علاج الاكتئاب

علاج الاكتئاب: يعتبره الأطباء أهم من علاج الكثير من المشكلات الصحية الأخرى، لأن إهمال علاجه يمكن أن يكلف الإنسان حياته إذا تفاقمت أعراضه وتسبب في اضطرابات كثيرة في جسم الإنسان واعراض قوية بعضها نفسية والبعض الأخر جسدية، حيث تتصاعد الشكوى ويعلو صوت الألم ويزداد الأنين، وقد يتكتم الشخص على ما يشعر به ليعاني وحده، وهنا تكمن المشكلة، لذا فإن العلاج هو حائط الصد للحماية من تأخر الحالة.

علاج الاكتئاب أعراضه بالتفصيل وتصرفات المريض، علاج الاكتئاب بالغذاء الأدوية للعلاج مثل أدوية مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية

أعراض الاكتئاب بالتفصيل

أعراض الاكتئاب كثيرة ويمكن ملاحظتها بسهولة، فإذا ظهرت لابد من البحث عن العلاج، والأعراض كالتالي:

  • الشعور بالحزن والتوتر والقلق.
  • فقدان الحماس ورفض المشاركة في الحياة الاجتماعية.
  • العصبية الشديدة.
  • فقدان الأمل.
  • البكاء والحزن.
  • فقدان القدرة على النوم بسهولة.
  • اضطرابات الذاكرة وانعدام القدرة على التركيز.
  • زيادة الوزن أو الهزال.
  • الشعور بتعب وإرهاق طوال الوقت.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • الرغبة غي الانتحار.
  • الشكوى من ألام في العظام والعضلات.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي.

شاهد أيضًا: ضرر حبوب الاكتئاب بدون طبيب نفسي

تصرفات مريض الاكتئاب

عند اتخاذ قرار علاج الاكتئاب فإن الأمر يسبقه مجموعة من الأعراض سبق ذكرها، وهي التي تسبب علامات تظهر على تصرفات المريض، ومنها أنه يبدو متهيجًا باستمرار ويشعر بقلق وتوتر وخوف من كل المواقف حتى ولو كانت لا تستدعي ذلك.

كما أن المصاب بالاكتئاب لا يجد راحته في أي وضع سواء الوقوف أو النوم، حيث يفقد القدرة على الاسترخاء، كما أنه يميل للعزلة ويتجنب المواجهة، يرفض المشاركة في المناسبات الاجتماعية.

كذلك تتكرر شكوى الشخص من الاكتئاب والإرهاق والخمول ويفضل البقاء في غرفته وسريره، يعاني من مزيج من الألم النفسي والعضوي، خاصة الصداع وآلام المعدة.
المكتئب يرفض اتخاذ القرارات ويميل لتأجيل كل شيء، لأنه يمتلك نظرة تشاؤمية للمستقبل، ودائمًا يتوقع الأسوأ.

كما يرفض تناول الطعام أو يقبل عليه بشراهة، وبالتالي يعاني من تذبذب الوزن، بالإضافة للأرق ورفض النوم وكثرة التفكير في أمور مزعجة تسبب قلقه وحيرته، بل وربما يفكر في إنهاء حياته.

أما عن مظهر مريض الإكتئاب فهو يتغير للأسوأ، يرفض الاهتمام بشكله الخارجي لأنه يشعر بانعدام قيمته وانه لا يوجد أحد يحبه، لأن اليأس متملك منه بدرجة كبيرة.

كذلك يفقد شغفه للحياة ولا يجد متعته في أي شيء، كما يوجد لديه ميول للعنف والعدوانية والكراهية للمحيطين، لأنه يشعر أن الجميع يرفضون وجوده، مما يجعله دائم اللوم لنفسه.

