القضاء على الخوف الداخلي

القضاء على الخوف الداخلي رغبة كل شخص حياته أصابها الشلل بسبب هذه المشاعر السلبية التي تمنعه من المواجهة وتتسبب في ضياع الكثير من الفرص وتؤجل وصوله للنجاح، ذلك لأن أحاسيس الرهبة والقلق مشكلة يعاني منها الناس في جميع المراحل العمرية وربما تنتج عن الضغوط الحياتية اليومية، أحيانًا تكون طبيعية وعابرة سهل السيطرة عليها، وفي أحيان أخرى تتحول لمشكلة مزمنة كبيرة تحتاج للعلاج السريع قبل أن تتفاقم ويصبح من الصعب حلها.

القضاء على الخوف الداخلي

يتعرض الإنسان بشكل شبه يومي للعديد من المؤثرات الخارجية التي تتسبب في شعوره بالخوف، وربما ينبع هذا الشعور من داخل الإنسان، ينتج عن ذلك الإحساس بعدم القدرة على الاستمرار في الحياة بشكل طبيعي، لأن الخوف من أكثر العراقيل التي تقف أمام تحقيق الشخص لذاته.

عندما يواجه الإنسان موقف مخيف فإنه يشعر بأعراض كثيرة نتيجة تأثر جهازه العصبي بهذا المؤثر القوي، يجد قلبه يرتجف وتزداد ضرباته مع النهجان والتعرق الغزير ورعشة في الجسم والأطراف.

كما يضطرب الجهاز الهضمي ويشعر المصاب بالتقلصات والمغص مع جفاف بالفم ورغبة في التقيؤ، وغالبًا تتأثر الشهية ويرفض الشخص تناول الطعام مما يؤثر على وزنه بالانخفاض ليبدو عليه علامات الضعف والهُزال، مع شعور مستمر بالصداع والأرق.

معظم هذه الأعراض تكون مؤقتة وتنتهي بانتهاء مؤثر الخوف، كأن تشعر بالخوف عند مواجهة حيوان مخيف مثلاً أو مشاهدة موقف مرعب أو حادث عنيف، لكن إذا تكررت المواقف المرعبة أو استمرت فإن الأعراض تستمر باستمرار المؤثرات، وهنا يجد الشخص نفسه في مشكلة نفسية لابد أن يقدم على علاجها باستشارة الأخصائي النفسي.

القضاء على الخوف الداخلي

التخلص من الخوف والوسواس

القضاء على الخوف الداخلي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالوساوس، لأن الخوف ينتج في أحيان كثيرة عن الأفكار السلبية التي ترد على ذهن الإنسان وتشعره بالخوف وتفقده القدرة على الإقدام، الوساوس تجعلك تفكر باستمرار في كل ما يسبب لك الخوف، كأن تخاف من المرض أو الموت أو فقدان شخص عزيز، وتفكر طوال الوقت في هذه الأمور وبسببها تفقد شعورك بالمتعة في الحياة لأن الخوف أفسدها.

يقدم علماء النفس مجموعة من النصائح للتخلص من الوسواس القهري والخوف والقلق وغيرها من علامات التفكير السلبي، ومنها ما يلي:

  • ابتعد عن مثيرات الأفكار السلبية والوساوس.
  • إعمال الذهن في أمور مفيدة تبعده عن مثل هذه الأفكار غير المفيدة.
  • إذا ورد للذهن أفكاراً وسواسية، لابد من توجيهه للتفكير في أمور إيجابية ليتم التدريب على ذلك، ليتعود المخ على طرد مشاعر الخوف.
  • ابحث عن أسباب خوفك وواجهها وأكد لنفسك أنها لا تستحق كل هذا الخوف.
  • اهتم بالأشياء الإيجابية في حياتك واعمل على إبرازها والتركيز عليها.
  • لا تخجل من طلب المساعدة من الأهل والأصدقاء إذا شعرت بالخوف بشكل مبالغ فيه لدرجة أنه أصبح يمنعك من مواصلة حياتك اليومية بشكل طبيعي.

كيفية التخلص من الخوف من الناس ؟

القضاء على الخوف الداخلي خطوة مهمة تبدأ بتحديد أسباب خوفك، فإذا تمكنت من وضع يديك على مسببات خوفك فسوف يمكنك هزيمتها والتخلص منها.

ومن أهم أسباب الشعور بالخوف عند الكثيرين هو الخوف من المحيطين، هذه الحالة يطلق عليها علماء النفس اسم ” الرهاب الاجتماعي ” ، هذه الحالة تجعلك ترفض الاندماج مع الآخرين وتتجنب أي لقاءات جماعية أو مناسبات اجتماعية وتختلق الأعذار للهروب منها، لأنه تخشى المواجهة.

