الفرق بين القلق والاكتئاب

ما الفرق بين القلق والاكتئاب ؟ كثيراً ما يراودنا هذا التساؤل، فالقلق والاكتئاب حالتان منفصلتان لكنهما يحدثان معاً بشكل شائع، حيث يجعلنا الاكتئاب قلقين في كثير من الأحيان، كذلك فغالباً ما يجعلنا القلق مكتئبين.
في هذه المقالة سنبيّن الفرق بين القلق والاكتئاب من خلال المفهوم والأعراض وطرق العلاج.

ما الفرق بين القلق والاكتئاب من ناحية المفهوم

يُعرف القلق (Anxiety) بأنّه الشعور بالخوف مما سيحدث، وهو استجابة طبيعيّة للجسم في حالات التوتر، حيث يشعر الناس بالقلق تجاه أمور الحياة مثل الأمن الوظيفي أو المخاوف الصحيّة أو المشكلات الماليّة، وهو ردّ فعل طبيعي لظروف الحياة أو التهديدات المباشرة.
كما يُعرف الاكتئاب (Depression) بأنه مرض عقلي طويل الأمد، وهو سيطرة مشاعر اليأس والحزن على الشخص معظم اليوم، والتدنّي الحادّ لمزاجه وفقدانه الاهتمام بالنشاطات اليوميّة، ويُشخّص الاكتئاب عند ظهور هذه الأعراض كلّ يوم لمدّة أسبوعين على الأقل.

ما الفرق بين القلق والاكتئاب من حيث الأعراض

تتشابه بعض أعراض القلق مع أعراض الاكتئاب، ولكن من ناحية أخرى توجد اختلافات تساعد على التمييز بين الحالتين وسوف نتعرف على الفرق بين القلق والاكتئاب.

أعراض الاكتئاب

قد تؤدي أعراض الاكتئاب إلى الشعور بالقلق لعدّة أيام، وتشمل أعراض الأعراض الجسدية والسلوكية والنفسية للاكتئاب ما يلي:

  • التعب وانخفاض الطاقة.
  • صعوبة في التركيز واتخاذ القرارات.
  • صعوبة في التذكّر.
  • آلام وأوجاع دون أن يكون هناك سبب واضح.
  • اضطرابات في النظام الغذائي مثل انخفاض الشهية وفقدان الوزن أو زيادة الشهية وزيادة الوزن.
  • مشكلات في النوم مثل الأرق أو النوم لساعات طويلة.
  • فقدان الاستمتاع بالنشاطات اليوميّة والهوايات المُفضّلة.
  • الشعور بالحزن واليأس والإحباط.
  • الشعور بالقلق.
  • الشعور بالذنب وانعدام القيمة.

الفرق بين القلق والاكتئاب

أعراض القلق

تؤدي أعراض القلق إلى التأثير على الحياة اليومية للشخص، وتشمل الأعراض الجسدية والسلوكية والنفسية للقلق ما يلي:

  • الشعور بالتعب بسهولة.
  • صعوبة في التركيز.
  • صعوبة في التذكّر.
  • سرعة خفقان القلب.
  • شدّ عضلي.
  • طحن الأسنان.
  • صعوبات في النوم.
  • الأرق والشعور بالضيق.
  • صعوبة السيطرة على القلق أو الخوف.
  • الرهبة والهلع المستمر.

ما الفرق بين القلق والاكتئاب من حيث العلاج

يشترك كلّ من القلق والاكتئاب بطرق العلاج المستخدمة على الرغم من أنهما حالتان منفصلتان، وتشمل طرق العلاج ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي: يهدف إلى تعديل أفكار وسلوكيات المُصاب وردود أفعاله لتكون أكثر عقلانيّة.
  • العلاج الشخصي: يركز هذا العلاج على تعلّم استراتيجيات الاتصال التي تساعد على التعبير عن النفس بشكل أفضل.
  • علاج حلّ المشكلات: وذلك من أجل التأقلم مع الأعراض التي يعاني منها المريض.
    كما يمكن استخدام الأدوية لعلاج القلق أو الاكتئاب أو كليهما معاً مثل مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق أو معدلات المزاج، ولكن يجب أن يتمّ ذلك تحت إشراف طبيب نفسي  مختص.

الوقاية من القلق أو الاكتئاب

من المهم اتّباع خطة علاج القلق والاكتئاب تحت إشراف الطبيب المختص بعد معرفة الفرق بين القلق والاكتئاب ، ولكن بالإضافة إلى ذلك هناك بعض الطرق التي تساعدك على التحكّم في الأعراض والسيطرة عليها والتخفيف من أثرها، ومن هذه الطرق:

  • الفهم الصحيح للمشاعر التي تمرّ بها.
  • وضع روتين معين يناسب حياتك.
  • الالتزام بجدول نوم معيّن.
  • اتّباع نظام غذائي صحي.
  • ممارسة النشاطات والهوايات المفُضلّة لديك.
  • ممارسة تمرينات الاسترخاء مثل اليوجا وتمرينات التنفس والتأمل.
  • الحصول على الدعم من الأهل والأصدقاء.

أخيراً، فإنّ العلاج المبكّر سواءً للاكتئاب أو القلق هو أفضل طريقة لإدارة الحالة وإيجاد العلاج الفعّال لها.