الوسواس القهري الفكري

الوسواس القهري الفكري هو اضطراب نفسي يصيب شريحة كبيرة من الناس من مختلف المراحل العمرية، حيث يعاني الشخص من وجود أفكار تطارده وتلازم تفكيره طوال الوقت وتأتي لذهنه وتسيطر على تفكيره ويفشل في طردها والتخلص منها، وعلى الرغم من رغبة الشخص في التخلص منها، إلا أن محاولاته تفشل ويحتاج للعلاج حتى لا تتحول إلى مشكلة مزمنة يصعب علاجها.

الوسواس القهري

هو اضطراب ومشكلة نفسية تمنع صاحبها من الراحة وتجعله في حالة قلق وتوتر مستمر، ويعتبر الوسواس القهري الفكري مشكلة نفسية تنتج عن سيطرة أفكار معينة على ذهن الشخص يجد نفسه غير قادر على نسيانها أو تجنبها.

أفكار كثيرة غير عادية تراود الشخص وقد تحرمه من النوم أو الحياة الطبيعية وتجعل حياته غاية في التوتر، ويصعب عليه السيطرة على تصرفاته، وقد ينتج عن ذلك فقدانه لعمله أو لعلاقاته الاجتماعية.

الوسواس القهري الفكري

أفكار الوسواس القهري

حالات الوسواس القهري الفكري تجعل الشخص يعاني من وجود مجموعة من الأفكار الغريبة، والتي حاول الأطباء رصد بعضها كالتالي:

تفكير الشخص في الانتحار

يعاني الشخص المصاب بهذا الاضطراب الذهني من ميول انتحارية، وتلازمه باستمرار أفكار متعلقة برغبته في التخلص من حياته، فإذا وجد نفسه في مكان مرتفع على سبيل المثال، فإنه يفكر في القفز، وإذا رأى عقار مخدر يفكر في تناوله، ويجد الشخص نفسه يفكر إيذاء نفسه بشكل مستمر.

التفكير في إيذاء الآخرين

يعاني المريض في هذا الحالة من التفكير في إيذاء غيره، على الرغم من حبه لهم، إلا أنه يجد نفسه دون سبب يريد القيام بتصرفات يترتب عليها إلحاق الأذى بغيره حتى المقربين إليه دون أن يدرى عواقب تصرفاته الناتجة عن هذه الأفكار السلبية.

الأفكار الجنسية الغير طبيعية

يجد الشخص نفسه في هذه الحالة يعاني من التفكير المستمر في أمور جنسية غير طبيعية، وهو ما يعرف باسم الوسواس القهري الجنسي وغالبًا تكون أفكار شاذة تراوده وتسيطر عليه ويصعب نسيانها.

أفكار دينية غريبة

يمكن أن يجد الشخص نفسه فريسة لأفكار دينية غير طبيعية وهو ما يعرف باسم الوسواس القهري في الدين، وفي هذه الحالة يجد نفسه يرفض معتقدات ومبادئ دينية ويعاني من الوسواس باستمرار لدرجة اعتقاده أنه مذنب ومُخطئ ويستحق الجحيم.

أفكار متعلقة بالمرض

الوسواس القهري في هذه الحالة يأتي للخص في شكل تفكير مستمر في الأمراض، وخوف دائم من المرض والعدوى، مما يدفعه للإفراط في استخدام الأدوية والفيتامينات والمواد المطهرة، بل وقد يرفض مصافحة الآخرين ظنًا منه أنهم مصدراً للميكروبات.

التفكير في الذنب

الأفكار قد تأتي للشخص وتجعله يكره ذاته، ويعتقد أنه مذنب دائمًا، ويعيش باستمرار في دائرة الشعور باللوم بالذنب تجاه نفسه وتجاه الآخرين.

الوسواس القهري الفكري

أسباب الإصابة بوسواس التفكير

يحدث الوسواس القهري الفكري نتيجة حدوث مجموعة من الأسباب أو مرور الشخص بعدد من المتاعب النفسية خلال مراحل حياته.

