حبوب نفسيه

حبوب نفسيه هي حزمة من الأدوية والعقاقير الطبيبة التي تستخدم لعلاج المشكلات النفسية، مثل الاكتئاب والقلق والتوتر والذهان والفصام، وكذلك الأرق واضطرابات النوم ومشكلات الشهية، وغيرها من المشكلات النفسية التي تسبب الكثير من المخاطر الصحية إذا لم يتم علاجها مبكراً وبشكل صحيح تحت إشراف طبي دقيق.
حبوب نفسيه

حي أدوية يطلق عليها حبوب النفسيه لأنها الملجأ والملاذ الذي يستخدمه المريض النفسي لتحسين مزاجه وعلاج مشكلاته النفسية، وبالتالي يخرج سريعًا من حالة الاكتئاب التي قد يدفع ثمنها حياته إذا لم يتخذ خطوات جادة للعلاج.

الحبوب والأدوية النفسية تتوفر في أشكال وأنواع كثيرة منها القديم الذي ظهر واعتمد في الستينات والسبعينات وحتى التسعينات من القرن الماضي، ومنها الحديث الذي لا زال تحت الاختبار، والتي تم إنتاجها في محاولات مستمرة لتلافي الأعراض الجانبية التي تسببها الأنواع القديمة.

وعند التوجه للطبيب يتم فحص المريض جيداً وتحديد شدة الأعراض التي يعاني منها، وبناء على ذلك يحدد نوع الدواء المناسب والجرعة الصحيحة، ومع المتابعة الجيدة وتناول الأدوية في مواعيدها تظهر علامات التحسن على المريض.

أسماء حبوب الاكتئاب

أدوية الاكتئاب هي حبوب نفسيه تحتوي على مركبات كيميائية تساعد على تحسين الحالة النفسية لمريض الاكتئاب، حيث أنها تؤثر بشكل مباشر على كيمياء المخ، مما يحسن الحالة النفسية بشكل واضح.

ومن أشهر أسماء علاجات الاكتئاب ما يلي:

  • عقار سيرترالين، أقراص تعالج الاضطرابات النفسية والاكتئاب.
  • دواء فلوكسيتين، من أدوية علاج الاكتئاب الشهيرة والمتوفر بأسماء تجارية كثيرة منها بروزاك.
  • عقار سيتالوبرام، هو مضاد للاكتئاب من مجموعة مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائي، وهو يعالج القلق والتوتر.
  • أقراص تريازولام، يتم وصفه كمنوم لأنه يؤثر على الجهاز العصبي ويعالج الأرق.
  • دواء باروكستين، من الأدوية المهدئة للحالة النفسية ويعالج اضطرابات الشهية والاكتئاب ومشكلات النوم.
  • عقار فلوفوكسامين، من مضادات الاكتئاب الذي يتم كذلك استخدامه كمضاد للقلق.
  • دواء زاليبلون ، علاج للاكتئاب والقلق والأرق.
  • أقراص فينلافاكسين ، دواء مثبط للنورأبينفرين والسيروتونين في الدماغ، وهو من مضادات القلق والاكتئاب.
  • دواء سولوتك، يعالج القلق والاكتئاب خاصة بعد الصدمات النفسية.
  • دواء فيلوزاك، مشابه لدواء بروزاك لأنه ينتمي لمجموعة فلوكسيتين التي تستخدم لعلاج الاكتئاب والقلق والأرق.
  • عقار لوسترال، يعالج الاكتئاب وفي نفس الوقت يعتبر منوم لأنه يهدئ الجهاز العصبي.
  • أقراص زولام، من مركبات ألبرازولام الذي عالج الاكتئاب ويوفر النوم والاسترخاء.
  • أقراص سيتالو، مكون من السيتالوبرام ويعالج الاكتئاب عند البالغين ولا يستخدم للأطفال والمراهقين ومرضى الكلى والقلب.

حبوب نفسيه

تصنيف الأدوية النفسية

يوجد في الأسواق حبوب نفسيه بأنواع كثيرة صنفها الأطباء حسب الغرض من استخدامه، ووفق الاضطراب النفسي الذي تقوم بعلاجه، وذلك كما يلي:

الأدوية المعالجة للاكتئاب

تعرف باسم مضادات الاكتئاب، وتضم الأدوية المثبطة لامتصاص السيروتونين الانتقائي، والأدوية المثيطة لامتصاص السيروتونين والنورابينفرين، مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، ومضادات الاكتئاب اللانمطية، بالإضافة إلى الأدوية المثبطة لمونوامين أوكسيديز.