علاج الاكتئاب

علاج الاكتئاب والقلق

البروتوكول العلاجي لمشكلة الاكتئاب يتم وضعه عن طريق طبيب نفسي متخصص، والأمر له علاقة بعمر المريض والأمراض التي يعاني منها ودرجة الاكتئاب عنده وشدة أعراضها، وأهم البدائل المتوفرة للعلاج كما يلي:

تناول الأدوية الكيميائية

يتم وصف أدوية وعقاقير طبية مضادة للاكتئاب تساعد في تهدئة المريض، وجميعها يتم استخدامه تحت الإشراف الطبي.

جلسات العلاج النفسي

هي خطوة مهمة تدعم العلاج الدوائي، وفيها يشارك المريض في جلسات سواء فردية مع الطبيب أو جماعية مع مرضى آخرين يعانون من مشكلة مشابهة، وهي خطوة مهمة تساعد في حدوث الاستقرار النفسي للشخص، وتجعله يشعر أنه ليس وحده في مشكلته.

علاج الاكتئاب بالقران

اتفق العلماء على أهمية القرآن الكريم في علاج مرض الاكتئاب وغيره من المشكلات النفسية الأخرى مثل الأرق والتوتر والوسواس القهري.

حيث أن قراءة آيات القرآن الكريم تساعد علب بث الهدوء في نفس الشخص وتشعره بالراحة النفسية والاسترخاء، كما يساعد ذلك على النوم الهاديء دون كوابيس وأحلام مزعجة.

وتوجد مجموعة من الأدعية والآيات القرآنية التي يتم استخدامها لهذا الغرض وقد أثبت العلاج بالقرآن فاعليته بشرط أن يسير بالتزامن مع العلاج الطبي، وأن يكون المريض لديه يقين بالشفاء وأن الله معه وسوف يصل لبر الأمان بالصبر والهدوء والالتزام بالعلاج.

أدوية علاج الاكتئاب

كما سبق القول أن علاج الاكتئاب يحتاج لتناول أدوية مضادة للاكتئاب، وهي متوفرة بأنواع كثيرة يختار الطبيب من بينها وفق شدة الحالة، حيث تتوفر أنواع متدرجة من الحالات البسيطة حتى الحالات الأكثر شدة وحدة.

حيث تؤثر هذه الأدوية على الناقلات العصبية في المخ خاصة الدوبامين والنورإيبينيفرين والسيرتونين، والأدوية المتاحة كالتالي:

أدوية مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية

هذه الأدوية تستخدم لعلاج الحالات البسيطة والمتوسط، حيث أنه ينتج عنها أعراض جانبية بسيطة مقارنة بغيرها من الأدوية، ومن الأسماء التجارية لهذه الأدوية، بروزاك، باكسيل، سيليكسا، زولوفت، بيكسيفا، ودواء ليكسابرو.

أدوية مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورإيبينيفرين

تستخدم للأعراض الأكثر شدة، ومتوفرة بأسماء كثيرة وتسبب أعراض جانبية أقوى من الأنواع الأولى، ومنها سيمبالتا، فيتزيما، بريستيك، إيفكسور إكس آر.

أدوية مضادات الاكتئاب اللانمطية

وتتضمن مجموعة من الأدوية مثل ريميرون، الترازودون، ترينتيليكس، فيبريد، البوبروبيون.

أدوية مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات

ويوجد منها أنواع كثيرة مثل، توفرانيل، باميلور، نوبرامين، ويجب أن تستخدم بحذر شديد لأنها تسبب أعراض جانبية قوية.

أدوية مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين

من الأسماء المتاح لهذه الأدوية، بارنيت، نارديل، ماربلان، ولا يتم وصف هذه الأدوية إلا إذا فشلت الأدوية الأخرى في العلاج وذلك في حالات الاكتئاب الحاد، لأن الأعراض الجانبية الناتجة عنها خطيرة جداً ويجب استخدامها تحت الإشراف الطبي الدقيق.