ومن أشهر الأسباب التي تتسبب في هذا الاضطراب النفسي الشهير ما يلي:

  • الوراثة، وهي تلعب دور كبير في الإصابة بهذه المشكلة وهي تنتقل من الآباء للأبناء.
  • اضطراب كيمياء المخ، حيث يعاني المصاب بالوسواس القهري من زيادة ملحوظة في نشاط المخ.
  • مشكلات اجتماعية، مثل تعرض الشخص للإهانة والصدمات النفسية القوية، أو حدوث تغيرات مفاجأة في حياته سواء في العمل أو في محيط العائلة.
  • الإصابة بأمراض نفسية أخرى، مثل الاكتئاب والتوتر والقلق.

تشخص المرض

الخطوة الأولى لتشخيص هذه المشكلة هو شعور الفرد أنه يعاني منها ويحتاج للعلاج الفعلي، ويقوم بطلب المساعدة من الأسرة والمحيطين، ويتوجه للطبيب لطلب العلاج والمشورة الطبيبة.

حيث أن الاعتراف بالمشكلة هي الخطوة الأولى الصحيحة في طريق العلاج، وبعد ذلك يقوم الطبيب بفحص المريض والتعرف على تاريخه المرضي والوراثي ويستمع للأعراض التي يشكو منها الشخص لتساعده في العلاج.

ثم يطلب من المريض إجراء أشعة على المخ لتوضح ما إذا كانت الأمور تسير بشكل طبيعي أم لا، كما يقوم الشخص بإجراء بعض التحاليل المعملية التي ترشد الطبيب للمشكلات الصحية التي يعاني منه الشخص والتي تكون سببًا لهذا الاضطراب النفس.

الوسواس القهري الفكري

طرق علاج الوسواس القهري الفكري

بعد تشخيص المرض بالاعتماد على فحص المريض جيداً وخضوعه لبعض الاختبارات المعملية والنفسية، فإنه يجب أن يبدأ الطبيب في إتباع خطة علاجية سريعة وفق الطرق التالية:

الجلسات النفسية

تعتبر الخطوة الأولى لاحتواء أوجاع المريض والسيطرة على شعوره بالذنب والألم، حيث ينصحه الطبيب بالابتعاد عن الأماكن والأشخاص التي تثير لديه أفكار معينة.
ومع مرور الوقت يتعود الذهن على طرد الأفكار السيئة واستبدالها بتفكير إيجابي.

استخدام الأدوية

يحتاج الطبيب لوصف أدوية تساعد المريض على تخطي مشكلته، وعلى رأسها الأدوية المضادة للاكتئاب، حيث تساعد على زيادة نسبة السيروتونين، حيث أثبتت الأبحاث انخفاض هذه المادة لدى المصاب بهذه المشكلة.

كما يمكن استخدام مضادات الذهان، والأدوية المهدئة والمنومة، وفي جميع الحالات يجب الالتزام بإرشادات الطبيب وتنفيذها بدقة.

استخدام الصدمات الكهربائية

هذه الوسيلة تستخدم في الحالات الشديدة والمتأخرة، والتي لا يفلح معها العلاج النفسي والأدوية، مثل حالات الإقدام على الانتحار وتكرار المحاولات.

الوسواس القهري الفكري هو اضطراب نفسي يعاني منه الكثيرين، لكن قد يرفض البعض الإفصاح عن المشكلة لاعتقادهم أنه شيء مشين يعرضهم للتنمر والانتقادات، ولكن الطب النفسي يؤكد أن اعتراف المريض بمشكلته والبدء في علاجها مبكراً يساعد كثيراً في تحسن حالته والشفاء السريع والخلاص من الأفكار التي قد تقلب حياته رأسًا على عقب إذا أهمل العلاج وأنكر إصابته بالمشكلة.

RSS
Follow by Email
Twitter
Visit Us
Follow Me
YOUTUBE
LINKEDIN
Share