  • مضادات القلق.
  • مضادات الذهان والفصام.
  • مثبطات المزاج.
  • الأدوية المنشطة.

دليل الأدوية النفسية

استخدام حبوب نفسيه لعلاج القلق والاكتئاب يحتاج للإلمام بهذه الأدوية والتعرف على أنواعها وتركيبها، حيث أن اتخاذ قرار للعلاج بعقار معين ليس أمراً عشوائيًا، فلابد أن يتناسب الدواء مع الشخص وعمره وطبيعة الأعراض التي يشعر بها.

وقد تحتاج بعض الحالات الشديدة والمزمنة لاستخدام أكثر من نوع دواء في وقت واحد ليكون العلاج فعال ومتكامل، ويضم دليل الادوية المستخدمة للعلاج النفسي التصنيفات التالية:

مضادات الاكتئاب

هذه الأدوية تعالج حالات الاكتئاب من خلال تأثيرها على الناقلات العصبية في المخ، وأهمها النورابينفرين و الدوبامين والسيروتونين.

وتضم مضادات الاكتئاب تصنيفات كثيرة متباينة في قوتها وتأثيرها، منها الأدوية المثبطة لامتصاص السيروتونين الانتقائي مثل، إسيتالوبرام، سيتالوبرام، فلوكستين، سيرترالين، وباروكستين، وهي تسبب أعراض جانبية محتملة.

كما تضم أدوية الاكتئاب، مضادات الاكتئاب غير النمطية، مثل بوبروبيون، ميرتازابين، نيفازودون، و ترازودون.

كذلك يتوفر ما يسمي بمضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات التي تعالج حالات الاكتئاب الشديدة، وتستخدم بحذر لأن أعراضها الجانبية قوية، منها دواء أميتريبتيلين، و دواء نورتريبتيلين و إيميبرامين.

مضادات الذهان

تستخدم لعلاج الفصام والاكتئاب الذهاني وحالات الخرف وألزهايمر والاكتئاب ثنائي القطب وغيرها من المشكلات المتعلقة باضطرابات المخ.

ويوجد منها نوعين، الأول هو مضادات الذهان النمطية وتشمل أدوية كثيرة مثل الكلوربرومازين و هالوبيريدول.

ومضادات الذهان اللانمطية، ومنها أدوية أسينابين، كلوزابين، و دواء اولانزابين.

الأدوية التي تحسن المزاج

هي عبارة عن حبوب نفسيه تساعد على تحسين المزاج والحالة النفسية، خاصة في حالات الاكتئاب الشديد والفصام والاكتئاب ثنائي القطب.

ومنه الأدوية التي تنتمي للجيل الأول مثل كاربامازيبين، الليثيوم، و فالبروات.
وكذلك أدوية الجيل الثاني، التي تشمل دواء الكويتيابين، و عقار ولانزابين، وريسبيريدون، وكذلك أريبيبرازول، و دواء لاموتريجين.

الأدوية المنشطة

هي حبوب نفسيه تستخدم لعلاج الأعراض الجانبية التي تسببها الحالة النفسية السيئة والاكتئاب، حيث يعاني الشخص من الكسل والخمول وانعدام الطاقة والنشاط.

تساعد على تنشيط الجسم والذهن، ومنها ما هو مشروع مثل دواء ريتالين وكذلك اديرال، كما توجد أنواع غير مصرحة وغير مشروعة مثل عقار أمفيتامين وكذلك الكوكاكين وغيره من العقاقير المنشطة.

حبوب نفسيه

أنواع الأدوية النفسية بالصور

يوجد حبوب نفسيه بأنواع كثيرة، يمكن التعرف عليها بالصور كالتالي:

مضادات الاكتئاب

حبوب نفسيه

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية، ومنها بروزاك

بروزاك

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورإيبينيفرين، مثل فيتزيما

فيتزيما

مضادات الاكتئاب اللانمطية، وأشهرها: ريميرون

ريميرون
مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات. توفرانيل

توفرانيل

مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين مثل نارديل

نارديل

مضادات القلق مثل دواء فيلوزاك

دواء فيلوزاك

مضادات الذهان والفصام وعلى رأسها: كلوزابين

كلوزابين

مثبطات المزاج، مثل عقار كاربامازيبين

كاربامازيبين

الأدوية المنشطة، ومنها: ريتالين

ريتالين

الأدوية النفسية تسبب الجنون

استخدام حبوب نفسيه لعلاج المشكلات النفسية أمر ينطوي على حدوث بعض الأعراض الجانبية الكثيرة، والتي يتوقف ظهورها على عدة عوامل لأهمها عمر المريض ومدى قدرته على تحمل الدواء، وحالته الصحية العامة.

