مضادات الاكتئاب

ضرر مضادات الاكتئاب هي عبارة عن أدوية كيميائية يتم وصفها لعلاج الاضطرابات النفسية التي تصيب الكثيرين، حيث أن الاكتئاب مرض شائع ينتج عنه الشعور بالحزن واليأس مع الكثير من الأعراض المؤرقة للشخص ولكل المحيطين به، وتستمر الأعراض لفترة طويلة وبالتالي تحتاج للعلاج بمساعدة الطبيب.

ضرر مضادات الاكتئاب من غير طبيب

الإصابة بالمشكلات النفسية يعرض حياة الشخص للخطر، لأن عدم العلاج يسبب الكثير من المضاعفات، لذا فقد يلجأ بعض الناس لاستخدام مضادات الاكتئاب دون استشارة الطبيب.

الاستخدام العشوائي لأدوية علاج الاكتئاب يسبب الكثير من المشكلات والمضاعفات، حيث يجب ألا تستعمل إلا تحت الإشراف الطبي.

وأهم أعراضها الجانبية ما يلي:

تضرر الجهاز الهضمي

تتسبب مضادات الاكتئاب في حدوث اضطرابات في الهضم، ويتعرض الشخص لنوبات من الإسهال والمغص، مع شعور بالرغبة في القيء والغثيان.

اضطراب عادات النوم

يتعرض الشخص للأرق ويفقد القدرة على النوم المتصل، وفي أحيان أخرى يشعر بالدوخة والرغبة في النوم والنعاس.

تغيرات في الوزن

يتسبب الإفراط في تناول الأدوية المضادة للاكتئاب في الإصابة بمرض السكري وبالتالي يحدث زيادة ملحوظة في الوزن.

تأثر الجهاز العصبي

يجب تناول أدوية علاج الاكتئاب بجرعات دقيقة يحددها الطبيب ولفترة زمنية معينة دون إفراط.

حيث أن تناولها على المدى الطويل يسبب مشكلات عصبية وهياج وعدم التركيز، كما يشعر الشخص بتشوش في الرؤية والصداع.

تأثر الأداء الجنسي

تسبب مضادات الاكتئاب فقدان الرغبة الجنسية، كما يصاب الرجال بتأخر القذف وضعف الانتصاب.

مضادات الاكتئاب

اعراض الاكتئاب

يلجأ الطبيب النفسي لوصف مضادات الاكتئاب لعلاج هذه المشكلة النفسية، وهناك ضرر مضادات الاكتئاب لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو ما هي اعراض الاكتئاب النفسي الحاد ؟

الأعراض هي مجموعة من العلامات التي تظهر على الشخص والتي يجب الانتباه إليها مبكراً ليبدأ العلاج، وأهمها ما يلي:

الشعور بفقدان القيمة

يشعر الشخص أنه يكره ذاته مع فقدان الثقة في النفس، ودائمًا يشعر بالذنب.

الكسل والنوم

مريض الاكتئاب يتخذ من النوم الوسيلة السهلة للهروب من حالتها، حيث يعاني من الكسل والخمول وفقدان النشاط وينام لفترات طويلة.

فقدان التركيز

الاكتئاب يسبب اضطرابات في الذاكرة والتركيز، حيث يتعرض الشخص للنسيان بشكل ملحوظ.

اضطرابات في الشهية

يعاني الشخص من فقدان للشهية بسبب الحزن الذي يسيطر عليه، أو قد يلجأ لتناول كميات كبيرة من الطعام.

وفي الحالتين يتأثر الوزن بوضوح، إما بالزيادة أو النقصان.

فقدان الطاقة

يشعر الشخص بالتعب والإجهاد فقدان الشغف وعدم القدرة على بذل أي مجهود.

هياج وقلق وتوتر

يعاني المكتئب من القلق والعصبية والتوتر ويصبح سريع الغضب ويتغير مزاجه بشكل سريع.

كما يعاني من عدم القدرة على الاستقرار والجلوس في هدوء.

فقدان السعادة

يعاني الشخص من فقدان المتعة حتى بالأشياء التي كان يحبها من قبل، حتى أنه يفقد رغبته الجنسية.

شعور باليأس

يشعر الشخص بالحزن واليأس والعجز ويبكي كثيراً دون أسباب واضحة، وتفيد مضادات الاكتئاب في تهدئة هذه الأعراض.

الشعور بالألم

يتسبب الاكتئاب في الشعور بالألم في أنحاء متفرقة من الجسم، خاصة الصداع وآلام الرقبة والظهر.

كما يعاني من ألم في المعدة وانتفاخ وغازات ومشكلات في القولون العصبي.

الأفكار العدوانية

الشخص المصاب بالاكتئاب تظهر عليه ميول عدوانية تجاه نفسه وتجاه الآخرين، ويفكر في إيذاء المحيطين به.

الرهاب الاجتماعي

الشخص المكتئب يفضل العزلة ويرفض العلاقات الاجتماعية ويتجنب الالتقاء بالآخرين ويميل للوحدة.

تناول العقاقير الطبية

يشعر المصاب بالاكتئاب بعدم الراحة، مما يدفعه لتناول الأدوية المسكنة والعقاقير المخدرة، مما يشير إلى التعرض للإدمان.

الأفكار الانتحارية

حالات الاكتئاب الشديدة تسبب شعور الشخص بانعدام القيمة، ويفكر كثيراً في الانتحار، وهذه هي أخطر الأعراض التي يجب الحذر منها.

مضادات الاكتئاب

طرق علاج الاكتئاب

تناول مضادات الاكتئاب ليست الحل الأول لعلاج هذا الاضطراب النفسي، حيث أن الطبيب يبحث في البداية عن أعراض الحالة ويحدد قوتها.

