ضعف الثقة بالنفس

 

تقدير الذات هو وجهة نظر الفرد في نفسه. الأشخاص الذين لديهم تقدير صحي لذواتهم بحيث أنهم يحُبوا أنفسهم ويُقدّروا قيمة إنجازاتهم وما حققوه. أيضا، تقدير الذات هو إحساس الفرد الكلي والعام بقيمته وفائدته. تعريف آخر يرى أن تقدير الذات هو موقف الانسان من نفسه بمعنى موقف الانسان المفضل والغير مفضل تجاه نفسه. أيضا هناك دراسات ترى أن تقدير الذات هو قيمة الانسان لدى نفسه؛ مثل كيف يرى الإنسان نفسه؛ وكيف يرفع من قدرها وحبها واحترامها لدى نفسه.

عدد كبير من الدراسات ربطت مستوى تقدير الذات بشكل مباشر برفاهية الإنسان بشكل عام. هناك عدد من العوامل المؤثرة في تقدير الذات مثل:

العوامل المؤثرة في تقدير الذات

  • الجينات
  • شخصية الفرد بشكل عام
  • عمر الفرد وخبراته الحياتية
  • صحة الفرد الجسدية والنفسية
  • أفكار الفرد عن الحياة والمجتمع وذاته
  • الظروف الاجتماعية مثل المستوى الاقتصادي وطريقة الحياة
  • ردات فعل الآخرين تجاه الفرد
  • مقارنة الفرد لنفسه بالآخرين

ما هو انخفاض تقدير الذات؟

جميع البشر يشعروا بانخفاض لتقدير ذواتهم أو قلة ثقة بأنفسهم من وقت لآخر بحسب ظروف أو أوضاع متغيرة. ولكن إذا أصبح هذا الاحساس ملازم للفرد على مدى طويل قد يصبح مؤذي جدا وضار لحياة الفرد وصحته النفسية. عندما يكون تقدير الفرد لذاته منخفض يرى حياته ونفسه بشكل سلبي ويرى نفسه غير قادرة أو كفؤ لخوض تحديات قد تفرضها الحياة على الفرد.

عندما يكون تقدير الفرد لذاته مرتفع فإنه يرى حياته بشكل إيجابي مما يجعله قادر على تحمل عثرات وعقبات الحياة وتجاوزها بثقة أكثر. كثير من الدراساتفي مجال الصحة النفسية تقترح وجود ارتباط بين تدني احترام الذات وظهور الاضطرابات النفسية. وبالتالي ، فإن تدني احترام/تقدير الذات يزيد من قابلية تطور الاضطرابات النفسية، بالمقابل يؤدي وجود اضطراب نفسي لدى الفرد، إلى انخفاض احترام/تقدير الذات. تشير نتائج كثير من الدراسات إلى أن هذا التأثير بين تقدير الذات والاضطرابات النفسية هو أكثر وضوحًا في بعض الاضطرابات النفسية، مثل الاكتئاب الشديد واضطرابات الأكل.

أسباب ضعف تقدير الذات

  • يبدأ انخفاض تقدير الفرد لذاته من مرحلة الطفولة حيث أننا كأفراد نقوم بتكوين صورة عن أنفسنا من خلال تعليقات الأصدقاء، الأشقاء على سلوكياتنا وأفعالنا. والأسباب غير معروفة أكثر الرسائل تأثيرا وبقاءً مع الوالدين، المعلمين، الأشقاء عند الإنسان هي الرسائل السلبية مثل أنه ليس كفؤ أو أنه غبي أو إلخ من التعليقات السلبية الجادة أو المازحة.
  • المرض الجسدي أو النفسي يساهم في تقليل تقدير الفرد لذاته خاصة إذا كان مصاب بأمراض مزمنة أو إعاقات جسدية أو اضطرابات نفسية والتي تعتبر عامل كبير في تقدير الذات المنخفض مثل الاكتئاب والقلق.
  • أحداث الحياة المؤلمة والصعبة يكون لها أثر كبير على تقدير المرء لذاته مثل الفشل الدراسي أو فشل في عالقة عاطفية يجعل كثير من الأشخاص يلقوا باللوم على أنفسهم بشكل كلي ويفرطوا في نقد الذات.
  • شخصية الفرد بالمجمل تعتبر سبب في نقص تقدير الذات فبعض الشخصيات سلبية في تفكيرها ولا تستطيع إلا رؤية السلبيات والابتعاد عن الإيجابيات بشكل مستمر مما يجعل الفرد غير قادر على معرفة إمكانياته وقدراته الفعلية.

أسباب ضعف تقدير الذات

  • عدم الحصول على التقدير من الوالدين والشخصيات المؤثرة في الفرد منذ الطفولة مما يزيد من قلة تقديره لذاته وإحساسه بعدم أهميته
  • انشغال الوالدين أو عدم انخراطهم بشكل فعّال في حياة الطفل فينشأ الطفل بعيدا عن اهتمامهم ورعايتهم الإيجابية مما يكون لديه احساس بعدم الأهمية والقيمة
  • الصراعات الغير متوقعة والمستمرة بين الوالدين أمام الطفل مما يزرع في داخل الطفل خوف من الآخرين ويجعل لديه قلق مستمر وعدم قدرة على الثقة والتنبؤ بالواقع وبالتالي تقل ثقة الفرد بنفسه وينخفض تقديره لذاته
  • التنمر في غياب دعم الوالدين أو حماية الطفل مما يهز ثقة الطفل بين أقرانه وربما يصبح عنيف فيما بعد أو تقديره لذاته منخفض جدا
  • الصدمات النفسية أو الجسدية مما يجعل الفرد يشعر بالضياع وقلة أهمية حياته
  • المجتمع والإعلام من أسباب زيادة انخفاض تقدير الذات في الوقت الحالي بسبب انحياز الإعلام لنشر صورة واحدة، نمطية ومثالية للجمال والحياة الناجحة، وتعرض الفرد للإعلام بشكل مستمر يجعله ضعيف من ناحية ثقته بنفسه وإمكانياته ويبدأ في مقارنة نفسه بالآخرين من ناحية الشكل وطريقة الحياة.

