوساوس التي تؤرقه.

علاج الوهم وتطبيق لبيه

الإصابة بالأوهام والتخيلات والانفصال عن الواقع الفعلي مشكلة ذهنية تؤثر على حياة الإنسان وتفقده القدرة على التواصل مع المحيطين به، كما تؤثر بالسلب على حالة الشخص النفسية وتسبب الإصابة بأمراض نفسية أخرى وقد تدخله في دائرة الاكتئاب، علاوة على تأثر الحالة الصحية والتعرض لأمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم، لذا فإن علاج الأوهام أمر مهم للغاية ولابد أن يعترف الشخص أولاً أنه يحتاج لعلاج نفسي للسيطرة على ما يعاني من معتقدات وتوهمات، وإلا زادت المشكلة سوءً. إذا كان في حياتك شخص يعاني من الوهم فلابد أن تنصحه بضرورة العلاج وتوجيهه للتعامل مع تطبيق لبيه الذي يضم أمهر وأشهر الأطباء والمعالجين النفسيين الذين سوف يساعدونه ويأخذون بيديه نحو طريق الشفاء.

طرق علاج الوهم

العلاج يتضمن عدة طرق تتم بالمتابعة مع الطبيب لأنه وحده القادر على وضع خطط العلاج الصحيحة المناسبة للحالة، وتتضمن طرق العلاج المقترحة مايلي:

العلاج باستخدام الأدوية والعقاقير

بعد اطلاع الطبيب على حالة المريض النفسية والتعرف على تاريخه المرضي والتحدث معه، يمكن أن يتم وصف أدوية للعلاج يأتي على رأسها الأدوية المضادة للذهان، لأنها تساعد على وقف إفراز الدوبامين أو السرتونين في المخ وبالتالي تتحسن الحالة، كما يمكن استخدام الأدوية المهدئة ومضادات الاكتئاب، المهم أن يلتزم المريض بالجرعات الصحيحة التي يحددها الطبيب وفق مخطط زمني معين لا يتم تغيره إلا بعد استشارة الطبيب.

العلاج السلوكي والنفسي

أثبت التجارب والأبحاث أن العلاج السلوكي له دور كبير في التخلص من الوهم والوساوس، حيث أثبت فاعليته في علاج حالات كثيرة حسث يمكن علاج الخوف والقلق بالأدوية، حيث يعمل المعالج النفسي على مساعدة الشخص في تغيير أفكاره ومعتقداته من خلال الحديث معه في جلسات نفسية تساعد على التخلص من الأفكار السلبية التي تتسرب إليه وتؤثر على تفكيره وتسيطر على تصرفاته.

يتعلم الشخص عبر هذه الجلسات الربط بين مشاعره وأفكاره وتصرفاته ويعرف كيف تتأثر التصرفات بالأفكار الغريبة التي تسيطر على ذهنه.يساعدك الطبيب في رصد جميع الأفكار السلبية والوهمية التي تسيطر عليكن ثم يعطيك الطرق والخطوات التي تعمل على طردها من المخ مما يساعد على استعادة التفكير الصحيح من جديد، ومع الوقت تتغير طريقة تفكير الشخص ويصبح أكثر إيجابية.

نصائح علاج الوهم

إذا كنت تعاني من الأفكار الوهمية والغير طبيعية وأصبحت تسيطر على تفكيرك، فمن الممكن أن تساعد نفسك من خلال هذه النصائح:

  • فكر جيداً وقم بتحديد أسباب التفكير السلبي الذي يهاجمك، وحاول إيقافه على الفور.
  • ابتعد عن الأشخاص السلبيين وابحث عن من يحبك وكن معه.
  • عبر عن ألمك واعترف بالمشكلات التي تواجهك ولا تنكر مرضك النفسي.
  • احصل على فترة من الراحة والاسترخاء بعيداً عن الضغوط اليومية.
  • تحدث مع نفسك بشكل إيجابي وركز على مميزاتك.
  • الاستماع للموسيقى له مفعول السحر في تحسن الحالة النفسية.
  • ابحث عن أفكار إيجابية واستبدلها بالأفكار السلبية التي تسيطر على ذهنك.
  • تخيل نفسك في وضع أفضل وحالة صحية جيدة، ابتسم وانسى الأوهام.
  • مارس تمارين التأمل وتعلم التنفس بعمق.

علاج الوهم

علاج الوهم أمر ممكن إذا استعنت بالأطباء المتخصصين عبر تطبيق لبيه، لأنهم لديهم الخبرة الكبيرة للتعامل مع الكثير من المشكلات النفسية، لا تتردد في علاج مشكلتك حتى لا تسبب أمراض بدنية ونفسية ويصبح التعامل معها أكثر صعوبة، تعلم التخلص من الأوهام لتعيش حياة سعيدة.