وبعد الفحص الجيد للمريض يحدد الطبيب بدائل العلاج المناسبة، وأولها العلاج النفسي من خلال الجلسات أو العلاج باستخدام الأدوية.

هذا النمط العلاجي يتم اللجوء إليه في حالات الاكتئاب الشديدة و ما الذي يفرق بين الاكتئاب الحاد وحالات الاكتئاب ثنائي القطب، حيث يصف الطبيب مضادات الاكتئاب بجرعات محسوبة لأنها تؤثر على النقالات العصبية في المخ.

من أهم هذه الأدوية:

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)

تعتبر الخطوة الأولى للعلاج لأنها من الأدوية المعروفة بقلة أعراضها الجانبية، ويشاع استخدامها لعلاج حالات الاكتئاب البسيط.

ومن أشهر أسماء مضادات الاكتئاب التي تنتمي لهذه الفئة، مركبات الفلوكسيتين ومنها عقار بروزاك، أدوية الباروكسيتين ومنها باكسيل وبيكسيفا.

أدوية السيرترالين خاصة عقار زولوفت، مركبات السيتالوبرام وعقار سيليكسا، عقاقير الإسيتالوبرام خاصة ليكسابرو.

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورإيبينيفرين SNRI

هذه الأدوية تسبب أعراضًا جانبية أكثر حدة مقارنة بالنوع الأول، وتضم عقاقير الدولوكسيتين مثل دواء سيمبالتا، أدوية الفينلافاكسين ومنها دواء إيفكسور إكس آر، عقاقير الديسفينلافاكسين ومنها بريستيك، وأدوية ليفوميلناسيبران ومنها دواء فيتزيما.

أدوية الاكتئاب اللانمطية

تضم هذه الأدوية العقاقير المضادة للاكتئاب شائعة الاستخدام، ومنها أدوية الترازودون، والميرتازابين والريميرون، مركبات الفورتيوكسيتين مثل ترينتيليكس، عقاقير الفيلازودون خاصة فيبريد، أدوية البوبروبيون مثل ويلبيرتين أس آر، يلبيرتين أكس أل.

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات

يتم استخدام هذه الأدوية في الحالات التي لم تستجب للعلاج باستخدام الأنواع الأخرى من الأدوية، حيث أنها تسبب أعراض جانبية قوية.

منها مركبات الإيميبرامين ودواء توفرانيل، دواء نورتريبتيلين مثل باميلور، كركبات الأميتريبتيلين ودواء دوكسيبين، وأدوية ديسيبرامين مثل نوبرامين.

مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين

هذه الفئة من مضادات الاكتئاب تسبب تأثيرات جانبية خطيرة، لذا لا تستخدم ألا عند الضرورة وتحت الإشراف الطبي الدقيق.

كما انها تحتاج إلى تجنب أدوية وأطعمة كثيرة عند استخدامها، لأنها تتفاعل مع الكثير منها وتسبب مشكلات صحية.

لذا يتجنب تناول المشروبات الكحولية وبعض أنواع الأطعمة والأدوية المخدرة والمسكنة عند العلاج بهذه العقاقير.

منها أدوية ترانيلسيبرومين مثل بارنيت، عقاقير فينيلزين مثل نارديل، ومجموعة إيزوكاربوكسازيد منها داء ماربلان.

أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب

تناول مضادات الاكتئاب لفترة طويلة دون متابعة مع الطبيب ثم التوقف عنها بشكل مفاجيء يسبب أعراض انسحاب شديدة، لذا ينصح الأطباء بالامتناع عن تناول هذه الأدوية بشكل تدريجي.

وأهم الأعراض الانسحابية ما يلي:

  • الشعور بالصداع الشديد.
  • هياج نفسي وعصبية شديدة.
  • التعرق الغزير خاصة في الليل.
  • تقلبات شديدة في بالمزاج وحدة الطباع.
  • الشعور بالدوخة الشديدة .
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي وإسهال .
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • الأرق والاستيقاظ المفاجئ من النوم .
  • غازات في المعدة وعُسر هضم.
  • انتكاس الحالة وعودة أعراض الاكتئاب لكن بشكل أكثر حدة وصعوبة.
  • الإقدام على الانتحار والقيام بتصرفات مؤذية للشخص.

مدة علاج الاكتئاب البسيط

الاكتئاب البسيط هي حالة اعتلال مزاجي يعاني خلالها الشخص من أعراض الحزن والكآبة بشكل أقل وطأة من أعراض الاكتئاب الحاد

عادة لا يتم وصف الأدوية المضادة للاكتئاب القوية في الحالات البسيطة ويكتفي الطبيب بالعلاج النفسي والسلوكي الذي يعتمد على الجلسات العلاجية.

كما يتم وصف بعض الأدوية الخفيفة مع التدرج في الأنواع والجرعات حسب شدة الحالة.

ويحتاج المريض إلى فترة لا تقل عن أربعة أسابيع حتى تظهر عليه أعراض التحسن، ويستغرق العلاج عدة أشهر حتى تستقر الحالة بشرط إتباع تعليمات الطبيب بدقة.

مضادات الاكتئاب

ضرر مضادات الاكتئاب هي أحد البدائل العلاجية التي يلجأ إليها الطبيب النفسي لعلاج الاضطرابات النفسية، تتدرج في قوتها ويتم الاختيار من بينها حسب الأعراض التي تظهر على المريض، ولا تستخدم دون استشارة الطبيب حتى لا تسبب أضرار وأعراض جانبية.

حمل تطبيق لبيه الآن لاستشارات نفسية وأسرية من كبرى الأطباء النفسيين