هناك أسباب أخرى أكثر لانخفاض تقدير الذات ولا يمكن تعميم انخفاض تقدير الذات فقط على الأسباب السابقة

صفات تقدير الذات المنخفض

  • يكون الشخص ناقد لذاته بشكل كبير ومستمر
  •  يضخم الفرد صفاته السلبية في نفسة
  • يحكم الشخص على نفسه بأنه أقل من الآخرين
  • يستخدم الفرد كلمات سلبية يصف بها نفسه مثل أنه غبي؛ أنه لا يصلح لشيء، أو أنه بشع وغير محبوب
  • يُرجع الفرد جميع إنجازاته أو أغلبها للحظ ولا يعطي نفسه وقدراته أي فضل في نجاحاته
  • يلوم الفرد نفسه عندما تسوء الأمور ولا يعرف أو يعترف بأن هناك ظروف وأشياء لا يستطيع السيطرة عليها أو التحكم فيها
  •  لا يستطيع الفرد تصديق التعليقات الإيجابية الصحيحة التي يسمعها من الآخرين أو يجد صعوبة في تصديق جزء منها

المضاعفات 

  • مشاعر سلبية تسيطر على الشخص قد تقوده للإكتئاب، الحزن، القلق، الغضب، الخجل والإحساس بالذنب
  • مشاكل في العلاقات. الشخص المنخفض تقديره لذاته قد يتسامح مع سلوكيات الآخرين السيئة تجاههم فهو يؤمن بأنه لا يستحق الحب والتقدير من الآخرين
  • الخوف من المحاولة وتحدي الذات
  • الخوف من حكم الآخرين
  • يتجنب الشخص الأنشطة خوفا من التعليقات السلبية مما يجعل الفرد منعزل اجتماعيا أو ينمو لديه مايعرف بالفوبيا الاجتماعية phobia social
  • انخفاض في المرونة، فنجد الشخص الذي تقدير منخفض لذاته يواجه صعوبة في تجاوز التحديات
  • ويؤمن أنه قليل الحيلة مما يجعله يستسلم أمام التحديات والفشل أو الرفض
  • الانخفاض في تقدير الذات يجعل الفرد لا يهتم بنفسه فينخرط في سلوكيات مدمرة
  • مثل شرب الكحول بإفراط، تعاطي المخدرات، الإقدام على الانتحار أو إيذاء الجسد
  • التقدير المنخفض للذات مرتبط بإيذاء النفس، ويجعل الفرد عُرضه للإصابة باضطرابات الأكل مثل شره الأكل أو فقدان الشهية المرضي nervosa Anorexia

هناك اضطرابات مرتبطة بانخفاض تقدير الذات وتطويرها – اقرأ أكثر عن تطويرالذات من هنا والعكس صحيح مثل الاكتئاب العام والقلق

ضعف تقدير الذات ليس اضطراب نفسي ولا يوجد أي تشخيص تحت مسمى -ضعف تقدير الذات- وربما يكون من غير اللائق تشخيص العميل بنقص تقديرالذات. يُنظر إلى ضعف تقدير الذات كعرض مصاحب لكثير من الاضطرابات النفسية والعقلية مثل الاكتئاب؛ القلق والأفكار الانتحارية. وكما عرفنا في هذا المقال أنه غالبا ما يرتبط تدني احترام الذات باضطرابات نفسية مثل الاكتئاب أو القلق. هناك طرق كثيرة لبناء احترام الذات مثل تعلم كيفية إدارة حالة الفرد المزاجية والسيطرة على مشاعر الشخص السلبية.

بعض الأفراد قادرون على القيام بذلك بمساعدة الأصدقاء والعائلة بينما يحتاج البعض للعمل

مع أخصائي الصحة العقلية/النفسية لتعلم كيفية إدارة مشاعرهم والتعرف بشكل أكبر وأعمق عن المشاكل المسببة لتدني احترام الذات.

اقرأ أيضّا : تنمية الذات للمراهقين

حمل تطبيق لبيه الآن من هنا

المراجع

https://www.mayoclinic.org/healthylifestyle/adulthealth/indepth/selfesteem/art20045374

https://www.nhs.uk/conditions/stressanxietydepression/raisinglowselfesteem/

https://www.psychologytoday.com/us/blog/mewe/201312/10sourceslowselfesteem

https://positivepsychology.com/selfesteem/

https://www.nhs.uk/conditions/stressanxietydepression/raisinglowselfesteem/

https://annalsgeneralpsychiatry.biomedcentral.com/articles/10.1186/1475283222

https://psychcentral.com/lib/buildingselfesteem/

 

كاتبة المقال: سعاد عالي

RSS
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
YOUTUBE
LINKEDIN
Share