وتتنوع الأعراض بين دوخة وغثيان وتشوش في الرؤية والتقيؤ واضطرابات الجهاز الهضمي، وحدوث بعض الأضرار للكليتين.

لكن ما يشاع عن أن هذه الأدوية تسبب الجنون، هو أمر غير صحيح ولا يوجد له أي دليل أو سند علمي، بل على العكس تمامًا، إن الأدوية النفسية تحمي المريض من المضاعفات والمخاطر التي يمكن أن يسببها المرض النفسي إذا لم يتم علاجه.

حيث أن الحبوب النفسية تساعد على تحسين المزاج والحالة النفسية وتنقذ المريض من الانتحار والوقوع في دائرة لا نهاية لها من الحزن والكآبة.

ولكن حتى تحقق هذه العقاقير الهدف المنشود منها دون مشكلات، فإن استخدامها يجب أن يتم بعد استشارة الطبيب ويستمر الاستخدام بإشراف طبي دقيق، وفق خطة علاجية صحيحة.

كما يجب أن يلتزم الشخص بكافة التعليمات والجرعات المحددة من المعالج النفسي، حتى تتحسن حالته ويحقق الاستفادة القصوى من هذه العقاقير دون الوقوع في أي مشكلة غير مرغوب فيها.

أفضل دواء للاكتئاب والقلق

استخدام حبوب نفسيه لعلاج حالات القلق والتوتر والاكتئاب أمر حيوي للغاية، ودائمًا يختار الأطباء أفضل الخيارات المتاحة والممكنة للمريض وفقًا لحالته الصحية.

حيث أن أفضلية العلاج يحددها حالة المصاب وطبيعة ما يعاني من أعراض ومدى شدتها، فالعلاج الذي يصلح لمريض قد لا يصلح لغيره.

لذا ينصح الأطباء بعدم وصف العلاجات للآخرين، فلا يجب أن يتناول المريض أي دواء من تلقاء نفسه دون العودة للطبيب واستشارته، لأن كل حالة لها إستراتيجية العلاج التي تناسبها.

أخطر أنواع الأدوية النفسية

يوجد في الأسواق حبوب نفسيه بأنواع كثيرة، وجميعها يسبب أعراضًا نفسية متنوعة ومتدرجة في شدتها، بعضها يسبب أثار بسيطة يمكن تحملها والتعايش معها.

مثل النعاس واضطرابات الهضم، والبعض الآخر يؤدي لحدوث أعراض جانبية قوية قد تصل لحد الوفاة، خاصة إذا أدت إلى تعرض القلب والكليتين للاضطرابات، أو ترتب عليها تشوش شديد للرؤية قد يعرض الشخص للحوادث والإصابات.

وبالنسبة للأدوية الأكثر خطورة، فقد أعلنت هيئة الغذاء والدواء السعودية عن دواء يحمل اسم زيبركسا وهو من أدوية اولانزابين، وهو من الأدوية المستخدمة لعلاج الفصام.

وقالت الهيئة أن هذا الدواء يندرج تحت الأدوية شديدة الخطورة رغم فاعليته في العلاج، إلا أنه تسبب في إصابة عدد كبير من المرضى بأعراض جانبية اعتبرها الأطباء أشد فتكًا بالمريض من المرض النفسي.

وقد تسبب هذا الدواء في إصابة المرضى بالسكري وزيادة الوزن والسمنة، مما ترتب عليه ارتفاع نسب الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

لهذا فقد تم التنبيه على عدم استخدامه لمرضى السكري والقلب، وللأطفال والمسنين، مع استخدامه بحرص وفي نطاق محدود للفئات الأخرى.

قدمنا لكم تقريراً حول حبوب نفسيه مع التعرف على أنواعها وأشكالها، والإشارة إلى تصنيف ودليل هذه الأدوية لتكون مرشداً لكل مريض في بداية علاجه، وبالطبع رأي الطبيب هو الذي يحدد النوع المناسب لكل شخص.

حمل تطبيق لبيه الآن لاستشارات نفسية وأسرية من كبرى الأطباء النفسيين