مع الانتباه للأطعمة التي يتناولها الشخص لأنها قد تصبح سامة إذا تناولها الشخص مع أطعمة أو أدوية أخرى أو مع المسكنات والعلاجات العشبية.

علاج الاكتئاب

علاج الاكتئاب عند المرأة

تشير الدراسات والأبحاث أن النساء تعاني من الاكتئاب بنسب أكبر من الرجال، وقد يرجع ذلك للاضطرابات الهرمونية التي تعاني منها المرأة خلال مراحل عمرها المختلفة، وعلامات الاكتئاب لدى المرأة  وعلاجه لا يختلف كثيراً عن العلاج لدى الرجال، لكم هناك مجموعة من النصائح التي ربما تساعدها في العلاج، وذلك كالتالي:

  • الاعتراف بالمشكلة ومواجهتها وطلب المساعدة والعلاج.
  • الابتعاد عن مصادر التوتر والاكتئاب والبحث عن ما يجلب لك الفرحة والسعادة.
  • ممارسة الرياضة والخروج في نزهات في الهواء الطلق.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي تحسن الحالة النفسية.
  • تناول الفيتامينات التي تساعد على تحسين الحالة المعنوية مثل فيتامين دال.
  • الحرص على التعرض للشمس يوميًا.
  • علاج الآلام والمشكلات الصحية.

علاج الاكتئاب

علاج الاكتئاب بالغذاء

اتفق العلماء على أن العلاجات المتبعة للاكتئاب مثل تناول الأدوية والخضوع للجلسات النفسية وغيرها من وسائل العلاج يمكن تدعيمه من خلال التغذية السليمة، حيث توجد مجموعة من الأطعمة التي تعمل على تحسين الحالة النفسية، ومن أهمها ما يلي:

الأسماك

تناول الأسماك خاص التونة يفيد في تحسين الحالة المزاجية، لأنها غنية بأحماض أوميجا3 المهمة للصحة النفسية.

المكسرات

خاصة الجوز واللوز لأنها تغذي المخ وتمنحه النشاط.

الخضروات الطازجة

يفيد تناول الخضروات خاصة الورقية في رفع معنويات الشخص وعلاج الاكتئاب.

جوز الهند

يعتبر علاج فعال للاكتئاب، لأنه غني بعناصر غذائية أهمها أوميجا 3 التي تسهم في تعديل المزاج.

الأفوكادو

من الأطعمة الغنية بالدهون المهمة لصحة المخ، ويتوفر فيها حمض الأوليك الذي يعتبر علاج فعال للتقلبات المزاجية.

الفاكهة الطازجة

الفاكهة مهمة في علاج الاكتئاب، مثل الموز والتوت والفراولة والتفاح.

عيش الغراب

هو غذاء مميز لعلاج الاكتئاب، لأنه يساعد في تصنيع الجسم للسيروتونين الذي يعتبر من أهم الناقلات العصبية في المخ والذي يعالج القلق والتوتر والاكتئاب.

البصل

تناول البصل الطازج يحسن من صحة المعدة ويعالج القولون العصبي ويحسن الحالة النفسية.

الطماطم

من الخضروات المفيدة لعلاج المشكلات النفسية لأنها غنية بحمض الفوليك الذي له دور كبير في علاج الاضطرابات النفسية.

الحبوب والبقوليات

تساعد على تحسن المزاج، مثل الفول والترمس والفاصوليا واللوبيا والبازلاء

من هنا يمكن القول أن علاج الاكتئاب يعتبر أمراً حيويًا لحماية المريض من حدوث مضاعفات قوية، والعلاج يجب أن يكون عبارة عن تضافر طرق كثيرة معًا، حيث العلاج الدوائي والعلاج النفسي والعلاج بالقرآن مع التغذية السليمة، وفي كل الأحوال لابد من الالتزام بنصائح الطبيب وإتباع جميع تعليماته.

RSS
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
YOUTUBE
LINKEDIN
Share