السلوك التطبيقي

تحليل السلوك التطبيقي أو (ABA) هو علاج يركز على تحسين السلوك البشري مثل المهارات الاجتماعية ومهارات الاتصال ومهارات القراءة والتركيز على تحسين مهارات التعلم. تُستخدم طريقة العلاج هذه خصيصًا لعلاج الأطفال المصابين بالتوحد. لذلك حرصنا على التعرف على تحليل السلوك التطبيقي مع الأستاذة سارة الجاسر، أخصائي توحد واضطرابات سلوكية، ومحلل سلوك معتمد BCaBA مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز أبحاث التوحد بالرياض.

السلوك التطبيقي

بدأت الأستاذة سارة الجاسر هذا اللقاء بالاستناد إلى نظرية العالم الفسيولوجي الروسي إيفان بافلوف الذي درس قياس لعاب الكلب بناءً على كمية الطعام، وأدخل أنبوبًا صغيرًا في خد كل كلب لقياس لعاب الكلب أثناء تناول الطعام. ووجد أن كلما سمع اقترب صوت الشخص الذي سيقدم الطعام كلمات زاد اللعاب. واستنتج بافلوف من ذلك أن هناك علاقة بين المنبهات الخارجية (صوت القدمين) والاستجابة العصبية (إنتاج اللعاب)، وحينها استنج نظرية الاستجابة الشرطية.

تحليل السلوك التطبيقي
تحليل السلوك التطبيقي

أبعاد تحليل السلوك التطبيقي

وأضافت الأستاذة سارة أن هذه النظرية قد ساهمت في دراسات ونظريات أخرى في علم السلوك، موضحة أن السلوك هو تصرفات البشر بما يتناسب مع أفكار المجتمع فيما يتعلق بالخطأ والصواب. أما السلوك التطبيقي فهو علم يعمل عل تطبيق التقنيات المشتقة من مبادئ السلوك بطريقة منهجية ومنظمة لتطوير السلوكيات المهمة اجتماعيًا ومعرفة المتغيرات المسئولة عن تغيير السلوك.

لفهم السلوك التطبيقي فمن الضروري معرفة أبعاد تحليل السلوك الخاصة به لإمكانية تحليله بشكل صحيح، وهذه الأبعاد هي:

  • أن يكون سلوكي أي يكون السلوك ملاحظ وهناك رغبة في تطويره.
  • هناك جانب تطبيقي أي قابل للتطبيق في الحياة اليومية بتعزيز البيئة المحيطة به.
  • تحليلي: أي هناك علاقة وظيفية واضحة بين سلوك معين وبين البيئة أي تأثير البيئة على السلوك.
  • يوجد أيضًا بُعد تكنولوجي أي وهذا يعني أن يتمكن كل باحث من تنفيذه بمجرد قراءته والوصول إلى نفس النتائج.
  • منظم أي منهجي يتم تنفيذ عدد من الإجراءات للوصول إلى نتيجة محددة.
  • فعال أي حدوث تغيير فعال عند تطبيق المبدأ العلمي ولكن ليس تغير إحصائيًا ولكن تغير بالمؤشرات.
  • تعميمي بمعنى إمكانية تطبيقه في كل مكان ومع أي شخص وبأدوات مختلفة.

حمل تطبيق لبيه الآن لاستشارات نفسية وأسرية من كبرى الأطباء النفسيين