مشاعر تجعلك حبيس غرفتك مفضلاً العزلة والوحدة، تفقد ثقتك في نفسك وفي من حولك، تشعر بالهزيمة ولا يكون لديك القدرة على الحوار مع الجميع، لأنك لا تثق في ما سوف تقوله، مشاعرك متضاربة ولكن المؤكد أنك تحتاج لهذه النصائح لتعبر هذه الأزمة:

  • الاعتراف بالمشكلة ووجود رغبة حقيقية في علاج الخوف والقلق، تأكد أن الخوف سوف يدمر حياتك وعليم أن تدمره قبل أن يصل بك إلى طريق مسدود.
  • واجه الناس واهزم خوفك واخرج من عزلتك، حاول الاندماج مع المحيطين بشكل تدريجي، ابدأ بالأصدقاء المقربين وأسرتك وعائلتك، ثم قم بتوسيع الدائرة بهدوء، شارك في الأنشطة الاجتماعية وتعلم من المواقف حتى تكتسب المزيد من الثقة في نفسك.
  • تمتع بالقوة والثبات، وتحمل أي مشكلات سلبية تظهر في البداية، لأن الطريق ليس سهلاً، تحلى بالصبر والهدوء حتى تصل لما تريد، وتأكد أن حياتك وقوة شخصيتك تستحق ذلك.
  • حاول التميز في مجالك لتتمكن من القضاء على الخوف الداخلي ، لتحجز لنفسك مكانًا مميزاً بين الجميع، النجاحات المتتالية والتفوق أمور إيجابية تزيد ثقتك في نفسك لأنك وقتها ستشعر بالتميز مما يبدل الخوف بالثقة.
  • الاستعداد الجيد لمواجهة الآخرين، إذا كنت تخاف من الناس، فلا بأس من أن تجهز نفسك لهذه المواقف وأن تستعد للأسئلة والمواقف التي يتوقع أن تتعرض لها، وأن تجهز بعض الردود التي تساعدك في تخطي المواقف المحرجة، مع الوقت سوف تتعلم كيفية الرد على كل ما كان يثير خوفك أو يسبب لك الإحراج.
  • يمكنك الاستعانة ببعض الردود العامة التي تعمل على إغلاق الحوار بشكل ذكي ولا تفتح المجال لأسئلة جديدة تضعك في حيرة وقلق.
  • واجه التنمر بقوة، إذا تعرضت لمواقف مزعجة من المتنمرين، ابرز صفاتك الحسنة وتحدث عنها وتعلم فن الرد على من يوجه لك النقد، والأفضل أن تتجنب الحوار مع من يتعمد إهانتك أو توجيه اللوم لك، تعامل وكأنه غير موجود، ووجه حديثك لمن يشعرك بتميزك.

التخلص من الخوف المرضي

القضاء على الخوف الداخلي ليس سهلاً في كل الأحوال، لكن بعض الحالات تتحول فيها مشاعر الخوف إلى مرض نفسي يجعل صاحبه يعاني من مشكلات نفسية كثيرة مثل الاكتئاب والقلق والهلاوس والوسواس القهري، إذا فلا مفر من علاج الخوف الداخلي للتخلص من مشاعر الخوف، ومن أهم خطوات الخلاص من المشكلة ما يلي:

العلاج النفسي

اللجوء للمعالج النفسي خطوة مهمة للتخلص من الخوف و علاج التفكير السلبي لديك، الطبيب سوف يستمتع إلى مشكلتك ويساعدك في وضع يديك على أسبابها، ومن خلال الجلسات النفسية سوف تحصل على الدعم اللازم والعلاج الصحيح.

العلاج بالأدوية

تحتاج بعض الحالات لتناول الأدوية المهدئة للتخفيف من أعراض الهلع والخوف التي تنتاب الشخص، الطبيب وحده هو المسئول عن اختيار الأدوية وتحديد جرعاتها بدقة، وأغلبها تستخدم في تنظيم ضربات القلب وضبط سكر الدم وتنظيم الضغط.

القضاء على الخوف الداخلي

القضاء على الخوف الداخلي لا يحتاج للتأجيل لأنه ليس مشكلة بسيطة، فهو بداية للكثير من المشكلات النفسية الكثيرة التي إذا أهمل الشخص علاجه ولم يعترف بوجوده من البداية، أما إذا توجه للطبيب وطلب المساعدة وقرر مواجهة مخاوفه فسوف يتمكن من هزيمتها وقهرها وبالتالي يعيش حياة طبيعية دون مشكلات نفسية.